العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 20-06-2007, 12:22 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
دره الشرق

عضو شرف

 







دره الشرق غير متواجد حالياً

 

A32 مفهوم الذات (فكرة الفرد عن نفسه) وعلاقته بمستوىالتحصيل الدراسي

مفهوم الذات (فكرة الفرد عن نفسه) وعلاقته بمستوىالتحصيل الدراسي

الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان


/لقد كان اهتمام الباحثين حول هذه الظاهرة يتركز حول الجوانب العقلية باعتبارها من أكثر العوامل وضوحا من حيث ارتباطها بالتحصيل الدراسي ، فالأطفال الأذكياء يحققون تحصيلا دراسيا طيبا ، مما حدا بكثير من الباحثين ، إلى ربط ظاهرة التأخر الدراسي بالتخلف العقلي ، لكن الاهتمام أخذ اتجاها آخر ، نتيجة ظهور علامات تشير إلى أهمية الجوانب النفسية والاجتماعية في أداء الفرد ، سواء في مجال الدراسة أو مجال العمل ، وهذا الأمر دفع بعض الباحثين للاهتمام بالجوانب الانفعالية والدافعية وغيرها كعوامل مؤثرة في التحصيل الدراسي ، سيما وأن الدراسات التي تمت على المتأخرين دراسيا أشارت إلى أنهم يعانون سوء التوافق الشخصي والاجتماعي وضعف الثقة بالنفس ( خالد الطحان 1984) .

لقد كان اهتمام الباحثين حول هذه الظاهرة يتركز حول الجوانب العقلية باعتبارها من أكثر العوامل وضوحا من حيث ارتباطها بالتحصيل الدراسي ، فالأطفال الأذكياء يحققون تحصيلا دراسيا طيبا ، مما حدا بكثير من الباحثين ، إلى ربط ظاهرة التأخر الدراسي بالتخلف العقلي

كما ظل اعتقاد سائد لفترة طويلة ، بأن للجوانب النفسية غير المعرفية أو الوجدانية والاجتماعية ، دورا ثانويا في عملية التعلم ، ولكن بعد البحث والدراسة ، وجد أنه لا يمكن فصل الجوانب المعرفية وغير المعرفية في التعلم ، حيث أن الجوانب غير المعرفية ترتبط بوظيفة الدماغ ، وتعمل كقوة شاحنة ونشطة ومحركة للخطط المعرفية والبنية الفكرية ، كما أن السلوك الظاهر الذي يختلف باختلاف الأشخاص ، مع تساويهم في الجانب المعرفي يعتبر دليلاً لدور الجوانب غير المعرفية في تحديد السلوك ( عادل العدل 1996) .

ويذكر أسامة أبو سريع 1993، نقلا عن هل HALL ، قوله : إن " 65% - 75% من المتغيرات الفاعلة في التحصيل والنجاح المدرسي ، يظل غير محدد وغير معروف ، إذا نحن اقتصرنا في تنبئنا بالنجاح الدراسي ، على استخدام المقاييس العقلية ، حيث أن المتغيرات الدافعية والاجتماعية تقوم بدور في هذه الناحية ، لا يمكن تجاهله أو التقليل من أهميته " .

وإن المستقرئ لنظريات الشخصية يلحظ أن هناك جدل طويل ، حول مسألة الوسيط النفسي الذي ينظم ويرشد ويضبط السلوك البشري ، وخلال السنوات الأخيرة ، بات هناك اقتناع بأن الذات تلعب ذلك الدور الهام ( لطفي إبراهيم 1996) ، خاصة وأن مفهوم الذات ، يحتل مركزا مرموقـا في نظريات الشخصية ، ويعتبر من العوامل الهـامة التي تمارس تأكيدا كبيرا على السلوك ( نصر مقابلة و ابراهيم يعقوب 1994) ، فهو يلعب دورا هاما في حياة التلاميذ ، لارتباطه بأمور كثيرة ، منها القدرة على المنافسة ، ومستوى الطموح ، والتوافق والصحة النفسية والتقدم المدرسي (سيد الطواب1986 ) ، ولقد وجد بروكوفر 1964 BROOKOVER ، أن القدرة ربما لا تكون العامل الأكثر أهمية في التحصيل ، وأن الاتجاه يمكن أن يحد من التحصيل المدرسي (PAPWORTH 1994:16) .

وإن المستقرئ لنظريات الشخصية يلحظ أن هناك جدل طويل ، حول مسألة الوسيط النفسي الذي ينظم ويرشد ويضبط السلوك البشري

و يعتبر مفهوم الذات متغيرا مهما في التعليم ، بل ويعتبر من أكثر المحددات أهمية في خبرات التعلم لدى الطفل ، ويتفق علماء النفس على أن إكساب الفرد للمهارات المختلفة ينبغي أن يمضي قدما في تلازم مع مفهوم الذات الإيجـابي لديه ، وكل منها يعد شرطا أساسيا للنجاح في المدرسة والاقتدار في سنوات الرشد (علي الديب 1993) ، وإن مفهوم الذات يعتبر " بمثابة حجر الزاوية في الشخصية الإنسانية وهو أهم عناصر التوجيه النفسي والتربوي ، فمفهوم الشخص لذاته يؤثر تأثيرا بالغا في توافقه الشخصي والاجتماعي " (سعيد بامشموس ومحمود منسي 1407 :1) .

بل ذهب بعض المفكرين إلى أن مفهوم الذات مفتاح الشخصية السوية ، وطريق الوصول إلى النجاح والتوافق الشخصي والاجتماعي والمهني ، بل والإبداع والتفوق الدراسي (جيهان العمران 1995) ، يؤكد هاجز HAGES 1994، أن مدركات الفرد المتصلة بذاته وماتتضمنه من أحكام تقييمية ، تعتبر موجهات أساسية لسلوكه وتكيفه (موسى جبريل 1417) ، كما يُعد مفهوم الذات من الأبعاد الهامة في حياة الأفراد ، حيث أنه يعبر عن اعتزازهم بأنفسهم وثقتهم بها ، ويرتبط بقدراتهم واستعداداتهم وإنجازاتهم ، و تنمية هذا الجانب يفيد الأفراد ويفيد الجماعات أيضا ( عادل محمد 1995) .


ولاشك إن دراسة مفهوم الذات ، تعين العاملين في مجال التربية على فهم نجاح أو فشل التلاميذ في المدرسة ، حيث أن مفهوم الفرد لذاته ومفهومه عن فكرة الآخرين عنه يحددان سلوكه (عبد الهادي عبده 1986) ، ويؤكد دافز 1983 DAVS أن الارتباط وثيق بين مفهوم الذات والتحصيل المدرسي ، فقد يؤدي الفشل في بعض المواقف الأكاديمية أو المواد الدراسية ، إلى مشاعر من العار والاكتئاب ، تحول بين هؤلاء الطلبة وبين الحفاظ على مشاعر الكفاءة التي حصلوا عليها في مواقف ومواد دراسية أخرى ، ويزداد الأمر سوءا إذا حدث الفشل رغم جهود الطالب الكبيرة التي بذلها في الدراسة والتحضير ، إذ أن ذلك يُعتبر دليل على انخفاض القدرة العقلية عنده (عفاف حداد وآخرون 1989) .

ولقد وَجَدت دراسات كثيرة ، علاقة ارتباط ذات دلالة ، بين مستوى التحصيل ومستوى مفهوم الذات ، حيث يُلاحظ قوة العلاقة بين التحصيل ومفهوم الذات ، إذ يرتبط التحصيل المرتفع بمفهوم الذات الإيجابي ، في حين يرتبط مفهوم الذات السلبي بالتحصيل المنخفض .

ويؤكد محمد بن عمار 1986 أن النجاح الدراسي أو النجاح في أي عمل ما يتوقف على مدى درجة تحقيق الذات ، ويشير هامفيكHAMAVHEK ، أن مفهوم الذات وتقدير الذات ، يلعبان دورا هاما في حياة التلاميذ ، لارتباطهما بأمور أخرى كثيرة ، منها على سبيل المثال : القدرة على المنافسة ، ومستوى الطموح ، والتوافق الشخصي والاجتماعي ، والصحة النفسية ، وكذلك التقدم المدرسي .. ، فإذا أردنا أن نفهم كيف تدفع خبرات النجاح والفشل مختلف التلاميذ بطرق مختلفة ، يجب أولا وقبل كل شيء أن نأخذ في الاعتبار مفهوم الذات عند هؤلاء التلاميذ حيث يرتبط هذا المفهوم بتوقعات النجاح أو الفشل (سيد الطواب 1986) .

ونظرا للأهمية الكبيرة لمفهوم الذات ، فقد أُخضع بأبعاده المختلفة في العقود الثلاثة الماضية إلى عدد كبير جدا من الأبحاث ، ودُرست علاقته بأبعاد الشخصية والذكاء ، والتكيف العام والمدرسي وكذلك التحصيل ، وبرز من هذه الدراسات عدد من الاستنتاجات التي أصبحت من المسلمات الأساسية في علم النفس ، منها على سبيل المثال ، أن الأفراد الذين يتمتعون بمفهوم إيجابي للذات ، ( مقابل سلبي) ، هم أفضل تكيفا وتحصيلا بشكل عام (محيي الدين توق ومحمد الطحان 1986) .

وفي دراسة سعيد نافع 1991، عن أثر التفاعل بين ذاتية الانجاز ، و مفهوم الذات على الأداء والتحصيل الدراسي ، لطلاب التربية الميدانية ، وجد أن الطلاب (المعلمين) المرتفعين في دافعية الانجاز و مفهوم الذات ، كانوا مرتفعين أيضا في التحصيل الدراسي ، كما وجد فروقا دالة في الأداء التدريسي بين الطلاب (المعلمين) ذوي المستوى المرتفع في مفهوم الذات ، وبين نظرائهم من ذوي المستوى المنخفض في مفهوم الذات لصالح المجموعة الأولى (أنور الشرقاوي 1996م2: 224) .

وتوصل بيركي إلى أن العلاقة بين مفهوم الذات والتحصيل علاقة متبادلة ومستمرة بحيث يؤثر مفهوم الذات على الأداء الدراسي ، كما أن الأداء يؤثر على مفهوم الذات إلا أنه لا يمكن تحديد أيهما السبب وأيهما النتيجة بناء على الدراسات المتوفرة ( العادل أبوعلام 1978 : 35 ) .

ويُعد التوافق الدراسي من أهم أنواع التوافق التي يتطلبها إنسان العصر الحالي ذلك أن الفرد يجلس أكثر من عشرين سنة في مقاعد الدراسة ، سيما وأن الإنسان وحدة كلية لا يمكن تجزئتها ، وأن ما هو عقلي معرفي يؤثر فيما هو وجداني نفسي والعكس صحيح (رشـاد دمنهوري 1996)، إن مفهوم الفرد عن ذاته وما يعتقده الآخرون عنه يحدد أفعاله وسلوكه ، وإن دراسة مفهوم الذات تعتبر ذات أهمية كبيرة في مساعدة رجال التعليم في فهم عمليات النجاح والفشل التي تنتاب التلاميذ أثناء دراستهم ( عادل محمد 1995 ) .
ويقرر علي الديب 1991 ، أن العلاقة بين مفهوم الذات والتحصيل المدرسي ، علاقة طردية ، أي أنه إذا كان مفهوم الذات لدى الفرد عن ذاته جيدا وإيجابيا ، فإن تحصيله يكون جيدا هو الآخر ، ويضيف قائلا : إذا أردنا أن نزيد تحصيل التلميذ دراسيا ، فيجب علينا أن نعمل على تحسين مفهوم الذات لديه .

ولقد وَجَدت دراسات كثيرة ، علاقة ارتباط ذات دلالة ، بين مستوى التحصيل ومستوى مفهوم الذات ، حيث يُلاحظ قوة العلاقة بين التحصيل ومفهوم الذات ، إذ يرتبط التحصيل المرتفع بمفهوم الذات الإيجابي ، في حين يرتبط مفهوم الذات السلبي بالتحصيل المنخفض .

منقول






   رد مع اقتباس

قديم 20-06-2007, 01:37 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
rakha

عضو شرف

ربى لا تذرنى فردا وانت خير الوارثين
 







rakha غير متواجد حالياً

موضوع رائع اختى درة الشرق






   رد مع اقتباس

قديم 20-06-2007, 07:10 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
البتار

مستشار ومؤسس

 







البتار غير متواجد حالياً

بارك الله فيك أختي درة الشرق

والله يعطيك العافية


البتار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير