العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 14-05-2015, 06:35 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فرحة عمري

عضو شرف

 







فرحة عمري غير متواجد حالياً

 

Sss18 معنى الوسواس القهرى , من هى الشخصية الوسواسية , أسباب الوسواس القهرى , الوسواس القهر


معنى الوسواس القهرى , من هى الشخصية الوسواسية , أسباب الوسواس القهرى ,
الوسواس القهرى في الطب النفسي , الافعال القهرية , الوسواس القهرى

.


معنى الوسواس القهرى


الوسواس لغةً: هو حديث النفس؛ فيقال وسوست إليه نفسه وسوسة ووسواساً. قال تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) [قّ: 16].

والوَسواس بالفتح هو اسم الشيطان كما فى القاموس المحيط. قال تعالى: ]مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ[ [الناس: 4- 6].

القهر لغة: هو الغلبة، قهره قهراً: غلبه فهو قاهر وقهار، ويقال أخذهم قهراً أى: من غير رضاهم، وفعله قهراً أى بغير رضا. (القاموس المحيط)

الوسواس القهرى لغة: هو حديث النفس ينبع من ذاته وداخله بفعل شىء لا يرضاه.



الوسواس القهرى فى الطب النفسى:

هو عبارة عن أفكار وصور تدخل إلى عقل الإنسان بطريقة مكررة يمكن للشخص السليم دفعها ومنع تكرارها، ولا يتركها تقهره. أما فى الحالة المرضية فإنه لا يقوى على دفعها أو منع تكرارها، فتأخذ به وتلح عليه وهو يحاول جاهداً مقاومتها دون جدوى، وكلما قاوم هذه الأفكار تزايد عنده القلق، وهو يعلم يقيناً أنها أفكاره هو وليست دخيلة عليه، ويعلم أنها تافهة ومع ذلك فإنه مضطر للتفكير فيها لا إرادياً، حتى إنه ليصاب بالاكتئاب إذا ما تبين له أن عمله ومستقبله سوف يتأثر نتيجة لذلك.

الأفكار الوسواسية:

هى مجموعة من الأفكار والصور المتواصلة والمتسلطة والمستمرة التى تتطفل على عقل المريض وتراوده وتلازمه مع عجزه عن دفعها أو طردها أو التخلص منها. ويعانى المريض كثيراً منها لغرابتها وعدم فائدتها وتسببها فى كثير من القلق والإزعاج, وتلح على خاطره عبارات معينة أو اسم معين يتكرر باستمرار.

وأيضا قد يتصور المريض أشياء رهيبة عن الذات الإلهية أو الأنبياء أو الدين أو الأخلاق لا يمكن دفعها, أو سب قهرى لأشياء مقدسة وغالية على النفس مثل سب الله عز وجل أوسب الأنبياء، مع العجز عن وقف هذه الأفكار.

الأفعال القهرية:

هى أعمال عقلية واعية وسلوكيات متكررة جبرية استجابة لأفكار وسواسية لتخفف أو تمنع القلق والإزعاج الناتج عن تلك الأفكار, ولا يستطيع المريض مقاومتها, وهى تستحوذ عليه لفترة طويلة, وهو غير راضٍ عنها ولا يحبها، خاصة وهو لا يشعر بثمرة وراء تكرارها، لكنه مقهور على استمرار عملها والقيام بها.

ودائماً ما تأتى الوساوس القهرية لمنع أو تجنب بعض الأحداث المفزعة المتصورة فى عقل المريض, مثل سوء الحظ المتوقع أو المحن والبلايا أو الموت أو المرض.


الشخصية الوسواسية

لكى نتعرف على ملامح هذه الشخصية لابد أن نذكر بعض خصائصها حتى نصف شخصاً ما بأن له شخصية وسواسية؛ وهى:

الانهماك فى التفاصيل والنظام والترتيب والإتقان على حساب المرونة والانفتاح والفاعلية، وعدم قبول أى شئ ينقصه الإتقان الكامل.

رؤية الأشياء من خلال اللون الأبيض والأسود فقط بدون وسط.

تبدأ السمات فى البلوغ المبكر وتبقى مدى الحياة.

الميل إلى أن يكونوا أكْـفاء موثوقين وفعالين فى العمل وبين الناس.

صعوبة التغيير وعدم العفوية.

تفضيل التوقع والتكرار والمحافظة على الروتين.

إخفاء المشاعر والتحكم فى السلوك.

إظهار البرود والتحفظ دائماً.

وليس من الضرورى أن تجتمع كل الصفات فى الشخصية، بل يكفى بعضها.


أسباب الوسواس القهرى


هناك عوامل بيولوجية وعوامل سلوكية وعوامل نفسية اجتماعية

أولاً: العوامل الحيوية

أ.النواقل العصبية:

1. السيريتونين: أبدت الأبحاث على الأدوية أن خلل تنظيم السيريتونين له دور في أعراض الوسواس القهري، وأن الأدوية المنظمة للسيريتونين لها فاعلية أكثر من الأدوية التي تؤثر على إفراز الناقلات العصبية الأخرى. ولقد أجريت دراسات عديدة على نسبة نواتج السيريتونين بالسائل المخي الشوكي (CSF) في إحداها وُجِد أن أحد نواتج أيض السيريتونين قل تركيزه بعد العلاج بالأدوية السيريتونية مما جذب الإنتباه إلى تنظيم السيريتونين.

2. النور أدرنالين: أشارت بعض التقارير إلى وجود تحسن جزئي في أعراض الوسواس القهري بعد إعطاء دواء يعمل على تقليل النورابينفرين.

ب.المناعة العصبية:

هناك اهتمام للربط بين الإصابة ببعض البكتريا وأعراض الوسواس؛ 10-30% من المصابين ببكتريا A β-hemolytic streptococci أظهروا أعراض للوسواس



ج.دراسات تصوير المخ:

لقد بينت دراسات تمت عن طريق التصوير الطبقى بالانبعاث البوزيترونى زيادة فى تدفق الدم والتمثيل الغذائى فى الفص الجبهى والعقد القاعدية وأجزاء أخرى فى المخ وعند إعطاء العلاج الدوائى والمعرفى السلوكى تنعكس هذه الاضطرابات وتتحسن حالة المريض أيضاً.



د. الوراثة:

دعمت الدراسات الوراثية فرضية أن هناك تأثيرا للعامل الوراثى فى نشأة الوساوس القهرية. وقد أوضحت الدراسات الأسرية أن 35% من الأقارب من الدرجة الأولى لمرضى الوساوس القهرية مصابون بالمرض نفسه، لكن حتى الآن لا يمكن الجزم أن سبب ذلك هو العوامل الوراثية أم أن ذلك هو أثر السلوكيات المحيطة.



كيفية تَكَوُّن الأعراض فى الوسواس القهرى:

من المعروف أن الفص الجبهى من القشرة المخية لديه القدرة على التحكم فى نشاط العقد القاعدية عن طريق ألياف عصبية تصل بينهما، ولوحظ أنه عند نقص مادة السيروتونين فى العقد القاعدية خصوصاً النواة المذيلة تنشط المراكز العصبية فى هذه الأجزاء ويفقد الفص الجبهى من القشرة المخية السيطرة عليها فيفقد الإنسان القدرة على التحكم فى أفكاره ومن ثم أفعاله؛ فتبدأ أعراض الوسواس القهرى فى الظهور. وبالطبع يحدث هذا فقط فى الأشخاص الذين لديهم استعداد بيولوجى ووراثى لنقص مادة السيروتونين عند تعرضهم لأى ضغوط حياتية.

ثانياً: العوامل السلوكية

يرى واضعي نظريات التعلم أن الوساوس عبارة عن مثيرات شرطية، وتصبح الإثارة النتعادلة (تقريباً) مصحوبة بخوف وقلق من خلال عملية استجابة شرطية مقترنة بالأحداث المسببة للقلق وبهذا تصبح الأشياء والأفكار –التي كانت في الماضي عادية- مثيرات شرطية قادرة على إثارة القلق والشعور بعدم الراحة.

أما الأفعال القهرية فتنشأ بطريقة مختلفة؛ عندما يكتشف المريض فعل معين يقلل لديه القلق والإضطراب الناتج عن الفكرة الوسواسية تتكون لديه استراتيجية التجنب النشط في هيئة أفعال قهرية وأنماط سلوكية للتحكم في هذا القلق. وبالتدريج مرة بعد مرة تتأكد لدى المريض فاعلية هذه الأفعال القهرية في تقليل القلق فتثبت لديه وتصبح أسلوب متعلم من الأفعال القهرية.

تمدنا نظرية التعلم هذه بمبادئ هامة في تفسير ظاهرة الوسواس القهري على سبيل المثال: أن الأفكار المثيرة للقلق لا يجب أن تكون مخيفة في حد ذاتها وكذلك عن كيفية تكوين الأفعال القهرية كجزء من السلوك.

ثالثاً: العوامل النفسية والإجتماعية

لم تثبت بصورة قاطعة العلاقة بين اضطراب الوسواس القهرى والشخصية الوسواسية، ومعظم مرضي الوساوس القهرية لم يعانوا فى بدء حياتهم أو قبل المرض من السمات الوسواسية وهى ليست مهمة أو كافية لحدوث المرض.

وهناك فقط من 15- 30 % من المرضي كانوا فعلاً من الشخصية الوسواسية.

العوامل السيكوديناميكية: العلم بسيكوديناميكية المريض له دور كبير في فهم مشاكل الإلتزام بالعلاج. الصعوبات مابين الشخصيات وإضطرابات الشخصية المصاحبة لأمراض مجموعة المحور الأول [axis 1] يرفض العديد من مرضى الوسواس القهري الإلتزام بالدواء والعلاج السلوكي وبالرغم من أن أعراض الوسواس القهري ناتجة عن تغيرات بيولوجية إلا أننا لا يمكننا إغفال العوامل السيكوديناميكية المصاحبة لحدوث المرض، وأحياناً يستفيد المريض من استمرار الأعراض لديه مثلاً لجذب إهتمام من حوله.

وقد إظهرت الدراسات أن أقارب المريض الذين يشاركون في طقوس المريض يسببون تغيرات كثيرة في روتين حياتهم اليومية، ويبذل أفراد العائلة أقصى جهد لتقليل قلق المريض وكيفية تعبيره عن هذا الغضب. وعندما يلتحق المريض ببرنامج علاجي يتعلم كيف أن مرضه يؤثر على الآخرين، ويساهم هذا التفكير في التعرف على العوامل التي تساهم في بداية أو زيادة الأعراض لديه كذلك.

.

منقول






   رد مع اقتباس

قديم 14-05-2015, 09:16 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ترنيمة حب

عضو شرف

 






ترنيمة حب غير متواجد حالياً


تسلم الأيادي غاليتي فرحة عمري على المجهود المميز
مودتي وتقديري








   رد مع اقتباس

قديم 14-05-2015, 01:44 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

شكرا جزيلا لك ع الطرح
بارك الله فيك ||~






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير