العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأدبية > منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 16-09-2010, 07:43 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
rosana
إدارة الموقع
 







rosana غير متواجد حالياً

 

Sss20 تحليل لقصيدة (العودة ) وفـق المنهج البنيوي . الشعر العربي الفصيح

تحليل لقصيدة (العودة ) وفـق المنهج البنيوي . الشعر العربي الفصيح







بسم الله الرحمن الرحيم
المـقدمـة

الحمد لله وكفى, وصلاة وسلاما على النبي المصطفى , وعلى من سار على دربه واقتفى , أما بعد:
الشاعر إبراهيم ناجي أحد الشعراء في العصر الحديث , وهو من الشعراء الذين انضموا لمدرسة أبوللو , ويعد إبراهيم ناجي شاعرا وجدانيا رقيقا , ذاتي المنزع رومانسي المنحى.
نلتقي معه هنا في دراسة لقصيدته العودة , التي قالها في وصف دار محبوبته ,والتي يعدها النقاد من روائع الشعر المعاصر . يقول د. محمد مندور ( أحسبها من روائع النغم في الشعر الحديث).
إن النقد النّصي يدور على لغة النص كعنصر أساسي لتشكيله. و هذا النمط من النقد يستمد قواعده الأساسية من اللسانيات , و يبقى الشّكليّون الرّوس ثمّ البنيويّون هم المصدر الرئيس لنظريات النقد الصّوري و لشروحاته وتطبيقاته.
من هذا النقد سوف أسير في هذا التحليل وفق المنهج البنيوي الذي يجعل النص مادته ومساحته ,ثم (هو يربط النص برباط ممتد من العلاقات المتداخلة في النص) [1]
وهذا كله في سبيل تفسير النص واستخراج دلالته.
ولكل منهجه في التحليل البنيوي , فبعضهم يميل لجعل دلالات القصيدة في نفسها فقط من واقع الدلالات اللغوية الموجودة فيها بعيدا عن الإطار الخارجي للقصيدة , ومنهم من يحاول إيجاد غور مصطلحات البنى ذات المعاني التي تحيط بالشاعر.
وأتصور أن كل هذه الطرق في سبيل تفسير مقصد القصيدة , وتوضيح دلالتها للقارئ , فلا ضير إن اتبعنا سبيلا مادام هناك استخراج لبنى أساسية للقصيدة نفسها , وكل ذلك وفق المنهج البنيوي.
القصـيـدة:
هذه الكعبةُ كنّا طائفيــــها والمصلّين صباحاً ومساءَ
كم سجدنا وعبدنا الحسنَ فيــها كيف باللّه رجعنا غرباء
دارُ أحلامي وحبّـــي لقيتـْنا في جمود مثلما تلقى الجديدْ
أنكرتْنا وهْي كـانتْ إن رأتـْنا يضحك النورُ إلينا من بعيدْ
رفْرَفَ القلبُ بجنبي كالذبيــحْ وأنا أهتف: يا قلبُ اتّئدْ
فيجيب الدمعُ والماضي الجريحْ لِمَ عُدنا؟ ليت أنّا لم نعد !
لِمَ عُدنا؟ أَوَ لم نطوِ الغــرامْ وفرغنا من حنين وألمْ
ورضينا بسكون وســــلامْ وانتهينا لفراغ كالعدم؟!
أيها الوكرُ إذا طار الألــيفْ لا يرى الآخرُ معنًى للمساءْ
ويرى الأيام صُفراً كالخريفْ نائحات كرياح الصَّحراء
آهِ مما صنــع الدهـرُ بنـا أَو َهذا الطللُ العابس أنتَ !
الخيالُ المطرقُ الرأسِ أنــا؟ شدَّ ما بتْنا على الضنك وبتَّ !
أين ناديكَ وأين السمــــرُ أين أهلوكَ بساطاً وندامى
كلّما أرسلتُ عيني تنظـــرُ وثبَ الدمعُ إلى عيني وغاما
مَوْطِنُ الحسن ثوى فيه السأمْ وسرتْ أنفاسُه في جوِّهِ
وأناخ اللـيلُ فيه وجثـــمْ وجرَتْ أشباحُه في بهوهِ
والبِلى! أبصرتُه رأيَ العيانْ ويداه تنسجان العنكبوتْ
صحتُ يا ويحكَ تبدو في مكانْ كلُّ شيءٍ فيه حيٌّ لا يموتْ !
كلُّ شيءٍ من سرور وحَـزَنْ والليالي من بهيجٍ وشَجِي
وأنا أسمع أقدامَ الزمــــنْ وخطى الوحدةِ فوق الدرجِ
رُكْنِيَ الحاني ومغنايَ الشفيقْ وظلال الخلدِ للعاني الطليحْ
علم اللّه لقد طال الطريــقْ وأنا جئتكَ كيما أستريح
وعلى بابكَ أُلقي جعـــبتي كغريب آب من وادي المِحنْ !
فيكَ كفَّ الله عنّي غربتــي ورسا رَحْلي على أرض الوطن !
وطني أنتَ ولكنّي طريـــدْ أبديُّ النفيِ في عالَم بؤسي !
فإذا عدتُ فللنجوى أعــودْ ثم أمضي بعدما أُفرغ كأسي! [2]
التحــليـل:
يمكننا عند التأمل في القصيدة أن نستخرج بنى قد ظهرت في هذا النص , فمثلا بنية القوة والضعف ظاهرة في النص, ويتجلى ذلك في تعبير الشاعر لحاله وحال دار حبيبته , حيث نرى كلمات تدل على الضعف الذي يعيشه الشاعر , وقوة الحب الذي سيطر عليه , مما جعله يعبر عن نفسه بعبارات تدل على ذلك , فإشارته لذاته كالذبيح , ولومه لنفسه على العودة لتلك الدار , التي لم يشاهد فيها حبيبته , بل ذكرته بالذكريات الجميلة التي زادت من حسرته وألمه دليل على ضعفه.
كما نجده يصف نفسه بالوحدة , والوحدة ضعف , والاجتماع قوة , كما نجد دموعه تعبير عن ضعفه البالغ الذي هو متنفسه الوحيد ووصفه لنفسه بالعاني والطليح ففيها الضعف جليا حيث أن المتعب والمرهق يحتاج إلى مساعدة , والمحتاج ضعيف.
ثم كل هذا الوصف لنفسه الدال على ضعفه يكمن وضوح السيطرة القوية العاطفية التي تملكها حبيبته , حيث استطاعت أن تسيطر على عواطفه وعلى ذاته , فكل هذا الوصف خاص بدار حبيبته فكيف بحبيبته نفسها , وهنا أيضا قوة مسيطرة.
إن بنية الضعف الذي يحملها الشاعر , وسيطرة القوة العاطفية من حبيبته عليه جعلته يرى الحياة بوجه آخر , فهل الموت يشاهد في جنبات الدار؟ ثم هل عدم وجود حبيبته في الدار أصبحت الحياة لا معنى لها ؟
إن ذلك يكشف لنا القوة التي تسيطر على الإنسان سيطرة كليه حيث يصبح لا يرى سوى ذلك الحبيب في هذه الحياة.
إن التصادم النفسي للشاعر مع فعله دليل على سيطرة قوى كامنة عليه وذلك حينما يصف الشاعر وصوله لدار حبيبته , حيث أنه حين عاد إلى الدار , بدأت مشاعره النفسية تعاتبه على المجيء لتلك الديار لأن هذه الديار لم تزده إلا لوعة وشوقا للحبيبة.
كما نجد بنية أخرى في النص وهي بنية الحزن , ويعبر ذلك بألفاظ كالليل الذي ثوى في موطن الحبيبة, والليل هو الظلام والظلام منبع الانغلاق وعدم الحرية , لأن انعدام الضوء فيه انحباس الحرية التي هي جالبة للحزن.
كما نجده أيضا يشبه الأيام بالخريف , والخريف رمز للألم والحزن , كما أيضا نجد هذا الحزن في ذكره للشجن والظلال والغربة والنجوى.
ولعل المتتبع لجل القصيدة يدرك أن الشاعر فيها قد غلب على نفسه الحزن , فتارة يعبر بالدمع وتارة بالذكريات التي وصفها بالجرح الذي هو مكمن الحزن والألم, ثم يعاتب الأيام التي أصبحت صفرا وليس لها معنى في حياته.
ثم نجده يصف نفسه بأنه طريد عن هذا الوطن , وقد أخذ هذا الوصف لنفسه تحت شدة الحزن وألمه.
ولعل المتتبع للقصيدة يلمح أيضا بنية أخرى وهي : التحول , وذلك حين ذكره لكلمات تدل على ذلك لعل من أبرزها : الخريف والجديد والأيام والطائر ,فكل هذه الكلمات تدل على التحول والتبدل,فالخريف فصل من فصول السنة التي تتحول فيه الأشجار عن طبيعتها , والأيام تتحول وتتبدل وتسير , كما أن الطائر لا يمكن أن يكون في مكان معين فهو غير ثابت متنقل دائما. فكأنه بهذه المعاني يريد أن يقول أن حال الدار تغيرت وتحولت وأصبحت كالعدم.
كما يصف نفسه بالخيال , والخيال متغير ومتحول , وكل هذا التحول لأن حبيبته لم تعد في هذا المكان ولم يجدها.
كما أن هناك بنية أخرى نلمحها في القصيدة وهي بنية : اليأس حيث أن مشاعر الشاعر في هذه القصيدة فيها شيء من دلالة يأس الشاعر من حاله مع حبيبته , فذكره الموت ووصفه بالأيام صفرا , دليل على أن الشاعر هنا يوحي بأن حبيبته لن ترجع معه , لأن الموت انقطاع وتفرق , فكما أنهم تفرقا فقد ذكر الموت لأنه يكمن في نفسه اليأس الذي قد جعله يربط الموت و حاله مع حبيبته , فكأنهما لن يرجعا أبدا مثل تفرق الموت.
يمكننا القول بأن بنية القوة والضعف قد سيطرت على القصيدة , فمحور القصيدة تدور حول ذلك الضعيف الذي يخضع للسلطة القوية عليه وهي حبيبته ,ويبدأ بوصف نفسه بأوصاف تعكس ذلك الضعف المسيطر عليه , والقوة الجامحة التي أهلكت شعوره وأبعاده النفسية.
هذا والله أعلم , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.






   رد مع اقتباس

قديم 01-11-2010, 04:59 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






شـهرزاد غير متواجد حالياً







   رد مع اقتباس

قديم 01-11-2010, 05:19 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو







نور هدى غير متواجد حالياً

يعطيكي العافية غاليتي" rosana "على المجهود الطيب

وجزاكي المولى عنا خير الجزاء و مشكورة على الشرح الوافي الكافي

ونسأل الله الكريم رب العرش العظيم ان يجعل عملك هذا في موازين حسناتك

خالص احترامي لمجهودك الطيب ولشخصك المتميز

مودتي لقلمك و لك

نــــــــــــور هــــــــــدى






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير