العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم December 21, 2011, 05:02 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

عيينة والأقرع) وَاتَّبَعَ هَواهُ وَكانَ أَمْرُهُ فُرُطاً (الكهف/ 38) (قال: هلاكا) قال: أمر عيينة والأقرع. ثمّ ضرب لهم مثل الرّجلين ومثل الحياة الدّنيا. قال خبّاب: فكنّا نقعد مع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم. فإذا بلغنا السّاعة الّتي يقوم فيها، قمنا وتركناه حتّى يقوم»)* «1».
7
-* (عن معاوية بن أبي سفيان- رضي اللّه عنهما- أنّه قال: ألا إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قام فينا فقال:
«ألا إنّ من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملّة، وإنّ هذه الأمّة ستفترق على ثلاث وسبعين: ثنتان وسبعون في النّار، وواحدة في الجنّة وهي الجماعة، زاد ابن يحيى وعمر في حديثهما: وإنّه سيخرج من أمّتي أقوام تجارى «2» بهم تلك الأهواء كما يتجارى الكلب بصاحبه لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلّا دخله»)* «3».

8
-* (عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «كلّ ابن آدم أصاب من الزّنا لا محالة، فالعين زناها النّظر، واليد زناها اللّمس، والنّفس تهوى وتحدّث «4»، ويصدّق ذلك ويكذّبه الفرج»)* «5».

الأحاديث الواردة في ذمّ (اتباع الهوى) معنى
انظر: صفة ( (الابتداع))
__________
(1) ابن ماجة (4127) وقال في الزوائد: إسناده صحيح، ورجاله ثقات. وقد روى مسلم والنسائي وابن ماجة بعضه من حديث سعد بن أبي وقاص.
(2) تجارى: أصله تتجارى والمعنى تتسابق بهم الأهواء أي تسابقهم ويسابقونها، ومؤدى هذا أنهم لا يراجعون أنفسهم فيما تميل إليه.
(3) أبو داود (4597) وذكره ابن أبي عاصم في السنة. وقال الألباني: حديث صحيح (8).
(4) تحدّث: أي تتحدث فحذفت إحدى التاءين تخفيفا.
(5) أحمد (2/ 349- 350) رقم (8582) واللفظ له، وقال الشيخ أحمد شاكر: إسناده صحيح، وأحاله إلى رقم (8199) (16/ 92)، والحديث في الصحيحين بمعناه: البخاري- الفتح 11 (6612). ومسلم (2657)، فضائل الصحابة، للإمام أحمد (1/ 530) رقم (881). ويصدق ذلك الفرج
... إلخ، أي يجعل منه حقيقة واقعة أو لا يجعل منه حقيقة، والمراد بالفرج صاحبه، أطلق الجزء وأريد الكل كقوله:
فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ*.

__________________






   رد مع اقتباس

قديم December 21, 2011, 05:05 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

من الآثار وأقوال العلماء والمفسرين الواردة في ذمّ (اتباع الهوى)
1
-* (قال عليّ- رضي اللّه عنه-: «إنّ أخوف ما أتخوّف عليكم اثنتان: طول الأمل واتّباع الهوى. فأمّا طول الأمل فينسي الآخرة، وأمّا اتّباع الهوى فيصدّ عن الحقّ. ألا وإنّ الدّنيا قد ولّت مدبرة والآخرة مقبلة ولكلّ واحدة منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدّنيا، فإنّ اليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل»)* «1».

2
-* (قال ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما-:
«ما ذكر اللّه- عزّ وجلّ- الهوى في موضع من كتاب إلّا ذمّه»)* «2».

3
-* (قال عبد اللّه الدّيلميّ- رضي اللّه عنه-:
«بلغني أنّ أوّل ذهاب الدّين ترك السّنّة، يذهب الدّين سنّة سنّة كما يذهب الحبل قوّة قوّة»)* «3».

4
-* (قال الحسن البصريّ- رحمه اللّه تعالى-:
«الهوى شرّ داء خالط قلبا»)* «4».

5
-* (وقال- رحمه اللّه تعالى-: لا تجالسوا أصحاب الأهواء، ولا تجادلوهم، ولا تسمعوا منهم»)* «5».

6
-* (وقال- رحمه اللّه تعالى-: أخذ اللّه على الحكّام أن لا يتّبعوا الهوى، ولا يخشوا النّاس، ولا يشتروا بآياتي ثمنا قليلا، ثمّ قرأ يا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِيدٌ بِما نَسُوا يَوْمَ الْحِسابِ (ص/ 26) «6».

7
-* (وقال أيضا: أفضل الجهاد جهاد الهوى»)* «7».

8
-* (وقال الحسن البصريّ- رحمه اللّه تعالى- وقد سئل: هل في أهل القبلة شرك؟ فقال: نعم، المنافق مشرك. إنّ المشرك يسجد للشمس والقمر من دون اللّه، وإنّ المنافق عبد هواه، ثمّ تلا قول اللّه تعالى أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (الفرقان/ 43).
وقال أيضا- رحمه اللّه- تعالى- في معنى الآية: «إنّ هذا لا يهوى شيئا إلّا تبعه»)* «8».

9
-* (قال عبد الرّحمن بن مهديّ (وغيره) رحمهم اللّه تعالى-: «أهل العلم يكتبون ما لهم وما عليهم، وأهل الأهواء لا يكتبون إلّا ما لهم»)* «9».

10
-* (قال قتادة- رحمه اللّه تعالى-: «إنّ الرّجل إذا كان كلّما هوي شيئا ركبه، وكلّما اشتهى شيئا

__________
(1) فضائل الصحابة، للإمام أحمد (1/ 530) رقم (881).
(2) ذم الهوى لابن الجوزي (12).
(3) سنن الدارمي (1/ 58).
(4) السنة لعبد اللّه بن أحمد (1/ 138) رقم (105).
(5) سنن الدارمي (1/ 121) رقم (401).
(6) البخاري- الفتح (13/ 156).
(7) أدب الدنيا والدين (41).
(8) كله من الأضواء (6/ 330).
(9) اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم، لشيخ الإسلام ابن تيمية (1/ 72، 73) تحقيق وتعليق: د. ناصر ابن عبد الكريم العقل.
__________________






   رد مع اقتباس

قديم December 21, 2011, 05:06 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

أتاه، لا يحجزه عن ذلك ورع ولا تقوى، فقد اتّخذ إلهه هواه»)* «1».
11
-* (قال إبراهيم النّخعيّ- رحمه اللّه تعالى-: «لا تجالسوا أهل الأهواء، فإنّ مجالستهم تذهب بنور الإيمان من القلوب، وتسلب محاسن الوجوه، وتورث البغضة في قلوب المؤمنين»)* «2».

12
-* (قال ابن سيرين- رحمه اللّه تعالى- لرجلين من أصحاب الأهواء وقد دخلا عليه فقالا: يا أبا بكر، نحدّثك بحديث؟ قال: لا. قالا: فنقرأ عليك آية من كتاب اللّه؟ قال: لا، لتقومانّ عنّي أو لأقومنّ. فخرجا، فقال بعض القوم؟: يا أبا بكر، ما كان عليك أن يقرأ عليك آية من كتاب اللّه تعالى؟
قال: إنّي خشيت أن يقرآ عليّ آية فيحرّفاها فيقرّ ذلك في قلبي»)* «3».

13
-* (قال مجاهد- رحمه اللّه تعالى-: «ما يدرى أيّ النّعمتين عليّ أعظم: أن هداني للإسلام، أو عافاني من هذه الأهواء»)* «4».

14
-* (قال أبو قلابة- رحمه اللّه تعالى-: «لا تجالسوا أصحاب الأهواء ولا تجادلوهم، فإنّي لا آمن أن يغمسوكم في ضلالتهم، أو يلبسوا عليكم ما كنتم تعرفون»)* «5».

15
-* (وقال- رحمه اللّه تعالى-: «إنّ أهل الأهواء أهل الضّلالة، ولا أرى مصيرهم إلّا النّار، فجرّبهم فليس أحد منهم ينتحل قولا- أو قال حديثا- فيتناهى به الأمر دون السّيف، وإنّ النّفاق كان ضروبا، ثمّ تلا وَمِنْهُمْ مَنْ عاهَدَ اللَّهَ (التوبة/ 75) وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقاتِ (التوبة/ 58) وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ (التوبة/ 61) فاختلف قولهم، واجتمعوا في الشّكّ والتّكذيب، وإنّ هؤلاء اختلف قولهم واجتمعوا في السّيف، ولا أرى مصيرهم إلّا النّار»)* «6».

16
-* (قال أبو العالية الرّياحيّ: «تعلّموا الإسلام، فإذا تعلّمتموه فلا ترغبوا عنه، وعليكم بالصّراط المستقيم فإنّه الإسلام، ولا تحرّفوا يمينا ولا شمالا، وعليكم بسنّة نبيّكم وما كان عليه أصحابه ...

وإيّاكم وهذه الأهواء الّتي تلقي العداوة والبغضاء.
فحدّث الحسن بذلك فقال- رحمه اللّه-: «صدق ونصح»)* «7».
17
-* (قال الشّعبيّ- رحمه اللّه تعالى-:
«إنّما سمّي الهوى لأنّه يهوي بصاحبه»)* «8».

18
-* (قال هشام بن عبد الملك- رحمه اللّه تعالى-:

__________
(1) أضواء البيان (6/ 330).
(2) الإبانة لابن بطة بواسطة رسالة الهوى وأثره في الخلاف لعبد اللّه بن محمد الغنيمان (9).
(3) سنن الدارمي (1/ 121) رقم (397) وروى مثل ذلك عن سعيد بن جبير وأيوب السختياني انظر نفس الموضع.
(4) سنن الدارمي (1/ 103) رقم (309).
(5) سنن الدارمي (1/ 120) رقم (391). والسنة لعبد اللّه بن الامام أحمد (1/ 137) رقم (99).
(6) الدارمي (1/ 58، 59) رقم (100).
(7) الاعتصام للشاطبي (1/ 85). هو في الحلية بمعناه (2/ 218). وسير أعلام النبلاء (4/ 210).
(8) سنن الدارمي (1/ 120) رقم (395).
__________________






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير