العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى برامج ودروس ونصائح لذوي الاحتياجات الخاصة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 10-03-2009, 02:45 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو إياد

خبير ذوي الاحتياجات الخاصة

 






أبو إياد غير متواجد حالياً

 

ندوة حول التعامل مع الطفل الأصم بالمدرسة السمعية

ندوة حول التعامل مع الطفل الأصم بالمدرسة السمعية
نظمتها إدارة التنمية الاجتماعية بالهلال القطري

الدوحة - الراية : نظمت إدارة التنمية الاجتماعية بالهلال الأحمر القطري وبالتعاون مع مدرسة التربية السمعية للبنات وبمشاركة من مؤسسة حمد الطبية، نظمت ندوة حول كيفية التعامل مع الطفل الأصم ولقد تم التنسيق لهذه الندوة خلال الزيارات المتواصلة التي قامت بها عدد من الأخصائيات والمتطوعات بالتنمية الاجتماعية بالهلال إلى مقر المدرسة السمعية، حيث قامت المدرسة بتوجيه الدعوة لأولياء الأمور في حين قام الهلال بالتنسيق مع مؤسسة حمد ودعوة المعنيين للمشاركة في هذه الندوة.
وفي بداية الندوة قامت الآنسة / خالدة علي مصطفى مسؤولة صندوق إعانة المرضى بالتنمية الاجتماعية بالهلال بافتتاح الندوة بكلمة بينت خلالها أن الهلال الأحمر القطري يهتم بتنظيم هذه الندوة باعتبار هذه الفئة من الطالبات جزء لا يتجزأ من المجتمع مشيرة كيف ان الدراسات والبحوث قد أثبتت ان نمو الطفل يأتي من خلال علاقته بالبيئة المحيطة التي يعيش فيها ويتعامل معها، ومن هذا المنطلق ومن مبدأ الإنسانية التي تعتبر إحدى المبادئ المتأصلة في عمل الهلال جاء انعقاد هذه الدورة على أمل التواصل في ندوات قادمة.
ومن ثم قامت الآنسة / فاطمة العلوي مشرفة البرنامج الوطني للكشف المبكر عن ضعف السمع بمؤسسة حمد الطبية، قامت بتقديم مداخلة حول أهمية المسح الشامل عرفت من خلالها مفهوم ضعف السمع بأنه عدم القدرة على سماع الكلام والأصوات الأخرى بالعلو الكافي. مبينةً أنواع ضعف السمع الذي ينقسم إلى ثلاثة أنواع (التوصيلي و حسي عصبي و مختلط ) كما أشارت إلى درجات ضعف السمع (بسيط ومتوسط وشديد و شديد جداً).
كما قامت بشرح الآثار الضارة نتيجة ضعف السمع : فمن الناحية التعليمية هناك حاجة إلى تعليم خاص ومدارس تتوفر بها إمكانيات خاصة، مبينة أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع لا يصلون إلى درجات علمية عالية. ومن الناحية النفسية والعاطفية فإن حالة الشخص المصاب تتسبب في انطوائيته وانعزاله عن التعامل مع المجتمع في بعض الأحيان. ومن الناحية الاقتصادية الاحتياج إلى المعينات السمعية والتعليم الخاص.
كما أوضحت نوعية العوامل التي تلعب دوراً في الإصابة بضعف السمع قبل الولادة كإصابة الأم ببعض الأمراض أثناء الحمل كالحصبة الألمانية والالتهابات البكتيرية وعدم توافق نوعية الدم وتناول الأم بعض الأدوية والمضادات. أما أثناء الولادة فهناك أسباب أخرى للإصابة كالأدوات المستخدمة أثناء الولادة ونقص الأكسجين أما بعد الولادة فهناك أعراض ومسببات أخرى للإصابة بضعف السمع كإصابة الجنين باليرقان الالتهابات الفيروسية والبكتيرية مثل التهاب السحايا والنكاف وزيادة نسبة الأكسجين في الحاضنات إلى غير من أسباب.
كما عرفت أثناء مداخلتها مفهوم المسح الشامل بأن الفحص المبكر لجميع المواليد في الدولة ما يسهم في اكتشاف حالات ضعف السمع في وقت مبكر وعلاجها للحيلولة دون تفاقمها. حيث أشارت إلى البرنامج الوطني يمر بعدة مراحل فهناك مسح شامل لجميع المواليد قبل الخروج من المستشفى ومن ثم مسح شامل لجميع المواليد في عمر 2-3 أشهر مع أول تطعيم. ومسح شامل أخر قبل دخول الطالب إلى المدرسة.
وقد اختتمت الآنسة / العلوي مداخلتها ببيان بعض التوصيات كأهمية الفحص قبل الزواج وأهمية التطعيمات ضد بعض الأمراض التي قد تؤدي إلى مشاكل بالسمع مثل الحصبة الألمانية والمشاركة في نشر الوعي، وتعاون الأسرة لحماية الطفل.
أما الآنسة رشيدة حسن / الأخصائية في التأهيل السمعي النطقي بمؤسسة حمد الطبية فقد قامت ببيان أعرض ضعف السمع عند الطفل المصاب بأن تكون الاستجابة للأصوات غير ثابتة والتأخر في تطور اللغة المداومة على رفع صوت الراديو والتليفزيون عدم استجابة الطفل للنداء وأن يرفع الطفل صوته دون مبرر والتكلم بصوت مرتفع.
كما أشارت إلى تأثيرات ضعف السمع على تطور اللغة والكلام حيث أن تطور المفردات عند الأطفال المصابين أبطأ من المعدل الطبيعي بالإضافة إلى استخدامهم للكلمات المادية مثل قطة / كلب / أحمر / خمسة... الأمر الذي يعد أسهل بالنسبة لهم مت تعلم الكلمات المجردة مثل قبل، بعد... والأمر نفسه ينطبق على الجملة حيث يستخدمون الجمل سهلة التركيب مثل / بنت تشرب حليب..
كما بينت الآثار المترتبة عند ضعاف السمع على الإنجاز الأكاديمي وعلى الممارسات الاجتماعية. وللتغلب على هذه الأثار قدمت مجموعة من النصائح والخطوات العملية كأهمية متابعة إجراء فحص السمع والتوصل إلى التشخيص وتزويد الطفل بمعي سمعي بالإضافة إلى المهارات التي يجب على أسرة الطفل متابعتها وتعلمها مما يحقق نتائج جيدة للصالح الطفل.


الراية






   رد مع اقتباس

قديم 11-03-2009, 11:30 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو







امل نداف غير متواجد حالياً

ندوه رائعه تمنياتنا لهم بالتوفيق

ابو اياد

جزاك الله الخير كله

ولاحرمنا الله من عطائك المميز

تحياتي..






   رد مع اقتباس

قديم 11-03-2009, 11:44 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

اقتباس:
مشيرة كيف ان الدراسات والبحوث قد أثبتت ان نمو الطفل يأتي من خلال علاقته بالبيئة المحيطة التي يعيش فيها ويتعامل معها، ومن هذا المنطلق ومن مبدأ الإنسانية التي تعتبر إحدى المبادئ المتأصلة في عمل الهلال جاء انعقاد هذه الدورة على أمل التواصل في ندوات قادمة
مشكور اخي ابو إياد لنقلك لنا هذه الندوة

يعطيك الف عافيه

دوما مجهودك رائع






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاصم ، الصم


جديد مواضيع قسم منتدى برامج ودروس ونصائح لذوي الاحتياجات الخاصة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير