العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 22-11-2010, 04:40 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

 

A25 6 ملايين خادمة و سائق ينازعون السعوديين أبناءهم

6 ملايين خادمة و سائق ينازعون السعوديين أبناءهم
إبراهيم اللويم ـ الدمام

ثقافة الخادمات انتشرت بالمنازل السعودية
«قد تستحق «الخادمة» أن يتضاعف أجرها مرتين، لأنها تقوم بدور «الأم»، بالإضافة إلى مهام عملها في التنظيف وإعداد الطعام، وقد يحق لـ»السائق» أن يطالب بتعديل بنود تعاقده مع كفيله، ويضاف إليها بند أنه يعمل أباً بديلاً لأبناء كفيله».. هذا هو المشهد الذي عليه غالبية البيوت السعودية، التي تنازل فيها الآباء والأمهات عن دورهم «طوعاً» للخادمات والسائقين، وبلغ الأمر ذروته مع وجود ستة ملايين خادمة وسائق داخل المملكة، يعملون كآباء لأطفال سعوديين، ليس لهم ذنب، سوى أن آباءهم الأصليين مشغولون عنهم، فنشأوا وترعرعوا في أحضان الأندوينسيات والفلبينيات و السيرلانكيات، في كنف سائقين من الهند وبنجلاديش.
ورغم موجة الانتقادات التي أطلقت في هذا الشأن، منذ سنوات وسنوات في وسائل الإعلام المختلفة، محذرة من الاعتماد الكبير على الخادمات والسائقين، إلا أن الأمر يبقى كما هو عليه، وتبقى معه الخادمة أماً، والسائق أباً، ولو اعترض الآباء الأصليون، ولو رأوا أن هناك مبالغة.
مشاهد «مُحزنة»
مشاهد كثيرة «مُحزنة»، يمكنك أن تراها في كل مكان تذهب إليه، أطفالنا من أعمار مختلفة يتوجهون إلى المدارس والحدائق والملاهي في صحبة اثنين احتلا - رغماً عنهما - دور الأبوين، بعد أن تنازل أصحاب «الحق الأصيل» عن دورهما لـ»السائق» و»الخادمة»، وهم أناس تم استئجارهما بالمال، ليقوما بدور لا يصلح له أحد غير الأب والأم الحقيقيين، إلا في حالات «استثنائية»، يكون لها أيضا سلبياتها.
البداية كانت من عبد الكريم أحمد الأمير (ولي أمر)، الذي يرى أن «وجود الخادمة المنزلية أو السائق داخل البيت شر لا بد منه، خاصة في هذا الوقت الذي تكون فيه الزوجة موظفة، وتقضي أوقاتاً خارج البيت، فإن وجود الخادمة والسائق يعتبر شرطا لابد منه»، مضيفاً «نحن نعلم بالآثار السلبية الكثيرة التي تنتج عن تعامل هؤلاء العمالة على الأسرة، خاصة على الأبناء، فيما يتعلق بتنشئة الأطفال، مما يؤثر على سلوكياتهم».
انعكاسات سلبية
ويضيف الأمير :»قد يعتقد البعض أن وجود الخادمة في البيت له جوانب إيجابية، لكن في الواقع هذه الإيجابية تعد قليلة ولا تذكر، بينما الانعكاسات السلبية كثيرة للغاية»، مضيفاً: «لا تقتصر هذه الانعكاسات على الأطفال، بل حتى تنعكس على علاقة الزوج بزوجته»، موضحاً «هناك كثير من المشكلات التي تقع بين الأزواج، نتيجة وجود الخادمة في البيت، وأحيانا تصبح هناك حالة من القلق والخوف، وتتواجد الحالة النفسية غير المستقرة عند بعض النساء، خوفاً من وجود الخادمة، مما يفتح باب عدم ثقة الزوجة بالزوج، خاصة إذا كانت الخادمة تمتلك بعض المواصفات الجمالية التي قد تجذب الزوج إليها».
سلوكيات مخالفة
ويؤمن هادي البعادي بأن «ترك تربية الأطفال للخادمة، وتكليف السائق برعايتهم، فيه الكثير من الخطورة على الأبناء»، مؤكداً أن «المشكلة الكبرى والحقيقية، في هذا الطفل، الذي قد يتربى على ثقافة غير ثقافته، وعلى سلوكيات مخالفة لعادات مجتمعه وتقاليده أحياناً، وهذه التربية بالفعل قد تؤثر على هؤلاء الأطفال، وتجعل البعض منهم يسلك سلوكا انحرافيا، قد لا يكون جلياً إلا في عمر متقدم، لأنه قد لا يلتزم بعادات وتقاليد وثقافة مجتمعه».
مراقبة الأبوين
ويؤكد البعادي أن هذه التنشئة التي سيتربي عليها الطفل بين يدي الخادمة وبعيدة عن مراقبة الأبوين لها، «ستؤثر بالتأكيد سلباً ليس فقط على الطفل، ولكن على أفراد الأسرة بأكملها مستقبلاً»، مضيفاً: «يتم الاعتماد حالياً في غالبية الأسر السعودية، على الخادمة، بحيث أصبح وجودها ضرورياً، ومعنى ذلك أن التماسك الأسري الذي يعتبر جزءاً من الموروث الاجتماعي لدينا، قد ينتهي إلى زوال».
ويحذر العبادي من أن «ثقافة الخدم نراها منتشرة في مجتمعنا، ولكن البعض أحياناً يحاول أن يخفيها من خلال المحافظة على التماسك الأسري، والحد من السلوكيات الانحرافية التي تصل أحياناً إلى حد السلوك الإجرامي في بعض الخدم أو السائقين»، موضحاً «قد يتعلم الأطفال من الخادمات والسائقين عادات سيئة، أو يرتكبون جرائم، هم لا يعرفونها من قبل، على سبيل المثال، تلك القصة التي نشرت في بعض الصحف، وتشير إلى قيام إحدى الخادمات بممارسة الجنس مع طفل لم يتجاوز الثامنة من عمره».
وأشار العبادي في حديثه إلى أن «هذه القصة وغيرها من القصص التي تكون الخادمة بطلتها، غالباً ما يكون لها ضحايا، والضحية هم الأبناء، لذلك يجب أن يكون هناك اهتمام من الآباء، مشمولة بالرعاية من قبل مؤسسات المجتمع بهذه القضايا التي يكون الخدم طرفها، وأيضا المسارعة في حل المشكلات الناجمة عنها».
مكان الأب
وذكر مشعل الدوسري أنه «عندما يجلس الأطفال لساعات طويلة مع الخادمة أو الخادمات، كما نرى في بعض البيوت، نرى تأثير ذلك كبيراً جداً مع مرور الزمن، خاصة إذا كانت تلك الساعات أطول من الساعات التي يجلسها الطفل مع أمه ووالده»، مضيفاً: «هذا بالتأكيد سيؤثر على الطفل، لأنه حتما سيتلقى تنشئته من الخادمة، وليس الأبوين»، مضيفاً: «والأخطر قد يكون من السائق الذي احتل مكان الأب، عندما أصبح مسئولا عن توصيل الزوجة حيث تشاء، والأطفال إلى المدارس والأسواق، لدرجة أنه أصبح الرفيق والمربي لهما، وهنا مشكلة حقيقية أخرى».
الطعام والنظافة
ويرى الدوسري أن «الأبناء ليسوا في حاجة إلى وجود الخادمات أو السائقين بينهم، فهم في حاجة أكثر إلى حنان الأبوين ورعايتهم الدائمة والمتواصلة لهما»، مضيفاً: «لو المسألة مقتصرة فقط على الطعام أو النظافة، أو التوصيل لمكان ما، لكان الأمر سهلاً، ولكن الواقع غير ذلك، وما يزيد تعلق الطفل بالخادمة، إن هذه الأشياء نادرا ما يجدها من أمه، وهذا ما يجعله يتمسك بها أكثر، خاصة عندما يكون في سن صغيرة».
وبين الدوسري أنه «لا توجد خادمة حنونة وعطوفة ومربية بالشكل الصحيح للأطفال، والسبب سوء العلاقة التي قد تجدها من بعض أفراد الأسرة، سواء كان عنفا لفظيا أو جسديا، لذا لا نتوهم بأن هذه العاملة تستطيع أن تكون محل الأم في غيابها»، مضيفاً: «كثيرا ما سمعنا عن أن بعض الخدم أو السائقين يمارسون العنف ضد الأطفال، وأحيانا يكون عنفا جسديا، وأخطر من كل هذا هو العنف الجنسي».

يثير الشك
ويوضح خالد الزهراني (معلم) أن «ترك الأطفال مع الخدم داخل وخارج المنزل، لساعات طويلة قد يثير الشك، خاصة أن هناك جرائم تم تداولها عبر وسائل الإعلام، من قبل بعض الخدم تجاه الأطفال، كان سببها بقاء الطفل مع الخادمة لوقت أطول»، موضحاً «كلنا سمعنا عن الخادمة التي سقت الطفل ذات الأربعة أشهر سم الفئران، وتوفي قبل ثلاثة أشهر، كذلك الخادمة التي ضربت طفلا عمره شهور لأنه يبكي، وغيرها الكثير من المشاكل التي تحدثها الخادمة»، مضيفاً :إن «المشاكل التي تحصل، تكمن في اللامبالاة والاتكالية الموجودة عند الأبوين من خلال تركهما أطفالهم مع الخدم لساعات طويلة، وعدم المراقبة»، مؤكداً أن هذا «يؤدي لمشكلات قد تعصف بأفراد الأسرة وعلى الوالدين أن يجدا الوقت الكافي لرعاية أبنائهما، ولا يتركوهم بين يدي الخدم».






   رد مع اقتباس

قديم 22-11-2010, 10:35 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
! شاام !

عضو شرف







! شاام ! غير متواجد حالياً

الله يعطيك العافية على مجهودك الرائع
بارك الله فيك









   رد مع اقتباس

قديم 24-11-2010, 06:25 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

الله يعطيك الف عافيه

بارك الله بك حترامي وتقديري


etoile1980







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير