العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأدبية > خواطر وهمسات من القلب الى القلب > منتدى صدى الروح مدونات خاصة بالاعضاء,بوح بلا انتهاء



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 24-03-2013, 03:37 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






غريب المسار غير متواجد حالياً

 

Sss1 شارع الثورة

شارع الثورة
على جنبات ذاك الشارع المُغْبَرّ كانت لنا ذكريات مع الساسة والسياسة ، ما أشبه السنوات الطويلة بالسويعات حينما تمر فلا يتبقى لها من الأثر إلا رسوماً بالية ، لكنها منقوشة في الذاكرة بقوة الحديد والنار. كنت أمر من شارعنا عشر مرات في اليوم والليلة ، أسلم على مبروك صاحب الدكان ، كان شاباً يافعاً لطيفاً ، يأكلك بحلاوة لسانه ، فلا تخرج من الدكان إلا مشترياً ، وكان يوزع الابتسامة على المارين من الشارع بالمجان ، كان دكانه صغيراً لكن قلبه يسع الملايين ، سبحان الله كان مبروك إسماً على مسمى ، كان على قلة السويعات التي يقضيها في الدكان بحكم دراسته ، تجده يملأ المكان حباً وحبوراً، وحينما يغيب تتربع الوحشة على الدكان، فلا تجد ذاك النور الذي يشع من المكان ، كنت أدخل عليه في الدكان فأجده روحاً مرحة تملأ المكان ، أتجاذب معه أطراف الحديث فأجده سيلاً من المعلومات يتدفق في هدوء نحوي لكن كنت لا أستطيع أن أجاريه في الحديث مخافة تلك العيون التي كانت ترمقني في كل لحظة ، فكان يفهم مني ذلك بذكائه المعهود ، فكنت أشتري ما أريد أن أشتريه ثم ألوي عائداً حيث أسكن مخافة تلك العيون .
مبروك حال بيني وبينه الغبار في ليلة الثلاثاء من شهر فبراير ، مبروك ضاع في زحمة الثورة والثوار فلا أعرف مصيره أحي يرزق أم ميت دهسته آلة الحرب الطاحنة ، في تلك الليلة علا في شارعنا غبار كثيف وكأنه إعصار، يقتلع الرمال من مواطنها ويزرعها ناراً تحرق الأخضر واليابس ، في تلك الليلة وتلتها ليال عديدة هجرنا مضاجعنا ، وتسمرنا أمام شاشة التلفزيون نتفرج على شارعنا وقد تناقلت أخباره قنوات الدنيا كلها ، وحيث ندير وجوهنا نسمع أصداء شارعنا تتردد على شبكات الأخبار ، وفي لحظات أحسسنا أن الساعة قائمة وماهي بقائمة ، فكنت أتفحص وجوه الناس ، فأقرأ الكثير في عيونهم بل كنت أسمع الصراخ في عقولهم ، كانوا يهتفون بسقوط النظام ، وكنت انخرط معهم في الصراخ بوعي أو بدون وعي ، بصراحة مرت لحظات لن أستطيع أن أصوغها في كلمات ، كانت قلوب الناس تبكي من فداحة ردة الفعل لصاحبنا المجنون ، فلا حدسه ولا سياسته استطاعت أن تستوعب ما حصل فكان الشعب يُدك تحت الأرض بلا شفقة ولا رحمة ، وكان أديم الأرض تتعالى صيحاته من جرائم لا قِبَلَ له بها ، ولا يملك هذا الأديم مهما علا صراخه إلا أن يواري سوءات شباب أقسموا أن يدخلوا شارعنا فاتحين ، ولا أخفيكم قولاً في هذه الظروف كنت لا أحمل همّاً أكبر من أن أكفكف دموع ثكالى ويتامى أصابتهم نيران العدو ، وأن أعود في أقرب فرصة إلى وطني ، فلقد طال سهر أهلي وعيونهم مشدودة إلى قنوات الأخبار وهم الذين كانوا لا يعرفون من الأخبار إلا إسمها .
مبروك حالة واحدة من ضمن آلاف الحالات التي سيتولى الزمن في الكشف عنها ، وستصبح تاريخاً يدرس للأجيال القادمة ، هذه الحالات لاشك أنها تروي دروساً في التضحية والفداء في أحلى صورها، كيف لا وهم فتية جَدّهم الأول كان آية الجهاد وعنوانه في دحر جحافل الاستعمار البغيض .
مبروك تحول إلى أسطورة ورمز للشباب الباحثين عن المثل الأعلى في كل شيء ، فقد كان نجماً ساطعاً لا يتكبر شعاعه في النزول إلى الناس لينير لهم حلكة دروب السير في سبيل تحقيق حلم الثورة وشارعها .
وإلى قصة اخرى بإذن الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بقلم رشيد عانين القصة حقيقية






   رد مع اقتباس

قديم 24-03-2013, 04:10 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

شكرا جزيلا لك ع الطرح
وبارك الله فيك ||..






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى صدى الروح مدونات خاصة بالاعضاء,بوح بلا انتهاء
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير