العودة   منتدى النرجس > المنتديات السياحية > منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 07-02-2009, 12:20 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
دره الشرق

عضو شرف

 







دره الشرق غير متواجد حالياً

 

جزيرة سقطري فى اليمن بالصور

جزيره,جزيرة سقطرى , مناظر خلابه فى جزيره سقطرى , سياحه , سياحة فى اليمن , معالم سياحية


















/










جزيرة سقطري
Socotra Island




جزيرة سقطرى، التي تلقب أيضاً بـ (الجزيرة العذراء)، هي كبرى جزر العالم العربي، وإحدى أكبر جزر الجزء الغربي من المحيط الهندي.






وتتبع هذه الجزيرة الجبلية الطويلة الشكل، ومعها أربع جزر صغيرة (هي عبد الكوري وسمحة ودرسة وكعول فرعون) الجمهورية اليمنية.





ويعرف الأرخبيل ككل باسم (أرخبيل سقطرى)، كما تعرف جزيرتا سمحة ودرسة بجزيرتي الأخوين.



من حيث الموقع الجغرافي يقع الأرخبيل في بحر العرب قبالة القرن الافريقي وتتناثر جزره على مستوى أفقي تقابل في امتدادها الساحل الجنوبي الشرقي لليمن عند محافظتي المهرة وحضرموت. وأما المساحة الإجمالية للأرخبيل فتقدر بحوالي 3682 كلم وتمتد من الشرق إلى الغرب بطول 135 كلم، بعرض أقصاه 33 كلم.


يبلغ عدد سكان سقطرى حالياً نحو مائة الف نسمة يعمل معظمهم بالصيد والرعي والزراعة. أما عاصمتها وكبرى مدنها فهي حديبو، الواقعة في شمال شرق الجزيرة، تليها قلنسية في الغرب.

تعيش الجزيرة في عزلة عن العالم تقريباً خلال الفترة منتصف اغسطس (آب) الى نهاية ديسمبر (كانون الأول) من كل عام بسبب الرياح الموسمية والاعاصير التي تهب عليها من المحيط الهندي، مما يجعل الدخول اليها او الخروج منها صعبا للغاية عن طريق البحر. واتصالاً بهذه النقطة يشار إلى أن الجزيرة لم تحصل على ما تستحقه من اهتمام حتى بعد استقلال جنوب اليمن عن الاستعمار البريطاني عام 1967.



وحتى اليوم، بالرغم من التحسن الملموس في أوضاعها العامة وبناها التحتية، ولا سيما مجال النقل والخدمات الصحية والتعليمية والتنموية، فإن القيمة البيئية النادرة للجزيرة وأرخبيلها تحتم إيلاءها مزيداً من الجهد. واللافت أن الهيئات الدولية والدول الغربية التي تدرك القيمة الحقيقية لما تكتنزه سقطرى من ثروات طبيعية مذهلة باشرت منذ بعض الوقت إعداد عدد من المشاريع الإنمائية فيها.


يشير العلماء المتخصصون إلى وجود اكثر من 900 نوع من الاشجار والنباتات النادرة عالمياً منها حوالي 300 نوع لا يوجد إلا في سقطرى. ويعتبرها هؤلاء الجزيرة المدارية الوحيدة في العالم التي ما زالت تحتفظ حتى اليوم بخصائصها الطبيعية والبيئية النادرة منذ لحظة تكونها.


كذلك اشتمل جزء من الدراسة على دراسات اثنوغرافية لعادات السكان المحليين وتقاليدهم. ورصد تباينا في عادات التجمعات السكانية وتقاليدها وأعرافها ونشاطاتها المعيشية والاقتصادية في مناطق الأرخبيل المختلفة. ولاحظت باحثة أوروبية متخصصة في اللغات العربية القديمة غير المكتوبة، أنه من خلال زياراتها المتعاقبة لأرخبيل سقطرى لاحظت تنوعا كبيرا في مظاهر الحياة الاجتماعية وفي تفاصيل الحياة العادية للسكان منطقة لأخرى. وقالت الباحثة التي تجيد معظم اللغات العربية غير المكتوبة ومنها اللغة السقطرية واللغة المهرية ولغة حوبيوت وشحرات المتداولة في منطقة الحدود المشتركة اليمنية العمانية وفي إقليم ظفار، ولغة حرسوسي في صحراء عمان "ان الفضل في استمرار مظاهر التنوع الحيوي المختلفة بخصائصها الأصيلة يعود إلى تلك المنظومة العرفية التي ألتزمها سكان سقطرى في تعاملهم مع بيئتهم ومواردها الطبيعية وتنوعها الفريد مما وفر فرصة ثمينة للعلماء والمتخصصين لكي يتعرفوا على الملامح والخصائص الأصلية لكثير من الفصائل النباتية والحيوانية التي طرأ عليها تغير جوهري في مناطق وبيئات العالم المختلفة، والاهم من ذلك بقاء عدد لا بأس به من النباتات النادرة حتى الآن".


وأشارت كذلك إلى العمق الحضاري والتاريخي للحياة الاجتماعية في سقطرى وارتباطها بنسيج الحضارة السامية القديمة التي سادت في القرون القديمة السابقة واللاحقة لميلاد المسيح في الوطن الأم اليمن، ودللت على ذلك بوجود شواهد أثرية ونقوش للغة اليمنية القديمة في اثنين أو اكثر من الكهوف المنتشرة في الجزيرة وبالأخص في منطقة قاضب ومرتفعات عجهر التي ترتفع 16 ألف متر فوق سطح البحر.







   رد مع اقتباس

قديم 07-02-2009, 12:22 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
دره الشرق

عضو شرف

 







دره الشرق غير متواجد حالياً


من أبرز أنواع النباتات النادرة التي تزخر بها جزيرة سقطرى شجرة دم الأخوين (Dragons Blood Tree) وشجرة (امتة) وشجرة (سيرو) ، وتنتشر شجرة الاسفد بشكل واسع في الجزيرة مشكلة احد ابرز معالم الأرخبيل، وهي تتميز بجذعها الضخم وأوراقها النجمية الشكل، وكذلك أشجار البخور ونبتة الصبر.








ومن ناحية ثانية، يشير دراسة علمية استطلاعية لفريق من العلماء الدوليين واليمنيين لثلاثة مواقع في سقطرى وارخبيلها اشتملت على ملاحظات استقصائية للنطاقات النباتية والغابية والحشرات والزواحف الموجودة في تلك المواقع، وبالأخص تلك التي لم تسجل بعد في قائمة الأحياء والنباتات التي أعدها العلماء عن الأرخبيل. وتمكن الفريق خلال هذه المرحلة من رصد عناصر جديدة ونادرة من الأحياء النباتية والحيوانية فيه.





أما بالنسبة إلى الحيوانات التي يقال انها لا توجد إلا في الجزيرة وأرخبيلها فهناك ستة أنواع من الطيور المستوطنة التي لا توجد في غيرها.



وبالنظر إلى خلو الجزيرة وأرخبيلها من الحيوانات المفترسة وجدت أنواع عديدة من الحيوانات الأليفة، وكذلك الزواحف التي تشمل السحالي النادرة والثعابين والعقارب، منها أنواع سامة تشكل خطورة على الإنسان. وتعج المياه المحيطة بالأرخبيل بثروة حقيقية من الحيوانات المائية من الأسماك والقشريات والرخويات والقواقع، بجانب نحو 60 نوعاً من الأسفنج.





كذلك يجب التنويه الي ان الجزيرة كانت هي الخيار الاول للإمبراطورية البريطانية لتوطين اليهود بها ، ولكن تحت رفض اليهود لذلك تم توطينهم في فلسطين.




معلومات إضافية عن الجزيرة:

منذ إعلانها محمية طبيعية قبل اكثر من خمسة اعوام اصبحت جزر سقطرى اليمنية قبلة السياحة البيئية الاولى في البلاد حيث تجتذب 70 بالمائة من حركة السياحة الدولية القادمة الى اليمن، ساعد على ذلك توفر ويسر سبل الوصول الى هناك بحرا وجوا بالاضافة الى وجود قدر كبير من الخدمات التي لم تكن متاحة في الماضي بعد ان ظلت سقطرى تعيش في عزلة عن العالم ولعقود عديدة.


وتشير احصاءات الهيئة العامة للسياحة الى ان اكثر من 50 الف زاورا سقطرى خلال النصف الاول من العام الحالي 2005م من مختلف الجنسيات.
ويقع ارخبيل سقطرى المكون من خمس جزر مساحتها الاجمالية 3650 كليومتر مربع عند نقطة التقاء المحيط الهندى ببحر العرب وعلى بعد 450 كيلو متر من مدينة عدن وكأنها بهذا الموقع المتميز تحاول وضع حد لامتداد المحيط اللامتناهي وترسم الحدود الطبيعية لبحر ينتمي للوطن الام ويتميز ارخبيل سقطرى بطبيعة ساحرة وتنوع حيوي فريد يضعها على قائمة اخر مستودعات الطبيعة البكر على وجه المعمورة الامر الذي جعل هذه الجزر متحفا للتاريخ الطبيعى ومرتكزا للسياحة البيئية بلا منازع.




تاريخيا اكتسبت جزر سقطرى اهميتها وشهرتها من وفرة النباتات ذات القيمة العطرية والدوائية النادرة، خاصة ان معظم هذه النباتات انقرض او مهدد بالانقراض في البيئات الاخرى حيث تعددت فوائد واستخدامات هذا المخزون الضخم من النباتات تبعا للاعراف والتقاليد والمستويات الحضارية للمجتمعات التي تعاطت مع هذه النباتات واعتقدت بمنافعها وتأثيراتها على نحو اسطوري خاصة شجرة دم الاخوين ونبتة الصبر وشجرة البخور.



وتشير الدراسات الى ان سقطرى تتميز بكونها المنطقة الوحيدة في العالم التي تحتضن اكبر تجمع للنباتات المستوطنة فمن بين 800 نوع هناك 270 تعد مستوطنة ولا وجود لها في اي مكان آخر في العالم وذلك ما يضع سقطرى بين الجزر العشرة الاكثر تنوعا في العالم لكن سقطرى تتميز ايضا عن بقية الجزر المشار اليها كونها ظلت لفترة طويلة بمنأى عن الانشطة البشرية التي اثرت سلبا على الحياة البيئية في المناطق الاخرى وذلك نتيجة الظروف المناخية التي ظلت تجعل الارخبيل معزولا عن العالم لمدة ستة اشهر في العام.


ولاحظت بعثة فرنسية علمية اجرت دراسات حول سقطرى اخيرا اشتراك الحيوانات والطيور والحشرات والزواحف مع الغطاء النباتي في ميزة العزلة التي هيأت لكثير من الاحياء النمو والتطور في مأمن المهددات الخارجية بالنظر لخلو الجزيرة من الحيوانات المفترسة.
ان جزر سقطرى باعتبارها مموئلا طبيعيا للعديد من انواع الطيور والحشرات والاحياء البرية والمائية هناك 179 نوعا من الطيور التي تعيش في 32 موقعا على الجزيرة منها 41 نوعا تقيم وتتكاثر وستة انواع من الطيور المستوطنة التي لا وجود لها في مكان آخر من العالم، بالاضافة الى انواع من الحشرات التي تنفرد بها سقطرى ومنها فراشات النهار المستوطنة وعددها 15 نوعا وفراشات الليل وتضم 60 نوعا الى جانب 100 نوع آخر من الحشرات 80 منها خاصة بسقطرى.


ويضم ارخبيل سقطرى 39 محمية طبيعية يشرف عليها برنامج الامم المتحدة الانمائي والهيئة العامة لحماية البيئة وتجري ادارتها وفقا لبرنامج يكفل استدامة التنوع الحيوي ويسمح بالشروع في مزاولة انشطة السياحة البيئية التي يروج لها كمنتج سياحي جديد قادر على اجتذاب المزيد من حركة السياحة الدولية وتم حتى الآن انفاق خمسة ملايين دولار لتمويل برامج الحفاظ على التنوع الحيوي والبيئي في سقطرى.
وعلى مر العصور اطلقت على سقطرى اسماء عديدة منها جزيرة البخور وجزيرة اللبان وجزيرة دم الاخوين ومن الاسماء المستمدة من طبيعة الجزيرة الساحرة جزيرة النعيم وجزيرة البركة وجزيرة اللؤلؤة كما عرفت سقطرى منذ بداية الالفية الاولى للميلاد بكونها احد اهم مراكز تصدير السلع التي تستخدم في احياء الطقوس والشعائر في ديانات الشرق القديم، وساد اعتقاد ان الارض التي تنتج البخور هي ارض مباركة من الآلهة، لذا عرفت سقطرى بالجزيرة المباركة.


واستقرت على ارض سقطرى هجرات العشائر اليمنية الاولى خاصة في فترات التوسع التاريخي للدولة اليمنية في القرن الميلادي الاول وامتزجت هذة الهجرات في فترات لاحقة بعناصر ومجموعات مهاجرة من الهند وافريقيا حيث تعددت انشطة الانسان لتصبح جزءا من التنوع الحيوي العجيب الذي ينفرد به الارخبيل والذي جعل منه منطقة ذات اولوية خاصة في برامج عمل المنظمات الدولية المعنية بالبيئة والتنوع الحيوي. ويقدم سكان سقطرى البالغ تعدادهم 100 الف نسمة صورا متنوعة لاساليب العيش والاستقرار في المدن والقرى والكهوف المتناثرة في بطون الجبال وينقسم السكان الى مجاميع متفاوتة طبقا لنشاطهم الاقتصادي فهناك اهل البادية ويشكلون الغالبية العظمى من السكان ويشتغلون بالرعى واهل السواحل ويشتغلون بصيد الاسماك الى جانب تجمعات حضرية تمثل نموذجا لتعايش اهل البادية واهل السواحل في اطار صيغة جديدة للتعايش اساسها الانشطة الاقتصادية الخدمية كما يتميز سكان الكهوف كمجموعة ثالثة وجزء من اهل البادية بخصائص عيش تشبه في كثير من جوانبها حياة الانسان الاول حيث العيش في كهوف محفورة في جوف الجبال وهو وضع يعكس بوضوح حياة الانسان وبعدها عن التعقيد من ناحية ويعكس من ناحية اخرى قلة حيلة هذا الانسان ازاء الطبيعة.


ووفقا لبرنامج الامم المتحدة الانمائي تغدو الحاجة ملحة الان للتوصل الى صيغة متوازنة تقوم على اقناع السكان المحليين بالدخول في شراكة حقيقية ضمن مشروع التنوع الحيوي لسقطرى تفضي هذه الشراكة الى تحقيق مصالح جديدة وبدائل اقتصادية للانشطة التي يمكن ان تؤثر سلبا على التنوع الحيوي كالرعي الذي يستنزف الغطاء النباتي وقبل ذلك ايجاد قناعات لدى السكان بأهمية الاشتراك في جهود الحفاظ على التنوع الحيوى لجزيرتهم.


الوصول للجزيرة:

- بالطائرة لمطار سقطرى من صنعاء على الخطوط اليمنية ، الرحلة مدتها ساعتين ومتوفرة مره في الاسبوع.
- او عنطريق البحر بس ما انصح فيه لان المسافة طويلة.


السكن:

- يتوفر في عاصمة الجزيرة حديبو العديد من الفنادق.





التجول في الجزيرة:

بامكانكم استئجار سيارة جيب و التجول في ارجاء الجزيرة المختلفة او بامكانكم الحجز المسبق مع احد الشركات السياحية .









   رد مع اقتباس

قديم 07-02-2009, 12:23 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
دره الشرق

عضو شرف

 







دره الشرق غير متواجد حالياً


مرشحة لقائمة عجائب الدنيا السبع الطبيعية:

جزيرة سقطرى اليمنية ... تنوع بيئي وطبيعة ساحرة



أعلنت وزارة السياحة اليمنية رسميا عن تسجيل جزيرة سقطرى كبرى الجزر اليمنية وأشهرها ضمن قائمة التصويت لعجائب الدنيا السبع الطبيعية التي ستتبناها مؤسسة "نيو سفن ووندرز" السويسرية في تصويت مفتوح عبر شبكة الإنترنت تعلن نتائجه في آب (أغسطس) 2008. وقال نبيل حسن الفقيه وزير السياحة اليمني إن وزارته استكملت إجراءات تسجيل الجزيرة ضمن قائمة التصويت الخاصة بعجائب الدنيا السبع الطبيعية، وأصبح موقع التسجيل جاهزاً في انتظار زيارة الجمهور وبدأ التصويت لصالح الجزيرة.. مشيراً إلى أنه تم تكليف المهندس شهاب الفقيه بالمتابعة والإشراف على عملية التصويت لجزيرة سقطرى مع الجهات ذات الاختصاص في سويسرا. وأكد الوزير اليمني أن وزارة السياحة ستقوم، في حال قبول جزيرة سقطرى بحملة دعائية واسعة النطاق لدعم حظوظ فوز الجزيرة بالتعاون مع وكالة الأنباء اليمنية الرسمية " سبأ " كراع إعلامي رئيسي للحملة الدعائية .

وحددت مؤسسة نيو سفن ووندرز التي يديرها السويسري برنارد ويبر، ثلاثة معايير لدخول المنطقة المرشحة في المنافسة هي كونها موقعا طبيعيا، وآثار طبيعية باقية ومنظر طبيعي ساحر. وستعلن المؤسسة السياحية لاحقا 21 موقعا لاختيار "عجائب الدنيا الطبيعية السبع" في تصويت مفتوح عبر الإنترنت والهاتف يتم الإعلان عن نتائجه في 8 آب (أغسطس) 2008. وستنافس جزيرة سقطرى التي يطلق عليها "عذراء اليمن الفاتنة" عجائب طبيعية أخرى على الدخول في قائمة الـ 21، من بينها بحيرة تيتيكاكا في بوليفيا وبيرو، وشلالات إيجواثو الواقعة على الحدود بين فنزويلا والبرازيل، إلى جانب قمة إفرست في نيبال. وكانت "نيو سفن ووندرز" قد نظمت أخيرا تصويتا مفتوحا عبر الإنترنت والهاتف شارك فيه أكثر من 100 مليون شخص لاختيار عجائب الدنيا السبع الجديدة "من صنع الإنسان" حيث تم إعلان نتائج التصويت مطلع تموز (يوليو) الجاري في حفل ضخم في العاصمة البرتغالية لشبونة.

يأتي ترشيح سقطرى للدخول في المنافسة ضمن عجائب الدنيا السبع الطبيعية في الوقت الذي أعلنت أخيراً وبعد طول انتظار المنظمة الدولية للعلوم والتربية والثقافة التابعة للأمم المتحدة " اليونسكو" عن قبولها ملف ترشيح جزيرة سقطرى لضمها إلى قائمة التراث الإنساني العالمي ضمن قائمة المحميات الطبيعية العالمية . وأفاد المهندس عبد الرحمن فضل الإرياني وزير المياه والبيئة اليمني عن قبول ملف جزيرة سقطرى للدخول في قائمة التراث العالمي الطبيعي في "اليونسكو" الذي تقدمت به اليمن، مشيراً إلى أن سقطرى ستنضم رسميا إلى القائمة العالمية للتراث الطبيعي خلال العام المقبل 2008. وقال مدير عام منظمة اليونسكو كوشيروا ماتسورا على هامش زيارته لليمن إن المنظمة الدولية ستقوم خلال الفترة المقبلة بالترويج لجزيرة سقطرى ورعايتها وتقديمها إلى المجتمع الدولي باعتبارها من أهم الجزر على المستوى العالمي لما تزخر به من تنوع بيئي ونباتي نادر.

وتدخل " عذراء اليمن الفاتنة " كما يطلق على سقطرى قائمة الاهتمام الدولي من أوسع أبوابه، بعد أن كانت قد جذبت إليها الأنظار بما تمتلكه من مقومات طبيعية وبيئية ساحرة وما تكتنزه من أساطير وأعاجيب تستحق الاهتمام والتأمل. وتعتبر جزيرة سقطرى اليمنية من أكبر الجزر وتقع على بحر العرب وتبعد عن السواحل اليمنية نحو 510 كيلو مترات وتبلغ مساحتها نحو 3650 كيلو مترا. وتضم مجموعة من الجزر الصغيرة الأخرى مثل جزيرة دم الأخوين. وتحظى جزيرة سقطرى باهتمام دولي كبير نظرا لتنوعها الحيوي الفريد، وكان آخر تجليات ذلك الاهتمام هو إدراج أرخبيل جزيرة سقطرى ضمن الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي الذي تم إقراره من قبل برنامج الإنسان والمحيط الحيوي Mab التابع لمنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم "اليونسكو". وتمتلك سقطرى الكثير من المقومات التراثية والسياحية فهي تحتضن مستعمرة نباتية تحتوي على نحو 700 نوع نباتي معظمها ذات شهرة عالمية، وهناك 270 مستوطنة وهو عدد لا وجود له في أي مكان آخر في العالم وذلك ما يضع سقطرى بين الجزر العشر الأكثر تنوعا في العالم.

كما تتميز سقطرى بكونها في مأمن عن المهددات الخارجية بالنظر لخلو الجزيرة من الحيوانات المفترسة، إضافة إلى كونها موئلا طبيعيا للعديد من أنواع الطيور والحشرات والأحياء البرية والمائية وهناك 179 نوعا من الطيور التي تعيش في 32 موقعا على الجزيرة منها 41 نوعا تقيم وتتكاثر وستة أنواع من الطيور المستوطنة التي لا وجود لها في مكان آخر من العالم، إضافة إلى أنواع من الحشرات التي تنفرد بها سقطرى ومنها فراشات النهار المستوطنة وعددها 15 نوعا وفراشات الليل وتضم 60 نوعا إلى جانب 100 نوع آخر من الحشرات 80 منها خاصة بجزيرة سقطرى. ويضم أرخبيل سقطرى 39 محمية طبيعية، وأطلق على مر العصور على سقطرى أسماء عديدة منها جزيرة البخور وجزيرة اللبان وجزيرة دم الأخوين ومن الأسماء المستمدة من طبيعة الجزيرة الساحرة جزيرة النعيم وجزيرة البركة وجزيرة اللؤلؤة.

جريدة الاقتصادية













   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير