العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 30-03-2011, 10:24 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







جابريه قلب بحر غير متواجد حالياً

 

Sss4 خذلان الرافضة للحسين ولرسوله مسلم بن عقيل

حدث الذي تنبأ به هؤلاء الأخيار، الناصحون، المشفقون، الأبرار، العالمون بمخازي الشيعة، ووقع كما تنبأوا به.
بدأ خذلان الشيعة للحسين بخذلان رسوله إليهم مسلم بن عقيل، فبعد أن منوه بالنصرة، والتف حوله أكثر من ثمانية عشر ألفاً منهم، اطمأن إليهم، وكتب إلى الحسين بذلك.
ولكن قبل مسير الحسين رحمه الله إليهم بيوم، يوم التروية لموسم 60هـ، قتل مسلم يوم عرفة، فلم يعلم الحسين بقتله، فتحرك إلى الكوفة.
عندما تخلى الشيعة عن مسلم وأسلموه لابن زياد، إذ لو ثبت معه عشر معشار الذين منوه بالنصرة لما وصل إليه ابن زياد، ولكن تركوه وحده، فأمر ابن زياد بمسلم بن عقيل فأصعد إلى أعلى القصر وهو يكبر، ويهلل، ويسبح، ويستغفر، ويصلي على ملائكة الله، ما نسي أن يدعو على أولئك القوم الغدر، حيث قال: "اللهم احكم بيننا وبين قوم غرونا وخذلونا"، ثم ضرب عنقه، وألقي رأسه إلى أسفل القصر وأتبع رأسه جسده
.

وكذلك لم يثبت مع الحسين رضي الله عنه عندما جد الجد، وجاءه عمر بن سعد من قبل ابن زياد، إلا أهل بيته، وهم دون العشرين، والستون الذين جاءوا معه من مكة، ولهذا دعا عليهم الحسين قائلاً: "اللهم إن أهل العراق غروني، وخدعوني، وصنعوا بأخي ما صنعوا، الهم شتت عليهم أمرهم، وأحصهم عدداً".15
لقد قاتل الحسين رضي الله عنه مقبلاً غير مدبر، ووجد به أكثر من بضع وثلاثين ضربة بالسيف، ومثلها طعنة برمح، واستشهد معه سبعة عشر رجلاً كلهم من أولاد فاطمة، وقيل ثلاثة وعشرون، ولم يسلم من أبنائه إلا علي زين العابدين، وكان صغيراً مريضاً.
لقد تمكن ابن زياد من استمالة كل الذين كاتبوا الحسين إن رغباً أورهباً، واشترى ذممهم بشيء من حطام الدنيا الفاني.
ولهذا صدق الفرزدق الشاعر عندما لقيه الحسين في الطريق وهو آتٍ من العراق، فسأله عن أمر الناس، وما وراءه، فقال: "قلوب الناس معك، وسيوفهم مع بني أمية، والقضاء ينزل من السماء، والله يفعل ما يشاء"، فقال له: "صدقت، لله الأمر من قبل ومن بعد".
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله مبيناً كره الأمة لما نزل بالحسين، في رده على ما يقوم به الرافضة في يوم عاشوراء من الأعمال القبيحة، وما كان يظهره البعض من الفرح والسرور في هذا اليوم، لأن البدعة لا يرد عليها ببدعة مثلها، ومبيناً ضعف نفوس الرافضة، وميلهم إلى الدنيا: (فليس الأمر كما ذهبوا إليه، ولا كما سلكوه، بل أكثر الأئمة قديماً وحديثاً كاره ما وقع من قتله وقتل أصحابه، سوى شرذمة قليلة من أهل الكوفة قبحهم الله، وأكثرهم كانوا قد كاتبوه ليتوصلوا به إلى أغراضهم ومقاصدهم الفاسدة، فلما علم ذلك ابن زياد منهم بلغهم ما يريدون من الدنيا، وأخذهم على ذلك، وحملهم عليه بالرغبة والرهبة، فانكفوا عن الحسين فخذلوه ثم قتلوه).



انحاز إلى الحسين رضي الله عنه من جند ابن زياد، وكان من أشجعهم، الحر بن يزيد، وعندما لامه بعضهم على انحيازه للحسين قال مخاطباً لهم: "والله إني أخير نفسي بين الجنة والنار، ووالله لا أختار على الجنة غيرها ولو قطعت وحرقت".
ثم ضرب فرسه فلحق بالحسين، فاعتذر إليه، ثم قال لأهل الكوفة: "يا أهل الكوفة، لامكم الهبل، أدعوتم الحسين إليكم حتى إذا أتاكم أسلمتموه وزعمتم أنكم قاتلوا أنفسكم دونه، ثم عدتم عليه لتقتلوه، ومنعتموه التوجه في بلاد الله العريضة الوسيعة التي لا يمنع فيها الكلب ولا الخنزير، وحلتم بينه وبين الماء الفرات الجاري الذي يشرب منه الكلب والخنزير، وقد صرعهم العطش؟ بئس ما خلفتم محمداً في ذريته، لا سقاكم الله يوم الظمأ الأكبر إن لم تتوبوا وترجعوا عما أنتم عليه من يومكم هذا في ساعتكم هذه
.

فتقدم فقاتل عن الحسين رضي الله عنه قتالاً مستميتاً حتى قتل رحمه الله.
وكان الحسين رضي الله عنه يخاطب بعض الذين حملوا عليه السلاح بقوله: يا فلان، ألم تكتب إلي؟


رحمه الله ولعنه الله على الظالمين..............






   رد مع اقتباس

قديم 30-03-2011, 10:37 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبق الزهور

عضو شرف

 







عبق الزهور غير متواجد حالياً

آآآآمين
جــــــــــــزاااك الله كل خير
جعله في ميزان حسناتك
مودتي






   رد مع اقتباس

قديم 31-03-2011, 02:51 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو






دموع التوبة غير متواجد حالياً


جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بك






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير