العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 09-06-2014, 06:35 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






عبد الكريم سكر غير متواجد حالياً

 

عليكم أنفسكم

عليكم أنفسكم

فضيلة الشيخ
محمد بن التجاني المدنيني


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:



الخطبة [ ] الأولى:

الْحَمْدُ للهِ الَّذِي جعل الأمرَ بالمعروفِ والنهي عن المنكر القطب الأعظمَ في الدِّين، والمهمّ الّتي بعث الله لها النبيين أجمعين، أَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ فَهُوَ لِلْحَمْدِ أَهلٌ، وَأَشْكُرُهُ عَلَى نِعَمِهِ فَلَهُ المِنَّةُ وَالفَضلُ، وَأَشْهَدُ أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، دعا عباد المؤمنين إلى الالتزام بالدعوة [ ] إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليكون الفلاح حظّهم في الدّارين﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾آل عمران:104 وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّـنَا مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، كان خير الداعين إلى الخير، والآمرين بالمعروفِ والناهين عن المنكر ﴿الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ﴾الأعراف:157. صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ، وَعَلَى كُلِّ مَنْ سَارَ عَلَى نَهْجِهِ.

أمّا بعد فيا أيّها المؤمنون الكرام، يقول الحقّ تبارك وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ المائدة:105فهل تدعو الآية إلى الاهتمام بإصلاح شأن النّفس وترك النّاس أحرارا في أقوالهم [ ] وأعمالهم [ ] وتصرّفاتهم كما يذهب إلى ذلك الداعون إلى الحريات الشخصية؟ وهل يقتضي هذا الفهم ترك واجب الأمر بالمعروف والنهيِ عن المنكر وإسقاطَه لمجافاته حقوق الإنسان وحرّياته في عصر الحقوق والحريات؟ وكيف نفهم نحن الّذين آمنّا بالله ربّا وبالإسلام دينا ، وبمحمد ﷺ نبيئا ورسولا،قولَ الله تعالى: ﴿عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾؟

أيّها المؤمنون الكرام، تتعالى الدعوات من هنا وهناك لتجديد فهم معاني الحقوق والحرّيات في عصرنا بعيدا عن التفاسير الدينيّة التّقليديّة الّتي تضيّق على النّاس حرياتهم وتنغّص عليهم حياتهم، وتحرمهم ملذّاتها ومنافعها كمّا يزعم أصحاب هذه الدّعوات، والغريب أنّهم في الانحراف بالناس عن تعاليم الدّين ومبادئه يتدثرون بدثار الإسلام، و يدّعون التّبشير بتجديد الدين وتحديثه ليواكب التطورات وينسجمَ مع المستجدات، ولذلك ينادون باحترام الحرّيات وممارستها بلا قيد ولا ضابط، وتجنّب التدخل في الشؤون الخاصة للناس، بأمرهم بالمعروف الذي لا يرغبون في فعله، ونهيهم عن المنكر الذي يرغبون فيه؛ لتعارضه مع الحرية الشخصية الثابتة في الإسلام، ويستدلّون على صحّة رأيهم بقول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾، فالله حسب تفسيرهم "الجديد" لا يوجب علينا الأمر بالمعروف والنهيَ عن المنكر، وإنّما يأمرنا بالاهتمام بأنفسنا، وتحمّل المسؤوليّة عنها، والانشغال بها عن غيرنا الّذي لا يضرنا ضلاله ، ولا يضيرنا تصرّفه، ولا يعنينا أمره...

ويضيف هؤلاء فيقولون إنّ رسول الله ﷺ حثّ المسلمين على ترك التدّخل فيما لا يعني، فجاء ترغيبه ﷺ في ترك الفضول من الأقوال والأفعال، والخوض فيما لا يعني. قال رسول الله ﷺ: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه" أخرجه الترمذي

وتجد مقولاتهم وتفسيراتهم قبولا بين عموم المسلمين بمن فيهم من يرتاد المساجد، ويواظب على الصلاة، ويستمع إلى أحسن القول، وينصت إلى كلام الله، ويصغي إلى أحاديث رسول الله ﷺ وتسمع إلى عبارات هؤلاء في البيت والشارع والسوق وحتّى داخل المسجد ...من مثل "ما دخلك؟" "هل يعنيك تصرفي؟" "اهتم بأمر نفسك" "ربّي يلهينا بحوايجنا" "صلّح روحك"
أيّها المؤمنون الكرام، إن هذه الآية الكريمةَ ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾ نداء من الرّحمان لأهل الإيمان، فيها أمر بإصلاح النفس،وتربيتها على طاعة الله، والبعد عن معصيته، فمن اعتنى بنفسه واهتمّ بها، واجتهد في صلاحها، وأدّى الواجبَ الّذي عليه، ومن الواجب عليه أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، لا يضرّه من ضلّ بعد ذلك. يقول الله جل وعلا: ﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى﴾ الأنعام 164، وفي الحديث يقول النبي [ ] ﷺ: "لا يجني الجاني إلا على نفسه"، فمن يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما اهتدى، فهو ناقص الهداية ناقص الإيمان، فإذا كنت أيّها المؤمن لا تأمر بالمعروف ولا تنهى عن المنكر،ولا تنصح لله، ولا تدعو إلى الخير... ولا تؤدّي ما فرض الله عليك من الطاعات على حسب طاقتك فما اهتديت حق الهداية، وما آمنت حقّ الإيمان [ ] حتى تؤدي الواجب الذي عليك لله

لمتابعة المقال اضغط على الصورة.






   رد مع اقتباس

قديم 09-06-2014, 02:42 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير