العودة   منتدى النرجس > المنتديات السياحية > منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 28-02-2016, 01:05 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نفيس
إدارة الموقع
 







نفيس غير متواجد حالياً

 

سياحه - كوه ساموي , أرض الابتسامات , أرض كوساموي,لقضاء إجازة رومانسية هادئة صور اماكن


لقضاء , الابتسامات , اماكن , رومانسية , ساموي , سيادي , زجاجيه , سياحه , هادئة , إجازة , كوساموي

سياحه - كوه ساموي , أرض الابتسامات , أرض كوساموي , لقضاء إجازة رومانسية هادئة صور اماكن سياحي صور اماكن سياحيه

سياحه - كوه ساموي , أرض الابتسامات , أرض كوساموي , لقضاء إجازة رومانسية هادئة صور اماكن سياحي صور اماكن سياحيه
سياحه - كوه ساموي , أرض الابتسامات , أرض كوساموي , لقضاء إجازة رومانسية هادئة صور اماكن سياحي صور اماكن سياحيه




كوه ساموي , أرض الابتسامات , أرض كوساموي , لقضاء إجازة رومانسية هادئة صور اماكن سياحيه







كوه ساموي , أرض الابتسامات , أرض كوساموي , لقضاء إجازة رومانسية هادئة









أتحلم بإجازة تنسى فيها صخب المدينة والضغط المهني المتراكم؟ أتحلم بوجهة لتمضية شهر العسل أو إجازة رومنسية برفقة شريكتك؟ أتحلم بافتراش الرمل والتحاف السماء والابحار في فضاء متلألئ بالنجوم؟ إذن حان الوقت لتحجز تذكرتك حالا الى كوه ساموي، إحدى الجزر التايلاندية التي ستدهشك كيفما تجولت.






لحظة تطأ رجليك أرض كوساموي، كن على ثقة أنك ستتخلص من كل ذاك الضغط الذي أرخى بثقله على كتفيك وستنزع عنك كل ما يمت للايقاع المتسارع للحياة بصلة. هنا، تدخل الى ما يشبه تلك البطاقات البريدية، التي كان بعضُنا يخال انها لا يمكن ان تستحيل حقيقة. هنا، في هذا المكان بالذات، يمكنك ان تصدق ما تراه عينيك. يمكنك ان تحلم من جديد. هنا للبيئة مكانتها ورونقهاومذاقها.صحيح ان تاريخ الجزيرة غير موثق لانه قد انتقل من جيل الى آخر شفهياً، لكن وبالاستناد الى بعض الآثار الصينية يرجح اكتشاف الجزيرة قبل 1500 عام، وكانت آنذاك ملاذاً شبه سري للتجار. كما بقيت منعزلة حتى القرن العشرين تقريباًفيما كان يعش سكانها في قرى صغيرة مكتفية ذاتية، تربطهم علاقات محدودة جدا مع جيرانهم في القرى الاخرى بسبب عدم توافر شبكة طرق.


على اي حال، أول ما يجب القيام به لدى الوصول الى هذه الجزيرة هو إطفاء الهاتف الخليوي. لا تحاول البحث عن وسيلة للحصول على خدمة الانترنت. فأنت هنا لكي تنسى العالم وصخبه ولتستمتع باللحظات الثمينة التي ستمضيها في أرض الاحلام. فلا تنهمك بمتابعة بريدك الالكتروني أو حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعية!


في البداية، لا بد من الاشارة الى ان الوصول الى كوه ساموي عادة ما يتم عبر طيران داخلي ينطلق من العاصمة بانكوك. المفاجأة ستبدأ من مطار الجزيرة.رغم صغره يستقبل آلاف السياح سنويا. كما انه لا يشبه اي من المطارات التي سبق ان مررت بها. مفتوح على الهواء الطلق، لا بل انه مشيّد في قلب الطبيعة وفق أقل مقدار ممكن من الاسفلت. فيه بعض المحلات والطريف انه يقدم خدمات ضيافة مجانية للمسافرين من عصائر وأطايب شهية.


إذا حجزت سيارة أجرة انطلاقاً من الفندق، عنوان إقامتك، فعلى الارجح ان السائق سيستقبلك بما يروي عطشك. عصير جوز الهند الشهي. في البداية، قد تجد مذاقه قوياً لكن بعد التجول في أرجاء الجزيرة ستُدمِن شرب هذا العصير الذي وحده يطفئ ظمأك. على أي حال، كان منتجع "سيلافاديه" "silavadee resort" عنوان الاقامة. يبدو انه على غرار العديد من المنتجعات السياحية يوفر خدمة رائعة للسياح كما يزودهم ما يحتاجون اليه من إرشادات وتسهيلات لجعل إقاماتهم لا تنتسى. إنما ما يميز هذا المنتجع عن سواه، موقعه المُشرف على المحيط، إذ ينفرد بشاطئ ذهبي مذهل مكلّل بصخور ضخمة تشبه تلك التي تصوّرها أفلام الكرتون. المشهد خلاب. فليس غريباً ان يتحوّل بين الحين والآخر منصة لعقد زفافات لا يتخطى عدد مدعويها الخمسين شخصاً. اللطيف في هذا النوع من الاعراس ان الطابع الرومنسي يظلّلها. حتى ان السيدات اللواتي يعملن على إعداد زينة الازهار، يفترشن الرمال ويباشر العمل بهدوء قبل ساعات معدودة. أما النتيجة فاستثنائية بجمالها!

موظفو الفندق شأنهم شأن أهل الجزيرة كلها، يمكن المرء ان يشعر بسلامهم الذي ينعكس على وجوههم المزيّنة دوماً بابتسامات غير مصطنعة. فهم لا يُجيدون ادعاء ما يخالف حقيقتهم. إنهم ببساطة أناس طبيعيين لا بل حقيقيين، لان الحياة المتسارعة لم تلوّثهم ولم تغيير طباعهم الهادئة التي تشبه طبيعة جزيرتهم. هذه الابتسامة الرقيقة تجدها كيفما توجهت، وهي كالعدوى تنتقل اليك من دون أن تلاحظ.

بعكس ما يخال الزائر لدى وصوله، كثيرة هي النشاطات التي يمكن ان تملأ عطلتك. فاحرص جيداً على اعداد جدول بتفضيلاتك لئلا يدهمك الوقت. في هذا التقرير، تعرض لك "الرجل" ما يجب ألا تفوته عند التوجه الى كوه ساموي:

مطبخ الجزيرة:

من البديهي أن تشكل ثمار البحر قاعدة المأكولات. إنما أمام السائح خيارين رئيسيين: إما التوجه الى مطعم مرموق لتناول طبق شهي او الاكتفاء بطبق سريع يتناوله على احد الارصفة في شوارع شاوينغ أو لاماي اللذين يشكلان السوقين الرئيسيين للجزيرة. اللافت ان القريدس او سمك السلمون او الاخطبوط او السلطعون التي يمكن التهامها في احد المطاعم الصغيرة المنتشرة على الارصفة، لا تقل جودة عن تلك التي تقدمها المطاعم المرموقة. فالمصدر واحد. مياه الجزيرة التي لم ينجح التلوث في التسرّب اليها. الاهم من ذلك ان زيارة المطاعم المرموقة لأيام متتالية لا توجب رصد ميزانية ضخمة، لأن أسعارها متوسطة جداً او حتى زهيدة مقارنة ببعض الدول حيث مستوى المعيشة يبلغ مستويات مرتفعة.







   رد مع اقتباس

قديم 06-03-2016, 09:25 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






أفولاي غير متواجد حالياً







   رد مع اقتباس

قديم 09-03-2016, 12:45 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نفيس
إدارة الموقع
 







نفيس غير متواجد حالياً







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير