العودة   منتدى النرجس > منتديات عالم الطفل > التربية الاسلامية والحديثة والنفسية للطفل



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 16-12-2007, 01:16 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كلي إحساس

مستشار ومؤسس

 







كلي إحساس غير متواجد حالياً

 

لكي انتي ياأم المستقبل ومربية الاجيال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أن تكوني أما ً...

حلم جميل يداعب مشاعر وعواطف بنات اليوم

وأمهات الغد،فالأم عطاء لا ينضب وعنوان حب لن يضمحل..

فيا ترى..

ما الأمومة الأولى في حياة المرأة؟

وفي أي وقت يجب عليها أن تمارس للمرة الأولى دور الأم؟

هل بمجرد إنجابها طفلها الأول؟!

وهل من الممكن..أم أنه من الواجب عليها أن تعيش هذا

الدور قبل أن تصبح أما ً؟

وهل من الضرورة أن تستمتع بهذا الدور مع وليدها فقط

وليس مع غيره..؟

أسئلة تتزاحم في فكري...

إن الناظر إلى تلك الوردة الصغيرة..

ذلك الملاك الصغير يجد أن الفتاة منذ طفولتها تحب

أن تلعب بل وتعيش ذلك الدور دون وعي منها..

مما تعنيه تلك الأمومة لأن فطرتها تميل إلى تلك اللعب فتراها

تهتم بعروستها..دميتها..تغسلها تمشط شعرها تارة وتخيط لباسها

تضمها إلى صدرها وترعاها تارة أخرى..

فسبحان الله الخالق فاطرها ...

فمنذ لحظات حياتها الأولى يشغف قلبها بأن تمارس

أمومتها وهي ما تزال طفلة صغيرة...

وهنا يأتي دور الزوجة الحقيقي لأن تمارس أمومتها

لأن تكون أما ً...

ولكن مع من؟؟؟

مع زوجها.. رفيق عمرها.. شريك حياتها.. قبل كل شيء.....

قد يستغرب البعض لكن هذه هي الحقيقة التي تجهلها الزوجات

وهي أن تكون أما ً لزوجها أو تمارس أول أمومتها معه...

أن تـُشعر زوجها بحنان كحنان الأم لوليدها وترعاه

تستلطف حديثها معه بشغف وشوق، ترقبه بيدها تلقمه..

وبحبها تحيطه وبخوفها تحميه وبصبرها تواسيه ..

تسهر بجنبه إذا مرض أو اشتكى،تمسح على رأسه

أذا تأوه وبكى..وليس عيبا ً أن يبكى الرجل..

راحتها في راحته تحيطه بذراعيها فرحا ً ترميه بحضنها أملا ً..

توقف عمرها لراحته تهب أنفاسها لنبضه تعيش بحبه تحيا بأمله..

به رسمت للزمن إشراقته وبه غنّت للأيام أعذب ألحانه..

وابتسمت للأحزان منه أعز أمنياته..

إذا ما ألم ّ به ضيق أو شابه كدر أسرعت إليه يجدها بانتظاره

وهي مسكنه ومأواه وملاذه ومآبه..

تهبه حنانا ً لا ينقطع وتمطره حبا ً لا ينفذ وتهديه ودا ً لا ينتهي

وتمنحه عشقا ً لا يموت...

لأنها منه تستمد أمانها فتهب التضحيات في سبيله..

تملأ عالمه وتفسح زحمة أنفاسه

وتسكن روحه الصاخبة..

لا يراها إلا مبتسمة ولا يُبصرها إلا راضية

ولا يقربها إلا صابرة..

فمنها بدأ تاريخه وأعلن ميلاده

وبقدومها ودع آلامه

وبإشراقتها غابت أحزانه وعرف معنى الحياة منذ عرفها...

وفارق اليأس عند بابها فلم يجد الحياة إلا بها

ولن يذق الجمال إلا معها ولن يعرف الحياة من دونها

لأنها شغلت قلبه وعقله وملأت حياته....

فيا لها من أم ويا لها من زوجة..

فهل تعي المرأة دورها الحقيقي..؟؟

وهل تعيش أمومتها بكل تفاصيلها..؟

أم أنه يجب عليها أن تكون زوجة فحسب في عالم زوجها..؟!!

* * *

ودمتم بكل الخير






   رد مع اقتباس

قديم 16-12-2007, 07:35 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
دره الشرق

عضو شرف

 







دره الشرق غير متواجد حالياً



شكرا اخى

سيد الاحساس

الله يعطيك العافيه







   رد مع اقتباس

قديم 16-12-2007, 08:00 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كلي إحساس

مستشار ومؤسس

 







كلي إحساس غير متواجد حالياً

العفو اختي

درة الشرق

كل الشكر للمرور الكريم

تحياتي






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم التربية الاسلامية والحديثة والنفسية للطفل
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير