العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 02-05-2012, 07:25 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

2- *( عَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ العَاصِ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: [كُلُوا وَتَصَدَّقُوا وَالْبَسُوا فِي غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلاَ مَخِيلَةٍ])*(1).

الأحاديث الواردة في ذَمِّ "الإسراف" معنًى
3- *( عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:[ إِنَّ اللهَ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ عُقُوقَ الأُمَّهَاتِ، وَوَأْدَ الْبَنَاتِ، وَمَنْعًا وَهَاتِ، وَكَرِهَ لَكُمْ ثَلاَثًا: قِيلَ وَقَالَ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ، وَإِضَاعَةَ الْمَالِ])*(2).
4- *( عَنْ أَبِي هُرَيْرَة ـَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: [إِنَّ اللهَ يَرْضَى لَكُمْ ثَلاَثًا وَيَكْرَهُ لَكُمْ ثَلاَثًا، فَيَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا، وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ،وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ وَإِضَاعَةَ الْمَالِ])*(3).
__________
(1) النسائي (5‍/9‍‍) واللفظ له، وقال الألباني: حسن. صحيح النسائي(2‍/0‍‍‍برقم 9‍‍‍‍). وابن ماجة (2‍/5‍‍‍‍). قال ابن حجر في الفتح: رواه أبو داود والطيالسي والحارث بن أسامة في مسنديهما وأيضًا رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الشكر، وذكره البخاري معلقًا مجزومًا به (0‍‍/3‍‍‍).وقال محقق [جامع الأصول] (1‍‍/7‍‍‍): وهو حديث صحيح.
(2) البخاري - الفتح3‍(7‍‍‍‍). ومسلم (3‍‍‍). واللفظ له، وهو في أحمد (3‍/6‍‍‍) .
(3) مسلم (5‍‍‍‍).






   رد مع اقتباس

قديم 02-05-2012, 07:30 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

5- *(عَنِ ابْنِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ أَنَّهُ: كَانَ لاَ يَأْكُلُ حَتَّى يُؤْتَى بِمِسْكِينٍ يَأْكُلُ مَعَهُ، فَدَخَلَ رَجُلٌ يَأْكُلُ مَعَهُ فَأَكَلَ كَثِيرًا، فَقَالَ لِمَوْلاَهُ نَافِعٍ: يَا نَافِعُ لاَ تُدْخِلْ هَذَا عَلَيَّ . سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:[الْمُؤْمِنُ يَأْكُلُ فِي مِعًى وَاحِدٍ، وَالْكَافِرُ يَأْكُلُ فِي سَبْعَةِ أَمْعَاءٍ])*(1).

من الآثار وأقوال العلماء والمفسرين الواردة في ذَمِّ "الإسراف"
1‍*( قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ لِجَابِرِ بْنِ عَبْدِاللهِ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ لَمَّا مَرَّ عَلَيْهِ وَمَعَهُ حَامِلُ لَحْمٍ:[أَمَا يُرِيدُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَطْوِيَ بَطْنَهُ لِجَارِهِ وَابْنِ عَمِّهِ؟ فَأَيْنَ تَذْهَبُ عَنْكُمْ هَذِهِ الآيَةُ {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَتِكُمْ فِي حَيَتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا}])*(2).
__________
(1) البخاري ــ الفتح 9‍(3‍‍‍‍)
(2) الترغيب والترهيب للمنذري(3‍/1‍‍‍،2‍‍‍)، ونقل قول الحليمي ـ رحمه الله ـ: هذا الوعيد من الله ـ تعالى ـ وإن كان للكفار الذين يقدمون على الطيبات المحظورة، فقد يخشى مثله على المنهمكين في الطيبات المباحة لأن من يتعودها مالت نفسه إلى الدنيا فلم يأمن أن يرتكب في الشهوات والملاذ كلما أجاب نفسه إلى واحد منها دعته إ لى غيرها، فيصير إلى أن لا يمكنه عصيان نفسه في هوى قط فإذا آل به الأمر إلى هذا لم يبعد أن يقال له الآية، فلا ينبغي أن تعود النفس فربما تميل به إلى الشره ثم يصعب تداركها، ولترض من أول الأمر على السداد فإن ذلك أهون من أن تدرب على الفساد ثم يجتهد في إعادتها إلى الإصلاح.






   رد مع اقتباس

قديم 02-05-2012, 07:32 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

2*( قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ فِي تَفْسِيرِ قَوْلِهِ تَعَالَى:{ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }: يَعْنِي فِي غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلاَ تَقْتِيرٍ)*(1).
3- *( وَقَالَ السُّدِّيُّ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ـ فِيهَا: [لاَ تُعْطُوا أَمْوَالَكُمْ فَتَقْعُدُوا فُقَرَاءَ])*(2).
4- *( وَقَالَ ابْنُ كَثِيرٍ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ـ: [لاَ تُسْرِفُوا فِي الأَكْلِ لِمَا فِيهِ مِنْ مَضَرَّةِ الْعَقْلِ وَالْبَدَنِ])*(3).
5- *( قَالَ سُفْيَانُ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ـ [مَا أَنْفَقْتَ فِي غَيْرِ طَاعَةِ اللهِ فَهُوَ سَرَفٌ وَإِنْ كَانَ قَلِيلاً])*(4).
6- *( قَالَ ابْنُ القَيِّمِ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ـ [إِنَّ مُجَاوَزَةَ الحَدِّ فِي كُلِّ أَمْرٍ يَضُرُّ بِمَصَالِحِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، بَلْ يُفْسِدُ الْبَدَنَ أَيْضًا، إِذْ إِنَّهُ مَتَى زَادَتْ أَخْلاَطُهُ عَنْ حَدِّ الْعَدْلِ وَالوَسَطِ ذَهَبَ مِنْ صِحَّتِهِ وَقُوَّتِهِ بِحَسَبِ ذَلِكَ، وَهَذَا مُطَّرِدٌ أَيْضًا فِي الأَفْعَالِ الطَّبِيعِيَّةِ كَالنَّوْمِ وَالسَّهَرِ وَالأَكْلِ وَالشُّرْبِ وَالْجِمَاعِ وَالْحَرَكَةِ وَالرِّيَاضَةِ وَالْخَلْوَةِ وَالْمُخَالَطَةِ وَغَيْرِ ذَلِكَ])*(5).
7 - *( قَالَ الْفَيْرُوزَأَبَادِيُّ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ـ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى {وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ}: [هُمُ الْمُتَجَاوِزُونَ فِي أُمُورِهِمُ الْحَدَّ])(6).
__________
(1) الأدب المفرد للبخاري (1‍/8‍‍‍،9‍‍‍)
(2) المرجع السابق نفسه، والصفحة نفسها.
(3) المرجع السابق نفسه، والصفحة نفسها.
(4) بصائر ذوي التمييز (3‍/6‍‍‍).
(5) بتصرف من الفوائد (9‍‍‍).
(6) بصائر ذوي التمييز (3‍/6‍‍‍).






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير