العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى الريجيم الصحي ونصائح الخبراء



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 08-08-2007, 03:30 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







papion nil غير متواجد حالياً

 

أحدث طرق مواجهة البدانة

حمية الـ DNA أحدث طرق مواجهة البدانة

في ضوء الجدل المستمر حول أسباب البدانية وظروفها ومخاطرها على صحتنا وصعوبة تخلصنا من الوزن الزائد تتجه بعض العيادات والأوساط الطبية منذ فترة إلى محاولة تصميم أو وضع نظام حمية غذائية “رجيم” على أسس صحية وعلمية استنادا إلى نتائج تحليل اختبارات الحمض النووي الريبي “دبي ان إيه” التي تفسر الرابطة وسرّ العلاقة بين الجينات والعوامل الوراثية والسمنة فهل هذا صحيح أم أنه مجرد وسيلة جديدة للتحايل والتلاعب؟
يدرك معظمنا وخصوصاً خبراء “الريجيم” والتغذية أن أي نظام حمية لا يصلح لأي جسم ولا يحقق النتائج المرجوة لكل شخص نظراً لاختلاف هذه الاجسام عن بعضها بعضاً، ولا سيما في الجينات والعناصر الوراثية فقد تجد رجلاً أو امرأة يفقد من وزنه بضعة كيلوجرامات في الشهر في حال اتباعه ريجيماً معيناً بينما لا يفقد آخر كيلوجراماً واحداً إذا ما اتبع ذلك الريجيم.

وهناك عيادة تزعم ان باستطاعة القائمين عليها تصميم نظام غذائي للتخلص من الوزن الزائد أو السمنة بمساعدة العلوم الوراثية وفي ضوء نتائج تحليل اختبار الحمض النووي الريبي “دي ان إيه” بحيث يشيرون عليك بالنظام المثالي والأكثر فاعلية والذي يساعدك على إنقاص وزنك بأكبر عدد من الكيلوجرامات، وتشهد الولايات المتحدة انتشاراً متزايداً لاستخدام نتائج اختبارات الحمض النووي في تصميم ووضع الانظمة الغذائية والحمية الصحية ويستطيع الخبير الاختصاصي في التغذية وانقاص الوزن بكل سهولة ان يحدد لك الريجيم المناسب لطبيعة تركيبك الجيني الوراثي حتى أصبح هذا الأمر أسلوب حياة يومية لا تستطيع الطبقة الغنية العيش من دونه.

وتقوم فكرة هذا الأسلوب على ان كتلة وزن الجسم وحجمه تعتمد على العوامل الوراثية وتتأثر بها وان واحداً أو أكثر من الجينات هو المسؤول الأول والأكبر عن زيادة الوزن والسمنة وان تنوع هذه الجينات وتعددها بشكل عام يقدم التفسير الوحيد المقبول والمنطقي لأسباب تناول بعض الناس كميات كبيرة من الطعام بشراهة ولماذا يختلف تأثير الكمية ذاتها من الطعام على شخصين، وفي هذا الشأن يقول علماء من جامعة اكسفورد ان 16% من الناس توارثوا نسختين مختلفتين من جين واحد اسمه (اف. تي. أو FTO) وهو المسؤول بنسبة 70% عن بدانتهم وقابليتهم للبدانة، كما يقول الدكتور باول جينكينز الطبيب الاستشاري في مستشفى سانت بارثولومبو في لندن المدير الطبي لعيادة ل “الصحة الجينية”: يقول زبائننا ان الاهتداء إلى كيفية مواجهة البدانة في المستقبل يمنحهم الجرأة والثقة ليكونوا أكثر حذراً تجاه أوزانهم.
وبالنسة لأليسون اندروز (39 عاما) مديرة العلاقات العامة لشركة دولية للعقارات فإن اختبارات الحمض النووي لتحديد الجينات المسؤولة عن السمنة لديها وفرت لها الحافز الذي كانت تحتاج إليه لتطوير نظام حميتها وادخال التحسينات عليه، وقالت: “أدرك جيداً انني بحاجة إلى انقاص وزني بطريقة أو بأخرى وكنت غالبا ما أعاني من صعوبة كل طريقة كنت اتبعها للوصول إلى هذا الهدف مما كان يسبب لي الاحباط ولكن الأمور تغيرت نحو الأفضل منذ اجراء اختبارات الحمض النووي قبل اسابيع وفقدت بضعة كيلوجرامات.

وأثبت نظام الريجيم المستند إلى اختبارات (دي ان إيه) نجاحه وفاعليته مع اولئك الذين حاولوا التخلص من السمنة بأساليب ووسائل أخرى لكنها فشلت على حد قول كارولين كاتزن خبيرة التغذية التي وضعت نظام حمية مفصلاً مدته ستة أسابيع لعملية انقاص وزن عن طريق الاختبارات الجينية، وقالت: “هذه الاختبارات وتحليلات نتائجها مكنتنا من فهم أعمق وأفضل للفروق الوراثية والجينية بين الزبائن ومساعدتهم في التخلص من الوزن الزائد والاستمرار في ذلك بعد اقتناعهم بأفضلية هذه الطريقة على غيرها”.

ويرى الأطباء وعلماء الوراثة واختصاصيو التغذية أن عمليات المسح والاختبارات الخاصة بحصر وتحديد الجينات المسؤولة عن الطعام والبدانة والتي قد يصل عددها الى سبعة جينات تلعب دوراً جوهرياً وحاسماً في عملية التحكم بالوزن، ومن تلك الجينات الجين (GNB3) الذي يتحكم في مدى حساسية جسمك تجاه هرمون الانسولين الذي يلعب بدوره في تخزين الدهون والشحوم وإذا كان لديك هذا الجين فمن الأفضل لك العمل على خفض معدل افراز الانسولين لديك من خلال اتباعك لنظام الريجيم وهناك جين “NPY” المتعلق بشعورنا واحساسنا بالجوع والذي يفسر أسباب تلهف البعض واشتهائه للطعام اكثر من الآخرين، وإذا كان لديك هذا الجين فالنصيحة لك هي بزيادة تركيزك على تناول الأشياء الخفيفة السريعة ذات السعرات الحرارية القليلة مثل شرائح الخضار والفواكه بين الوجبات الرئيسية لتخفيف اشتهائك للطعام وابقاء هذا الشعور تحت السيطرة خلال النهار. كما يؤثر الجين “بيتا - 3” في مدى قابلية الشخص لتخزين الشحوم والدهون الأمر الذي يوجب على من لديهم هذا الجين ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واستمرار، وهناك جينات أخرى من شأن اجراء اختبارات عليها المساعدة على تسليط الضوء على ما يعانيه الشخص من مشكلات ومتاعب صحية أخرى إذا كان بديناً مثل جين “بلاسمينوجين انهيبتور” الذي يزيد وجوده من مخاطر الالتهابات المختلفة ولا سيما التهاب المثانة إضافة إلى الشيخوخة المبكرة. وهناك جين “ام تي اتش اف آر - MTHFR” الذي يؤثر في الحامض الاميني والذي تزيد المعدلات المرتفعة منه مخاطر امراض القلب الأمر الذي يتعين معه على أولئك الذين لديهم هذا الجين تناول حبوب “حامض الفوليك”.

ويذهب منتقدو الاختبارات الجينية والوراثية إلى القول بأن المراكز والعيادات المعنية بالتنحيف والتخلص من السمنة تستخدم علماً ما زال في أطوار البداية ويشككون في جدوى ومدى صدقية نتائج تحليلات هذه الاختبارات.
كما تواصل الدكتورة باولا ساكو من جامعة اكستر دراسة علمية تستمر عامين للتأكد من مدى تقبل عامة الناس لأنظمة الريجيم المستندة الى اختبارات الحمض النووي ومدى ثقتهم فيها، ومن جانبه قال بريان وايتلي أحد خبراء الصحة الجينية والمدير التنفيذي لعيادة في هذا المجال انه تتم توعية زبائن العيادة بحدود فاعلية هذه الاختبارات قبل خضوعهم لها ويتم اجراء مشاورات مكثفة معهم لاطلاعهم على مختلف التفاصيل “ولا نعتمد الا نتائج الاختبارات التي تأكدت صحتها العلمية وتم نشر ابحاث ودراسات عنها في المجلات والدوريات”.

واستنادا إلى الدكتورة سيان أستلي اختصاصية التغذية والباحثة في احد مراكز ابحاث الغذاء فإنه خلال عشرين عاماً سيكون باستطاعة كل منا تناول طعامه طبقاً لنظام ريجيم شخصي خاص به وحده، وستكون رفوف محال السوبر ماركت مليئة بأصناف اغذية ومأكولات صنعت اعتماداً إلى اتجاهات وتقديرات جينية.






   رد مع اقتباس

قديم 08-08-2007, 03:32 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك أختي روش وبارك الله فيك


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

قديم 08-08-2007, 03:50 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو







papion nil غير متواجد حالياً

مشكور لمرورك الكريم اخي

كاتم اسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الريجيم الصحي ونصائح الخبراء
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير