العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 26-07-2010, 02:45 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







نوميديا غير متواجد حالياً

 

Sss20 فلنحذر إضاعة الوقت .اضاعة الوقت

فلنحذر إضاعة الوقت .علم النفس.التطوير الذاتي.البرمجة العصبية



الوقت هو الحياة فلنحرص عليه ولا نجعله أهون موجود وأعز مفقود فإنه لا يعود ، ولنحرص على الاستفادة الكاملة منه، فإن إضاعة الوقت علامة من علامات المقت، وما أحسن ما قاله الحسن البصري: أدركت أقواما كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصا على دراهمكم ودنانيركم، فلنحرص على الوقت الذي هو أغلى من الذهب ولنحافظ عليه ولنستفيد منه كله فيما ينفعنا في الدين والدنيا وفيما يعود على الأمة والمجتمع بالخير والسعادة والنماء الروحي والمادي.


ولنحذر من إضاعتة أو قتله كما يقول بعض الذين يجلسون على اللهو واللعب ساعات طويلة من ليل أو نهار حول مائدة من موائد النرد أو رفقة الشطرنج أو لعبة الورق أو على الشبكة العنكبوتية ( النت ) فيما لا يسمن ولا يغني من جوع ، أو غير ذلك من أمور فيها حرام، عابثين لاهين عن ذكر الله وعن الصلاة وعن واجبات الدين والدنيا، فإذا سألتهم عن ذلك قالوا بصريح العبارة: إنما نريد أن نقتل الوقت، وهم في الحقيقة يقتلون أنفسهم، بدلاً من اغتنام فرصة الفراغ التي هي نعمة يغفل عنها كثير من الناس ويجهلون قدرها ولا يقومون بحق شكرها، فعن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ)).


ولنسارع إلى الخيرات ولا ننهض إليها في متثاقلين ومتكاسلين ، فقد أمر الله تعالى بالاستباق إلى فعل الخيرات قبل أن تشغل عنها الشواغل أو تعوقها العوائق، فقال:
((ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات، أينما تكونوا يأتي بكم الله ))، ولا نؤجل الخير والطاعة إلى سن الكبر، فقد أمرنا بالمبادرة إلى العمل قبل حلول العوائق والفتن فقال صلى الله عليه وسلم : ((هل تنتظرون إلا غنى مطغيا، أو فقرا منسيا، أو مرضا مفسدا، أو هرما مفندا، أو موتا مجهزا، أو الدجال فشر غائب ينتظر، أو الساعة، فالساعة أدهى وأمر)).

أما مضيعات الوقت فهي داء عضال يشكو منه كل حريص على وقته، وهي قسمان:
1- داخلي من الإنسان نفسه، وينبع هذا غالباً من عدم التخطيط السليم.
2- خارجي من الآخرين: الأسرة والمجتمع.
ومضيعات الوقت قد تكون أموراً نسبية، فمثلاً: قد يأتيك زائر ثقيل الظل بدون ميعاد، ويقتطع جزءاً ثميناً من وقتك، فبينما تشعر أنك على جمر تتلظى، يشعر هو في المقابل بسعادة غامرة وانطباع جيد عن هذا اللقاء.
ومن مضيعات الأوقات أيضاً ما يلي :
1- اللقاءات والاجتماعات غير المفيدة سواءً أكانت عائلية أو غيرها.
2- الزيارات المفاجئة من الفارغين.
3- التردد في اتخاذ القرار.
4- توكيل غير الكفء في القيام بالأعمال، وهو ما يسمى بالتفويض غير الفعال.
5- الاتصالات الهاتفية غير المفيدة.
6- المراسلات الزائدة عن الحد.
7- القراءة غير المفيدة، ويدخل فيها فضول العلم عند تقديمها على الفاضل.
8- بدء العمل بصورة ارتجالية بدون تخطيط ولا تفكير.
9- الاهتمام بالمسائل الروتينية قليلة الأهمية.
10- تراكم الأوراق وكثرتها وعدم ترتيبها.
11- عدم القدرة على قول لا، أو ما يمكن أن نسميه بالمجاملة في إهداء الوقت لكل من هب ودب.
12- التسويف والتأجيل وطول الأمل .

وللسيطرة على مضيعات الوقت علينا القيام بما يلي :
1- أن نجمع البيانات اللازمة عن مضيعات الوقت.
2- أن نحدد سبب تضييع الوقت بدقة.
3- أن نضع عدداً من الحلول لكل مضيع للوقت ثم نختار أنسبها.


علماً بأن السيطرة على مضيعات الوقت لا يعني بالضرورة إزالتها بالكلية لأن بعض هذه المضيعات ضروري ومهم، ولكن لابد من السيطرة عليه بدلاً من السيطرة علينا.


وهذه إضاءات مهمـة لا بد أن ننتبه إليها عندما نتعامل مع الوقت :

1- إدارة الوقت الناجحة لا تعني بالضرورة تخفيض الوقت اللازم لتنفيذ كل نشاط معين، بل تعني قضاء الكمية المناسبة منه لكل نشاط.
2- يستحيل أن تكون جميع الأعمال في درجة واحدة من الأهمية، وهذا يعني أنه لابد من ترتيب الأولويات.
3- عالج مضيعات الوقت بحلول جذرية لا وقتية.
4- تحكم في الوقت المتاح ولا تترك الوقت هو الذي يتحكم فيك، فبادر بالأعمال وانتهز الفرص.
5- إنما تكمل العقول بترك الفضول؛ الفضول في القول أو الفعل .
6- ساعة وساعة: ينبغي للإنسان أن يجعل جزءاً من وقته للـتـرويـح عن نفسه لأن القلب إذا كلّ عمي، وينبغي أن يكون الترويح بشيء مفيد كقراءة الأدب والـشـعـر والـتاريخ، أو الرياضة المفيدة للجسم كالسباحة؛ قال أبو الدرداء: إني لأستجم قلبي بالشيء مــن اللهو ليكون أقوى لي على الحق .
7- وإذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الأجسام .
أصحاب الهمم العالية والمشاريع الطموحة يتعبون أجسامهم ولا تكفيهم الأوقات الـمـتاحة لتحقيق كل طموحاتهم.
8- لكل وقت ما يملؤه من العمل؛ بمعنى أن لكل وقت واجباته، فإذا فُعلت في غير وقتها ضاعت.
9- الوقت قطار عابر لا ينتظر أحداً، فإن لم تركبه فاتك.
10- تـذكــر أن أهـم قـاعــدة في إدارة الوقت هي الانضباط الذاتي النابع من إرادة جبارة عازمة على الحفاظ على وقتها متخطية كل العقبات التي تعترض طريقها.
11- اعمل بطريقة أذكى لا بمـشـقـة أكثر كانت هذه العبارة هي شعار الجمعية الأمريكية لتقويم المهندسين كمحاولة منها للتـمـيـيـز بين الشغل والانشغال، وهي تشير إلى التخطيط السليم لكل عمل تعمله.

إن من نعمة الله - سبحانه وتعالى - علينا أن نوّع لـنا العبادات كي نختار منها ما تقوى عليه نفوسنا، فإذا مللنا نوعاً انتقلنا إلـى آخر، فلنغتنم هذا العمر فيما ينفعنا في الدنيا والآخرة ولا نركن إلى الأيام فإنهن خداعه


أحسنت ظنك بالأيام إذا حسنت ولم تخف سوء ما يأتي به القدر
وسالمتك الليالي فاغتررت بها وعند صفو الليالي يأتي القدر








   رد مع اقتباس

قديم 27-07-2010, 03:00 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ورد الحمام

عضو شرف

 







ورد الحمام غير متواجد حالياً

يعطيك الف عافيه حبيبتي
بارك الله فيك

لا عدمناك
مودتي
ورد الحمام






   رد مع اقتباس

قديم 28-07-2010, 09:29 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
! شاام !

عضو شرف







! شاام ! غير متواجد حالياً

الله يعطيك العافية حبيبتي نوميديا

بارك الله في جهودك القيمة

دمت متألقة






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير