العودة   منتدى النرجس > منتديات عالم الطفل > منتدى مناهج رياض الاطفال والبرامج التعليمية والقصص الهادفة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 24-04-2008, 09:20 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






نوبية غير متواجد حالياً

 

صراع في الغابة - قصة خيالية -





وصل الخنزير الضخم الى الغابة ، كان يعيش في مكان يطل على هذه الغابة... وكان ينظر الى السماء فيراها أكثر زرقة، والى الارض اكثر خضرة، والى الماء فيراه عذبا زلالا كل شيء في هذه الغابة أروع ... الاكل وفير والنوم مريح والطقس بديع... وصل الخنزير الضخم واستقيلة أهل الغابه بفتور عادي، فلا الدب امتعض، ولا الحصان صهل ، ولا الثور رفس، ولا الطيور هاجت، ولا الدجاجات ماجت، حتى الحمار ظل ساكتا يراقب ولا يفكر. ولكن الاسد أرسل في طلبه حالا، وسألة عن سبب مجيئه، وعن ولائه، فأجاب الخنزير أنة يود العيش في هذه الغابه . لما سمعه عن عدل مليكها ، وأمن أرضها ، وأنه لا يدين بالولاء الا للاسد العظيم ، وها هو الدليل ... وقدم الدليل على للاسد بأن أهداه مجموعة كلاب ضخمة!!

وابتدأت الخنازير الأخرى ترد الغابة تباعا لعلة أرسل في طلبها واحدة بعد الأخرى ، كانت الخنازير من طرف خفي لا يحس بها أحد ، ثم تتوزع في أطراف الغابة تيتكين تحت شجرة أو قرب صخرة أو تنام طول النهار في مغادرة خفية ولا تخرج الا في الليل الاظلم.


وفي يوم من الايام استيقظت الحمامات مبكرة ، وأخذت تطير في سماء الغابة ... كانت تطير أفواجا وتدور لتعود الى مكان انطلاقها ، ثم تعود لتطير وتدور .. وفجأة وقع نظر احدى الحمامات على منظر غريب عجيب لم تره من قبل ... رأت الخنازير وقد اجتمعت في مكان واحد وقد بدا عليها الجد والاهتمام !!

كانت الخنازير مجتمعة لامر هام... فقد تصل اليوم أو الغد دفعة جديدة من الخازير ، وعليهم ان يدبروا أمر مسكنها ومأكلها دون أن يحس بها أحد.

عادت الحمامات الى أوكارها، ولكن تلك الحمامة لم تستطع النوم ولا الهدوء... فلقد أقلقها منظر الخنازير، فعادت بهدوء وعلى انفراد تستطلع الخبر ...

وقفت الحمامة على الشجرة وأخذت تراقب ما يجري، ولما رأت عشرات الخنازير ترد من ذلك المكان وتختبىء في الاماكن المعدة لها، انطلقت مسرعة الى الحصان، وأخبرتة بالامر الخطير... ودون تردد أنطلق الاثنان يطلبان اجتماع الحيوانات مع الملك...


في عرين الاسد عقدت الحيوانات اجتماعا سريغا مع الملك... وكانت الحمامة على رأس المجتمعين.

قال الحصان: سيضيق علينا المكان... قال الحمار: سيقل علينا الاكل... قال الدب: سيضايقون اولادي... قالت الحمامة... الماء لن يكفي... الخنازير تتزايد... ستقوى علينا ولكن الاسد أنهى الاجتماع بشكل حاسم وفوري وقال: لا تهتموا... لا تخافوا... سأحل المشكلة حالا... وفكر قليلا ثم قال بصوت عال وقوي: اعقدوا لي اجتماها منفردا مع الخنزير... لأفهم الامر... ولن يعصي الخنزير لي أمرا


ركض الحمار... وطار النسر عاليا ليخبر الخنزير عن موعد الاجتماع ومكانه. جلس الاسد في مكانه ، ودخل الخنزير وضربت الحراسة على المنطقة بأسرها ... فلا أحد يقترب ولا أحد يستمع ، انقضت ساعة وساعتان ، والحصان والدب والنسر وحتى الحمار واقفون بالباب ينتظرون نتيجة الاجتماع !!

وبعد مدة خرج الاسد ليعلن عن اتفاقية مع الخنزير ، قال: لقد تفهمت المشكلة كلها ... وطلبت من الخنزير ألا يضايقكم أبدا ... ومنعا للازعاج سأفرد له قطعة من الارض يرتع فيها فلا يضايقكم ولا تضايقونه ... وقد طلبت منه أيضا أن لا يحضر مزيدا من الخنازير بعد اليوم أيدا ، وقد اتفقنا على ذلك ...وعلا صوت الحيوانات بالرضى والحبور ... فصفقت الحمامات بأجنحتها ... وصهل الحصان صهيلا عاليا ... ونهق الحمار فتردد نهيقه في أرجاء الغابة ... وضرب الدب الارض بقدمية فرحا بموقف ملك الغابة وعظيمها ...

ولكن الاسد أشار الى الحيوانات بالسكوت وقال : ولكننا اتفقنا على موضوع بسيط أخر ، وهو ريش الحمامة!! ونظر الاسد الى الحمامة نظرة أرعدت فرائصها ، وأهتزلها ريشها ، وألتفتت فرأت الخنزير ينظر اليها هو الاخر نظرة أزعجتها ، بل أخافتها ... فطارت من مكانها ثم عادت فحطت ، وهي تقول في تفسها ... وماذا في ريشي حتى يدخل محضر أجتماع الاسد والخنزير ؟ ما لهم وريشي ... ماذا سيفعلون به يا ترى ؟؟..


قال الاسد مستطردا : نعم ، ريش الحمامة ، يضايقنا نحن معشر سكان الغابة .. تطير به عاليا في الصباح الباكر ، فتزعجنا في منامنا وصحونا وتكشف أسرارنا ... وقد أرتأينا لمصلحتكم جميعا ... سكان الغابة أن ننتف ريشها .. وازدادات دقات قلب الحمامة عنفا واضطرابا .. كيف ينتف ربشها ؟ ماذا فعلت به ؟ من أزعجت به ؟؟ ولمصلحة من من سكان الغابة ينتف ؟؟ ونظرت الى باقي الحيوانات نظرت الى الحمامات رفيقاتها ، نظرت الى الحصان والنسر والدب والحمار .. كانت كأنها تطلب منهم النجدة والعون . وألتفت نظرات الحيوانات المندهشة المستغربة ، كيف يرضون بنتف ريشها ..؟ كيف يهون عليهم ذلك ؟ وهل يصدق أحد أنه لمصلحة سكان الغابة حقا يقوم الاسد بتطبيق هذا القرار الجائر ؟ ماذا قال الخنزير ليقنع عظيم الغابة بالحكم على الحمامة المسكينة ؟..

صهل الحصان وحاول أن يتكلم ، أن يعترض ، ولكن الاسد أشار بيدة معلنا انتهاء الاجتماع ، وفض الجلسة ، مشيرا الى حراسه الكلاب لتنفيذ القرار !!

وبعيدا عن عرين الاسد اجتمع الحصان مع رفاقة للتشاور ، قال الحصان : لا نرضى ... لا نقبل ... كيف نقبل ؟... كيف نرضى ان تخسر الحمامة ريشها ؟... ولمصلحة من ؟... وهل هو جزاؤها لأنها نبهتنا للخطر ؟... لا بد أن نرفض ... وبهدوء وروية كان الحمار يفكر ... وكانت أذناه ترتفعان وتنخفضان وهو يفكر ... ثم حك رأسه وقال : ولكن يا صديقي ، ألا ترى أنة في سبيل الجماعة يضحي الفرد ؟... اذا ضحت الحمامة بريشها اليوم ضمنا المستقبل .. فلا خنازير جديدة ترد أرضنا ، ولا نقص في الطعام ولا في الشراب ... ألا ترى القيود التي فرضت على الخنازير بسببها ؟... نعم التضحية واجبة .. وعلى الحمامة أن تضحي في سبيل سعادة الجميع .


قال الدب : هذا قرار جائر ظالم فرضه الاسد ... وأنا لا أاوافق عليه . وبينما كانت الحيوانات تتكلم ، كان الكلب يختزن في عقلة ما يقال ... وهنا قال في سره ما هذا الكلام أيها الدب العزيز ؟! الاسد ظالم وقراره جائر !

واستطرد الدب قائلا : وكيف ستدبر الحمامة طعامها وشرابها ، وتربية أطفالها ؟... قال الحمار بسرعة :

نحن نحضر لهم الاكل ، وبعد قليل ينمو الصغار وينمو ريشهم . انها التضحية يا عزيزتي ... التضحية ألا تفهمها؟..

لم تصل الحيوانات الى قرار يجمع عليه الجميع ، وأنقص الاجتماع وقام الكلب من فوره وأطبق على الحمامة ينتزع ريشها الجميل ... ومع حسرات الحصان ورفض الدب وسرور الحمار ، نزلت دموع الحمامة ساخنة حارة على وجهها حزنا على ريشها الضائع ... ومضت الايام ونسي الجميع مشكلة الحمامة : كان الدب أكثر الحيوانات وفاء لها ... فكان يحضر لها الطعام والشراب ، ويسرد عليها قصص الغابة ، وكانت أجمل القصص وأمتعتها قصة الحمار .



فقد كان الحمار في مكان اخر ... مكان لم يعهده من قبل ... ولم يحلم به من قبل ... مكان رفيع المستوى أنساة أمر الحمامة والخنزير ، وأمر بياناته الحماسية السابقة بالوقوف مع الحمامة في محنتها ... لقد كان الحمار في ضيافة الاسد ... يستمتع بالشمس والهواء ، ويتفعفل بالتراب وقتما يشاء ... الاكل وفير ، والماء نمير ... والكلاب تحييه صباح مساء ...

فلقد أنعم الاسد عليه بقلب "الحمار المفكر "!...

وفي يوم من الايام وبينما الدب يتجول في الغابة ، اذ به يرى أمرا غريبا رأى كلابا صغيرا سوداء ذات أسنان حادة ، تتبع الخنزير أينما تحرك ... تنظر بأعينها الثاقبة يمينا ويسارا .. فزع الدب لما رأى ، وأوجس من الامر خيفة ، فركض الى اصدقائه يخبرهم ويستطلع رأيهم ، قال الدب : يا جماعة ... لم يعد الامر سهلا ، كان الخنزير واحدا فأصبح خنازير ، كان مسكينا فأصبح قويا ... يمشي وحوله الكلاب الضغيرة لحمايته . وأنا أرى أن نبطش به وبكلابه اليوم ... وحالا ...

نظر الدب الى مخالبة القوية .. ورفع يديه وقدميه في الهواء ، ثم كشر عن أنيابه واسنانه .. قال الحصان وهو يصهل صهيلا عاليا ، ويرفس التراب بقدميه الخلفيتين ، ثم يرفع أقدامه الامامية عاليا : نعم ... نبطش به اليوم ... ونظر الحمار الى اسنان الدب ومخالبه ، والى اقدام الحصان وحوافره ، فأعجب بها أيما اعجاب ، ثم ثم نظر الى أجنحة النسر ، فسر بها وأخذ ينهق نهيقا عاليا وهو يرفس بأقدامه رفسات قوية عنيفة . ولكنة توقف فجأة وتسمر في مكانه ... وأخذت أذناه تتحركان في عصبية ثم حك رأسه وقال لقد فكرت ... وأنا الحمار المفكر ... فكرت يا أصدقائي أن قرارنا سليم وأن علينا فعلا ان نقضي على الخنزير ، ولكنني أرى وأقترح أن نذهب الى الاسد أولا نخبره بعزمنا وقرارنا ، فلعل عنده الرأي الافضل .

قال الكلب وقد سره كلام الحمار .. نعم الرأي رأيك يا صديقي ... نعم نذهب الى الاسد حالا ... وبين اعتراض الدب وامتعاض الحصان، وتحت تأثير الحاح الحمار ، وأنطلق الجميع مع النسر الى عرين الاسد نظر الاسد مليا في وجوه الحضور ثم قال : أنا أحلها ... أرسلوا الى الخنزير ، وأخبروه أنني أريد في اجتماع هام وعلى الفور...

وأنطلق النسر يخبر الخنزير بموعد الاجتماع ومكانه وفرضت الحراسة على المكان ، وانتظرت الحيوانات بباب العرين ، ساعة ثم أخرى ، ثم أخرى ... كان الاجتماع على انفرادا .. ولم يسمح لأحد بدخول العرين اللهم الا الكلب .. فوقف الجميع ينتظرون بفارغ الصبر .

بعد مدة خرج الاسد وكبير الخنازير ... كان الارتياح باديا على وجهيهما ... حيا الاسد قطيع الحيوانات وقال : أبشروا أبناء هذه الغابة ، فلقد كان اجتماعي مثمرا ومفيدا لكم جميعا ... وها أنا أرعى مصالحكم وأحقن دماءكم جميعا ... لقد اتفقت مع كبير الخنازير على عدم التعرض لكم اطلاقا ... وسيمنع كلابه الصغيرة هذه من التجول بينكم ، ولن تروها بعد اليوم أبدا ، فهي فقط لحماية نسائه وأطفاله ... انه ضعيف ، أحس بقوتكم فأراد الدفاع عن نفسه ... أنتم تخيفونه وترعبونه!

ونظر الاسد الى الدب نظرة قوية عميقة ... ونظر الى أسنانه ومخالبه وقال : أنتم على حق بالتخوف من كلابه ، وهو سيحصرها في مكانها قرب بيته وأطفاله ، ولكنكم أنتم السبب في ذلك ، أنتم الذين أخفتموه ...

تابعوا معى أطفالى الأحباء بقية القصة






   رد مع اقتباس

قديم 24-04-2008, 10:06 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






نوبية غير متواجد حالياً



وقبل أن ينهي حديثه قامت عاصفة من التصفيق والهتاف بحياته ، فأشار اليهم الاسد بالسكوت وأكمل حديثه: أنياب الدب هذه مثلا .. مخالبه .. انها سبب تخوف الخنزير، انها مصدر ذعره ، بسببها أحضر كلابه لحماية نفسه وأطفاله ، ولذلك فأنا أرى ، وحتى أعيد الامن والاستقرار لأرجاء الغابة ، لا بد أن أنتزع أنياب الدب ومخالبه ..!!

و ران الصمت والذعر على الجميع ، وألجمت الصدمة ألسنتهم ، كان قرارا مفاجئا لم يتخيله أحد من قبل .. كان طعنة في الصميم ... وفي لحظات كان الدب يهوج ويموج ، يدور حول نفسه مرات ومرات ... ثم كشر عن أنيابه وقال : ما دخل أنيابي ومخالبي في مفاوضات الاسد والخنزير ؟.. ما دخل أنيابي ومخالبي بمخاوف الخنزير وأطفاله ؟... لم أكن يوما مصدر عدم استقرار في الغابة . فكيف يكون علاج هذا الامن والاستقرار بخلع أنيابي ومخالبي ؟...

أما الاسد فلم يرد سماع أقوال الدب ، فدخل عرينه وأشار الى الكلاب لتنفيذ الامر ... وعلا صوت الدب ورفس الارض بأقدامه ، واقترب من الحصان يطلب منه الرأي ... قال الحصان وقد وقف يحمي الدب بجسده : أؤيد الدب كل التأييد ... وأقف معه بلا تردد ، لا أرضى بخلع أنيابه أو مخالبه ، لا أقبل بذلك ابدا ...


وضرب الارض بحوافره وصهل صهيلا عاليا ... كان الحمار طول الوقت مطرقا مفكرا ، كانت أذناه تتحركان بعصبية كبيرة ، تهبطان وترتفعان وهو يفكر ويفكر ثم قال : يا أخوة ... يا أصدقاء ... شعارنا في الغابة الواحدة والترابط ويجب على كل منا أن يقدم مصلحة الكل على مصلحتة الشخصية . وأنا أرى أن الاسد محق في كلامه من ناحية واحدة فقط . سكت قليلا وأخذ ينظر يمنة ويسرة ليرى تأثير كلامه على الجميع ، ثم أكمل وهو مضطرب خائف :

نعم هو محق في أننا أقوى من الخنازير ... فنحن حقا أقوى منها ... نحن نخيفها بعددنا وقوتنا وتماسكنا ثم ... ألم تتهجم عليه أيها الدب لقتله هو وكلابه ؟ وما كاد الحمار ينهي هذا الكلام ، حتى ثارت ثائرة الدب ، وهجم عليه وعلى أذنيه اللتين كانتا تتحركان بعصبية ، يريد أن يقضمهما ، وأعمل أظافره في رأسه .

وثار الحمار ورفس الارض بأقدامة ، فأثار الرمل والحصى ، وأستدار وهو يلوي رأسه من الالم حتى يرفس الدب بحوافره ويبعد أنيابه ومخالبه عن راسه ... ولكن الدب أحكم قبضته على الحمار ، وأخذ يجره من أذنيه جرا ، فانطرح الحمار أرضا وهو يتلوى من الألم .. ولكنة وما أن ثبت رأسه حتى رفع قدميه الاماميتين وضرب الدب ضربه قوية في منتصف وجهه ، فتراجع الدب الى الوراء وكاد يقع على الارض .

في تلك كانت الحمامة الحزينة تقترب من الحصان وتلح عليه بأجنحتها المقصوصة ، أن يهب لينهي أمر النزاع بين الدب والحمار .. أخذت ترفرف وترفرف بجناحيها المنتوفين وتقول وعيونها دامعة : يا جماعة ... يا جماعة لماذا القتال ... هل نحن أعداء ؟ يقف الخنزير هناك فرحا سعيدا وانتم هنا تتقاتلون ؟ لماذا ؟ أنت أيها الحمار أتخشى الخنزير ، وتقاتل الدب ؟ وأنت أيها الدب اتق الله ... لماذا تضربه هكذا ؟ ستقضي عليه ... وأنت أيها الحصان تقف ولا تحرك ساكنا ؟... أين شعاراتك وبياناتك عن الوحدة والتضامن والأخوة ؟

وتحرك الحصان ليفض النزاع ... وانشغل الحمار بتضميد جراحه ، بينما قامت الكلاب من فورها بتطبيق قرار الاسد بخلع أنياب الدب ومخالبه ، وهو منهمك القوى لا يكاد يرفع يده أو رجله ...!!!


جلس الدب حزينا بائسا ... انعزل في مكان قصي من الغابة ، يتطلع بحسرة الى مخالبه ويتحسس بألم أنيابه وأسنانه ... مرت الايام والليالي ، والحمار يقضي فترة نقاهه ممتعة في ربوع الاسد ... كانت كلاب الاسد تتفنن في تقديم ما لذ وطاب له ... وتخترع أفضل الطرق لتسليته والترفيه عنه.

أنه يؤيد الاسد في كل ما يقول ، وفي كل الاوقات ، فكيف لا يعوضه الاسد تعويضا مناسبا ؟ بل كيف لا يرسل لأهله باقات البرسيم وصناديق التفاح والراقصين والراقصات والعازفين والعازفات ؟...


وفي ليلة من الليالي وبينما أصوات الموسيقى تصدح في بيت الحمار ، اذ بالحصان يسمع أصواتا لم يستطيع أن يميزها في بادىء الامر ... اقترب نحو التافذة وأرهف السمع ..ز واذا بها أصوات مهور وكأنها تختنق ... هرع الى الاسطبل ، فرأى أحد ابنائه وقد رقد على الارض لا حراك فيه ، وباقى المهور تصهل وهي ترى كلابا صغيرة سوداء العيون وحيات ثلاثا تسعى وتقترب نحوها !!

في الحال قامت معركة دامية بين الاحصنه من جهة والحيات والكلاب من جهة أخرى ... وقضى الحصان على حيتين منهما ، وهربت الكلاب والحية الثالثة وهي تفح فحيحا عاليا . وفي اليوم التالي كان الخنزير في باب الاسد يحمل جثة الثعبان فأرسل الاسد في طلب الحصان على الفور !! قال الحصان : أرسل الخنزير ثعابينه وكلابه لمهاجمة مهوري الصغيرة في الاسطبل ، ومات أحد المهور بلدغة من أحدها ..

قال الخنزير : بل هو الذى هجم بكل قوته على الثعابين المسكينة ، فقضى على اثنين منها ، الا ترى ؟ لقد قتلها بحوافزه هو ومهوره .. المهور كانت نائمة بأمان ، حين هوجمت في جنح الظلام ... بل كانت تتدرب على الرفس والركض والقفز .. كانت تتدرب لمهاجمتنا ، انه يدربها ليل نهار استعدادا لمهاجمتنا فكيف تتوقع أن نتركها ؟... هز الاسد رأسه ... كانت مشكلة عويصة حقا ...

ثم قال: أود الاجتماع مع كل منكما على انفراد !! وكانت فرصة للخنزير كي يوغر قلب الاسد على الحصان سرا ... وأخذ يختلق القصص عن لسانه قال : لقد علمت يا سيدي الملك أن هذا الحصان يتصل بأسد اخر في الغاية ، يريد أن يتفق معة للحضور الى هنا والقضاء عليك وعلى عرينك ... انه يدعي ان أحكامك جائرة ظالمة ... فلقد ظلمت الحمامة بنتف ريشها ، والدب بخلع أنيابه وأظافره . مع أن عملك هذا كان في منتهى الحكمة وحسن التصرف ... انك تحافظ على الامن والاستقرار في المنطقة كلها ، بل في العالم كلة ... ان عليهم أن يقدموا لك ايات الولاء والطاعة ... انهم أقوياء أغنياء والاجداد بهم أن يحترموك فأنت القوي ... أنت الاقوى في الغابة وفي العالم كله ...

استمع الاسد لكلام الخنزير وأعجبه أيما اعجاب ، فهو الاقوى حقا في الغابة وفي العالم . واغتاظ من الحصان أيما غيظ ، كيف يتصل بأسد اخر في الغابة ، وكيف يدرب مهوره على مهاجمة الخنزير وقد أعطاة الامان ؟ كيف يعصي أوامرة ونواهيه ؟... ولكن المشكلة لا تزال عويصة ، وعليه حلها ...

وقف الاسد في باب عرينه وأشار للحيوانات وقال : يا معشر الحيوانات ... قد ازدادت مشاكلكم ، وأصبحت تؤرقني في الليل و النهار وانني أريد الامن والاستقرار ... وحسما لكل نزاع ، فانني امر بالتعويض على الطرفين ، عن الارواح التي فقداها ... وامر حيوانات الغابة كلها بالعمل الجاد يوما كاملا ، ثم يقسم ناتج العمل الى ثلاثة أقسام متساوية ... قسم يعطى للحصان تعويضا لمهره القتيل ، وقسمان يعطيان للخنزير تعويضا عن ثعابينه ، شريطة أن تلتزم الاطراف كلها بضبط النفس والامتناع عن الاعتداء على الاخرين !! ثم التفت الى الحصان قائلا : وأما أنت أيها الحصان ، فانني احذرك من مغيبة أعمالك الاستفزازية ، وامرك بربط أقدام مهورك بالحبال كي لا تواصل التدريب استعدادا لمهاجمتنا .. جن جنون الحصان من قول الاسد ... وهل كان يفكر يوما مهاجمتة حقا؟

في المساء اجتمع الحمار والدب والنسر والحمام في اسطبل الحصان جاءوا يواسونه بفقدان مهره ... جلست الحمامة تنظر بحزن كبير الى ريشها المنتوف ، فهي لاتسطيع الرفرفة للتعبير عن مشاعرها العميقة مع الحصان ونظر الدب بحزن كبير الى مخالبه المقصوصة ، فتحسر وتحسس اسنانه المخلوعة ، فدق قلبة دقا عنيفا ، فهو لا يستطيع تقديم العون للحصان في أزمته هذه ... ونظر الحصان الى مهوره الصغيرة وتصورها ملجومة مربوطة الاقدام بالحبال ، فثارت ثائرته وقال ...


تابعوا معى أطفالى الأحباء






   رد مع اقتباس

قديم 24-04-2008, 10:08 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو






نوبية غير متواجد حالياً

أما أقدام أبنائي فلن أرضى بربطها اطلاقا ... وأما التعويض المادي فلا أريده منكم ابدا . هل يمكن ان أرضى أن يكون تعويضي من تعبكم ومن شقائكم ؟ وأما موضوع الخنزير فهذا ما أريد أن أحدثكم به ...! وأطفأ الحصان الانوار ... وأغلق الابواب والشبابيك ، وجلس يهمس قائلا : كانت تلك اكذوبة كبرى صدقناها واعتقدنا بجدواها .. فلقد اعتقد الاسد وأقنعنا بأن قوتنا هي مصدر عدم الامن والاستقرار في الغابة . وأن الخنزير ضعيف يحاول حماية نفسه منا ... فكان ذلك الاعتقاد بيت الدواء ونقطة الضعف ، فقد خلع انياب الدب ومخالبه ونتف ريش الحمامة ، وها هو يريد منا مزيدا من التنازل ، وكلما تنازلنا وضعفنا ، ازدادت قوة الخنزير فما رأيكم ؟!

قال الدب : الأي يا صديقي بكل بساطة هو القضاء على الخنزير وجماعته قبل ان يستفحل أمره ... لقد تأخرنا حقا في ذلك ، ولم نستطيع القضاء عليه وهو ضعيف ، واعتمدنا على الاسد ليحل لنا مشاكلنا ، فأنظروا ماذا كانت النتيجة ؟

وأشار الى فكه وأسنانه وأقدامه ... ولكن مع ذلك فأنا لم أقفد كل قواي بعد ولم أيأس ، بل ان اليأس لا يحل الا في نفوس الضعفاء ، وكلمة مستحيل لا توجد الا في قواميس الحمقى ؛ والموت هو الامر الوحيد الذي سيعطل حركتي ... لي أقدام ، لي عضلات ، لي دماغ ، وأستطيع أن اقوم بكل شيء ..


ورفرف النسر بجناحية بقوة عنيفة أثارت التبن والغبار في اسطبل الحصان ، وركز بصرة الحاد وقال : أنا سيد المواقف ، وبطل الابطال ، أنا ماك السماء وسلطان الاجواء ، نظري ثاقب ومخلبي حاد ، جناحي قوي ومنقاري فتاك ... أنا سبع السباع ومحطم العظام ، أعرف عدوي لو اختبأ خلف الاشجار أو الانهار ...وترددت جنبات الاسطل بتصفيق الحيوانات للنسر وخطابه القوي .

قال الحصان مهدئا : رويدا ، رويدا يا أصدقائي ، لا نريد أن يسمعنا أحد قال الحمار : وأنا ما زلت الأقوى في الغابة ... أنا الصبور ، أنا الامين أنا أوفى الأوفياء ، أحمل لكم الخيرة والماء والطعام ، وأرفس الاعداء وأدوسهم بأقدامي هذه ... ورفس الارض بأقدامه ، فأثار التبن والغبار عاليا ، ونهق نهيقا عاليا ؛ فهب الحصان قائل ... صه ... صه... أصمت ... لئلا يسمعنا أحد ... قالت الحمامة : أما أنا فعلى الرغم من ضعف جناحي ، الا أنني أقوم بالأعمال السرية ، فأنقل لكم الرسائل والاخبار في كل الاوقات وأصعبها ...

وبدون ابطاء ابتدأت الحيوانات بالتدريب على أقسى وأحدث الاساليب الهجومية والدفاعية... كان الحصان يدرب عضلات صدره ورقبته على سرعة الحركة وقوة الضرب فيلوى رقبته الى اليمين واليسار عشرات المرات . ويدرب قوائمه الاربع على الضرب والرفس ... وكانت الاحصنة تقف خلفه في صف واحد وتقوم بما يقوم به ، ثم يطلب من اثنين منهما أن يتدربا على مهاجمة بعضهما ، ثم يعلن انتهاء التدريب لذلك اليوم ومتابعة في اليوم التالي .

أما النسر فكان يدرب رفاقه هو الاخر على سرعة الارتفاع في الاجواء ، والانقضاض على الفريسة بسرعة ودقة ... وقد عين اثنين من نسوره القوية لمراقبة أجواء المنطقة التي يتدرب فيها الحصان ورفاقه لئلا يفاجئهما أحد أثناء التدريب ...

أما الدب فلقد عانى الكثير من فقدان أسلحته "أنيابه ومخالبه" ومع ذلك فقد استطاع أن يدرب الدببة الاخرين أفضل تدريب ، وأن يؤمن المعدات والأدوات ولوازم المعركة المطلوبة ، وأن يحرسها ويحافظ عليها .

وكانت الحمامة أضعف الحيوانات جميعا ، بأجنحتها المنتوفة ، ومع ذلك فقد استطاعت التسلل الى صفوف العدو ، ومعرفة أعداده التقريبية ومواقع حرسه من كلاب وثعابين ، وأوقات نومها واستيقاضها ، واماكن تواجدها في الليل والنهار .

وأما الحمار فلقد أعطي مسؤلية كبيرة ومهمة سرية ، فقد طلب منة السفر للاتصال باصدقائهم البعدين ، يشرح لهم المشكلة التي وقعوا فيها والوضع الذي يعيشونة ، والخطوة التي سيقومون بها ، علة يجد منهم المساعدة والعون . وفي الطريق وبينما الحمار يسير ويسير الى هدفة ، خطر في بالة خاطر عجيب ، وطرأت على عقلة فكرة غريبة ...فقال في نفسة : كيف نتصل بحيوانات بعيدة عنا وكيف نقوم بكل هذه الاستعدادات الكبرى ولا يعلم الاسد عنها شيئا ؟... ماذا سيكون موقفة عندما يعلم ؟! أليس الاسد ملك الغابة وعظيمها ؟ . أل يكون عملنا هذا خيانة عظمى له ؟. يل للغابة بأسرها ؟ ..

ولكنه عاد فجأة فاستدرك قائل : ولكن ! أين كان هذا العظيم عندما قضيت الثعابين على مهر الحصان ؟ لماذا ترك الخنازير تقوى وتزداد أعدادها يوما بعد يوم ؟ لماذا يدافع عنها ؟.. كيف يقتنع بأراء الخنزير ويقف معه كل مره ؟.. وهل صحيح أنه حريص على أمن واستقرار الغابة ؟ وهل صحيح أننا أقوى منه ومن الخنزير وأنه يخاف منا حقا ؟!..


تابعوا معى أطفالى الأحباء ماذا سيحدث






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مناهج رياض الاطفال والبرامج التعليمية والقصص الهادفة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير