العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 28-04-2015, 12:12 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

 

A25 العلاقات التبادلية , تحليل العلاقات التبادلية , مفهوم العلاقات التبادلية , تعريف العل

العلاقات التبادلية , تحليل العلاقات التبادلية , مفهوم العلاقات التبادلية , تعريف العلاقات التبادلية , ما هي العلاقات التبادلية , نظرية تحليل العلاقات التبادلية , ما هي حالات الذات ,كيف نستفيد من العلاقات التبادلية في الاتصالات مع الآخرين , كيف تتفاعل حالات الذات معاً في حوار داخلي , التبادلات ذات الرسائل الخفية , التبادلات المتقاطعة , التبادلات المكملة , كيف تتم الاتصالات بين الذوات , حالات تضخم الذات , ماذا نعني بذات البالغ , ماذا نعني بذات الطفولة ,ماذا نعني بذات الوالدية , بحث عن العلاقات التبادلية , معلومات عن العلاقات التبادلية , العلاقات التبادلية ويكيبيديا

.
العلاقات التبادلية
تحليل العلاقات التبادلية
نظرية تحليل العلاقاتالتبادلية هي إحدى نظريات تحليل الشخصية التي قدمها العالم إريك بيرن Eric Bern في كتابه مباريات يلعبها الناس Games People Play في محاولة لتحليل وفهم النفس البشرية . وتهدف هذه النظرية إلى التعرف على :
1 – حالات الذات وأبعادها السلوكية أو ما يطلق عليه "التحليل الهيكلي" .
2 – العلاقات التبادلية وأنواع خطوط الاتصال أو ما يطلق عليه "التحليل التبادلي" .
3 – تحديد الأسلوب المناسب في التعامل مع الآخرين "الاتصال الفعال" .

وهذه النظرية مردها أن كل إنسان لديه ثلاث حالات للذات يتصرف من خلالها طوال الوقت وأنه يمكن التعرف بسهولة على الحالة السائدة للذات بملاحظة تصرفاتنا في المواقف المختلفة .
وسوف نتناول هنا أساسيات العناصر الثلاث بشيء من التبسيط والإيجاز .
ماهي حالات الذات الثلاثة ؟

إن حالات الذات هي :
- ذات الوالدية ( راعية – ناقدة )
- ذات البالغ ( الموضوعية – المنطق )
- ذات الطفولة ( الفطري – الباشا الصغير – التكيف )

وهذه الحالات الثلاث تمثل هيكل الشخصية , وهو ما يطلق عليه بالتحليل الهيكلي للذات . والآن نتناول كل حالة من حالات الذات الثلاث بشيء من التفصيل لنتعرف عليها وكيف تعمل .

ماذا نعني بذات الوالدية ؟
إن ذات الوالدية عبارة عن تسجيل تلقائي بالصوت والصورة لكل ما يراه الطفل ويسمعه من الوالدين . وإن سألنا أنفسنا ما هي وظيفة الأب والأم وما هي الأدوار التي يلعبونها في حياة الأبناء لكانت الإجابة ببساطة هي أن هناك وظيفتان أساسيتان هما :
- الأولى توفير الرعاية والحماية .
- الثانية التوجيه والنصح والرقابة .
لذلك عندما تسيطر على الإنسان حالة ذات الوالدية فإنه :
• يفكر ويشعر ويتصرف بنفس أسلوب الوالدين أو الكبار .
• يقدم الحماية والمساندة , الرعاية , التوجيه , الحنان , الحب .
• يقوم بإعطاء الأوامر , إبداء النصح , الدعوة إلى الالتزام بالقيم والقواعد والعادات .

لاحظ نفسك تجد أنك أحياناً تنتقد الآخرين لعدم رضاك عن تصرفاتهم وخروجهم عن القيم والعادات والعرف المتفق عليه , وهذا الجانب من ذات الوالدية يطلق عليه الوالدية الناقدة . وأحياناً تجد نفسك تهتم بالآخرين وترعاهم وتعطف عليهم وقد تبرر أخطاءهم , وهذا الجانب يطلق عليه الوالدية الراعية أو المدعمة .
وتبدأ ذات الوالدية في التكوين منذ الولادة وتكتمل عند خمس سنوات .

ماذا نعني بذات الطفولة ؟هي سجل كامل يضم مشاعر وأحاسيس الطفولة من سعادة , مرح , لعب , خوف , يأس , عدم ثقة , تردد , انسحاب , تسرع , تهور , مجادلة ....
تبدأ ذات الطفولة في التكوين من عمر شهر وحتى خمس سنوات .

وذات الطفولة تقسم إلى ثلاث أقسام هي :
• الطفل المتكيف الذي يتصف سلوكه بالتكيف مع الآخرين وبما يجلب السعادة لهم .
• الطفل الفطري الذي يتصف سلوكه بالفطرية ويتصرف بما يجلب السعادة لنفسه .
• الطفل الباشا الذي يتصف سلوكه بمحاولة جذب انتباه الآخرين والسيطرة على مشاعرهم .

ماذا نعني بذات البالغ ؟
• تتميز سلوكياتها بالموضوعية ورباطة الجأش , الهدوء والثقة , التروي الدقة والتحفظ .
• تجمع وتحلل المعلومات لحل المشكلات واتخاذ القرارات بموضوعية .
• لها القدرة على الإنجاز وتحمل المسؤوليات .
• لا تحكم تصرفاتها العاطفة و المشاعر .
• تبدأ بالتكون من 10 شهور وتستمر إلى نهاية العمر .

حالات تضخم الذات :
على الرغم من وجود حالات الذات الثلاث في كل فرد , إلا أن هناك اختلافات وفروق فردية بين الأفراد , فالبعض يغب عليه تصرفات إحدى الذوات مثل ذات الوالدية بينما لدى البعض تسود ذات الطفولة في حين البعض الآخر تتضخم عنده ذات البالغ .

كيف تتم الاتصالات بين الذوات ؟
حين يلتقي شخصان وتبدأ عمليات الاتصالات فإن هناك احتمالات متعددة من أن يبدأ أحدهما الاتصال من إحدى الذوات الثلاث , وبالطبع ستكون الذات النشطة عنده , ويبدأ الاتصال بإرسال رسالة إلى الشخص الآخر مخاطباً ذاتاً معينة عنده , فإذا كانت الاستجابة من تلك الذات المتوقعة فإن الاتصال سوف يتم بدون مشكلات , ولكن إذا كانت الاستجابة من ذات غير الذات المتوقعة فقد لا يحصل الشخص على الاستجابة المرجوة وقد يسبب ذلك في أغلب الأحيان صعوبة أو مشكلة في الاتصال . وفيما يلي أمثلة توضح خطوط الاتصال أو التبادلات المحتملة :

أولاً : التبادلات المكملة :
عندما تحصل على الاستجابة من الشخص المرسل إليه من نفس الذات التي نتوقع نشاطها ويكون الاتصال فعالاً ومريحاً . مثال :
المرؤوس : أنا متعب أيها الرئيس هل تسمح لي بمغادرة مكان العمل باكراً هذا اليوم (ذات الطفولة تخاطب ذات الوالدية الراعية )
الرئيس : لا مانع من ذلك , اعتن بنفسك ( ذات الوالدية الراعية تخاطب ذات الطفولة) .

ثانياً : التبادلات المتقاطعة :
تحدث عندما تكون الذات النشطة عند المستقبل ليست هي الذات التي كان يتوقعها المرسل , وبالتالي تسبب الاستجابة تقاطعاً في خطوط الاتصال وتحدث مشكلة اتصالية ويسود شعور بعدم الارتياح بين الطرفين .
الزوج : لو سمحتي وين القميص الأبيض والكرافة الكحلية عندي مشوار (ذات بالغ تخاطب ذات بالغ )
الزوجة : انت مفكر عقلي دفتر ؟؟ .. ما بتعرف تدور لحالك ؟ ولا انت مفكرني شغالة عندك ؟ ( ذات والدية ناقدة تخاطب ذات طفولة ) .

ثالثاً : التبادلات ذات الرسائل الخفية :
هذا النوع من الرسائل مركب ويوجد به أكثر من رسالة في وقت واحد , إحداهما مباشرة والأخرى خفية وعادةً تحمل معنى مختلف عن الرسالة الظاهرة .
الموظف : انت زعلان مني لأني لم أنهي العمل المطلوب ؟ ( ذات بالغ تخاطب ذات بالغ ) .
الزميل : أبداً أنا لست زعلان , ولا يهمك ( أنا ح انفجر منك , استنى عليي )
الرسالة المخفية ذات والدية ناقدة تخاطب ذات طفولة .

كيف تتفاعل حالات الذات معاً في حوار داخلي ؟
نحن في حاجة إلى وجود حالات الذات الثلاثة داخلنا , فكل حالة لها وظيفة تؤديها ولا نستغني عنها , ولكن السؤال أي من الحالات يجب أنا تسود وتدير الاتصالات ؟ والإجابة ببساطة هي :
ذات البالغ التي تستطيع اتخاذ القرار الرشيد باستخدام الذات التي تناسب الموقف بما يؤدي إلى نجاح الاتصال وإنجاز المطلوب وذلك بالتوفيق بين ذات الوالدية وذات الطفولة .

كيف نستفيد من العلاقات التبادلية في الاتصالات مع الآخرين ؟
• من الأفضل أن يبدأ الإنسان أي اتصال مع شخص آخر بأن يتوقع حالة الذات النشطة لديه وذلك بملاحظة سلوكه وتعبيراته وتصور الموقف الموجود به وحالته الذهنية .
• الاتصالات المكملة تؤدي إلى ترك قناة الاتصال مفتوحة بين الطرفين وتقلل من المشاعر السلبية في أغلب الأحيان ويجب المحافظة على ذلك .
• القرار يصدر من ذات البالغ .. فهي التي تدرك ظروف الموقف وتقدر الاحتمالات وتستجيب بنوع التبادل المناسب والمتوقع من الطرف الآخر .
• في حالات الغضب والانفعال تكون ذات الوالدية الناقدة هي النشطة .
• في حالات التعاسة يكون هناك إحساس بالإحباط والفشل يجعل ذات الطفولة في أوج نشاطها .

م \ ن






   رد مع اقتباس

قديم 28-04-2015, 02:00 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
حنين العمر
مشرفة منتديات الديكور
 







حنين العمر غير متواجد حالياً

طرح قيم .. يعطيك العافية






   رد مع اقتباس

قديم 29-04-2015, 02:38 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فرحة عمري

عضو شرف

 







فرحة عمري غير متواجد حالياً

شكراً لك ع الطرح الراقي
جزاك الله خير






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير