العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 26-10-2010, 09:53 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

 

A25 1،5 مليون عانس في المملكة والعدد مرشح للارتفاع إلى 4 ملايين خلال خمس سنوات

1،5 مليون عانس في المملكة والعدد مرشح للارتفاع إلى 4 ملايين خلال خمس سنوات
396 ألف عانس في مكة، والرياض327 ألفاً، والشرقية ثالثاً بـ228 ألفاًَ
ليلى الخميري - القطيف

لقطة لعرسان في حفل زفاف جماعي

كوشة العرائس
أكدت دراسة سعودية أن عدد الفتيات العوانس في المملكة مرشح للتزايد من مليون ونصف المليون فتاة حالياً، إلى نحو أربعة ملايين فتاة في السنوات الخمس المقبلة، وأشارت نتائج الدراسة إلى أن 18 ألف حالة طلاق وقعت العام الماضي مقابل ستين ألف عقد زواج، ما يشير إلى أن نسبة فشل الزواج تصل إلى 30%.
بينت إحصائية صادرة عن وزارة التخطيط عن الشهور الماضية من العام الجاري 2010 أن عدد العوانس واللاتي بلغن سن الزواج 1,529,418 فتاة في السعودية، حصدت مكة المكرمة النسبة الكبرى بوجود 396,248 فتاة، تلتها منطقة الرياض بـ327,427 فتاة والمنطقة الشرقية بـ228,093 فتاة ومنطقة عسير بـ130,812 فتاة والمدينة المنورة بـ95,542 فتاة وجازان بـ84,845 فتاة فمنطقة القصيم بـ74,209 ثم الجوف بـ52,190 وحائل بـ43,275 فتاة ثم تبوك بـ36,689 فتاة والمنطقة الشمالية بـ21,543 فتاة.
وأظهرت الإحصائية أن من أهم مسببات ارتفاع نسبة العنوسة في المجتمع السعودي هو الزواج بأجنبيات بسبب ارتفاع المهور في بعض المناطق، إضافة إلى عجز بعض الشبان عن الزواج في ظل الظروف الاقتصادية التي يمر بها بعضهم وهو ما دفع ببعض الأسر والقبائل إلى السعي إلى تحديد المهور وفرض عقوبات على من يخالف ذلك.
وقد كان الزواج الميسر مقرونا عند وصف الفتاة السعودية ولا يأتي بعدها إلا أنه في الآونة الأخيرة بدأت تطفو على السطح ظواهر تكشف النقاب عن نفسها عبر حالات زواج الأجنبيات وصغار السن (القاصرات) والمبتعثين والتي أدت إلى تزايد في نسبة العنوسة، وهذا ما تؤكد عليه الشواهد المرسومة بالحروف الظاهرة في عناوين الصحف بتزايد نسبة الطلاق وحالات الخلع والعنف الأسري.
ولاشك أن العنوسة ناقوس خطر يهدد البيوت السعودية، حيث فرضته الظروف والتغيرات الاقتصادية والاجتماعية على الفتاة، وبدأت رحلة البحث عن حل من جانب المشايخ والجمعيات الخيرية والمؤسسات الأهلية والأفراد للتصدي لهذه الظاهرة، فهناك من طرح حلاً بتعدد الزوجات، وآخر اقترح زواجًا بالتقسيط، وهناك من أنشأ جمعيات لتيسير الزواج، رغبة في تحقيق حلمهم المنشود ببناء بيت جديد وتكوين أسرة سعيدة.
تساءل.. ما السر وراء تفاقم خطر العنوسة وما هي وسائل الحد من تفاقم هذه الظاهرة؟
«اليوم» استطلعت آراء أباء وأمهات عن أسباب الظاهرة:
بداية، قال سلمان الناصر: مشكلة العنوسة كبيرة والأسباب كثيرة ولو أحصيناها لن ننتهي منها ومنها زواج الشباب بالأجانب وعزوفهم عن السعوديات لغلاء المهور مقابل البطالة وخوف بعضهم من تحمل المسؤولية.
وقال علي العجمي: إن المبالغة والتشدد في مواصفات الزوج من ناحية الفتاة أو عادات بعض العائلات والأسر التي لا تسمح بزواج الصغرى قبل أختها الكبرى وهذا يؤثر سلباً على الصغرى في حين تواجه الأخت الكبرى مشكلة تمنعها من الزواج المبكر أو الزواج في السن القانونية أو المناسبة.
وأكد عيسى المادح أن ظاهرة العنوسة كانت منتشرة في السابق لبعض العادات والتقاليد أما بوقتنا الحالي فهي منتشرة بظلم الفتاه لنفسها حيث للفتاة طموحات يؤخر زواجها لشروط وضعتها لمواصفات زوج المستقبل رسمتها بخيالها كالمال أو الوسامة وغيرها، كما أن انتشار ظاهرة الطلاق أثرت، مبيناً أن سن الثلاثين للطرفين لا يعتبر عنوسة وإنما سن مناسب للزواج.
وقالت تهاني عطية: كل شيء في الحياة قسمة ونصيب ومسألة الزواج بحد ذاتها تعتمد على النصيب والتوفيق من الله وعندما تتأخر الفتاة في الزواج ويفوتها القطار لا يعني ذلك أن الفتاة بها نقص أو خلل أو أنها ليست قدر المسئولية.
وبينت فداء العبد العال أن الفتاة لديها يد في تأخر زواجها في بعض الأسر لكن ليس معنى هذا انها ترضى بأي زوج يتقدم لخطبتها وزواجها الا إذا كان مناسباً، لافتة إلى مشكلة المبالغة في غلاء المهور ومشكلة السكن أيضاً من أسباب تأخر الزواج.
وحذر علماء اجتماع من تنامي ظاهرة الطلاق في المجتمع السعودي، موضحين أنها تتجاوز المعدل العالمي الطبيعي بكثير، وتبلغ إجمالاً أكثر من 25% من حالات الزواج فيما يتراوح المعدل العالمي للطلاق بين 18% و22% ، مؤكدين أن أكثر من 60% من حالات الزواج في السعودية تنتهي في عامها الأول. وتبين السجلات الرسمية لوزارة الخدمة الاجتماعية وقوع أكثر من 25 ألف حالة طلاق في عام 2009 مقابل 120 ألف حالة زواج في العام ذاته.
وأكدت دراسة لوحدة الأبحاث في مركز الدراسات الجامعية أن معدل الطلاق في السعودية ارتفع من 25% إلى أكثر من 60% خلال الـ20 سنة الماضية. وكشفت إحصائية عن وجود نحو 3 ملايين عانس بالمملكة، وأكد بعض الاختصاصيين أنه رقم كبير ومخيف، وينذر بكارثة اجتماعية إن لم توجد الحلول الجذرية لهذه الظاهرة.
وحول خطورة العنوسة في الجانب الصحي على الفتاة، قالت الدكتورة عزة إبراهيم: إن كروسومات الفتاة بشكل عام التي تكون فوق سن الأربعين تتغيّر، وتكون أكثر ضعفاً، وبالتالي تصبح المرأة الحامل أكثر عُرضة للمخاطر، وكذلك جنينها، وهي بحاجة دائمة للعناية والرّعاية الخاصة.
وأضافت: غالباً ما تكون الفتاة في مثل هذه الحالة عُرضة لارتفاع السكّر وارتفاع ضغط الدّم، أو ما يُعرف بالتسمم الحملي وعند الولادة، تظهر صعوبات أخرى، قد لا تتحمل عملية الولادة الطبيعية، أو تتعرّض لولادة متعسّرة.
وأشارت الدكتورة ليلى العبدالله أن العنوسة تؤثّر في نفسية الفتاة إلى حد ما، لكن لا تؤدي إلى درجة المرض، وهذا يعتمد على استقرار نفسية الفتاة ومناعتها النفسية، منوهة أن بعض الفتيات يسلمن العنوسة إلى قضاء الله وقدره، وبعضهن تذهب بهن خواطرهن إلى أن هناك من يترصد لهن بالعمل والسحر.
وبينت: عندما تمر السنوات الطويلة بالفتاة دون زواج ويكون قد فاتها قطار الزواج، تزداد نفسية الفتاة أسًى وتساؤلا مصحوباً بمشاعر نقص، فحياتها تنقصها الطرف الآخر المُكمل لها، فهذه سُنة الحياة، بينما في بعض الحالات تكون هناك آثار سلبية أقوى نتيجة للإحباط في علاقة عاطفية، حيث تتعقّد النفسية وقد يطاولها الصراع، مؤكدة بأن بعض الأُسر الواعية المُؤمنة لا تترك لديها العنوسية أي أثر، وهي تراعي مشاعر وإرادة فتياتها، كما أن هناك أسراً يغلب عليها التوتر وهذا يؤثر على الفتاة.
وقالت زهراء المؤمن: في مجتمعنا ظهرت أزمة العنوسة كمشكلة اجتماعية بسبب جملة من العوامل أوصلتها إلى مستوى الظاهرة وأصبحت تشكل هماً وهاجساً اجتماعياً للكثير من الأسر والفتيات، ولم تقف المؤسسات المعنية في مجتمعنا موقف المتفرج من تنامي ظاهرة العنوسة بل حاولت مواجهتها والحد منها، فشكلت صناديق خيرية لتيسير الزواج، وقدمت مساعدات للمحتاجين من خلال الزواجات الجماعية، وساعدت في التنشئة الأسرية من خلال التوعية بأهمية الأسرة، منها صندوق الزواج الخيري الذي يعني بتشجيع حركة الزواج في المجتمع حيث يسهم بتحصين شباب وفتيات المجتمع من الانحراف الأخلاقي بالإضافة إلى تشجيع مبدأ التكافل الاجتماعي معالجة مشكلة تكاليف الزواج ودفع مهور الشباب المحتاج ومنح قروض لتغطية تكاليف زواج أو تأمين أثاث للشباب، ومشروع الزواج الجماعي الذي يعني بتسهيل صعوبات الزواج للشباب والشابات، ومشروع مركز البيت السعيد وبيت الحكمة الذي يعنيان بالشأن الأسري وجميع ما يتعلق بمسائل التوعية الأسرية كوسيلة وقائية لحماية المجتمع من القضايا التي تهدد استقراره وتماسكه. ومن جانب الحقوق المادية التي توفرها الدولة للعانس قال الباحث الإجتماعي بمكتب الضمان الاجتماعي بمحافظة القطيف منصور أحمد العلو: يصرف الضمان الاجتماعي للفتاة العانس من عمر 35 سنة وما فوق 861 ريالاً شهرياً، شريطة أن يكون أحد والديها من مستفيدي الضمان أو أن تكون يتيمة.
وبمبادرة من مشايخ المجتمع بادر أحدهم إلى مشروع تزويج الفتاة العانس بـ200ريال، والذي دعا كل فتاه ترغب بالزواج بتسجيل اسمها لدى شيخ والذي يقوم بتزويجها من شخص يناسبها ويكون مهرها ما بين 200ريال - 1000 ريال بحيث يكون بمستطاع العريس دفع المهر، ووافقه على مبدأ الدعوة بعض من المشايخ ولكنهم اختلفوا على مبلغ المهر معللين أنه لا يكفي تجهيز فتاة للزواج مقترحين أن يكون المهر أقصاه 5000 ريال.
وقال عبد الله الغزوي: إن من أبسط حقوق العوانس في مجتمعنا وأسرهن أن تستشعر وزارة العدل معاناتهن وأن تبادر إلى تبني الخطط والبرامج والمشروعات الكفيلة بالحد من ظاهرة العنوسة وتسهيل عملية التواصل بين الراغبين والراغبات في الزواج عبر مكاتب التزويج التي يجب أن تكون تحت إشرافها ورقابتها المباشرة وعبر حملات إعلامية مكثفة تحث على الزواج وترغب فيه وتبين المخاطر الأخلاقية التي تنطوي عليها العنوسة المتفشية في مجتمعنا.
وقالت تهاني عيد: هناك عدة خطوط لحل مشكلة العنوسة وهي تعدد الزوجات وعدم المغالاة في المهور فالمغالاة في المهور يدفع الشاب إلى العزوف عن الزواج أو الزواج من الأجنبيات والزواج المبكر والحد من المتطلبات والشروط غير الضرورية، داعية كل فتاة أن تقبل الزواج بمن لديه دين وأخلاق حميدة حتى وان كان متزوجاً.






   رد مع اقتباس

قديم 27-10-2010, 12:14 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

الله يعطيك الف عافيه


وبارك الله بك اخي سمو الاحساس






   رد مع اقتباس

قديم 29-10-2010, 04:49 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ولاء 1990

عضوة ليس لها مثيل

*لست كما يقولون ! هناك من يحبني . يرسمني بأجمل الصور. هناك من يكرهني . يرسمني بأبشع الصور. فلكل منهم فرشاة و يرسمني على مزاجه. ولكن انا ! ابقى ~أنـا~
 







ولاء 1990 غير متواجد حالياً

سمو الاحساس
يعطيك الف عافية
بارك الله فيك
اختك لولو






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير