العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 23-10-2010, 12:45 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

 

A25 زوجة فاض بها الكيل لعلاقات زوجها بفتيات على الإنترنت

زوجة فاض بها الكيل لعلاقات زوجها بفتيات على الإنترنت
اعداد : الدكتور غازي الشمري

في حياتنا اليومية كثير من المشاكل المختلفة منها ما يحل ومنها المعقد الذي يتطلب من نستشيره فيه ومنها المشكل الزوجية والنفسية لدى بعض الشباب ولكنها تحتاج من المرء إلى بعض الحكمة والتريث في التفكير لحلها لظهور خيارات نستطيع من خلالها الحل المناسب ولا خبا من إستشار
سيدة تسأل: فضيلة الشيخ: إن زوجي يدخل منتديات، ويتبادل الحديث مع فتيات ونساء بمواضيع عن الحب والغزل.. فماذا أفعل هل أواجهه بالأمر؟ ساعدوني لأنني تعبت من هذا الموضوع.



هل هذا الحب الإلكتروني، وتلك المشاعر اللاسلكية مما عمَّت به البلوى في زماننا هذا؟ فهو الأسرع والأكثر أماناً، والخالي من المسؤوليات، وشر البلية ما يضحك!
وهل نكرر في كل مرة نفس الحديث وذات الوصايا من كلام لعل السائلات قد حفظنه عن ظهر قلب من ضرورة التحلي بالصبر والحكمة والدعاء للزوج، والاهتمام بالمظهر والشكل الخارجي، والحرص على التزين والتعطر، ومحاولة استمالة قلب الزوج، ووضع بعض الشرائط والمطويات في سيارته أو جيب سترته، والتي تتحدث عن مخاطر مثل هذه العلاقات، وصرفه بشتى الطرق عما يشغله...
وأخصص السائلات هنا ولا شك، فهن المتشكيات غالبا سأنصحك بكل ما سبق، وسأنصحك في هذه المرحلة بإهمال الأمر، وتأجيل المواجهة، لكن مع المتابعة، دون أن يشعر أنكِ تراقبينه فقط حتى لا تتطور الأمور دون علمك.
ولكن أريد منكِ في ذات الوقت أن تهتمي بشأنكِ فأنتِ في النهاية لستِ مسؤولة أمام الله عن أفعاله إلا بقدر ما كان يمكنك الإصلاح فيه وقعدتِ عن ذلك، أما ما لم يستجب فيه، أو ما كان فوق طاقتك فلستِ مسؤولة عنه.
اهتمي بنفسك وتنمية ذاتك، وارتقي بنفسك روحياً وفكرياً و ثقافياً، وخصصي لنفسك في كل يوم وقتاً محدداً، منطقة معزولة لا يقتحمها أحد، تمارسين هواية يكون لكِ عمل اجتماعي خارج البيت، إن كان لكِ وظيفة اهتمي بها لكن دون أن يؤثر ذلك على رعايتك لبيتك وأولادك.
عندما تحقق المرأة لنفسها قدراً معقولاً من الدعم المعنوي من مصدر خارجي، فلا يكون مصدر الدعم لها وقفاً على الزوج فقط فإذا ما توقف عن مثل هذا العطاء ارتبكت حياتها على نحو لا تكون معه في حالة متزنة، وذلك من خلال عمل تمارسه بعيداً عن شؤون البيت والأولاد وتحقق فيه نجاحاً فإن هذا يهون عليها كثيراً مما تحمله الحياة من مفاجآت من غدر زوج أو جفاء أولاد، أو مما لا تخلو منه الحياة عموماً، ويندر ألا يواجهه المرء في حياته.
هذا مما يعين المرأة أيضاً أن تعتدل في بذل عواطفها، فلا إسراف ولا مخيلة، وإنما التوسط من التدبير، وهذا سيخفف عنها كثيراً عندما تواجه مثل هذه المواقف التي ينضب فيها ينبوع الحب من قبل الزوج، وسيساعدها على أن تفكر بهدوء في مثل هذه النوازل، ومن يلزم الهدوء عند التفكير قلما يتخذ قراراً خاطئاً، وستكون لغته عند المواجهة وحجته أكثر نصاعة وقوة إذا ما احتاج لهذه المواجهة في لحظةٍ ما.
ما عمت به البلوى من قبل بعض الرجال، لا أدعو النساء هنا للرضا به أو تمريره، وليست دعوة لتطبيع المجتمع عليه لكثرة انتشاره، ولكن تقبل الواقع لا يعني عدم السعي لتغييره، ولكن الإصلاح عملية تستهلك وقتاً طويلاً، وكلما كان الإنسان قوياً في بنائه الداخلي على كافة الأصعدة إيمانياً وفكرياً وخلقاً وعلماً ، تمكن من إحراز بعض النجاحات حتى لو كانت صغيرة وجزئية، وسيشعر معها بالرضا عن نفسه، وأنه قام بما عليه تجاه المؤسسة الأسرية المسؤول عنها، وأمام الله سبحانه وتعالى. آمل أن تكون الرسالة قد وصلت لكِ وللكثير من النساء.






   رد مع اقتباس

قديم 23-10-2010, 04:26 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو







طاااائرالعشق غير متواجد حالياً

الحل لمن عرفت أن زوجها يتكلم مع فتيات على النت

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ! سمُو الإحساس ! مشاهدة المشاركة
زوجة فاض بها الكيل لعلاقات زوجها بفتيات على الإنترنت
اعداد : الدكتور غازي الشمري

في حياتنا اليومية كثير من المشاكل المختلفة منها ما يحل ومنها المعقد الذي يتطلب من نستشيره فيه ومنها المشكل الزوجية والنفسية لدى بعض الشباب ولكنها تحتاج من المرء إلى بعض الحكمة والتريث في التفكير لحلها لظهور خيارات نستطيع من خلالها الحل المناسب ولا خبا من إستشار
سيدة تسأل: فضيلة الشيخ: إن زوجي يدخل منتديات، ويتبادل الحديث مع فتيات ونساء بمواضيع عن الحب والغزل.. فماذا أفعل هل أواجهه بالأمر؟ ساعدوني لأنني تعبت من هذا الموضوع.



هل هذا الحب الإلكتروني، وتلك المشاعر اللاسلكية مما عمَّت به البلوى في زماننا هذا؟ فهو الأسرع والأكثر أماناً، والخالي من المسؤوليات، وشر البلية ما يضحك!
وهل نكرر في كل مرة نفس الحديث وذات الوصايا من كلام لعل السائلات قد حفظنه عن ظهر قلب من ضرورة التحلي بالصبر والحكمة والدعاء للزوج، والاهتمام بالمظهر والشكل الخارجي، والحرص على التزين والتعطر، ومحاولة استمالة قلب الزوج، ووضع بعض الشرائط والمطويات في سيارته أو جيب سترته، والتي تتحدث عن مخاطر مثل هذه العلاقات، وصرفه بشتى الطرق عما يشغله...
وأخصص السائلات هنا ولا شك، فهن المتشكيات غالبا سأنصحك بكل ما سبق، وسأنصحك في هذه المرحلة بإهمال الأمر، وتأجيل المواجهة، لكن مع المتابعة، دون أن يشعر أنكِ تراقبينه فقط حتى لا تتطور الأمور دون علمك.
ولكن أريد منكِ في ذات الوقت أن تهتمي بشأنكِ فأنتِ في النهاية لستِ مسؤولة أمام الله عن أفعاله إلا بقدر ما كان يمكنك الإصلاح فيه وقعدتِ عن ذلك، أما ما لم يستجب فيه، أو ما كان فوق طاقتك فلستِ مسؤولة عنه.
اهتمي بنفسك وتنمية ذاتك، وارتقي بنفسك روحياً وفكرياً و ثقافياً، وخصصي لنفسك في كل يوم وقتاً محدداً، منطقة معزولة لا يقتحمها أحد، تمارسين هواية يكون لكِ عمل اجتماعي خارج البيت، إن كان لكِ وظيفة اهتمي بها لكن دون أن يؤثر ذلك على رعايتك لبيتك وأولادك.
عندما تحقق المرأة لنفسها قدراً معقولاً من الدعم المعنوي من مصدر خارجي، فلا يكون مصدر الدعم لها وقفاً على الزوج فقط فإذا ما توقف عن مثل هذا العطاء ارتبكت حياتها على نحو لا تكون معه في حالة متزنة، وذلك من خلال عمل تمارسه بعيداً عن شؤون البيت والأولاد وتحقق فيه نجاحاً فإن هذا يهون عليها كثيراً مما تحمله الحياة من مفاجآت من غدر زوج أو جفاء أولاد، أو مما لا تخلو منه الحياة عموماً، ويندر ألا يواجهه المرء في حياته.
هذا مما يعين المرأة أيضاً أن تعتدل في بذل عواطفها، فلا إسراف ولا مخيلة، وإنما التوسط من التدبير، وهذا سيخفف عنها كثيراً عندما تواجه مثل هذه المواقف التي ينضب فيها ينبوع الحب من قبل الزوج، وسيساعدها على أن تفكر بهدوء في مثل هذه النوازل، ومن يلزم الهدوء عند التفكير قلما يتخذ قراراً خاطئاً، وستكون لغته عند المواجهة وحجته أكثر نصاعة وقوة إذا ما احتاج لهذه المواجهة في لحظةٍ ما.
ما عمت به البلوى من قبل بعض الرجال، لا أدعو النساء هنا للرضا به أو تمريره، وليست دعوة لتطبيع المجتمع عليه لكثرة انتشاره، ولكن تقبل الواقع لا يعني عدم السعي لتغييره، ولكن الإصلاح عملية تستهلك وقتاً طويلاً، وكلما كان الإنسان قوياً في بنائه الداخلي على كافة الأصعدة إيمانياً وفكرياً وخلقاً وعلماً ، تمكن من إحراز بعض النجاحات حتى لو كانت صغيرة وجزئية، وسيشعر معها بالرضا عن نفسه، وأنه قام بما عليه تجاه المؤسسة الأسرية المسؤول عنها، وأمام الله سبحانه وتعالى. آمل أن تكون الرسالة قد وصلت لكِ وللكثير من النساء.


الحل بسيط لا تستغربي

تعلمي الانترنت بشكل محترف

و ادخلي للشات أو المنتدى أو موقع التعارف الذي هو فيه

تعرفي على اسمه المستعار و تأكدي من الموضوع

ضعي صوره فتاه حسناء على برفايلك ( بحال منتدى أو موقع تعارف )

تعرفي على زوجك من أول و جديد و كأنك لا تعرفينه

استمري أشهر في تلك اللعبة

بفرض أنه طلب لقاءك , تهربي

في حال أحبك فعلا على النت بعد أشهر اطلبي لقاءه في منزله بوقت متأخر

و قولي لزوجك أنكي ذاهبة للتسوق أو لصديقه و سوف تتأخري

في الموعد المحدد

توجهي إلى منزلك و أنتي بكامل زينتك ( نفس الملابس التي اتفقتي أن تلبسيها كي يعرفك )

و قولي له أني أحبك و أنا تلك الفتاه التي استمتعت معها على النت

عندها يدرك الرجل أن المرأه تستطيع إسعاد زوجها سواء بالواقع أو الخيال الالكتروني

عندما يغضب , لا تغضبي قولي له أنك تحبينه و انك تسامحينه على كل ما فات

أعتقد انه سينسى المنتديات و الشات و مواقع التعارف بعد ذلك

هذا هو رأيي الشخصي






   رد مع اقتباس

قديم 23-10-2010, 04:45 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو







hacona_matata غير متواجد حالياً


أولا أشكرك سمو الاحساس على الموضوع
ثانيا أخي طائر العشق
ما تقوله ضربا من الخيال
لأنه ( و برأيي ) المرأة ستجرح من زوجها اذا عرفت انه يحب غيرها على النت
و خاصة و هي تعي أفعاله عند انشغاله عنها كزوجه
ليتحدث معها كرفيقة من النت
لا أظن أن علاقة ستستمر اذا كان العلاج بهذا الشكل
لا أملك حل حقيقي
و لكن عالأقل لن أتبنى هذا الحل أو أنصح به غيري
شكرا لك و لفكرتك التي قد تروق لغيري
و الموضوع قابل للنقاش
أتمنى أن أسمع اراء أخرى






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير