العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى الحمل والولادة والأمراض النسائية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 20-03-2015, 12:08 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

 

Sss20 اضطرابات الدروة الشهرية , اضطرابات الطمث 2015

اضطرابات الدروة الشهرية , اضطرابات الطمث 2015




اليكم موضوع مفيد جدا جدا عن اضطرابات الدروة الشهرية تعالي لتتعرفي عليها باستفاضة في موضوع اليوم






تُصنف الاضطرابات الطمثية حسب اختلاف أوقات حدوثها وباختلاف كمية الدم النازف أثناءها ومن اضطرابات الدورة الطمثية التي تصادف الطبيب في عيادته هي:
عدم انتظام الدورات الطمثية، مثل:
ندرة الطموث: في هذه الحالة لا تتكرر الدورة الطمثية كل 28 يوماً (كل أربعة أسابيع) أي أنّ حدوث الطموث يكون بفواصل أكثر من 31 يوماً ويعود طول الدورة الطمثية إلى طول فترة نضج جريب المبيض، بينما يكون دور الجسم الأصفر طبيعياً (الفترة بعد الإباضة)، ويعتقد بأن طول دور نضج الجريب المبيضي يعود إلى توقّف في سير نمو الجريب.


تعدّد الطموث: في هذه الحالة تتقارب الدورات الطمثية التي تقل مدّتها عن 21 يوماً. وأسبابها هي ثلاثة:


قصر فترة نضج الجريب المبيضي.

أو قصر فترة الجسم الأصفر.

أو إذا كانت الدورة لا إباضية.

اضطرابات شدّة الطمث:
الطمث الخفيف: هو ذلك الطمث المنتظم الذي تكون فيه كمية الدم قليلة جداً والذي ينقطع نهائياً بعد ساعات من بدئه، وأسبابه لم تُعرف بعد، ولكن غالباً تكون آفات عضوية لبطانة الرحم مرافقة له، كما يُعزى السبب أيضاً إلى تخريب في الغشاء المخاطيّ لباطن الرحم. كذلك يحدث الطمث الخفيف في بداية سنّ الأياس، أو نتيجة لأسباب نفسية، وفي حالات نادرة قد يكون مرافقاً لحالات قصور المبيض.


الطمث الشديد واستمراره أكثر من سبعة أيام: هو زيادة كمية الدم النازف أثناء الطمث على 150 مل، وقد يكون هذا النزف من الغزارة بحيث يؤدّي مع مرور الزمن إلى فقر دم يستدعي المعالجة.
يُعتبر كل نزف زاد على سبعة أيام نزفاً ناجماً عن اضطراب وظيفيّ (هرمونيّ)، إلا أنّ هذا لا يمنع الطبيب المختصّ وصاحب الخبرة عن التفكير بإمكانية وجود أسباب عضوية قد تؤدي إلى مثل هذا النزف مثل الآفات السرطانية للأعضاء التناسلية، وألياف رحمية تحت الغشاء المخاطي للرحم، وزوائد لحمية في التجويف الرحمي وغيرها. ويُشار إلى أنّ الصورة السريرية للنزوف العضوية والنزوف الوظيفية قد تكون متشابهة تماماً، لذلك لا يمكن تفريقها سريرياً فقط ولكن قد يساعدنا على هذا التّعرّف أو التّفريق، سنّ المريضة وقصّتها المرضيّة وفحصها السريري، إلا أنّ ذلك كلّه لن يكون كافياً، والقاعدة في وضع التشخيص تقوم فقط على إجراء بتجريف الرحم المجزأ وفحص المادة المجرفة خلوياً وذلك لنفي الأسباب العضوية، ويُقصد بالتجريف المجزأ بتجريف مجرى عنق الرحم وتجريف جوف الرحم كل على حده وفحص المادة المجرفة لكل منهما، وقبل إجراء عملية التجريف تُعطى المريضة دواء هرمونياً، وإذا لم يتوقف النزف بعد 48 ساعة من تناول الدواء فيجب الشكّ عندئذ بوجود أسباب عضوية له ويتوجّب التجريف المجزأ. هناك بعض الحالات من النزوف المستمرّة تعود إلى بعض الأمراض كأمراض الدم أو نقص الصفيحات الدموية، أو أمراض الكبد، أو أمراض القلب وارتفاع الضغط الشرياني.






   رد مع اقتباس

قديم 20-03-2015, 12:12 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

شكرا جزيلا لك ع الطرح
بارك الله فيك ||~






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الحمل والولادة والأمراض النسائية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير