العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 22-05-2014, 06:55 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

 

A17 حكم النظر إلى المواقف على أنها رسائل من الله، وهل تقوم الأبراج على استراق السمع؟ .

حكم النظر إلى المواقف على أنها رسائل من الله، وهل تقوم الأبراج على استراق السمع؟.العدوى والطيرة





سؤال

أتمنى أن أعرف الفرق بين التطير، ‏والاستقسام، والتشاؤم، والتفاؤل، فقد ‏ألمس أن شيئًا ما قد يكون رسالة من الله لأتعظ؛ لأني أعتقد أنه ‏قد يكون حدث عندي خلط بسبب ‏الوسوسة، فإذا دخلت مثلًا موقعًا لأبحث عن ‏كتاب ما، وقلت: سأضغط ‏الصفحة 8 مثلًا توقعًا أن يكون فيها، وقلت لنفسي: إن وجدته فقد يكون ‏تيسيرًا من الله لأقدم على دراسة هذا ‏الكتاب، وأمضي في طريق طلب ‏العلم، فهل هذا يشرع؟ وإذا حدث موقف ما مثلا مناسب ‏لحالي، فخفت، فهل يمكن أن أعد هذا رسالة من ‏الله لأتعظ؟ وكذلك إن كان موقفًا مبشرًا، فهل ‏أعده أيضًا رسالة بشرى من الله ‏عز وجل؟ وهل يمكن أن يحدث نوع من التطير ‏بسبب هذا؟ ثانيًا: قبل أن يهديني الله لأحاول ‏السير في طريق الالتزام، كنت شديد ‏المتابعة للأبراج - للأسف- وبعض التوقعات، وبشكل كبير في مسألة ارتباط البرج ‏بصفات شخص ما، وكنت أحفظ أبراج الأقارب ‏والمقربين- للأسف- وأقارن بينهم، ‏وأوهم نفسي أن هذا صفاته ‏مثل هذا؛ لأنه نفس البرج، وأقيس على ذلك، ثم بعد ذلك عندما بدأت أحاول ‏الالتزام، عرفت أن هذا كفر، مخرج ‏من الملة -والعياذ بالله-وتركت هذا الأمر تمامًا، وفي الوقت الحالي، ونتيجة للوسوسة ‏الكبيرة التي أعاني منها -كما أوضحت ‏لكم سابقًا- أصبحت أوسوس في هذه ‏الجزئية، وأصبحت أظن أني أعامل ‏الأشخاص كما كنت أفعل، بناء على ‏أن هذا من برج كذا، وهذا من برج كذا، وتهجم عليّ هذه الخواطر، حتى إني ‏أسب نفسي أحيانًا بصوت عال، أو ‏أقول أي شيء مزاحًا بصوت عال، ‏خصوصًا إن كنت جالسًا مع أحد، وأنفعل لأقطع هذه الخطرات، ‏وأوسوس أني أصدق هذا الكلام ‏الخاص بالأبراج.، فهل آثم بذلك، خاصة مسألة ‏الأبراج: هذا من برج كذا، وهذا من برج كذا؟ و‏كيف تكون ضمن الوسوسة ‏والخطرات السريعة؟ لكني فعلًا أجد نفسي حينما أخاف من ‏نوع وسوسة معين، تزيد عندي حتى ‏أجد نفسي أفكر سريعًا، وأنا أدفع هذه ‏الخواطر هذا برج كذا.‏ وسؤال آخر مهم أرجو إجابته: هل ‏موضوع صفات الأبراج هذا ينطبق ‏عليها حديث الرسول عليه الصلاة ‏والسلام عن عائشة -رضي الله عنها- ‏قالت‏: ‏سأل ناس رسول الله صلى الله ‏عليه وسلم عن الكهان، فقال‏: ‏‏"‏ليسوا ‏بشيء‏"‏ فقالوا‏: ‏يا رسول الله، إنهم ‏يحدثونا أحيانًا بشيء، فيكون حقًّا‏؟ ‏ ‏فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏‏:‏ "‏تلك الكلمة من الحق يخطفها ‏الجني‏، فيقرها في أذن وليه، فيخلطون معها ‏مائة كذبة‏" ‏متفق عليه‏‏. ‏ فهل المنجمون قد يكونون يفعلون ‏نفس الأمر في الأمور المتعلقة ‏بصفات الأبراج، فيخلطون الحق ‏بالأباطيل؟ وهل يأثم الإنسان بالسؤال عن ‏الوساوس -جزاكم الله خيرا-؟‏



الإجابــة


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فأولًا: نسأل الله سبحانه أن يعافيك من الوساوس.
واعلم أن من أهم وسائل التغلب على الوساوس بعد الاستعانة بالله عز وجل، الإعراض والتلهي عنها، وقد ذكرنا بعض الوسائل المعينة للتغلب عليها في الفتويين: 51601، 3086
كما يمكنك الاستفادة من قسم الاستشارات بموقعنا.
وأما بخصوص الاستقسام بالأزلام، فهو نوع من التطير، وقد سبق الكلام عليهما في الفتوى رقم: 230173.
والتطير هو التشاؤم كما سبق في الفتوى رقم: 14326.
وأما النظر إلى المواقف التي تعرض للإنسان على أنها رسائل من الله جل وعلا، فلا بأس بذلك، إن كان فيه فائدة معتبرة شرعًا، كالتذكر، والاستبصار، وأخذ العظة، فالاعتبار بالوقائع مأمور به شرعًا؛ قال تعالى: فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ {الحشر:2}.
وعلى ذلك، فإن حدث أمر مخيف يتعلق بمثل حالتك، فقمت بأخذ الحذر والحيطة من ذلك الأمر، فهذا حسن، بل إذا تركت الإقدام على أمر ما لأسباب معقولة، ومعتبرة شرعًا، فلا حرج في ذلك أيضًا، وليس هذا من التشاؤم المحرم؛ وانظر للفائدة الفتويين: 50710، 239080.
وأما تركك البحث عن الكتاب لمجرد أنك لم تجده في صفحة ما، فقد جانبك الصواب في ذلك؛ لأن الباحث عادة لا يجد ما يبحث عنه إلا بعد تكرار المحاولات، وقليلًا ما يجد بغيته من المرة الأولى، ومن ثم، فعدم عثورك على بغيتك من أول مرة، لا يصلح بمجرده دليلًا على تعسير الأمر.
وأما إذا وقع شيء مبشر لحالة مثل حالتك، فاستبشرت بذلك، فلا حرج عليك، بل التفاؤل محمود شرعًا، بعكس التطير، وقد سبق بيان الفرق بين الطيرة، والتفاؤل في الفتوى رقم: 118505.
ثانيًا: قد سبق تفصيل الكلام في مسألة الأبراج وأحكامها في الفتوى رقم: 234760.
واعلم أن الإنسان لا يؤاخذ على ما يخطر في نفسه من الوساوس، كتلك المتعلقة بالأبراج، وغيرها، ما لم تستقر في قلبه، وينعقد عليها؛ لعموم قوله عليه الصلاة والسلام: إن الله تجاوز لأمتي عما وسوست، أو حدثت به أنفسها، ما لم تعمل به، أو تكلم. متفق عليه، وانظر الفتوى رقم: 128538.
ومن علامات استقرارها في القلب أن يتأثر سلوكك مع الأشخاص بمسألة صفات الأبراج، فطالما أنك تجاهد نفسك على مدافعة تلك الخطرات، ولا تسمح لها بالتأثير على سلوكك الظاهر معهم، فلا حرج عليك -إن شاء الله- وانظر الفتويين: 210019، 64305.
وعلاج الخطرات لا يكون بسب النفس، وعلو الصوت، ونحو ذلك، وانظر للفائدة الفتوى رقم: 141435 وإحالاتها.
ثالثًا: لا يمتنع أن يكون للمنجمين علاقة باستراق السمع؛ وانظر الفتوى رقم: 182659.
إلا أن التنجيم لا يقوم أساسًا على استراق السمع، وإنما على محاولة نسبة الحوادث الأرضية إلى الأحوال الفلكية، والكذب فيه أغلب.
قال النووي في شرحه على صحيح مسلم: قال القاضي- رحمه الله-: كانت الكهانة في العرب ثلاثة أضرب:
أحدها: يكون للإنسان ولي من الجن، يخبره بما يسترقه من السمع من السماء. وهذا القسم بطل من حين بعث الله نبينا صلى الله عليه وسلم.
الثاني: أن يخبره بما يطرأ، أو يكون في أقطار الأرض، وما خفي عنه مما قرب أو بعد. وهذا لا يبعد وجوده.
ونفت المعتزلة، وبعض المتكلمين هذين الضربين وأحالوهما، ولا استحالة في ذلك، ولا بعد في وجوده، لكنهم يصدقون ويكذبون، والنهي عن تصديقهم، والسماع منهم عام.
الثالث: المنجمون، وهذا الضرب يخلق الله تعالى فيه لبعض الناس قوة ما، لكن الكذب فيه أغلب. أهـ.
ومع أن الإنسان لا يأثم بمجرد الوساوس والسؤال عنها، إلا أنا ننصحك بالإعراض، والتلهي عنها، كما ذكرنا في أول الفتوى.










آخر تعديل منتهى الحنان يوم 22-05-2014 في 10:55 PM.
   رد مع اقتباس

قديم 03-06-2014, 05:40 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

جزاك الله الجنة بغير حساب






   رد مع اقتباس

قديم 09-06-2014, 03:08 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ متواجد حالياً

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير