العودة   منتدى النرجس > المنتديات السياحية > منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 02-06-2010, 05:38 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







نوميديا غير متواجد حالياً

 

Sss20 زنجبار.جزيرة القرنفل.انغوجاء.بيمبا.بستان افريقيا


العرب في زنجبار ( جزيرة القرنفل )


من يتجول في زنجبار تتجلى له مناظرها البهيجة المزدانة بأربعة ملايين شجرة من القرنقل .

تمتد في أراضيها الطرق الواسعة المضروبة بـ ( الآجر ) و ( القار ) يرى المتجول في أريافها كأنه يتنزه في بستان جميل المنظر تتدفق المياه العذبة في جميع أرجائه .



زنجبار.. كما يسميها العرب من أبنائها

زنجبار كلمة عربية محرفة أصلها بر الزنوج يقال لها باللغة السواحيلية : (أنغوجاء) . وهي مركبة من كلمتين (أنغو) ومعناها المنسف و ( جاء ) ومعناها ( امتلاء ) .


أو زنزبار كما يسميها الأجانب، وهى التسمية التي اصطلح عليها سكان البلاد منذ سقوط الحكم العربي فيها عام 1964، هذه البلاد يعتبرها المؤرخون البوابة الشرقية لإفريقيا، في الوقت الذي يطلق عليها السائحون "بستان إفريقيا الشرقية".

السكان
زنجبار أرض مسلمة حكمها العرب العمانيون قرابة ألف عام . وتتكون من جزيرتين كبيرتين هما : زنجبار وبيمبا . إضافة إلى سبع وعشرين جزيرة صغيرة تتوزع حول بيمبا . (pemba)

تقع زنجبار في قارة أفريقيا ، وتبعد عن شاطئها الشرقي قرابة 35 كلم مقابل تنجانيقا .

الجزيرة الأولى :
زنجبار وهي عاصمة دولة زنجبار وتسمى بستان أفريقيا الشرقية ويبلغ طولها 85كلم ، وعرضها حوالي 40 كلم . ( زنجبار) كلمة عربية محرفة أصلها ( بر الزنج ) يقال لها باللغة السواحلية : ( أنغوجاء) . وهي مركبة من كلمتين ( أنغو) ومعناها المنسف و ( جاء ) ومعناها ( امتلاء ) .

تتميز جزيرة زنجبار بأرضها الحجرية التي تصلح لزراعة الأرز والطلح والمهوغو والجزر ، وفيها حوالي مليون شجرة قرنفل ، ويقطعها نهر كبير يسمى مويرا ، وهو أكبر أنهارها . ويستمد أهل هذه الجزيرة الماء من عين نضاجة تفور في شمال المدينة ، ويقال إن أصل هذه العين ينبع من البر العزب الأفريقي ثم يجري ماؤها تحت البحر إلى أن يظهر في شمال الجزيرة .
الجزيرة الثانية :

جزيرة بمبا ، وتسمى ( الجزيرة الخضراء ) ويبلغ طولها قرابة 78كلم وعرضها 23 كلم أرضها خصبة جدا وتشتهر بزراعة القرنفل والنارجيل .

وهي أكثر أمطارا من زنجبار وألين هواء . وقرنفلها غاية في الجودة وفيها حوالي ثلاثة ملايين شجرة قرنفل .

إن مناظر جزيرة بdمبا غاية في الحسن والجمال … ليس فيها جبال حجرية بل تلال ترابية متماسكة تتماوج فوق رؤوسها أشجار القرنفل والنارجيل تماوج البحر ، يحيط بها الماء الأزرق فيبعث في النفس روعة وجمالا إذا دنا المسافر منها رأى السحب الكثيفة متبلدة على رؤوس تلالها ومن يعش في هذه ا لجزيرة بشعر كأن الوقت فيها هو العصر دائما تشرق شمسها إشراقا رقيقا فتدثر الأرض بأشعتها الذهبية وترسل ضوءها النير على الرياض والأشجار والمغارس الفيحاء فتجعل منها ومن الأماكن المطلة عليها منظرا يفوق الوصف .

وحول سواحلها الخضراء هناك جزائر صغار زمردية ترتفع عن سطح البحر فتزيد منظر هذه الجزيرة بهجة ورونقا إذا دنوت منها وقت حصاد القرنقل فإنك تشم من نسيمها رائحتة الذكية وتدرك حتما إنك قريب منها .

وهناك جزر كثيرة مفصولة عن بمبا في الجهة الشمالية مثل :
قوتها أنغوما ومونغوه ويكاتي وإمبالا وأنجيا أوزي وأوسوبي وأنجاو ، وأفينجة ن وفونزي ،وفقتوني ، ويدميبتي ، ومونغو ، وكجامبامبانو ، ومكوش ، وكسوامهرج

زنجبار والاسلام

وصل الاسلام إلى زنجبار عن طريق الهجرات العربية والشيرازية إلى شرق أفريقية في نهاية القرن الأول الهجري ومن أوائل الهجرات العربية :
هجرة من قبيلة الأزد في سنة 95 هجرية وأكثر العرب المهاجرين إلى هذه الجزيرة هم من العثمانيين في زمن سعيد بن سلطان خصوصا قبيلة الحرث . ومن فروعها المحارمة والسمرات والمراهبة والمطاوقة .

في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان قام الحجاج بن يوسف الثقفي بمحاولة ضم عمان إلى الدولة الأموية وكان يحكمها حينذاك سليمان وسعيد أبنا عبدالجلندي وهما من أعظم سلاطين عمان ، وقد امتنعا عن الحجاج ، فأرسل الى عمان جيشا كبيرا لا حول لهما به فآثرا السلامة وحملا ذراريهما وخرجا بمن تبعهما من قومهما فلحقوا جميعا بأرض الزنج في شرق أفريقيا .

على ضوء هذه الحقيقة التاريخية استطاع المؤرخون أن يقرروا أن الوجود العماني في شرق أفريقيا بدأ على صورة ما في أواخر القرن الأول الهجري وأن يقرروا أيضا أن هذا الوجود لابد أن يرتكز على وجود آخر سبقه إلى هذه البلاد إذ إنه لا يستقيم عقلا أن يلجأ سلطانا عمان سليمان وسعيد ابنا عبد الجلندي فرارا بنفسيهما وأهلهما وبمن تبعهما إلى أرض وبلاد فراغ من الجود العماني يأمنون فيها على حياتهم وعلى دينهم . كما أن بعض مؤرخي هذه المنطقة يؤكدون أنه كان للعرب العمانين مراكز في القارة الأفريقية وكانت لهم قوات وسلطات متصلة من بر الصومال إلى مدغشقر منذ النصف الأول للقرن الأول الميلادي ، ولقد زار ابن بطوطة الرحالة المغربي العربي الساحل الأفريقي ووصف بدقة تلك الآثار القديمة الموجودة في سواحل افريقيا الشرقية من قصور وقبور ومساجد ويقول المؤرخ الأمير شكيب أرسلان في كتابة ( حاضر العالم الاسلامي ) إن العرب العمانيين قد تملكوا الجزر والسواحل في شرق أفريقيا وجاء البرتغاليون فانتزعوها من أيديهم عام 1503م ثم استردها سلطان بن سيف الذي طرد البرتغاليين من كل من ممباسة وكلوة ، وبمبا ، وأرسى أول دولة عمانية مستقرة في أفريقية الشرقية .

كانت ممباسة مقر الولاة وكان الأئمة اليعاربة في عمان يرسلون ولاتهم إليهما وإلى غيرها من بلاد شرق أفريقية ولما ضعفت قوة اليعاربة في عمان عرض الامام سيف بن سلطان الثاني على المزاريع ولاية ممباسة على أن يدفعوا له شيئا معلوما كل سنة وهكذا صار الشيخ وملحقاتها سنة 1163هـ .
وفي أثناء ولاية الشيخ محمد بن عثمان انتقلت الامامة من اليعاربة إلى الامام أحمد بن سعيد البوسعيدي فانتهز الوالي المزروعي الفرصة وأراد أن يستقل بملك ممباسة وملحقاتها وامتنع عن دفع الضريبة المفروضة فقام أحمد بن سعيد بمهاجمة المزاريع والقضاء التام عليهم وخضعت ممباسة وملحقاتها وزنجبار وبمبا للحكم البوسعيدي في عمان .

أستمرت عمان مركزا لإدارة المملكة البوسعيدية ، الى أن جاء عام 1818م حيث وجه السلطان سعيد بن سلطان همته إلى أفريقيا الشرقية فسافر باسطول ضخم صوب ممباسة وعندما وصلها ترك في قلعتها حامية من جندة البلوش وسافر إلى زنجبار وشاهد لأول مرة هذه الجزيرة الجميلة واستقبلة أهل زنجبار بالمزيد من الحفاوة والترحاب وقد رأى بثاقب فكرة أن يتخذ زنجبار عاصمة له ووجه همته لرفع شأنها .

قام السلطان سعيد ببرنامج إصلاحي طبقة في شرقي أفريقية فيما يتعلق بالعملة والرسوم الجمركية والاهتمام بزراعة القرنفل وانعاش تجارة القوافل بين مسقط ومملكته في شرق أفريقيا وكان يرسل كل عام بعضا من سفنه لتأتي له بالذهب والعاج وانتشر الرخاء وعم شرق إفريقيا نتيجة لاكتشاف مناجم الحديد في ممباسة أضافة لما طرأ من تطور في صناعات الغزل والاقمشة التي أخذت تصدر من مقديشوا إلى مصر وشجع السلطان قدوم الأجانب للتجارة وعمل على جذب الهنود إلى دولته حتى أصبحت مدينة زنجبار أكبر ميناء على سواحل المحيط الهندي الغربية ، وأكبر سوق لتجارة العاج ، وأصبحت أهميتها لا ترجع إلى تصدير القرنفل فحسب وإنما إلى توغل تجارها داخل القارة وعودتهم إلى الساحل بالمنتجات المتنوعة .

ولقد بنى السلطان سعيد أسطولا تجاريا ضخما كان يستخدمة في نقل البضائع وأرسل سفنه إلى ( مرسيليا) و ( جنوة ) و ( لندن ) وغيرها ولقد اهتم ببناء أسطوله العسكري البحري فكان عندة 75 سفينة على ظهر كل منها 56 مدفعا فكان أسطولة هذا يعد أقوى أسطول على طول الساحل الممتد من رأس الرجاء الصالح إلى اليابان وتحولت زنجبار من قرية صغيرة في القرن الثامن إلى أن صارت تعتبر ثالث دولة تجارية في المحيط الهندي وقد لعب السلطان سعيد دورا كبيرا في منع تجارة الرقيق عندما وقع اتفاقية مع بريطانيا عام 1822م ، حيث كان شرق أفريقيا قبل هذه المعاهدة هو المصدر الرئيس لتجارة الرقيق إلى الدولة المسيحية .

أخذ الاسلام يتوغل مع قوافل التجارة إلى داخل القارة الافريقية وبقيت الدولة الاسلامية في زنجبار تنعم بالاستقرار في ظل الدولة البوسعيدية .


أشهر مبنى في زنجبار (بيت العجائب)

ولا نننسى المجازر التي ارتكبها النصارى ضد العرب والمسلمون في زنجبار

زنجبار الصبية السمراء

»قرنفل وتوابل وجوز هند .. روائح تعبق كلما اقتربت من ساحل شرق أفريقيا.. وتواريخ وذكريات فتوحات وحروب تطوف في المكان أيضاً. أديان التقت على أرض جزيرة التوابل، وشعوب تزاوجت، وتجارة قامت، واليوم تضخ الاستثمارات على نفس إيقاع انبعاث العطر القرنفلي الجميل.

على بعد ستة وسبعين كيلومتراً من دار السلام عاصمة تنزانيا، وعلى الشاطئ الشرقي من قارة الأسرار أفريقيا تقع جزر زنجبار التي عاشت كغيرها من الجزر قصصاً ووقائع صبغتها بألوانٍ مختلفة. بلاد القرنفل، ولؤلؤة شرق أفريقيا ينادى لهذه البلاد التي جذبت التجار والسلاطين والرحالة في الماضي وتجذب السياح والمستثمرين اليوم. زنجبار، هذا هو اسمها الفارسي المحرف عن الأصل العربي «بر الزنوج»، ويقال لها باللغة السواحيلية :أنغوجاء. وهي مركبة من كلمتين أنغو بمعنى «المنسف» وجاء بمعنى «امتلاء». أما زنزبار، فهو اسمها الذي يناديها به الأجانب، والذي اصطلح عليه سكانها بعد سقوط الحكم العربي فيها عام 1964.

تتوزع البلاد على جزيرتين رئيسيتين هما زنجبار (أنغوجاء) وبيمبا، إلى جانب سبعٍ وعشرين جزيرةً صغيرةً تتوزع حول بيمبا. وتعد الجزيرة الأولى «زنجبار» عاصمة دولة زنجبار، ويبلغ طولها حوالي 85 كلم وعرضها حوالي 40 كلم. وتتميز هذه الجزيرة، التي لطالما كانت بمثابة البوابة الشرقية لأفريقيا في نظر المؤرخين، وبستان أفريقيا الشرقية في نظر السائحين، بأرضها الحجرية التي تصلح لزراعة الأرز والطلح والمانجو والجزر. كما تحتضن نحو مليون شجرة قرنفل، ويقطعها نهر «مويرا» وهو أكبر أنهار البلاد. أما المياه، فيشرب أهل الجزيرة من عين نضّاحة تفور في شمال المدينة، يقال إن أصلها ينبع من البر الأفريقي ثم يجري ماؤها تحت البحر إلى أن يظهر في شمال الجزيرة.

قريبةٌ من أنغوجاء تأتي جزيرة بيمبا، الجزيرة الخضراء التي يبلغ طولها نحو 78 كلم وعرضها 23 كلم. ومن لقبها نرى كثرة أمطارها وخصوبة أرضها التي تمتد على تلالٍ ترابيةٍ متماسكةٍ يزينها القرنفل وجوز الهند. تضم بيمبا حوالي 3 ملايين شجرة قرنفل، حتى إذا جاء زوارها وقت حصاد القرنفل يستنشقون نسيمها محملاً برائحته ويدركون مدى اقترابهم منها. وحول سواحلها الخضراء تترامى جزرٌ زمردية صغيرة ترتفع عن سطح البحر وتمنح الجزيرة رونقاً خاصاً. هناك جزرٌ كثيرةٌ مفصولة عن بيمبا في الجهة الشمالية مثل: قوتها أنغوما، ومونغوه، ويكاتي، وإمبالا، وأنجيا أوزي، وأوسوبي، وأنجاو، وأفينجة، وفونزي، وفقتوني، ويدميبتي، ومونغو، وكجامبامبانو، ومكوش، وكسوامهرج.

ميناء عامر
اشتهرت زنجبار خلال القرن الخامس عشر كقوة بحرية هامة كغيرها من الجزر التي تقع في مناطق استراتيجية. ويؤكد بعض المؤرخين بأنها قد ازدهرت نسبياً بسبب التجارة بالعبيد والحيوانات والذهب والقرنفل والثوم، حيث كان الآلاف من سكان المناطق المجاورة يؤسرون ويباعون كعبيدٍ على أرض الجزيرة، كما أدى ذلك إلى استقبال زنجبار كغيرها من الموانئ الأفريقية لأعدادٍ كبيرة من تجار العبيد القادمين من أوروبا وأمريكا تحديداً. وبتواجد العرب والمسلمين من عمان وبلاد فارس في زنجبار تطور نشاط الجزيرة وازدهر ميناؤها بتجارة أنواع ٍمختلفة من البضائع. كما تمتعت بعلاقاتٍ وثيقة مع الصين والهند وأوروبا.

ساقت أسرار الجزيرة أقدام كثيرٍ من الرحالة الذين دونوا مشاهداتهم عبر التاريخ، من بينهم الرحالة المغربي ابن بطوطة، ونقلوا كلهم لنا صورة ميناء زنجبار المزدحم. كما يقال أن المسلمين الفارسيين قد ذهبوا إلى هناك منذ القرن العاشر الميلادي، حتى أن بعضهم قد استقر وتزوج من السكان المحليين، وما زال أحفادهم يقيمون هناك وهم يُعرفون بالشيرازيين.

اقتصاد بحري
المعلومات حول سكان زنجبار تكاد تكون نفسها في أغلب الأبحاث، وبحسب ما يذكر فإن عدد سكان البلاد قد تجاوز المليون نسمة، بأغلبيةٍ مسلمة تصل إلى 98 % من السكان، أما البقية فإما مسيحيون أو هندوس. وتعود أصول المسلمين بالإضافة إلى الأصل الأفريقي، إلى عمان وفارس والهند وباكستان. توالت العهود على زنجبار ومنها العهد العماني الذي حكمها فيه السلاطين العمانيون، وفي ذلك الوقت كان السكان يتحدثون العربية كلغةٍ رسمية. أما اليوم فلغة زنجبار الرسمية هي اللغة السواحيلية، التي تعد مزيجاً من لغاتٍ أفريقية قديمة واللغة العربية، حيث يقدّر بعض علماء اللغة أن 70 % من اللغة السواحيلية يعود إلى أصلٍ عربي. إلى جانبها يتحدث السكان باللغة الإنجليزية التي خلفها الاحتلال البريطاني.

يقال أن الصيد والبحر هما مرادفان لزنجبار، وليس ذلك غريباً على جزيرةٍ تقع بأكملها في مياه المحيط الهندي. إلا أن الحرفة الأولى للسكان تبقى الزراعة، وأهم محاصيلهم تتلخص في القرنفل الذي اشتهرت به البلاد وسميت على اسمه لاحتضانها حوالي 4 ملايين شجرة مما جعلها في المركز الأول لتصديره عالمياً. إلى جانب القرنفل تأتي محاصيل الجزر وجوز الهند والمانجو والذرة، مما نشط صناعات معينة كالزيت والحلوى والدواء. أما اليوم، فإلى جانب اعتماد اقتصاد زنجبار على القرنفل والبهارات، تعيش شواطئ الجزيرة اكتشافاتٍ جديدة ويزدهر فيها قطاع السياحة يوماً بعد يوم، حيث يقصدها الباحثون عن الجمال والبساطة والتأمل.

من التاريخ

بدأ التواصل العربي الإسلامي مع زنجبار في القرن الهجري الأول أي بنهاية القرن السابع الميلادي، مع الهجرات العربية التي كانت إما بدافع الخلافات السياسية أو بدافع نشر الإسلام والتجارة. ثم خضعت البلاد للاستعمار البرتغالي منذ عام 1503 حتى 1694 حين قام الأئمة العمانيون بطردهم في عهد الإمام سلطان بن سيف اليعربي. وفي عهد السلطان سعيد بن سلطان البوسعيدي، عاشت الجزيرة طفرةً كبيرةً، حيث اختارها عاصمة لدولته لما فيها من مقوماتٍ استراتيجية كالموقع الجغرافي والمناخ المعتدل، وكان هو أول من أدخل القرنفل إلى زنجبار حاملاً إياه من جزيرة موريشيوس .

عندما توفي السلطان عام 1856 على متن الباخرة البريطانية فيكتوريا، وقع الخلاف بين أولاده على الحكم، وفى عهد السلطان علي بن سعيد أعلنت بريطانيا الوصاية (الاحتلال) على الجزيرة عام 1890. استمرت هذه الوصاية حوالي 70 عاماً، ثم استقلت زنجبار من بريطانيا كسلطنة ذات سيادة في ديسمبر 1963، ثم دخلت تنجانيقا مع زنجبار في اتحادٍ فدرالي ليشكلا دولة تنزانيا (بأخذ الحرفين الأولين من كل منهما) في 12 يناير 1964. إلا أن زنجبار احتفظت بالحكم المستقل برغم كونها جزءاً من تنزانيا.






   رد مع اقتباس

قديم 02-06-2010, 06:11 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
я7àĺ

عضو شرف







я7àĺ غير متواجد حالياً

موضوع جميل
الله يعطيك العافيه اختي
وما قصرت






   رد مع اقتباس

قديم 02-06-2010, 12:16 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك أختي نوميديا والله يعطيك العافية

كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير