العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 18-06-2007, 10:19 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







ألمـاااس غير متواجد حالياً

 

أحيانا الخجل الشديد يعيق النجاح!!

يتساءل البعض هل الإنسان الخجول شخص متردد ضعيف الشخصية؟؟ وهل يمكن أن يحقق الخجول طموحاته على صعيد العمل؟ وهل يتمكن من إقامة علاقات سوية في محيط الأسرة والأصدقاء؟ ‏



أسئلة كثيرة يجيب عنها أطباء علم النفس المتخصصين الذين اجمعوا على أن الإنسان الخجول قد يحقق نجاحا ملحوظا في محيط العمل، أما على صعيد الحياة الاجتماعية، فتفيد الدراسات الطبية العديدة التي تناولت هذا الموضوع، بأن حوالي 15 إلى 20% من الخجولين يعانون من مرض الوحدة بسبب العزلة التي يفرضونها على أنفسهم باعتذارهم عن قبول الدعوات لتحاشي مواجهة التجمعات، في حين أن 80 * 85% من الخجولين يعانون فقط من اضطرابات نفسية داخلية قد لا يلحظها أحد بسبب الصراع النفسي للتغلب على الخجل والتصرف بشكل عادي.



هذا وحول الموضوع ذاته فإن هناك أعراض تطرأ على الإنسان الخجول أو المريض بداء الخجل عند مواجهة المواقف فإذا كنت تشعرين بالخوف وقلبك يتسارع كلما دخلت إلى مكان عام فيه أشخاص غرباء أو عند دخولك لحفلة حيث يصيبك شعور بالخجل وتشعرين أن الناس يراقبونك، الخبر الجيد انك لست وحدك التي تشعرين بهذا الشعور فالكثير من الأشخاص يشعرون بنفس الشعور وبنفس الأعراض بمجرد دخولهم إلى مكان عام.



الخبر السيئ أن هذا الشعور إذا لم يتم التغلب عليه فمن شأنه أن يؤدي بك إلى العزلة بحيث يتطور لديك شعور بعدم الرغبة في لخروج من البيت ولا حتى إلى العمل.



يضيف علماء السلوك أن واحد من كل أربعة أشخاص لدية درجة معينة من الفوبيا الاجتماعية وتعرف بأنها رد فعل غير منطقي تجاه وضع اجتماعي غير مؤذي.



الخطوة الأولى للحل هي أن تدركي انك لست وحدك من تشعرين بهذا الشعور معرفتك لهذا الحقيقة ستسهل عليك الكثير، فمعظم الناس يضعون قناعا اجتماعيا عندما يقومون بالخروج إلى الحياة العامة بحيث يقومون بالتصنع ولو على مستويات مختلفة.



النقطة الحساسة هي أن لا تنظري لنفسك على انك خجولة و بأنك لا تستطيعين التفاعل مع الوسط المحيط، لأنك بذلك تعطين إشارات واضحة للأشخاص المحيطين بك حول كيفية التعامل معك.



لذلك ابدئي بالاعتقاد انك واثقة جدا بنفسك بحيث يظهر ذلك من خلال التعامل مع الناس، هذا سيؤدي إلى أن يتعامل معك المحيطين بمزيد من الاهتمام. كذلك من المهم جدا أن تتحدي خوفك وان تتقدمي و تتكلمي مع الغرباء وفي كل مرة ستكونين اكثر ثقة من المرة السابقة.



ولكن ومن جهة ثانية، ماذا عن الشخص الذي يحمر من الخجل، يرتجف أو يتصبب عرقا بسبب كافة ما يواجهه في الحياة؟ ما إذا كان عقلك مليئا بالشكوك بشكل متزايدا ؟ ماذا يكون الحال عليه إذا كان الشخص لديه هوس حول ما يفكر الآخرون نحوه مما يجعله يفقد عمله أو حتى يمتنع عن الزواج؟



إن ذلك يشير إلى أن هذا الشخص مصاب باضطراب "القلق الاجتماعي" وهو حالة عقلية يشخصها الأطباء.



وعلى الرغم من أن كثيرين من الناس ربما لم يسمعوا عن هذه الحالة من قبل ولكنها تؤثر على نسبة عالية منهم.



وتتوق شركات الأدوية إلى توسيع أسواقها من خلال إلقاء الضوء على هذه الظاهرة وترويج أدوية معينة لعلاجها.



ويعتبر اضطراب "القلق الاجتماعي" أكثر من مجرد حالة من الخجل . ونظرا لان الحالة شديدة ومتواصلة فإنها قد تجعل الناس يشعرون بأنه لا قيمة لهم ويفتقرون إلى القوة للتقدم إلى الأمام في حياتهم.



ويبدو أن الاضطراب مثل باقي الحالات التي تصيب الإنسان ينجم عن مزيج معقد من العوامل الجينية (تنتقل في العائلة) والبيئة التي قد تشمل الترعرع مع أبوين قلقين أو استفزاز مستمر من قبل الزملاء في الدراسة .



ولا أحد لا يعرف ذلك بالتأكيد. لكن التكنولوجيا الحديثة تساعد العلماء حاليا على تحديد التغيرات التي تتحدث في الأدمغة القلقة من الناحية الاجتماعية وباستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي Mri .



وجد الدكتور موري ستين من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو أنه حين يشاهد الأشخاص المصابون بالحالة صورا لوجوه عابسة، تستثار مراكز الخوف في أدمغتهم بشكل أكبر من الأشخاص العاديين.



ويبحث ستين حاليا بشكل أعمق لرؤية ما إذا كانت هذه المراكز نفسها تعلم بشكل مفرط أو ما إذا كانت المشكلة تبدأ حتى بشكل مبكر قبل معالجة الخوف.



ولا تزال الناحية الاجتماعية تسبب موجة من الأعراض مثل ضيق الصدر، تذبذب الوزن، القلق الشديد حول رأي الناس في المصاب بالحالة.



وقد ثبت أن علاج السلوك الإدراكي ساعد المصابين في محاربة الحالة التي يشكون منها و الخروج من البوتقة التي حوصروا داخلها.



كذلك تساعد بعض الأدوية في علاج المرضى مثل مضادات الاكتئاب والقلق وعلى الرغم من ذلك فإن الخبراء يعكفون حاليا على تقديم المساعدة لمن يحتاجها. وبدوره فإن الاضطراب المدمر في حد ذاته يمكن أن يؤدي بالمريض إلى الإحباط وإساءة استخدام الأشياء.






   رد مع اقتباس

قديم 19-06-2007, 02:28 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
•° سـلـطـانـ •°

مستشار ومؤسس

 






•° سـلـطـانـ •° غير متواجد حالياً

مشكوره أختي mooon

والله يعطيك الف عافيه

تحياتي لكـ



ســلــطــان






   رد مع اقتباس

قديم 19-06-2007, 05:51 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
+ cـاJـي oـwـــتواه +

مستشار ومؤسس

 







+ cـاJـي oـwـــتواه + غير متواجد حالياً

الله يعطيك الف عافيه خيتو مون


تشكرات على الموضوع


عالي مستواه






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير