العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 29-12-2010, 12:52 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

 

التمييز والخلافات الأسرية يقودان الأبناء نحو الفشل


ليلى المزعل- الدمام

يعتقد البعض أن اهتمام الوالدين بتدريس أبنائهم يجعلهم في صفوف متقدمة إلا أن الحالة النفسية التي يعيشها الطفل في المنزل تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على أدائه المدرسي لأن الطفل ليس كالكبير بإمكانه الفصل بين دراسته وهمومه المنزلية خاصة في مرحلة تكوينه النفسي والاجتماعي فللمشكلات الأسرية تأثير كبير على التحصيل الدراسي.
ظاهرة مرضية :
يقول محمد شهاب الأخصائي الاجتماعي بمستشفى الدمام المركزي أن ظاهرة التعثر الدراسي ظاهرة مرضية وأحد الاضطرابات التي تؤدي إلى إصابة الطفل بعدم المقدرة على ترجمة ما يراه أو يسمعه أو عدم قدرة الطفل على ربط المعلومات في ذهنه وأن لهذه الظاهرة أسباباً نفسية واجتماعية عليه تظهر في المشاكل الأسرية مثل الطلاق والتفكك الأسري مما يتبعها من اضطرابات نفسية للأبناء كما أظهرت الدراسات أن مشكلات سوء التغذية لدى الأطفال تؤثر سلباً على كيفية استيعاب الطفل المواد الدراسية مضيفة أن ظاهرة التعثر الدراسي تتأثر بشكل مباشر أو غير مباشر بالنمط الغذائي للطفل والأسرة.ودعت الدراسات كل الأمهات والأسر إلى الاهتمام بأطفالهم سواء نفسياً أو اجتماعياً أو غذائياً وذلك حتى يساعدوا أبناءهم على التركيز على التعليم والابتعاد عن مشاكل التعثر الدراسي العديدة.
هذا بالإضافة إلى أن الخلافات الزوجية من أبرز الأشياء التي تؤثر نفسياً على الأبناء إذ أن هذه الخلافات تزرع الخوف داخل الأبناء والشعور بفقد الاستقرار والأمان. فالأبناء هم أول من يحصدون النتائج السلبية المترتبة على المشكلات الزوجية وهناك العديد من المضاعفات النفسية والجسمانية التي تلازم الأولاد الذين يعيشون في ظل أجواء عنيفة داخل العائلة فحالة التوتر التي يعيش فيها الطفل توقعه في أزمات تجعله يفقد القدرة على السيطرة الذاتية والتأقلم وبالتالي تؤدي إلى خطر الفشل المدرسي خاصة والفشل في الحياة عموماً. ويزيد الأمر سوءاً في حالة الطلاق بين الوالدين حيث يتولد لدى الأبناء شعور بفقدان شيء ما وهذا الشعور ينعكس على تحصيلهم المدرسي وعلى أمنهم العاطفي وعلى القدرة من الاستمرارية في إقامة علاقات اجتماعية خالية من التوتر والخوف والقلق
ويشير الأخصائي الاجتماعي إلى أن المشكلات الأسرية التي لها تأثير كبير على تحصيل الأبناء الدراسي مشكلة تمييز لأحد الوالدين لحد الأولاد وهو ما يحدث عند الوالدين في اللاوعي داخلهم الأمر الذي يجعلهم على سبيل المثال- يفضلون أحد الأولاد ويجعلونه حليفاً لهم وينفرون من الطفل الذي يشبه الشريك الآخر هذا التمييز من شأنه أن يؤثر على دراسة الأبناء فيجعلهم غير قادرين على التأقلم في مدرستهم ودروسهم. حتى وإن كانوا أطفالاً أذكياء لأن شعور الأحباط الذي زرع داخلهم جعلهم يشعرون بأنه لا يمكن لهم أن يكونوا ذوي فائدة وقدرة على أداء أي فعل كان وذلك بسبب شعورهم بأنهم مهملون مقارنة بإخوانهم المتميزين والمحبوبين لدى أهلهم. و أوضح أن الأسرة واحدة من المؤسسات الاجتماعية الرئيسة وظائفها فيما يتعلق بالأطفال ومن أهم هذه الوظائف هي التعليم غير الرسمي والتدريب ونقل ثقافة الوالدين والمعرفة العملية والزمالة وممارسة السيطرة والحماية وتحقيق الأمان النفسي. ويتضح أنه في حالة حدوث أي اضطراب في العلاقات بين الزوجين فإن تاثيره لا يقتصر على الوالدين فقط وإنما يمتد إلى الأبناء، ويظهر هذا التأثير على شكل اضطرابات نفسية وانحرافات سلوكية.
وتعرف منظمة الصحة العالمية الصحة بأنها حالة من اكتمال السلامة البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية وليست مجرد خلو الجسم من المرض والعجز وهذا مما يؤكد ارتباط النواحي البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية في آن واحد وكذلك تأثر كل جانب بالآخر واضطراب أي جانب ينعكس على حالة الفرد العامة.

المشكلات الزوجية :
و شددت " أم بيان" على ضرورة وجود وقفة مع أنفسنا ومراقبة دقيقة لردود أفعالنا إزاء تربيتنا لأبنائنا والأخذ بالحسبان الأطفال والامتناع عن النقاش والجدل أمامهم وضرورة بقاء هيبة الوالدين في نفوسهم ودوام محبتهم وتقع على عاتق الأهل مسؤولية توفير الجو الأسري الآمن الخالي من المشاحنات والتوتر وأخذ هدنة ليس فقط في أيام الامتحانات بل يجب أن تكون دائمة بحيث يجب ألا يعرف الأطفال أو يشعروا بالخلافات الزوجية ومما لا شك فيه أنه لا يخلو بيت من المشكلات الزوجية لكن على الأب والأم أن يخفياها بعيداً عن مسامع أولادهما وألا ينشرا جو التوتر داخل المنزل لأن ذلك ينعكس سلباً على نفسية الأطفال وبالتالي على أدائهم الدراسي والحيوي أيضاً.

دورات تثقيفية:
ويتمنى " سلمان بدر" مرشد طلابي بأن يلتحق الأبوان بدورات تثقيفية عن كيفية التعامل مع الأبناء في جميع مراحلهم العمرية هذه الدورات من شأنها تعليم وتدريب الآباء والأمهات على الطرق السليمة للتربية والدورات تقدم ثقافة عملية عبر ورش العمل وتعطي فرصا سانحة بتبادل الخبرات بين أولياء الأمور بعكس الثقافة المقروءة أو المسموعة التي سرعان ما تنسى ونحن بدورنا من خلال مجالس الآباء ننوه دائما ونشدد على الآباء بأن المعاملة هي الركيزة والدعامة الأولى في تقدم أو تراجع التحصيل العلمي لأبنائهم الطلبة .







   رد مع اقتباس

قديم 29-12-2010, 03:03 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أبو إياد

خبير ذوي الاحتياجات الخاصة

 






أبو إياد غير متواجد حالياً

السلام عليكم
شكراً جزيلاً لكم
أختي الفاضلة ايتوال
و لاحرمنا الله إبداعاتكم
حفظكم الله
أرق تحياتي و احترامي






   رد مع اقتباس

قديم 01-01-2011, 02:01 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً



الف شكر لمرورك اخي ابو إياد


etoile1980~~~






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير