العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم April 30, 2012, 07:27 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

 

Sss20 سلسلة الصفات المذمومة . صفات ذمها الأسلام . الإستهزاء. صفات مذمومة . منتديات ستوب 55







10-الاستهزاء

الاستهزاء لغة:
الاسْتِهْزَاءُ مَصْدَرُ قَوْلِهِمْ: اسْتَهْزَأَ يَسْتَهْزِىءُ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ مِنْ مَادَّةِ (هـ ز أ)، الَّتِي تَدُلُّ عَلَى السُّخْرِيَةِ، أَوْ عَلَى مَزْحٍ فِي خِفْيَةٍ، أَوْ عَلَى السُّخْرِيَةِ وَاللَّعِبِ(1)، يُقَالُ: هَزِئْتُ بِهِ، وَاسْتَهْزَأْتُ، وَالاسْتِهْزَاءُ ارْتِيَادُ الهُزُءِ، وَإِنْ كَانَ يُعَبَّرُ بِهِ عَنْ تَعَاطِيهِ، كَالاسْتِجَابَةِ فِي كَوْنِهَا ارْتِيَادًا (طَلَبًا لِلإِجَابَةِ) وَإِنْ كَانَتْ تَجْرِي مَجْرَى الإِجَابَةِ، وَفِي التَّنْزِيلِ العَزِيزِ { إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِءُونَ} قِيلَ فِي تَفْسِيرِهِ: سَاخِرُونَ، وَقِيلَ: مُكَذِّبُونَ بِمَا نُدْعَى إِلَيْهِ.
وَقَوْلُهُ سُبْحَانَهُ: { اللهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ} (البقرة/ 5‍‍). ذَكَرَ الرَّاغِبُ: أَنَّ الْمَعْنَى يُجَازِيهِمْ جَزَاءَ الهُزُءِ، وَمَعْنَاهُ: أَنَّهُ أَمْهَلَهُمْ مُدَّةً ثُمَّ أَخَذَهُمْ فَسَمَّى إِمْهَالَهُمُ اسْتِهْزَاءً مِنْ حَيْثُ إِنَّهُمُ اغْتَرُّوا بِهِ اغْتِرَارَهُمْ بِالهُزُءِ فَيَكُونُ ذَلِكَ كَالاسْتِدْرَاجِ مِنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ، وَمَذْهَبُ أَهْلِ السُّنَّةِ إِثْبَاتُ صِفَةِ الاسْتِهْزَاءِ للهِ -عَزَّ وَجَلَّ- حَقِيقَةً عَلَى مَا يَلِيقُ بِجَلاَلِهِ مَعَ إِثْبَاتِ لاَزِمِهَا.
__________
(1) إلى الرأي الأول ذهب ابن فارس في المقاييس (6‍/2‍‍)، وإلى الثاني ذهب الراغب في المفردات (3‍‍5‍)، وإلى الثالث ذهب القرطبي في تفسيره (1‍/5‍4‍1‍)، وقد ذكر القرطبي قولاً رابعًا في تفسير معنى الاستهزاء فقال: وقيل أصل الاستهزاء الانتقام.






   رد مع اقتباس

قديم April 30, 2012, 07:30 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

وَقَالَ القُرْطُبِيُّ: سَمَّى العُقُوبَةَ بِاسْمِ الذَّنْبِ ، وَقِيلَ: اللهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ فِي الآخِرَةِ، يَفْتَحُ لَهُمْ بَابَ جَهَنَّمَ مِنَ الجَنَّةِ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُمْ: تَعَالَوْا، فَيُقْبِلُونَ يَسْبَحُونَ فِي النَّارِ، وَالْمُؤْمِنُونَ عَلَى الأَرَائِكِ، وَهِيَ السُّرُرُ يَنْظُرُونَ إِلَيْهِمْ، فَإِذَا انْتَهَوْا إِلَى البَابِ سُدَّ عَنْهُمْ، فَيَضْحَكُ الْمُؤْمِنُونَ مِنْهُمْ(1).

الاستهزاء اصطلاحًا:
الاسْتِهْزَاءُ: ارْتِيَادُ الهُزْءِ وَيُعَبَّرُ بِهِ أَيْضًا عَنْهُ(2).
وَقَالَ أَبُو هِلاَلٍ العَسْكَرِيُّ: إِنَّ الاسْتِهْزَاءَ لاَ يَسْبِقُهُ فِعْلٌ مِنْ أَجْلِهِ يُسْتَهْزَأُ بِصَاحِبِهِ(3).
وَمِنْ هُنَا يُمْكِنُ القَوْلُ بِأَنَّ الاسْتِهْزَاءَ هُوَ: ارْتِيَادُ أَوْ طَلَبُ الهُزْءِ دُونَ أَنْ يَسْبِقَ مِنَ الْمَهْزُوءِ مِنْهُ فِعْلٌ يَقْتَضِي ذَلِكَ.

الآيات الواردة في "الاستهزاء"
الاستهزاء في سياق كون المستهزئين صنف فسدت طبيعته :
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ(57)وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَعْقِلُونَ(58)}(4)
{وَلَقَدْ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ(32)}(5)
__________
(1) انظر مفردات الراغب ( ص 2‍4‍5‍)، وتفسير القرطبي (1‍/6‍4‍1‍)، وذكر آراء أخرى ليس هنا محل إيرادها .
(2) التوقيف على مهمات التعاريف (ص 0‍5‍)، وأصل ذلك في المفردات للراغب (ص3‍4‍5‍).
(3) الفروق في اللغة (ص 9‍4‍2‍) .
(4) المائدة : 57 – 58 مدنية
(5) الرعد : 32 مكية







   رد مع اقتباس

قديم April 30, 2012, 07:31 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً


{فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ(94)إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ(95)}(1)
{يَاحَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون(30)}(2)

الاستهزاء في سياق الترفع عنه وعن مجالسة المستهزئين :
{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنْ الْجَاهِلِينَ(67)}(3)
{وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا(140)}(4)

الاستهزاء في سياق التهديد بالعذاب :
{وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون(33)وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ(34)ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمْ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لاََ يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلاََ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ(35)فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(36)وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ(37)}(5)

__________
(1) الحجر : 94 – 95 مكية
(2) يس : 30 مكية
(3) البقرة : 67 مدنية
(4) النساء : 140 مدنية
(5) الجاثية : 33-37مكية








   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير