العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى برامج ودروس ونصائح لذوي الاحتياجات الخاصة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 17-06-2009, 12:53 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







ناظم فوزي غير متواجد حالياً

 

اختبار ابجر وأهمية في تشخيص الإعاقة

اختبار أبجار وأهميته في تشخيص الإعاقة

لعل أكثر ما يحتاج إليه المختصين في عملية تشخيص وتقييم الإعاقة أو الصعوبات التي يعاني منها الطفل هو معرفة زمن حدوث هذه الإعاقة أو بداية ظهور الصعوبات والاضطرابات ، ففي أحيان كثيرة يعتمد برنامج التأهيل والعلاج وطبيعته وخطواته على معرفة ما إذا كانت الإعاقة التي يعاني منها الطفل موجودة عند ولادته أو حدثت في السنوات الأولى من حياته ، ويوفر اختبار أبجار معلومات قيمة ومؤشرات واضحة عن الحالة الصحية عند الطفل يمكن بناء عليها تحديد ما إذا كانت الإعاقة التي يعاني منها تعود إلى أسباب كانت موجودة أثناء الولادة .

ولدت صاحبة هذا الاختبار فريجنا أبجارVirginia Apgar عام 1907 وتوفيت في عام 1974 وكانت قد درست الطب في كلية Mount Holyoke وتخرجت في عام 1929 ثم التحقت بجامعة كولومبيا الشهيرة لمتابعة دراسة الطب حيث تخصصت بالتخدير.وحصلت بعد ذلك على ماجستير في الصحة العامة من جامعة Hopkins .

قصة الاختبار
بدأت قصة اختبار أبجار في عام 1953 عندما لاحظت هذه الطبيبة وجود سمات متشابهة بين الأطفال الذين يعانون من صعوبات أو اضطرابات لحظة الولادة وهذه السمات تكون في لون الجلد نتيجة نقص الأكسجين وفي معدل دقات القلب وفي التوتر العضلي والاستجابة للإثارة والحركة. ومن هنا بدأ التفكير في تصميم أداة تقييم بسيطة وسريعة وقابلة للإعادة يتم بموجبها توضيح وتوثيق الحالة الصحية للطفل في الدقائق الأولى من حياته خارج الرحم تساعد في تحديد التطفل الذي بحاجة إلى تدخل أو مساعدة طبية وتساعد كذلك في الكشف المبكر عن الأطفال الذين يتوقع لهم أن يعانوا من صعوبات نمائية أو إعاقة لاحقا من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة .

معايير الاختبار وتطبيقه
يطبق اختبار أبجار في أول دقيقة بعد الولادة ثم يتبع تطبيق ثاني للاختبار بعد خمسة دقائق وقد يعاد تطبيقه مرة أو مرات أخرى إذا كانت درجات الطفل على الاختبار منخفضة في الدقيقة الأولى وبقيت كذلك بعد خمسة دقائق من الولادة .
في هذا الاختبار يقوم الطبيب بمعاينة لون البشرة أو الجلد فإذا كان لونه وردي يعطى درجتين أما إذا كانت الأطراف ( اليدين والرجلين ) لونهما ازرق وباقي الجسم لونه وردي فيعطى درجة واحدة وفي حالة ما إذا كان لون الجسم جميعه ازرق فيعطى الدرجة صفر . بعد ذلك يقوم الطبيب بمعاينة نبض الطفل ، وفي حالة ما إذا كان نبضه أكثر من مئة نبضة بالدقيقة عندها يحصل الطفل على درجتين وفي حالة ما إذا كان معدل النبض اقل من مئة فانه يحصل على درجة واحدة ، وفي حالة ما إذا كان النبض ضعيفا جدا ومسموع بصعوبة أو غير موجود فانه يعطى درجة صفر .
الاستجابة بأفعال منعكسة Reflex Irritability أو الاستجابة للإثارة هي المعيار الثالث الذي يتم تقييمه ففي حالة قيام الطفل بالسعال أو العطس أو جر قدمه عند إثارتها أو البكاء فيعطى درجتين وفي حالة ما إذا كان هناك استجابة بسيطة مثل البكاء البسيط أو تقطيب الوجه فانه يعطى درجة واحدة . أما في حالة عدم وجود أية استجابة فانه يعطى الدرجة صفر .
المعيار الرابع الذي يتم ملاحظته هي الحركة والتوتر العضلي حيث يعطى الطفل درجتين إذا كانت حركته نشطة Active movement ، وفي حالة وجود حركة بسيطة فيعطى درجة واحدة أما في حالة وجود ارتخاء كامل وعدم وجود توتر عضلي فيعطى الدرجة صفر .
التنفس الطبيعي والمنتظم يعطى له درجتين أما التنفس الضعيف وغير المنتظم فيعطى له درجة واحدة وغياب التنفس فيعطى له الدرجة صفر .
والجدول التالي يوضح كيفية احتساب الدرجات في هذا الاختبار :


صفر 1 2
لون البشرة ازرق في كامل الأطراف فقط لونها اللون وردي
( الجلد ) الجسم أزرق ( طبيعي )

معدل نبضات لا يوجد نبض أقل من 100 أكثر من 100
القلب

الإستجابة لا توجد استجابة يبكي ، تظهر تعبيرات يعطس او يسعل يحاول
للمثيرات بسيطة على الوجه دفع المثير

التوتر لا يوجد لديه حركة بسيطة حركة طبيعية
العضلي

التنفس لا يوجد ضعيف وغير منتظم طبيعي ومنتظم



نتائج الاختبار
حصول الطفل على نتيجة من 7 إلى 10 درجات في أول تطبيق للاختبار يصنف ضمن المعدل الطبيعي ، وتعتبر الدرجات التي هي أقل من خمس من الأمور المنذرة بالخطر حيث أن حصول الطفل على ثلاث درجات في أول تطبيق للاختبار والذي يتم في الدقيقة الأولى من حياته من الدرجات المنخفضة جدا ويعبر عن حاجته للعناية الطبية السريعة ولكن لا يشير بشكل مؤكد إلى حدوث مضاعفات على المدى البعيد وخصوصا إذا طرأ تحسن في النتائج في الاختبار التالي الذي يجرى بعد خمسة دقائق كأن ترتفع النتيجة إلى أكثر من 7. ونفس الأمر ينطبق على الدرجات بين 4 إلى 6 والتي تعتبر من الدرجات المنخفضة .
وفي حالة ما بقيت نتائج الاختبار منخفضة بعد 10 أو 15 أو 30 دقيقة من الولادة يصبح هناك احتمال كبير في حدوث اضطرابات عصبية Neurological دائمة عند الطفل والتي من المحتمل أن تسبب في حدوث إعاقة دائمة أو حدوث أو تأخر نفسي حركي Psychomotor retardation . وترتفع نسبة حدوث الشلل الدماغي Cerebral palsy بأنواعه ودرجاته المختلفة في حالة ما كانت نتائج اختبار أبجار منخفضة .

من الاستعراض السابق نلاحظ أن هذا الاختبار وعلى الرغم من بساطته وسهولة تطبيقه إلا انه يعطي مؤشرات ودلالات واضحة عن الحالة الصحية عند الطفل عند ولادته ويساعد المختصين في تحديد ما إذا كانت الإعاقة التي يعاني منها تعود في جذورها وزمن حدوثها إلى صعوبات عانى منها الطفل لحظة ولادته.


ناظم فوزي
بكالوريوس في علم الإعاقة
ماجستير في اضطرابات اللغة والكلام






   رد مع اقتباس

قديم 05-07-2014, 06:29 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

شكرا جزيلا لك ع الطرح
وبارك الله فيك || ~






   رد مع اقتباس

قديم 06-07-2014, 02:44 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اختبار ، ابجر


جديد مواضيع قسم منتدى برامج ودروس ونصائح لذوي الاحتياجات الخاصة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير