العودة   منتدى النرجس > منتديات التريبة والتعليم > منتدى الدروس التعليمية المقررة والشروح والملخصات لجميع المستويات > احتياجات الاسرة التعليمية وتبادل الخبرات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 12-09-2015, 03:28 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
! سمو الإحساس !
إدارة الموقع
 







! سمو الإحساس ! غير متواجد حالياً

 

A25 العملية الإرشادية , ما هي العملية الإرشادية , معلومات عن العملية الإرشادية , نبذة عن

العملية الإرشادية , ما هي العملية الإرشادية , معلومات عن العملية الإرشادية , نبذة عن العملية الإرشادية , مفهوم العملية الإرشادية

أولا الأسس النفسية للعلاقة الإرشادية :
تعتبر العلاقة الإرشادية دعامة الإرشاد النفسي والتي هي عبارة عن عملية تتم بين فردين أحدهما قلق بسبب بعض المشكلات والصعوبات التي تعترضه ( الطالب ) والثاني أخصائي يقدم المساعدات التي تمكن الأول من فهم ذاته وقدراته وحل مشكلاته بنفسه ( المرشد الطلابي ) كما تؤكد على العملية التعليمية التي يجب أن يمر بها الطالب أثناء الاستشارة سواء كان ذلك يتعلق بدوافعه وأفكاره أم أنماط سلوكه وأساليب تعامله مع الآخرين أم مع نفسه .
وتقوم هذه العلاقة الإرشادية على أسس نفسية أهمها :
1 – العلاقة المهنية المبنية على الألفة والمودة القائمة على الاحترام المتبادل بين المرشد والطالب .
2- التقبل الإيجابي غير المشروط للمسترشد ( الطالب ) .
3- وجود الاتجاه الإيجابي نحو مساعدة الآخرين من قبل المرشد والرغبة في بذل المساعدة وذلك عن طريق :
أ-الإسراع في تحديد موعد المقابلة مع الطالب وتنظيم الجلسات الإرشادية .
ب – الاقبال الكامل على الطالب من قبل المرشد الطلابي واشعارة بأنه متتبع له ويهمه أمره .
4- الحرص على التوافق مع مواقف الطالب ومشاركته أحاسيسه وتوجيهه تدريجياً نحو السلوك السليم وفق تدرج الجلسات الإرشادية .
5-القدرة على الاستماع وملاحظة انفعالات المسترشد ( الطالب ) عن طريق قوله أو فعله أو حركاته كي يتسنى له فهمه .
6-اتزان المرشد الطلابي وعدم استفزاز المسترشد (الطالب ) للكشف عن مشكلته .
7-تنمية الثقة الكاملة بين المرشد والمسترشد ( الطالب ) وتعزيزها بالشعور بالأمن والطمأنينة .
8- حيادية المرشد الطلابي حيث ينبغي أن يبدي رأيه الخاص في الحياة والناس والذي قد يتعارض مع وجهة نظر المسترشد ( الطالب ) .
ومن خلال هذه الأسس للعلاقة الإرشادية يستطيع المرشد الطلابي مساعدة الطالب على تحقيق ما يلي :
1-فهم ذاته وعلاقته بالبيئة التي يعيش فيها .
2- تقبل ذاته وفهم قدراته واستعداداته .
3- تنمية قدراته على مواجهة المشكلات التي تعترضه .
4- إعطاء الطالب الفرصة بالاستقلال بالرأي وكيفية اتخاذ القرارات المناسبة .
5- تنمية قدراته على التفاعل الاجتماعي .
وللموضوع بقية ....
القادم سوف يكون عن فنيات المقابلة الإرشادية







ثانياً فنيات المقابلة الإرشادية :
تعتبر المقابلة الأداة الرئيسية في عملية التقويم الشخصي والنفسي كما إنها تعتبر محور الخدمات الإرشادية والعلاجية سواء أكان الأخصائي يعمل في مجال التوجيه والإرشاد أم يعمل في العلاج النفسي أم التأهيل المهني , فالمقابلة هي الأداة التي تساعد على فهم حالة المسترشد وتقييمها وتوجيهها وعلاجها .
وتستخدم المقابلة الإرشادية أنواعاً متعددة وفقاً للهدف منها ويمكننا الإشارة إلى بعض أنواع المقابلة:
أولاً المقابلة المبدئية:
وتتضمن بعض البيانات الأولية عن المسترشد وتكون تمهيداً للمقابلات الأخرى وفيها يسعى المرشد الطلابي إلى تكوين نوع من الألفة بينة وبين المسترشد .
ثانياً مقابلة البحث الشخصي أو الاجتماعي للمسترشد :
وتهدف إلى جمع بيانات تفصيلية عن المسترشد منذ الولادة حتى تاريخه وعن الأسرة , وكذلك النواحي الاجتماعية والبيئة التي عاش بها المسترشد .
ويمكن الاستعانة بمصادر ومعلومات أخرى كالوالدين أو الأقارب أو الأصدقاء أو الزملاء وكذلك التقارير الصحية
والدراسية .
ثالثاً المقابلة مع أقرباء المسترشد وأصدقائه :
الأقارب والأصدقاء يعرفون معلومات مهمة وكثيرة عن المسترشد والتي قد تساعد على التشخيص لذلك تأتي أهمية مقابلة المرشد لمن يرى ضرورة مقابلته منهم على أن يدرك مدى تأثير ووقع هذه المقابلة على المسترشد ولهذا من الأفضل أن يكون المسترشد على علم بهذه المقابلات مع إقناعه إن هذه المقابلات يمكن أن تساعد على تكيفه وتعديل سلوكه حتى لا يفقد ثقته بالمرشد وينقطع عنه .
الملاحظات التي يهتم المرشد الطلابي بها أثناء المقابلة :
1- سلوك المسترشد :
إن مجموعة الأسئلة التي يلقيها المرشد وإجابات المسترشد تثير في نفسه الكثير من الانفعالات والمشاعر التي يجب على المرشد أن يتعرف على الدوافع والأسباب لمثل هذه السلوكيات بما يساعد في التشخيص ومعرفة أسباب الاضطرابات وبالتالي التعامل معها لتعديل السلوك .
2- مظهر المسترشد وتصرفاته :
على المرشد الطلابي أن يلاحظ بصورة عامة مظهر المسترشد كالملابس هل هي ملائمة لسنه وهل هي نظيفة أم لا وهل هناك مبالغة في أناقته وألوان ملابسه كذلك ملاحظة حركاته كقظم الأظافر وتعرقه وتلعثمه ونظرات عينيه وإيماءاته ووجود بعض اللزمات المعينة لديه .
3- حديث المسترشد :
هل يتميز بطلاقه اللسان أم انه مقتصد في ذلك ؟ وهل حديثه منطقي ومترابط أم متناقض ؟ وهل هو منتبه لما يحدث أم مشتت الانتباه .
كيفية إجراء المقابلة :
للمقابلة إجراءات ومبادئ لا بد أن يسير المرشد الطلابي وفقها وهي على الشكل التالي :
1- موعد المقابلة :
تحديد موعد المقابلة وتاريخها وتبليغ المسترشد بذلك والتزام المرشد الطلابي بهذا الموعد .
2-مكان المقابلة :
البيئة الإرشادية لها دور كبير في نجاح العملية الإرشادية وذلك بالعد عن المقاطعة أو المداخلة من أحد أو من الهاتف أثناء الجلسة الإرشادية وأن يكون مكتب المرشد باعث على الارتياح ولا يوجد به أي مشتتات للانتباه ذا تهوية وإضاءة جيدة وحرارة مناسبة . كذلك يجب أن لاتكون المسافة الفاصلة بين المرشد والمسترشد كبيرة فتؤدي إلى الإحساس بالتباعد ولا تكون قريبة جداً .
2- مدة المقابلة :
يعتمد طول المقابلة وقصرها على عدة اعتبارات كسن المسترشد فطالب المرحلة الابتدائية يختلف عن المرحلة الثانوية . ويحسن ترتيب مواعيد الجلسات في أوقات الفسح مثلاً أو قبل بداية تمارين الصباح أو أثناء الفترات المخصصة لمزاولة النشاط .
3- تسجيل المقابلة :
تسجيل مايدور في المقابلة في أسرع وقت مهم جداً للمحافظة على المعلومات وعدم نسيانها . وينبغي الا يكون أمام المسترشد والاكتفاء بكتابة رموز , كما يمكن تسجيل المقابلة في شريط كاسيت أو فيديو ويكون ذلك بعد الاستئذان من المسترشد.

مهارات المقابلة :
وتعنى هذه المهارة بأهمية الاستماع لما يقوله أو يتحدث فيه المسترشد والهدف منها تشجيعه أثناء المقابلة على الكلام
بحرية .
ويمكن أن تتحقق هذه المهارة من خلال الآتي :
أ‌- النظر إلى المسترشد
ب‌- جلسة المسترشد
ت‌- صوت المسترشد
ث‌- مسار الحديث
ج‌- استخدام بعض الإشارات كإيماءة الرأس وزم الشفاه وإصدار بعض الأصوات الخفيفة وبعض الكلمات البسيطة مثل نعم.. أيوه .. طيب .. الخ .
2- مهارة الأسئلة :
تهدف إلى جعل المسترشد يتكلم عن نفسه ومشاعره وعن آرائه وعن المشكلة والتفاصيل المتصلة بها ولن يكون ذلك إلا عن طريق استخدام المرشد لأسئلة مفتوحة هي التي تؤدي إلى إجابات طويلة وتشجع المسترشد على الكلام أكثر .
3-التشجيع والإعادة والتلخيص :
يقصد بالتشجيع الوسائل التي يستخدمها المرشد أثناء المقابلة ومنها إيماءات الرأس وسماع المسترشد لغة الإيجاب باستمرار مثل ( نعم ) ( جيد ) والمتعارف علية في بيئة المسترشد ( الطالب ) .
يقصد بالإعادة استعمال المرشد لبعض الكلمات أو الجمل القصيرة التي تتضمن المعنى الذي يتحدث عنه المسترشد فهذه الطريقة تشعر المسترشد بأن المرشد قد سمعة جيداً وفهم ما يقوله .
يقصد بالتلخيص هو ما يستعمله المرشد في نهاية المقابلة وذلك بذكر النقاط الرئيسية المهمة في كلام المسترشد .
وكذلك استخدام التلخيص في افتتاح الجلسة التالية , كي يكون الحديث متصلاً , ويوجد شعور لدى المسترشد بأن المرشد محيط بمشكلته ومهتم بها .
4-التعبير عن مشاعر المسترشد :
تهدف هذه المهارة إلى تكوين الشعور لدى المسترشد بأن المرشد يشاركه مشاعره وانفعالاته مما يجعل المسترشد يرتاح ويسترسل في التعبير عما يجش في صدره .
5-التعبير عن المعاني :
تهدف هذه المهارة إلى مساعدة المسترشد على تفسير خبراته وأفكاره وأهدافه من خلال فهم عميق لمضامين المفردات في حديثه .
6- صمت المرشد ومقاومته :
يمر المسترشد بحالات صمت أثناء المقابلة وهي إما أن تكون مهمة لتجميع أفكاره وتنظيمها , وقد تكون هذه الفترة مؤلمة ربما تؤدي إلى مقاومة المسترشد للعملية الإرشادية .
ولكي تتخطى هذه المرحلة لابد من تشجيع المسترشد على الحديث وذلك من خلال الطمأنينة .
7- المواجهة :
وهي استجابة لفظية يمكن للمرشد الطلابي أن يكشف الصراعات والأفكار المختلطة الواضحة في مشاعر المسترشد وتصرفاته .
وعلى المرشد الطلابي أن يلاحظ التناقض الذي قد يرد في حديث المسترشد ومراجعة في ذلك بطريقة مناسبة .

8- أسئلة المسترشد للمرشد :
يميل بعض المسترشدين إلى سؤال المرشد أثناء المقابلة ببعض الأسئلة وهنا يمكن للمرشد أن يجيب عن التساؤلات حتى يتيح الوقت للمسترشد بالحديث كذلك بالحديث كذلك ينبغي ألا يجيب على التساؤلات الخاصة ويعتذر عن ذلك بأسلوب مقبول بحيث لا يؤثر على العلاقة القائمة بينه وبين المسترشد .
9- التفسير :
وهي مهارة تشتمل على تفهم وتوصيل معنى رسالة صادرة من المسترشد وفيها تنمية للعلاقة الإرشادية بين المرشد والمسترشد لكونها تساعد على استيصار المسترشد بمشكلته وتستخدم هذه المهارة في الجلسات الأخيرة .
10-تقديم المعلومات :
وهي تزويد المسترشد ببعض المعلومات التي يحتاج إليها للإسهام في معالجة المشكلة التي يعاني منها وتختلف طريقة تقديم المعلومات عن تقديم النصيحة , فالمرشد الطلابي يجب أن يتجنب إعطاء النصائح للمسترشد التي ربما يستجاب لها بالرفض والاستغناء عنها بتقديم المعلومات .
11-إنهاء المقابلة :
يجب أن تنتهي المقابلة عند تحقيق الهدف .
محتويات المقابلة :
تحتوي المقابلة على متضمنات إرشادية يمكن إجمالها فيما يلي :-
أ‌- صياغة المشكلة :
يترك للمسترشد الفرصة لأن يصوغ مشكلته بنفسه لأهميتها الكبيرة حيث تمثل عبئاً يتخلص منه المسترشد بعد أن ظل يعاني من هذه المشكلة طويلاً وينبغي على المرشد الطلابي ألا يقاطعه أو يسأله أو يطلب منه الاختصار بل يصغي اليه بأهتمام ومتابعة ويلاحظ الأشياء التي يكرر ذكرها .
ب‌- الحديث بين المرشد والمسترشد:
يكشف الحديث عن شخصية المسترشد كما يوضح جوانب متعددة عن مشكلته ويهتم المرشد بإجابات المسترشد من ناحيتي الحقائق التي تتضمنها إجاباته والدفاعات التي تفصح عنها هذه الإجابات .
ت‌- ميول المسترشد واهتماماته :
من المعلومات الهامة التي يحرص المرشد الطلابي على معرفتها ميول واهتمامات المسترشد ومدى تعدد هذه الميول واتساعها ومدى عمقها ودوره فيها هل هو مشارك أم فعال ؟ وهل يحب الأنشطة الفردية أم الجماعية ؟ وهل هي داخل المنزل أم خارجه ؟
ث‌- طموح المسترشد ونظرته للمستقبل:
من الأمور الهامة التي ينبغي على المرشد الطلابي معرفتها طموح المسترشد ونظرته للمستقبل في مجال الدراسة أو العمل أو الأسرة والزواج وهل يتوقع النجاح والسعادة أم الفشل والتعاسة .
ج‌- دوافع المسترشد :
لابد من التعرف على دوافع المسترشد وأهدافه وطموحاته واقعية أم خيالية وهل هي شديدة وغير متكافئة مع إمكاناته أم ضعيفة مع وجود إمكانات جيدة لديه .
ح‌- استبصار المسترشد :
يهتم المرشد بمعرفة العوائق والاحبطات التي تواجه المسترشد ومدى تصوره لها . وهل هو قادر على التغلب عليها بمفردة أم يحتاج إلى مساعدة .

خ‌- الحالة المزاجية للمسترشد :
معرفة الحالة المزاجية للمسترشد من حيث انفعالاته ومدى تحمله لها وهل من السهل التأثير في مشاعره وإحساساته ومدى ثقته بنفسه .
د‌- مصادر الصراع :
التعرف على مصادر الصراع التي يتعرض لها المسترشد سواء كانت داخل الأسرة أم داخله هو أم أن مصادر الصراع بينه وبين الآخرين وكذلك تعرف المرشد على كيفية تعبير المسترشد عن غضبه وعدوانه .
ذ‌- التخيلات وأحلام اليقظة :
تعتبر التخيلات وأحلام اليقظة من الدلائل على وجود محاولا ت تعويضية للتغلب على الاحباطات والصراعات التي منها المسترشد .
ر‌- سلوك المسترشد غير اللفظي :
يمثل جانباً هاماً يعبر بة المسترشد عن نفسه حيث يكشف في كثير من الأحيان ما يود أن يتحدث عنه فيتلفظ بكلمات تعبر عن سلوك ظاهري بينما تتحرك أعضاء جسمه للتعبير عن سلوك غير لفظي خفي فمثلاً يتحدث عن شيء بينما تعبيرات وجهه تحدثك عن شيء آخر .
ويمكن للمرشد الطلابي تفسير السلوك غير اللفظي في العلاقة الإرشادية لمصلحة المسترشد .



ثالثاُ بحث الحالة :
وهي من الأدوات الرئيسية المهمة التي يقوم بها المرشد الطلابي في المدرسة وتتضمن ثلاث عمليات أساسية هي دراسة الحالة وتشخيصها وعلاجها .
أولاُ : دراسة الحالة :
وتعني تفهم شخصية المسترشد ومشكلته ويتم ذلك من خلال علاقة مهنية تعاونية بينهما للحصول على قدر كافاً من المعلومات لفهم سلوكه وتحديد مشكلته وطبيعتها وأسبابها واتخاذ التوصيات الإرشادية اللازمة لمساعدة المسترشد على علاجها .
مصادر اكتشاف الحالة :
من أهم مصادر اكتشاف الحالة مايلي :
أ-المرشد الطلابي :
وذلك من خلال مايلاحظة على سلوك بعض الطلاب أثناء أدائه لعمله .
ب- الطالب نفسه :
وهو عندما يلجأ الطالب إلى المرشد الطلابي لطلب المساعدة بغرض علاج المشكلة التي يعاني منها .
ج-من خلال المواقف اليومية الطارئة :
وهي تحدث عندما تتكرر هذه المواقف على الطالب مما يستدعي الأمر تحويله للمرشد الطلابي لدراسة حالته .
د-إدارة المدرسة :
وهو عندما يتم تحويل الطالب من قبل مدير المدرسة أو وكيلها لغرض معالجة حالته .
هـ-المعلمون :
وهو عندما يتم تحويل الطالب من قبل معلم أو أكثر للمرشد الطلابي .
و-الأسرة :
وهو عندما يتم مقابلة ولي أمر الطالب مع المرشد الطلابي وإشعاره ببعض المواقف والسلوكيات التي تصدر من ابنه ويطلب من المرشد الطلابي دراسة حاله ابنه .
مصادر جمع المعلومات :
يمكن للمرشد الطلابي جمع المعلومات عن المسترشد من مصادر متعددة ومن أهم هذه المصادر لجمع المعلومات مايلي :
1-المسترشد نفسه :
ويعتبر أعرف الناس بنفسه ومشاعره ولكن يجب تهيئة المسترشد للعملية الإرشادية ليتمكن من الافصاح عن المعلومات بشكل واضح وسريع .
2-السجل الشامل للمعلومات :
لإحتوائه على معلومات صحية ودراسية واجتماعية ونفسية .
3-الأسرة :
وهي عامل أساسي من عوامل جمع المعلومات عن المسترشد .
4-الزملاء والاصدقاء :
ويمثلون عنصراً هاماً في إعطاء تصورات ملائمة للمرشد الطلابي عن سلوك المسترشد .
5-التقارير الطبية :
وتشتمل على المعلومات الصحية والتاريخ المرضي للمسترشد وتطور نموه جسمياً وعقلياً وانفعالياً .
6-التقارير المدرسية :
تعطي معلومات عن سلوك المسترشد التعليمي والخلقي .
عوامل نجاح دراسة الحالة :
لنجاح دراسة الحالة يجب مراعاة الشروط التالية :
1-التنظيم :
وهو تسلسل ووضوح المعلومات التي يتم الحصول عليها عن المسترشد .
2-الدقة :
وهي تحري مصداقية وتكامل المعلومات .
3-الاعتدال :
وهو جمع الحد الكافي من المعلومات عن المسترشد .
4- التسجيل :
وهو الاعتماد على تدوين المعلومات خشية نسيانها وينبغي ألا يكون أمام المسترشد بل بعد أنتهاء المقابلة وخروج المسترشد .
5-المقابلة :
وهي ما يتم بين المرشد الطلابي والمسترشد من لقاءات وجهاُ لوجه .
ثانياً تشخيص الحالة :
وهو تحديد المشكلة والتعرف على الاظطراب وتعيينه وتسميته ويعتبر التشخيص الرأي المهني للمرشد الطلابي والمبني على مالديه من بيانات ومعلومات نجاه المسترشد ومشكلته .
ومن أهم الجوانب التي يعتمد عليها التشخيص مايلي :
1-جمع البيانات عن المسترشد ومشكلته في صورة تكشف عن دلالاته السلوكية .
2-تفسير هذه البيانات بما يكشف عن النمط العام لشخصية المسترشد .
3-رصد دوافع المسترشد ومدى ارتباطها بالأعراض وأسباب الشكوى .
4-توضيح أنواع الصراعات التي يعيشها المسترشد وكشف مصادرها .
5-ترتيب الحاجات النفسية للمسترشد وتوضيح مدى توافقها مع بيئته .
ثالثاً علاج الحالة :
ويهدف العلاج إلى تنمية قدرات المسترشد على تحقيق التوافق النفسي والاجتماعي لإيجاد التوازن بينهما وبين العوامل الذاتية والعوامل الخارجية للبيئة المحيطة بالمسترشد .
وللعلاج تقسيمات متعددة من أهمها ما يلي :
1- العلاج الذاتي ( المباشر ) :
وهو مايقدم من خدمات لذات المسترشد مباشرة لتقويمها وإزالة مافيها من عوامل معطلة كإزالة التوتر أو تعديل أفكاره واتجاهاته وأنماطه السلوكية واكتشاف ما لدية من قدرات والعمل على توجيهها بطريقة تؤدي إلى النضوج والتوازن .
2-العلاج البيئي ( غير المباشر ) :
وهو ما يتم من خلال تخفيف الضغط الذي تمارسه البيئة الاجتماعية على المسترشد مثل تعديل سلوك معاملة الآخرين له أو تعديل الظروف الاقتصادية المحيطة بالمسترشد.
رابعاً المتابعة :
من الضروري إجراء تتبع منظم عن المسترشد الذي يدخل العملية الإرشادية لرصد ما يطرأ عليه من تقدم وتحسن لمشكلته ومدى تنفيذ الخطة العلاجية وتكون المتابعة بشكل دوري يتحدد بنوعية المشكلة وحدتها .
خامساً الإحالة :
وهي إحالة المسترشد إلى جهة أخرى كقسم التوجيه والإرشاد بإدارة التعليم ووحدة الخدمات الارشادية ومراكز تطوير خدمات التوجيه والإرشاد أو الوحدة الصحية المدرسية أو الصحة النفسية ومراكز التأهيل الاجتماعي وغيرها ... إذا شعر المرشد الطلابي بوصول العلاقة بينه وبين المسترشد إلى طريق مسدود أو إذا تجاوزت حدود إمكاناته .




م \ ن






   رد مع اقتباس

قديم 02-01-2019, 12:33 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

رد: العملية الإرشادية , ما هي العملية الإرشادية , معلومات عن العملية الإرشادية , نبذة

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

قديم 26-01-2019, 10:19 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
اعصار
عضو مجلس إدارة
 






اعصار غير متواجد حالياً

رد: العملية الإرشادية , ما هي العملية الإرشادية , معلومات عن العملية الإرشادية , نبذة

جزيت من الخير إجزلة ومن النعيم وفضله إدومه
حفظك الرحمن ورعاك وعلى الخير سدد خطاك






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم احتياجات الاسرة التعليمية وتبادل الخبرات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير