العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11-09-2011, 12:53 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! شاام !

عضو شرف







! شاام ! غير متواجد حالياً

 

Sss20 كيفية مواجهة الخوف من احمرار الوجه ..

مواجهة الخوف . احمرار الوجه







لم تشعر الموظفة التي تعمل لدى وكالة دعاية بالسعادة، حينما وقع اختيار المدير عليها لتقدم حملة الدعاية أمام العملاء، بل انتابها شعور بالخوف ناجم عن تخيلها لنفسها وهي واقفة أمام العملاء بينما تعلو حُمرة الخجل وجهها. وتقول ابنة الثلاثين ربيعاً :"هذا التصور هو الكابوس الذي يؤرقني". ويرجع تخوف الموظفة الشابة إلى معاناتها تحت وطأة ما يُعرف باسم "الإيروتوفوبيا"، أي الخوف من احمرار الوجه.
ومنذ فترة المراهقة يُصاب وجهها بالاحمرار بشكل متكرر، حتى - على حد قولها - في أتفه المواقف، على سبيل المثال عندما يسألها شخص ما عن رأيها. وتقول دوريس فولف، المعالجة النفسية بمدينة مانهايم جنوب غرب ألمانيا :"بتدقيق النظر، لا تكمن المشكلة الحقيقة في احمرار الوجه، بل في دلالة الاحمرار؛ فهو يعني للمرضى شيئاً محرجاً أو مخجلاً أو مخزياً".

وأوضحت كريستا روت زاكينهايم، رئيسة رابطة الأطباء النفسيين الألمان، أن الخوف من احمرار الوجه غالباً ما يبدأ خلسةً في مرحلة الشباب ويصيب في المقام الأول الأشخاص الذين يفتقرون إلى الثقة بالنفس.
ويصيب هذا المرض النساء أكثر من الرجال، إلا أن أسباب ذلك غير معروفة. وعن الأسباب المحتملة تقول روت زاكينهايم :"ربما يرجع سبب ذلك إلى أن سلوك النساء بوجه عام يراعي الأمور المرغوبة اجتماعياً بشكل أكبر من سلوك الرجال".

وفي البداية دائماً ما تظهر على المريض أعراض مزعجة؛ حيث يحمر وجهه ويشعر بالخجل، وربما يُصاب بفقدان للوعي، ويود لو أن تنشق الأرض وتبتلعه، كي يختبىء عن أعين الناس. ويتخذ المرض مساراً خطيراً، عندما يبدأ المريض في تجنب المواقف التي يخضع فيها للمقارنة مع الآخرين، ويلاحظ جسده بشكل مكثف جداً، وينزلق في دائرة مفرغة من الخوف. وأوضح مايكل شيللبيرغ، المعالج النفسي بمدينة هامبورغ شمال ألمانيا، :"حينئذ، يترسخ الخوف، كما هو الحال مع أي حالة فوبيا".

ومن فرط خوفها، تفكر الموظفة في وكالة الدعاية جدياً في أن تأخذ إجازة مرضية في اليوم المخصص لتقديم الحملة. وتعبر الموظفة عن مخاوفها وتقول :"سيكتسي وجههي باللون الأحمر الصارخ أثناء التقديم، وسيضحك الجميع بداخلهم عليّ، وسينتشر الخبر في الوكالة بأكملها، وسأصبح مثاراً لسخرية الموظفين على الدوام". ويوضح الخبراء أن الشخص الذي يحمر وجهه، لا يكون بمقدوره الاختباء خلف واجهة هادئة وواثقة؛ حيث تتبدى مشاعر الخوف وعدم الثقة بالنفس عليه جلياً. ويتسبب الخوف أيضاً في فقدان المرضى للسيطرة على النفس: فالجسم يفعل شيئاً، لا يستطيع المريض أن يفعل شيئاً حياله.

وهناك قاسم مشترك بين جميع حالات الفوبيا، ألا وهو خوف الانتظار، أي الخوف من تكرار حدوث الحالة. وينصح شيللبيرغ المرضى بالذهاب إلى معالج نفسي، إذا شكَّل الخوف من احمرار الوجه عائقاً حياتياً. ويعلل شيللبيرغ ذلك بقوله :"إذا تم علاج اضطراب الخوف مبكراً، فإنه سيزول بسرعة مجدداً". وبشكل عام يقدم شيللبيرغ لمرضى الإيروتوفوبيا النصيحة التي يسديها لكل مرضى الفوبيا، ألا وهي: تعلم تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل، وكذلك ممارسة الرياضة التي تعتبر بمثابة دواء لكل داء.

ويؤكد الخبراء على أهمية عدم إعطاء الحالة حجماً أكبر من حجمها الحقيقي. ومن الأمور التي تهدىء من روع المرضى أن احمرار الوجه لا يدوم لساعات طويلة، بل لمدة عشر دقائق كحد أقصى، وفي معظم الأحوال يزول الاحمرار بعد خمس دقائق فقط على أقصى تقدير. وبالإضافة إلى ذلك، يلاحظ كثير من الناس بعض الاحمرار في وجه الآخرين بالكاد. وحتى إذا لاحظ الناس احمرار وجه شخص ما، فإن بعضهم يبدي مزيداً من التعاطف معه. وتعلل روت ذلك بقولها :"احمرار الوجه له تأثير حقيقي وغير مصطنع. وبالإضافة إلى ذلك، يتعاطف الكثيرون مع هذه الحالة لمرورهم بها شخصياً".

وهناك بعض النصائح والإرشادات التي يمكن أن تحول دون تفاقم الوضع في الحالات الخطيرة. فمن الأمور غير المفيدة على الإطلاق عقد العزم على ألا يتعرض الوجه للاحمرار.
وعن خطورة هذا العزم تقول المعالجة النفسية الألمانية، دوريس فولف :"تتحقق بذلك نتيجة عكسية تماماً". وتنصح فولف التي ألفت كتاباً حول هذا الموضوع "بالتهدئة من روع الجسم" بطريقة أخرى، على سبيل المثال بواسطة تقنيات التنفس أو استرخاء العضلات التقدمي. ومن المفيد أيضاً أخذ نفس عميق والتنفس بهدوء. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يردد المريض جملاً من قبيل «أنا أتنفس بهدوء» أو «أنا أشعر بالثقة».

صندوق المعلومات: ماذا يحدث بالجسم؟

يحدث احمرار الوجه دائماً بسبب الشعور بالخجل. وكنتيجة لهذه الإثارة العاطفية ينتقل الجسم إلى وضع التنبه ويسخن، وهو ما يفسر الشعور الذي كثيراً ما ينتاب المرضى بأن رأسهم تتوهج. ويدل الاحمرار على أن الجسم قام بتوسيع الأوعية الدموية كوسيلة لتبريد الجسم مجدداً.
وفي الوقت نفسه يتصبب كثير من المرضى عرقاً، مما يساعد أيضاً على تبريد الجسم. ويؤدي التفكير في وقوع كارثة أثناء احمرار الوجه إلى مزيد من الاحمرار، وهو ما يمكن تفسيره كالتالي: يتم تنبيه الجسم دون انقطاع، مما يزيد من سخونته، وبالتالي يُزيد الجسم من الاحمرار كمحاولة للتبريد.


م.ن







   رد مع اقتباس

قديم 11-09-2011, 01:24 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

شكرا جزيلا لك ع الطرح
وبارك الله فيك ..






   رد مع اقتباس

قديم 11-09-2011, 02:24 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
! شاام !

عضو شرف







! شاام ! غير متواجد حالياً

شكرا للمرور الغالي
بارك الله فيك
مودتي







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير