العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى الحمل والولادة والأمراض النسائية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 22-03-2014, 12:16 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
تمررحنه

عضو شرف

 






تمررحنه غير متواجد حالياً

 

A16 مشاكل الكلى عند الحمل,التهاب المسالك البوليةللمرأة,الاعراض,العلاج,التهاب الحويضة

مشاكل الكلى عند الحمل,
التهاب المسالك البوليةللمرأة , الاعراض,
العلاج , التهاب الحويضة , أمراض تصيب الحامل
نوع المضادات الحيوية للإلتهاب ,
الكلى ومشاكلها للحوامل ,المسالك البولية عند الحمل
اسباب تعرض التهاب الكلى


أمراض الكلى” أثناء الحمل و الولادة
التهاب الكلى أثناء الحمل



من بين التغيرات العديدة التي تحدث في الجسم أثناء فترة الحمل، زيادة خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية. التغيرات الهرمونية و التغيرات الجسدية التي تحدث في الرحم من حيث اتساعه وزيادة وزنه يمكن أن تؤدي إلى تباطؤ مرور البول من خلال مجرى البول وصولا إلى الجزر المثاني الحالبي، كما إنها يمكن أن تؤدي إلى ارتداد البول إلى الحالب ) الأنابيب التي تحمل البول من الكليتين إلى المثانة).



هرمون البروجسترون هو المسئول عن التغيرات في أداء الجدار العضلي الأملس للحالب ، كما أن زيادة وزن الرحم يمكن أن تؤدي إلى احتباس البول لأنه سيضغط على المثانة. وأخيرا، النساء الحوامل يكون لديهن مستويات أعلى من السكر في البول أكثر من النساء غير الحوامل. كل هذه التغييرات تجعل الجسم عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.

النساء غير الحوامل، يمكن أن يصبن بالتهابات المسالك البولية في مجرى البول أو المثانة أو قد تنتشر لتصل إلى الكليتين (التهاب الحويضة والكلية).أغلبية الإصابات تأتي من البكتيريا الموجودة في المهبل والشرج .

لحسن الحظ، أن التهابات المجرى البولي أثناء الحمل يمكن علاجها بسهولة. على الرغم من أن النساء الحوامل قد يكن قلقات بشأن تناول الأدوية والوصفات الطبية، إلا أن هناك عدد من المضادات الحيوية فعال في علاج الكلى والتهابات المسالك كما إنه آمن على الأم والطفل.


ومن أمثلة المضادات الحيوية التي يمكن أن تستخدمها النساء الحوامل لعلاج التهابات المسالك البولية والتهاب المثانة؛ سيفالكسين، الأمبيسلين، ونتروفورانتوين. وتؤخذ هذه الأدوية في شكل حبوب أو أقراص.

التهابات الكلى (التهاب الحويضة والكلية (تتطلب علاجا أكثر كثافة في المستشفى مع الحصول على المضادات الحيوية عن طريق الوريد.


المضادات الحيوية من فئة السيفالوسبورين أو الجنتاميسين يمكن استخدامها بأمان. يمكن استخدام اسيتامينوفين

(تايلينول( إذا كانت العدوى مقترنة بحمى، وهناك عدد من الأدوية المضادة للقيء يمكن استخدامه بأمان إذا كان هناك غثيان وقيء مصاحب للعدوى.

انتشار العدوى إلى الجنين أمر نادر الحدوث. من المهم أن تحافظ الأم على كمية كافية من الماء في جسمها لتجنب انخفاض تدفق الدم إلى الرحم أثناء إصابتها بالتهاب المسالك البولية.


إذا لم يتم علاج التهاب الحويضة والكلية (التهاب الكلى) ، قد تحدث مضاعفات خطيرة للأم وللجنين بما في ذلك حدوث ولادة مبكرة وانخفاض وزن المولود، ولذلك فمن المهم الحصول على الرعاية الطبية بمجرد حدوث أعراض التهاب المسالك البولية. يجب على النساء الحوامل عدم الانتظار حتى يصبح التهاب المسالك البولية "أسوأ" ، بل يجب استدعاء الطبيب في أقرب وقت عندما تحدث الأعراض.






   رد مع اقتباس

قديم 22-03-2014, 12:17 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

قديم 23-03-2014, 10:36 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سمـآ

عضو شرف






سمـآ غير متواجد حالياً

شكراً جزيلاً لكـ
ربي يعطيكـ العافيه ,






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الحمل والولادة والأمراض النسائية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير