العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 23-04-2008, 07:32 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






صائد القلوب غير متواجد حالياً

 

سعوديون يرفضون ملابس "البالة" ويقبلون بها فقط داخل الأسرة الواحدة

الفقراء وذوو الدخل المحدود يقبلون عليها والأطباء يطالبون بالحذر والحيطة
سعوديون يرفضون ملابس "البالة" ويقبلون بها فقط داخل الأسرة الواحدة


مشترون في أحد محلات بيع الملابس المستعملة في خميس مشيط
أبها :نادية الفواز

يتباين موقف الفتيات من ارتداء الملابس المستعملة أو ما يسمى "البالة"، وهذا التباين يكون من بلد إلى آخر، ومن بيئة اجتماعية إلى أخرى، فعند دخول فصل الشتاء يتسابق بعض التجار لإظهار ما لديهم من ملابس شتوية مستخدمة يتم تنظيفها، وهي ما تسمى بـ"البالة" وبعض هؤلاء التجار يحضر هذه الملابس من دول عدة كأمريكا، وأوروبا، واليابان، ودول الخليج، حيث تشترى هذه الملابس المستعملة أو الملابس المخزنة بأسعار بسيطة، ويتم طرحها في الأسواق عن طريق بيعها في محلات خاصة، أو عرضها عن طريق الباعة الجوالين.
تقول سمية شكر (لبنانية) إن هناك أنواعاً للبالة منها القديمة جداً، وهي تباع في الشوارع وعلى البسطات بشكل متقطع وغير دائم، بأسعار رخيصة جداً، وهذا النوع من البالة لا يرغب فيه الكثير من الناس، أما النوع الثاني فهو البالة الجديدة التي تعرض في محلات متخصصة لبيع هذا النوع، ويقبلها الكثير من الناس، لأنها غالباً ما تكون ذات نوعية جيدة، وأسعار رخيصة، ومعظمها ماركات عالمية معروفة، وأحياناً تكون ممزوجة بموديلات جديدة.
وأضافت أن لبنان تضم أسواقا كبيرة لبيع البالة، تعرض فيها العديد من الملابس ذات الماركات الأوروبية العالمية، وهي تستقطب السيدات لشرائها بسبب موديلاتها الحديثة .
موديلات وصرعات
وذكرت ردينة حبيبة (ربة منزل سورية) أن ثقافة البالة موجودة بشكل كبير في بلاد الشام، وهي تلقى إقبالا كبيرا من كافة شرائح المجتمع، لأنها تضم موديلات وصرعات حديثة، ومعظمها ماركات أوروبية، كما أنها لا تقتصر على الملابس. بل وتشمل الألعاب والأدوات المنزلية والأزياء الشتوية، مشيرة إلى أن سيدات مجتمع في سوريا ولبنان يقبلن على الشراء من هذه الأسواق دون خجل.
وترى خريجة قسم الكيمياء أماني الضبعان أن ارتداء الملابس المستعملة لا يستهوي الفتيات السعوديات، فهن لا يقبلن بارتداء هذه الملابس، ويمكن أن تقبل الفتاة السعودية على التخفيضات من الملابس الستوك، ويمكن أن تقبل عليها الفتيات من الأسر الفقيرة ومحدودة الدخل، كما يمكن أن تقبل بشراء الأدوات المنزلية من البالة.
وعن إمكانية ارتداء الفتاة السعودية للمستعمل قالت إن هذه الثقافة موجودة في المجتمع السعودي بشكل ضيق، وقد تقبل عليها السيدات عند شراء أو استئجار ملابس وفساتين السهرة والزفاف، وذلك بسبب ارتفاع أسعارها وعدم الاستفادة المثلى منها.
عمل تطوعي
وتقول سيدة الأعمال نورة مهدي الرافعي إن ثقافة البالة لم تفعل كما يجب في السعودية، حيث يمكن للجمعيات الخيرية في المملكة أن تستفيد من الملابس المستعملة عن طريق فتح مشروع تطوعي لبيع هذه الملبوسات، حيث إنه من المعروف أن المرأة السعودية دائمة التغيير لملابسها، وهذه الملابس غالبا ما تكون جديدة، مشيرة إلى أنها تفكر في تنفيذ مشروع تطوعي من هذا النوع لدعم الأسر الفقيرة.
وأضافت الرافعي أن المرأة السعودية يمكن أن تقبل أن ترتدي الملابس المستعملة في حال كانت هذه الأزياء لمصمم معروف، فيمكن أن تقبل المرأة السعودية شراء فستان سهرة أعده مصمم بمبلغ 16 ألف ريال، ويمكن أن تدفع فيه 500 ريال، وتغسله وترتديه وهي سعيدة، لأنه بتوقيع مصمم معروف، أو أنه من ماركة معروفة، وأشارت إلى وجود سوق في خميس مشيط معظم زبائنها من العمالة الوافدة والتي تشتري الملابس الشتوية المستعملة.
داخل الأسرة الواحدة
ويرى أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بأبها الدكتور محمد آل مزهر أن تجارة الملابس المستعملة كانت موجودة سابقا قبل خطط التنمية، فكان الناس يشترونها من الباعة المتجولين ويرتدونها، ولكن المجتمع السعودي تحول بعد الطفرة إلى تحويل هذه الملابس إلى وسائل دعم للأسر الفقيرة خارج المملكة عبر هيئات الإغاثة والمؤسسات الدينية التي أخذت على عاتقها دعم الأسر الفقيرة في شتى أنحاء العالم، مشيرا إلى أن مراكز الجاليات بالندوة العالمية للشباب الإسلامي ومراكز المشاريع الخيرية والهيئات تقوم بإرسالها إلى مختلف بقاع الأرض وإلى الفقراء والمحتاجين داخل المملكة.
وأضاف آل مزهر أن ثقافة ارتداء المستعمل موجودة داخل الأسرة السعودية الواحدة، فكل فرد في الأسرة يعير الفرد الآخر ملابسة، أو أنه يشترك معه في ارتدائها، أو يعطيها له بعد أن يكون قد استغنى عن ارتدائها، مشيرا إلى أن ارتداء ملابس الآخرين وقبول ذلك مسألة نفسية ترجع لتقبل الإنسان لهذه الأمر.
وذكر آل مزهر أن الأسر السعودية دائمة الاستغناء عن ملابسها، والتي تكون في الغالب بحالة جيدة، ولذلك لابد من غسيلها وكيها وإرسالها للجمعيات الخيرية لإيصالها لمن يحتاج إليها، وطالب رجال الأعمال بدعم فكرة إيجاد مغاسل لتنظيف هذه الملابس، تمهيدا لتصديرها لمن يمكن أن يستفيد منها، مبينا أن ذلك يعد من أوجه الخير.
أمراض جلدية
وقال استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الليزر بمستشفى القوات المسلحة بعسير الدكتور عبدالله أبو عليط "في الآونة الأخيرة برز اقتناء الملابس المستخدمة أو شراؤها عن طريق محلات خاصة بذلك، وهذه الظاهرة وإن كانت دوافعها اقتصادية إلا أنه يجب أخذ الحذر والحيطة عند استخدام هذه الملابس، لأنها قد تكون سبباً في عدد من الأمراض الجلدية، ومنها الجرب والفطريات الجلدية والقمل والهربس الجلدي والحساسية المزمنة.
وأضاف أنه يجب الحذر والوعي والتنبيه باتباع الطرق السليمة التي تجنب المجتمع هذه الأمراض عند اقتناء الملابس المستخدمة، ومن هذه الطرق أن تكون هذه الملابس في حالة جيدة، بحيث تكون خالية من التشققات والرقع، لأن ذلك يعطي فرصة للجراثيم من بكتيريا وفطريات للنمو والتكاثر، ومن ثم التسبب في أمراض جلدية.
وشدد الدكتور أبو عليط على أهمية الغسيل الجيد لهذه الملابس بالمواد المنظفة الأصلية، والابتعاد عن مواد الغسيل المقلدة، خوفا من زيادة الحساسية، خصوصا أن المواد المقلدة غير موافقة للنسب العالمية.
وقالت طبيبة الأمراض الجلدية بكلية التربية للبنات بأبها الدكتورة ريم الدش إن البالة يجب ألا تستخدم إلا بعد تنظيفها جيداً، فهناك بعض الأمراض التي تنتقل عبر الملابس، وتنصح كل من يشتري هذه الملابس بتعريضها أولاً للشمس وتنظيفها.
تقول "بعض التجار يضع مادة النفتالين في الملابس أثناء تخزينها، وهذه المادة رغم أنها تحافظ على الملابس من التحلل أو التلف، إلا أن لها أضرارا على جسم الإنسان إذا استخدمت بشكل كبير، ويمكن أن تؤدي إلى حساسية، ومن هنا أرى أنه لا مانع من استخدام هذا النوع من الملابس بعد تنظيفه بشكل مؤكد، والتأكد من خلوه من الأمراض، وكيه قبل لبسه، وأن يكون كي الملابس على ظهرها، حرصا على عدم انتقال عدوى أمراض جلدية مثل الجرب".
أسعار تناسب الجميع
ويشير تاجر الملابس المستعملة بجدة محمد علي إلى أن أسعار هذه الملابس متفاوتة وبحسب النوعية، ولكن عموماً أسعارها تناسب الجميع، ويضيف "زبائننا من كل الأعمار، لكن البيع يختلف من يوم لآخر، وهؤلاء الزبائن بعضهم يقصد خامات البضاعة"سويسرية إيطالية إنجليزية" وبعضهم يشتري أي بضاعة".
وتابع " البضاعة التي لا تصلح أو نكتشف أنها قديمة جداً نقوم ببيعها بالجملة إلى بعض الأفراد، وبدورهم يقومون ببيعها في الحارات الشعبية والمناطق البعيدة وبأسعار رخيصة، لأنهم يشترونها بأسعار رخيصة".
وأضاف علي أن البالة لم تعد تقتصر على الملابس وحسب فقد دخلت التلفزيونات - والفيديوات والكاميرات والمكيفات والغسالات والثلاجات وأدوات الإنارة والإكسسوارات وغيرها، ثم تم اكتشاف بالة المواد المنزلية كالسجاد والموكيت والبرادات، والمكاتب، وغرف النوم والمراتب، ..وذلك النوع من البالة وجد نجاحاً كبيرا في الأعوام الأخيرة.
وقال إمام الدين (بائع في سوق البالة بخميس مشيط) " نحضر الملابس المستعملة من تجار في جدة، وهي تقسم إلى أنواع عدة حسب الجودة، فهناك الفئة الأولى وهي ذات الاستخدام القليل، ويتم غسلها وتغليفها، وتتراوح أسعارها بالجملة بين 1 - 10 ريالات للقطعة كجملة، ثم هناك الفئة الثانية ذات القيمة الأقل والجودة الأقل، وهناك الفئة الثالثة وهي ذات قيمة متدنية، وهي الأكثر بيعاً لدى الجميع".
وأضاف أنه أحيانا يبيعون البالة بالوزن، ومعظم الذين يشترون منه من العمال الأجانب الذين يعملون في البناء أو في المجالات المختلفة، مشيرا إلى أن إقبال السعوديين على هذه السوق قليل جدا.
وأضاف إمام الدين أن أرخص قطعة عنده بخمسة ريالات، وأغلى قطعة بـ 25 ريالاً، واستغرب من عدم استفادة الأسر السعودية الفقيرة من هذه الملابس رغم أنها تكون في حالة جيدة.






   رد مع اقتباس

قديم 23-04-2008, 01:46 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

مشكور اخي صائد القلوب لنقلك الخبر






   رد مع اقتباس

قديم 23-04-2008, 06:13 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو







sos1980 غير متواجد حالياً









   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير