العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 22-08-2007, 04:33 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






صائد القلوب غير متواجد حالياً

 

سعوديون يخشون العيادات النفسية ويتخفون خلف أسماء مستعارة

الموروثات الاجتماعية والسينما العربية من أسباب التهرب منها
سعوديون يخشون العيادات النفسية ويتخفون خلف أسماء مستعارة

أبها: مها أبو النجا

يتخوف الكثيرون في المجتمع السعودي من الطب النفسي ويعتبرون عياداته من الأماكن المحظورة والمحرجة. كما يتخفى البعض تحت أسماء مستعارة إذا دعت الحاجة إلى الذهاب إلى هذه العيادات مطالبا أن تعامل مراجعاته تحت بند "السرية تامة".
حتى الصورة المنمطة لكل من الطبيب النفسي والمريض النفسي مازالت سائدة في المجتمع السعودي بل في كل المجتمعات العربية، مما أدى إلى تفاقم المشاكل النفسية فيها وهذا ما تؤكده الدراسات الحديثة.
الخجل من المرض النفسي
تقول جميلة علي: أرفض فكرة الخجل من الطبيب النفسي، على الرغم من انتشارها في المجتمع. وللأسف فإن أي فتاة تذهب للعيادة النفسية تكثر الأقاويل عليها, مثل أنها لن تتزوج إذا كانت آنسة، أما إذا كانت متزوجة فإما أن يطلقها زوجها أو يتزوج عليها زاعما أنها مجنونة.
وتضيف: إذا تعرضت لمشاكل نفسية سيئة فستكون زيارتي في سرية تامة وسيقتصر علم الناس بهذا الأمر على أهلي فقط حتى أدفع كلام الناس عني.
الخوف من العيادة النفسية
لم تتردد أسماء محمد في الاعتراف بمراجعتها للطبيب النفسي مع أنه مبطن بالإحراج تقول لا أشعر بخجل في مراجعة طبيب نفسي ولكن المشكلة أني أشعر بإحراج شديد عند وصف حالتي لأي شخص وعند حجز موعد في عيادة نفسية فإني أتحرج من وصف حالتي لموظف المواعيد حتى يساعدني باختيار الطبيب المناسب، فلا أحد يشعر بمدى الألم الذي يعانيه من لديه مشكلة، فأمثالنا يعانون بصمت وخلف الستار، وتتغير النظرة إلينا إذا أفصحنا عن مرضنا وكأننا أوبئة معدية.

دور الإعلام والسينما
يقول محمد الحاجي: لا أعاني من مشكلة في الذهاب للعيادة النفسية، ولكن الذهاب إليها يكون مشروطاً دائما بالسرية وذلك حتى أحمي نفسي من كلام الناس، باعتقادي أن السينما العربية زرعت اعتقادات خاطئة عن الطبيب والمريض النفسي وأن كليهما مجنون، وصورت الطبيب النفسي على أنه إنسان غريب الأطوار ويتقمص شخصية مرضاه، بل زادت من الأمر وجعلت الطب النفسي لا يؤمن بما جاء في كتاب الله، وصورته كجلسات الزار ومنفذا للشعوذة.
من جهتها, قالت موضي العلي إن ما يعرضه التلفاز يشوه الصورة الصحيحة للمريض والطبيب النفسي، ولو تغيرت الفكرة النمطية عنهما في الأفلام وركزت على أهمية الطب النفسي، لتوقعنا اختلافاً في المفاهيم الموروثة الخاطئة.
ويشير حمد الضويان إلى نظرة المجتمع الشرقي وبالأخص السعودي بقوله: المجتمع السعودي له خصوصيته، ويتحفظ على مشاكله سواء كانت نفسية أو جسدية تحاشياً لكلام الناس ونحن نعيش في مجتمع يهول الأمور حتى لو كانت هينة، وينظر إلى الطب النفسي على أنه عالم غريب تحدث فيه أسرار عجيبة، ومع ذلك لا يتجرأ على الذهاب إلى العيادة النفسية علناً.

10 سنوات وستتغير هذه النظرة
تقول الأخصائية النفسية في عيادة نفسية في الرياض غادة سعد: الطب النفسي فرع من فروع الطب، وله دور فعال في حل المشاكل النفسية خاصة ونحن نعيش في زمن الضغوط وبالتالي نتج عنه أمراض نفسية عديدة من اكتئاب وقلق ومخاوف مرضية، وللأسف ما زالت فكرة زيارة الطبيب النفسي مزعجة حتى من قبل أناس على درجة من الوعي والتعلم وتبدأ الهواجس والخوف من انتقال العدوى من الطبيب إلى المريض.
وتضيف حتى من اضطر للذهاب إلى العيادة يتخفى تحت أسماء مستعارة ويتحصن بالسرية التامة. وتأمل سعد بارتفاع درجة الوعي في السنوات القادمة حيث تصبح عيادة الطبيب النفسي كأي عيادة أخرى.
ويلقي استشاري العلاج النفسي في جامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور محمد التويجري اللوم على وسائل الإعلام وتأثيرها في نظرة المجتمع إلى الطبيب والمريض النفسي، فشوهت صورتهما على حد سواء، فجعلت الطبيب إنساناً غريباً عديم الرحمة والإنسانية أما المريض فصورته كائناً مجنوناً ومثاراً للسخرية والاستهزاء وتغلب على مشاهده صور التعذيب والضرب، ويضيف: الإعلام أسهم في ترسيخ الأفكار السلبية، ولو غير فكرته ومشاهده لاختلفت الصورة ونقلت نظرة عادلة لكل منهما، وبالتالي تغير من نظرة المجتمع إليهما.
وعن تأثر الطبيب بحالة مريضه النفسي ينفي الدكتور التويجري أن للمريض تأثيراً فعالاً على طبيبه وأكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية من وساوس وغيرها نتيجة لاختلاطه بأكثر من حالة نفسية، بل يرى عكس ذلك أن الطبيب النفسي أكثر تحناً من الأمراض النفسية لأنه أكثر دراية بمضاعفات الأمراض النفسية لذلك يسعى إلى التعاطي مع الحالة وفق أساليب واضحة دون أن تخرج من نطاق عيادته وتمس حياته الخاصة فهو أقدر على الموازنة النفسية والاجتماعية في حياته مما يجعله أقل عرضة للإصابة. ويؤكد التويجري على أن النظرة إلى الطب النفسي ستتغير خلال السنوات العشر القادمة.






   رد مع اقتباس

قديم 22-08-2007, 11:24 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

شكرا علموضوع
والله يعطيك الف عافيه
تحياتي
etoile1980






   رد مع اقتباس

قديم 28-08-2007, 02:56 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو






المحبة لله غير متواجد حالياً

شكرا على المعلومات






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير