العودة   منتدى النرجس > منتديات عالم الطفل > منتدى مناهج رياض الاطفال والبرامج التعليمية والقصص الهادفة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 25-12-2012, 11:30 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

 

A25 قصص اطفال قصيره حلوة | قصص اطفال حلوة تجنن | قصص اطفال حلوة | قصص اطفال قصيره حلوة

قصص اطفال قصيره حلوة | قصص اطفال حلوة تجنن | قصص اطفال حلوة | قصص اطفال قصيره حلوة

الكروان المغرور
طار الغراب الأسود سعيداً في الهواء يستنشق نسمات الهواء النقية.. فقد كان سعيداً جداً هذا الصباح.. لأنه استيقظ في البكور.. ورأى بعينيه شروق الشمس..


وبينما هو مستمر في طيرانه.. سمع صوت نغمات جميلة.. فطار بسرعة نحو الصوت الجميل الذي سمعه.. فوجد الكروان يغني على أحد الأشجار.

قال الغراب : الله .. ما أجمل هذا الصوت.. وأروع ريش هذا الطائر الجميل.. يجب أن أتعرف عليه ونصبح أصدقاء..
وبسرعة انطلق الغراب ووصل إلى الشجرة التي بها الكروان وقال له: هل من الممكن أن نصبح أصدقاء.. فقد أحببت صوتك كثيراً..
أنت حقاً طائر رقيق، وصوتك كله نغمات راثعة..
رفع الكروان منقاره إلى أعلى قائلاً: ابتعد عني أيها الطائر الأسود.. لابد أنك أنت الغراب صاحب الصوت البشع.. هيا.. هيا ابتعد عني فأنا لا أحب أن يكون لي أصدقاء مثلك.. كانت الصدمة شديدة على الغراب.. فطار وطار بعيداً جداً.. وجلس على أحد الأشجار حزيناً يبكي ..

لماذا عامله الكروان بهذه القسوة؟.. إنه أسود اللون حقاً وصوته سيء لكن قلبه رقيق..
وبعد أيام قرر الغراب أن يعود إلى الطيران وانطلق في الهواء.. بحثا عن مكان آخر ليس فيه طائر مغرور كالكروان وقررالوصل إلى المدينة، ويعيش على أحد أشجارها.. وبينما هو يطير في شوارع المدينة.. سمع صوت غناء حزين.. كأنه يعرف هذا الصوت بالفعل إنه صوت الكروان.. فاقترب منه بسرعة.. فوجده داخل قفص ذهبي يغني ويبكي..

تعجب الغراب وقال له: كيف حدث لك هذا..؟
فبكى الكروان وقال: جعلني غرووري أقترب من بعض الصيادين لأسمعهم صوتي، فصادني أحدهم وباعني داخل هذا القفص الذهبي، وها أنا أصبحت أغني أغاني حزينة.. يبدو أنني أخطأت في حقك أيها الغراب..

وقبل أن يقترب صاحب البيت كان الغراب يطير في الهواء وهو بحمد الله قائلاً: الحمد لله حقاً لوني أسود وصوتي كريه.. لكنني حرٌ طليق.. وهذا هو أجمل ما في الوجود.
.................................................. ...................................


((((العجوز واليمامتان))))

--------------------------------------------------------------------------------


لقد تعبت جداً،لم أعد أستطيع الطيران يجب أن أستريح، ابحث لنا عن مكان يازوجي العزيز.
هدأ الزوج من طيرانه وقال:
اصبري قليلاً يازوجتي، فكما تعلمين أننا نحن اليمام من الطيور المهاجرة، ويجب أن نصل إلى مكان آمن نحتمي فيه، ونصنع عشاً جميلاً لنا ولأولادنا.

توقفت الزوجة وقالت:
لا يمكنني ذلك الأن، إنني على وشك أن أبيض، هيا نتوقف هنا، انظر إلى هذا الشباك، أمامه وعاء به زرع وزهور، سأبيض هنا.

نظر الزوج نحو الشباك في قلق وقال:
ولكن يازوجتي هذا البيت لانعرف أصحابه، وهل سيرحبون بنا أم سنكون على مائدة عشائهم؟
لم تنتظر الزوجة أن تسمع رأيه، فقد كانت على وشك البيض بالفعل.

وبسرعة اتجهت نحو الشباك وجلست في وعاء الزرع، فأسرع الزوج يبحث لها عن القش ليصنع لها عشاً بسيطاً كي تعيش فيه.
وفي صباح اليوم التالي، فتحت الشباك سيدة عجوزة ونظرت نحو أزهارها وقد علت وجهها ابتسامة رقيقة، لكنها فوجئت باليمامة الراقدة على بيضها.

خافت اليمامة وكادت ان تطير، لكنها خشيت على بيضها، أما زوجها فقد تملكه الرعب وأخذ يرفرف في الهواء وقد استعد للدفاع عن زوجتة على قدر استطاعته، لكن ابتسامة السيدة العجوز هدأت من شعورهم،وخصوصاً أنها لم تقترب منهما ولم تحاول أن تسبب لهما في أى مكروه.

دخلت العجوز إلى شقتها وأحضرت بعض الماء والحبوب، ثم تقدمت بهدوء إلى اليمامتين ووضعت الماء والحبوب أمامهما، وجلست تراقبهما في هدوء.

أخذ السيدة العجوز تفكر قائلة:
ما أجمل هاتين اليمامتين، وما أرقهما، يجب أن أوفر لهما الأمان.
فقد أرسلهما الله لكي يسعداني في وحدتي بعد أن تزوج أبنائي وسافروا وتركوني وحيدة.

مرت الأيام وفقس البيض فطارت العجوز من السعادة وأحست بأن هؤلاء الصغار جزء من حياتها ومصدر فرحتها، وزادت من عنايتها بهم فأحضرت أشياء كثيرة لكي تدفيء لهم المكان.
ولكن زوج اليمامة قرر أن يأخذها بعيداً لكنها أصرت على البقاء فقد ألفت السيدة العجوز واطمأنت لها.

وقال لزوجها:
أنا لا أخاف منها، إنها سيدة لطيفة وتخاف علينا ةتطعمنا، وعيناها ينبعث منهما الحنان، فأجاب الزوج: لكن يا زوجتي نحن لا ندري ماذا سيحدث لنا بعد ذلك.

فقالت له في هدوء: لا تقلق يا زوجي العزيز،الأقدار بيد الله.ومرت الأيام، والسيدة كل يوم تحضر الماء والحبوب لهما، وتجلس على الكرسي الهزاز في الشرفة تلاعبهما، تستنشق الهواء النقي وفي يدها كوب من الشاي بالحليب الدافيء.
وبمرور الوقت كبر الصغيران وبدأت محاولتهما للطيران، والعجوز تكاد تقفز من السعادة وترفرف بيديها وكأنها هى التي ستطير.

ونجحت المحاولات وطار الصغار وأصبحوا يرافقون أبويهم في رحلات الطيران والبحث عن رزقهم، والعجوز تتابعهم بسعادة.
ولكن لم يخطر ببالها أنهم سيرحلون يوماً بلا عودة.
فقد كبر الصغار ولابد أن يستمر سير الحياة، فقد عزم الأب والأم على الرحيل واستكمال طريق الهجرة.
فتحت السيدة الشرفة يوماً فلم تجدهم ، فقد ذهبوا، انتظرتهم أياماً فلم يعودوا، فنهمرت الدموع من عينيها، فقد انتهى بها الأمر ثانيةً إلى الوحدة.

لكنها تماسكت وقالت في شجاعة:
لا، لن أيئس، ربما يمر الوقت أتعود على غيابهم، كما تعودت على غياب أولادي، ومن بعيد رأتها اليمامة التي كانت هي أيضاً لا تستطيع أن تنسى تلك السيدة التي ساعدتها في أصعب أيام حياتها، ورأت الدموع في عينيها، فقتربت منها ووقفت على كتفها، ففرحت العجوز وشعرت أن اليمامة أيضاً تشعر بشعورها.








   رد مع اقتباس

قديم 28-12-2012, 07:36 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك والله يعطيك العافية

كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

قديم 03-01-2013, 11:08 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سمـآ

عضو شرف






سمـآ غير متواجد حالياً

اشكرك
الله يعطيك العافيه
//,






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مناهج رياض الاطفال والبرامج التعليمية والقصص الهادفة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير