العودة   منتدى النرجس > المنتديات السياحية > منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 30-05-2010, 06:09 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







نوميديا غير متواجد حالياً

 

Sss20 تعرف على مدن وقرى البحرين

تعرف على مدن وقرى البحرين




بني جمرة: وضاهر اسمها دليل على أن سكان أهلها القدماء كانوا جمرات العرب.


أبو محارة: تقع بين قرية القدم وقرية المقشاع,وتنسب إلى التاجر الشهير الشيخ حسين المحاري المتوفى في بغداد.


البلاد القديم: وهي قديمة كبيرة لا يعرف لها اسم غير هذا وكانت زاخرة بالعلماء مكتظة بالسكان.


الجـفـير: بصيغة التصغير بمعنى البئر الغير مبنية فيقال جفر أو جفرة.


الـزنـج: لعل وجة تسميتها بهذا الاسم لة علاقة بصاحب الزنج الذي أستولى على البحرين.


الدراز: وهي فارسية الاسم ومعناها الطويل.


الشاخورة: فارسية الاسم محرف عن(شاة اخور) ومعناة أصطبل الملك.


المحـرق: يختلف سبب تسميتها فممن قال بأن كان فيها ملك يعاقب كل من يخالفة بالحرق.


المصلى: وبها قبر الشيخ حسين بن عبد الصمد والد البهائي, وقد هاجر إلى البحرين لرؤيا رأها كأن القيامة قد قامت وأن اللة قد أمر أن ترفع أرض البحرين إلى الجنة فاثر الموت في تربتها .


المنـامـة: أختلف فيها عن سبب تسميتها فمن القائل أن السبب هو وجود فيها لمنام أحد الملوك القدماء, ومن القائل هو تحريف ل المنعمة.


باربـار: فارسية الاسم ومعناها الحمل(أي تحميل الاحمال) ولقربها من الساحل يقال أنها كانت فرضة للتحميل من البحر.


توبلي: وهي محرفة من (توبولي) أي بمعنى المدينتين.


جنوسان: يظن أن اسمها مركب من لفظين (جن وأنسان) فااختزلت ولحقها التحريف.


داركليب : ومن أسمها يدل على أنها كانت مصيفا لكليب الملك المشهور.


دمستان: وهي فارسية الاسم ومعناها الذيل الطويل.


كرزكان : وهي فارسية الاسم ومعناة موضع النهار.


سلماباد: وهي فارسية الاسم ومعناة السلم.


سماهيج: وهي فارسية الاسم محرفة من (سة ما هي) أي السمكات الثلاث.


شهركان: وهي فارسية الاسم ومحرفة من (شاة رايكان) ومعناةعطية الملك.


كرباباد: وهي فارسية الاسم ومعناها محل الكرب.


مروزان: وهي فارسية الاسم محرفة من (مردوزن) أي رجل وأمرأة.


الدير: ويقال أن اهلها في القدم كانوا نصارى, وكان لهم دير العبادة

أبو صيبع : يقال أنه ينسب إلى رجل ذي أصبع زائدة كان قد سكنها منذ فترة بعيدة .



دمستان : هو اسم أطلق على هذه المنطقة منذ الاحتلال الفارسي هو يعني بالعربية أرض الدم أو بستان الدم وأطلق عليها هذا الاسم لأنها قد امتلأت من قبور الشهداء والعلماء.


قلالي : القلة وهو النقص ..


سماهيج : ماء سمهج سهل لين،


كرانة : القرية الخضراء .


عراد : أنه اسم محرف من اسم أرادوس الذى كان يطلق على جزيرة المحرق بأجمعها.


المـعـاميـر:


يذكر أجدادنا وآبائنا في المعامير بأنهم كانوا قديما يسكنون منطقة عسكر وبعض منهم كان يسكن في منطقة تسمى الفارسية وهي قريبة جداً من شركة المنيوم البحرين ولعناء المعيشة في ذلك الوقت ونظراً لبعد هذه المنطقة عن باقي مناطق البحرين ولنشوب بعض الخلافات مع أهالي القبائل الأخرى اتخذوا قرارهم بالرحيل إلى منطقة أخرى من مناطق البحرين. وجاءوا إلى هذه المنطقة بقيادة رجل يدعى غنام وهو من عائلة آل يعقوب المعروفة إلى الآن, وقام هو ومن معه من الرجال بتعمير هذه المنطقة، فأطلق عليها اسم المعامير.


كرانه :

الكراني هو الكاتب الذي يذهب مع الغواصين للبحث عن اللؤلؤ.
كرانه هي ساحل ( شاطئ ) .
كرانة و هي تعني القرية التي تقع على ساحل البحر .
و يتردد عند الكثيرين أن سبب تسمية كرانة بهذا الاسم ( كرّ ) ( آنة ) أن أهالي كرانة المزارعين كانوا يصنعون الكر بمهارة فائقة و لا زالوا و هو أداة يستخدمها المزارعون لصعود أشجار النخيل ، و يبيعونه بأربع بيزات ( أي آنة واحدة) و هي عملة البحرين في الماضي خلال الأربعينات و ما قبلها ، و لذلك سميت بهذا الاسم .
و أما البعض بالقرية فيقول أن سبب التسمية هو أن أحد مزارعي القرية استخدم إيرانيًا لمساعدته في أعمال الزراعة ، و عندما طلب المزارع من الإيراني ركوب النخلة تردد الإيراني و طلب كرّا لذلك ، فأعطاه المزارع كرّا ، و عند ذلك قال الإيراني كرّآنة . و الله أعلم



كرزكان:

ولقد جاءت روايات عديدة في أصل تسمية القرية بهذا الاسم (كرزكان) فقد قيل في إحدى الروايات أن أحد الرجال في أواخر عصر الخلفاء الراشدين كان يسير في طرقات القرية حيث عثر فجأة على كنز في حفرة، وانتشرت هذه الحكاية بين الناس، وأخذوا عندما يريدون الإشارة إلى ذلك المكان يقولون ((كنزٌكان)) ثم حرفت إلى ((كرزكان))..

وقيل أنها كنز كان لكثرة مدارس تعليم العلوم الدينية فيها، ولكثرة علمائها وقد كان من بينهم آية الله العظمى الشيخ محمد أمين زين الدين (قدس الله سره) والذي توفي في النجف الأشرف مؤخراً حيث كان يؤم المصلين فيها، ويقيم الدروس الدينية.



القُرَيَّـة:

صغيرة بحجمها كبيرة بأهلها ، و لعل صغر حجمها كان السبب في تسميتها فالقُرَيَّـة في اللغة العربية هي تصغير قرية و الله العالم .



قـريـة الـعـكــر:

قيل : إنها سميت العِكْر لأنها الأصل أو لأنها أصلية في وجودها ثم حرفت بعد ذلك إلى العِكِر . وهذا ما يوافق ما جاء في لسان العرب من أن العِكْر ، بالكسر يعني الأصل . ويرى بعض أهالي القرية أنها سميت بالعَكْر لتعكر خيول عبد الملك بن مروان فيها ، ثم حرفت وسميت العِكِر . ونحن لا نميل إلى هذا الرأي ، وإن وجد دليل على دخول عبد الملك بن مروان البحرين لمحاربة أهلها ، وقد جعل سهلان بن علي على الأطراف الشرقية ، وقبر هذا الرجل الجليل موجود في قرية العكر ، وقد اتخذه أهل البحرين مزارا يتبركون به وينذرون إليه ويقصدونه من كل جانب ومكان .

ويرى آخرون أنها سميت بالعَكَر ، بفتح العين والكاف، لأنها كانت بها عيون فتعكرت ، فسميت بذلك نسبة إلى تعكر مياه عيونها . وهذا أيضا ما يوافق ما جاء في لسان العرب من أن العَكَر بالفتح هو : عكر الشراب والماء والدهن .

ولكن من خلال ما ورد على ألسنة الناس في هذه القرية وما أرجحه أنا شخصيا أنها العِكْر بالكسر : بمعنى الأصل وحرفت إلى العِكِر ، لأنها سميت بالعكر قبل اكتشاف العيون فيها ، ولأنها أصل جزيرة البحرين هذا ما توارثه الآباء الكبار ، لكن لا نعلم هل هي الأصل في تكون هذه الجزيرة ، أم الأصل في السكن أي تكون السكن منها هنا . لأننا نجد أن القرى المجاورة لم يكن فيها سكن ، وإنما نشأ بعد ذلك ، وإن أكثر العوائل المتفرقة في القرى والمدن كانت من العكر وإن كانوا قد خرجوا منها إلا إن أملاكهم لازالت موجودة فيها كعائلة الغتم .



المعامير و نويدرات :::

حيث كان أهالي هاتين القريتين حسب أقوال المعمرين يعيشون في منطقة قرب ألبا، فهجروا هذه القرية وتوجه بعضهم إلى منطقة يطلق عليها بربورة ولضيق المكان هناك سكنوا قرب رجل يطلق عليه ( نويدر ) فسميت المنطقة الجديدة باسمه ( نويدر ) أو ( نويدرات ) ، بينما اتجه البعض الآخر مع رجل اسمه ( مير) ، وعندما يلتقون يسألون بعضهم أين تسكنون ؟ فيقولون : ( مع مير ) ، فاختلطت الكلمتان وأصبحت ( معامير ) .



توبلي :

محرف عن "توبولي" بمعنى المدينتين.



سترة :

كانت سترة قديماً مستورة بغابات من النخيل من جميع جهاتها، فأشجار النخيل حتى نهاية الستينات تحتل ثلاثة أرباع مساحة جزيرة سترة تقريبا.



قرية عالي :

بسبب كثرة تلالها و مرتفعاتها المنتشرة داخل القرية و خارجها.




يرجع سبب تسمية شهركان بهذا الإسم نسبة إلى أنها كانت عباره عن منطقة زراعية تعود ملكيتها لرجل يقال له " شاه ركان " وهو شخصية فارسية ربما سكنت المنطقة من قبل الدولة الصفوية - عندما كانت البحرين تخضع للحكم الصفوي – وحرفت من قرية " شاه ركان " إلى " شهركان " مع مرور الزمن ، وهذه الرواية يدعمها الشيخ علي بن يوسف آل بن رضي وكثير من كبار القرية نقلاً عن الأولين .

ويرى الشيخ محمد علي التاجر في كتابه المخطوط ( عقد اللآل في تاريخ أوال ) أن شهركان محرّفة من " شاه رايكان " ومعناه عطية الملك . ( أخبار الخليج / 7861 )

وهناك رأي يقول بأن أهل شهركان كان أكثرهم قدم إليها من منطقة سبسب في شهر واحد ، بعد الهجمات التي تعرضت لها منطقة سبسب بعد دخول العتوب إلى البحرين وأتخاذ أنصارهم ( من الدواسر ) منطقة الزلاق سكنى لهم ، فقيل " في شهر كان تحول أهالي سبسب " .

فائدة :-

" شهركان " اسم علم كان يتداول في إيران سابقاً ، حيث أورد الإمام الحافظ أبو نعيم بن مهران الأصببهاني في كتابه " تاريخ أصفهان " في الجزء الثاني ( ص51-61 ) في حديث حيث يقول : " حدثنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن شهركان التستري بها حدثنا أبو علي محمد بن الضحاك بن عمرو بن الضحاك حدثنا سهل بن عبد الله الفرخاني صنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا الولي بن مسلم حدثنا سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن أنس عن عمر بن الخطاب قال نهى رسول الله (ص) عن حلق القفا بالموس إلا عند الحجامة "‏.‏




(( ذكر أن جد: اسم موضع، قال ابن الأعرابي "وهو اسم ماء بالجزيرة وأنشد:
فلو أنها كانت لقاصي كثيرة لقد نهلت من ماء جد وعلت ))
وذكر العلامة الشيخ إبراهيم المبارك في كتابه: حاضر البحرين وماضيها: " الجد بكسر الجيم تعني ساحل البحر" . فتكون بالقول الأول: جد بمعنى موضع وحفص اسم علم مضاف إليه، وبالقول الثاني: تكون جد بمعنى الساحل وحفص اسم علم مضاف إليه.


جد الحاج و جد علي :
ومن القرى التي ورد فيها هذا المعنى (جد علي) وهي شرق مدينة عيسى، و(جد الحاج) على شارع النخيل الواقعة بين قريتي كرانة وجنوسان بالمنطقة الشمالية من البحرين.




مكونة من شقين، (سنا) و(بس)، ويكون معني سنابس: سنا علي الدابة وبَسَّها، أي استقي علي الدابة وزجرها ودعاها للسير.

ويذكر بعض كبار السن بالقرية: أن السنابس كانت من أحسن القري حيوية وجمالاً، حتي أضحت شهرتها كـ (السنا) أي كالضوء الساطع وكان صاحب القرية عندما يسأل عن قريته يقول: (السنابس)، أي (ضوء وكفي)، ثم حرفت التسمية تدريجياً وصارت سنابس بحذف الواو.
أما الباحث علي أكبر بوشهري فيري أن التسمية فارسية الأصل، وسنابس مكونة من قسمين (سنار) و(بست) وسنار يعني: المكان قليل العمق، يغوص قاع السفينة في طينه، فلا تستطيع الحركة. وبست: الأرض الوعرة المقفلة. ومع مرور الزمن حرفت (سنار بست) إلي (سنابس). ويري أن قلة العمق والانغلاق خاصية رئيسة من خصائص السنابس، فالسنابس قرية ساحلية أحجارها مرجانية، مما يصعب الملاحة فيها.





هو مسمى يطلقه أهل البحر فى الخليج على كل شريط رملى يظهر في عرض البحر ويمنع السفن من إجتيازه حتى فى ساعات المد.






   رد مع اقتباس

قديم 30-05-2010, 02:53 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
بنت مسقط

عضو شرف







بنت مسقط غير متواجد حالياً

يعطيك العافيه عزيزتي ع الموضوع الحلو






   رد مع اقتباس

قديم 30-05-2010, 06:33 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
я7àĺ

عضو شرف







я7àĺ غير متواجد حالياً


موضوع جميل
الله يعطيك العافيه

دمت بود






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير