العودة   منتدى النرجس > المنتديات السياحية > منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 03-01-2008, 10:34 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو







سهر الليالي غير متواجد حالياً

 

A32 المسجد الاموي الكبير في دمشق

إنه أحد الرموز الخالدة التي تَشِمُ دمشق بالأصالة والعراقة، وقلّما يرد ذكر لدمشق ولا يرد ذكر للمسجد الأموي الكبير فيها، وكلما أتى ذكر للجامع الأموي، لا بد أن يرتبط بذكر لمدينة دمشق العريقة، بتاريخها ومعالمها وآثارها.

كانت الصابئة "الكلدان، وهم من أهل حران" في العصور القديمة يعبدون الكواكب، وقد بنوا لمدينة دمشق سوراً ضخماً، وجعلوا فيه سبعة أبواب، وصوروا على كل باب من أبوابها السبعة صوراً ورسوماً للكواكب، تبرّكاً.

ولم يبقَ قائماً حتى الآن غير رسمٍ لكوكب زحل، على الباب المسمى "باب كيسان"، بينما اندثرت آثار الرسوم عن الأبواب الأخرى.

وقد بنى اليونانيون وهم من الكلدانيين أيضاً، معبداً يمارسون فيه طقوس عبادتهم للكواكب، كان في موضع المسجد الأموي الآن، وكانت قبلتهم إلى الشمال، حيث القطب الشمالي.

وفيه هيكل الإله "حدد" الآرامي، وهو إله العاصفة والمطر والخصب، وكان يعبد في دمشق، ولم يبق من آثار هذا المعبد إلا لوح من الحجر البازلتي الأسود، نحتت عليه صورة لأسد مجنح وهو محفوظ حتى الآن في المتحف الوطني بدمشق، وقد اتخذ اليونانيون المكان معبداً في العصر "الهلسنكي"، وعند غزوة الرومان الشهيرة لدمشق استخدموا المعبد كمعبد للإله "جوبيتر"، وفي عهد القيصر "كيودوس" تهدّم المعبد، فأقام في موقعه كنيسة "مار يوحنا المعمدان"..

لقد ورد الذكر الأول لأصل الجامع الأموي على لسان المؤرخ العربي "أبو زيد أحمد بن سهل البلخي" الذي قال: (وبها مسجد ليس في الإسلام أعمر ولا أكبر بقعة منه، وأما الجدار والقبّة فمن بناء الصابئين عبدة الأوثان، فقتل في ذلك الزمان يحيى بن زكريا عليهما السلام ونصب رأسه على باب هذا المسجد الذي سمي بباب جيرون). كما ورد ذكر موسّع للمسجد الأموي في كتاب ابن عساكر.

وقد اكتشف الخبراء في وقتنا، هذا تحت المئذنة الغربية، قناة لتصريف المياه تحيط بالجامع، كما اكتشفوا أيضاً قواعد أعمدة مدخل هيكل "جوبتير" تمتد من مدخل سوق "المسكية" الحالي، ولا تزال بعض الأعمدة الأثرية القديمة قائمة، تقع على مستوى الأرض المرصوفة بالأحجار البازلتية.

وعندما حرر المسلمون دمشق من الحكم البيزنطي، اتخذوا من منطقة الجامع الأموي، ومن الزاوية الجنوبية الشرقية منه، قريباً من الكنيسة التي كانت قائمة وقتذاك، مسجداً ليقيموا فيه الشعائر الدينية.

وإن دل هذا على شيء، "فقد دام الجوار بين الكنيسة والمسجد ما يقارب الـ 70 عاماً" فإنما يدل على ذلك التعايش الحميم بين الأديان، على قاعدة أن الدين لله والوطن للجميع، مكرسين بذلك حقيقة أن بلاد الشام كانت على مر العصور ساحة حرّة طيبة لكافة الأديان، واللافت أن المسيحيين والمسلمين المتجاورين بالكنيسة والمسجد وهم يتقاسمون المكان، كانوا يدخلون إلى مناسكهم من باب واحد.

في عهد الخليفة الأموي "الوليد بن عبد الملك"، وهو من أشهر خلفاء بني أمية، أجرى اتفاقاً هو عين العدل، إذ تم الاتفاق بينه وبين القساوسة على أن يضم كنيسة "مار يوحنا المعمدان" إلى المسجد، لقاء أن يقيموا ويحافظ المسلمون على أربع كنائس أكثرها في منطقة الباب الشرقي وباب توما.

وبدأ الخليفة الوليد بن عبد الملك ببناء وتوسيع المسجد في العام 586 هـ واستغرقت عملية البناء عشر سنوات، شارك في العمل 12 ألف عامل ومختص وفني، وقد قيل إن التكلفة بلغت في حينه ستة ملايين دينار، أي ما يعادل خراج الدولة سبع سنوات، لينتهي العمل في العام 596 هـ ويخرج بصورته البهيّة، مزيّناً بأجمل اللوحات الفسيفسائية التي تعبّر عن الفن الإسلامي في تلك المرحلة، وأكثر من مئة نافذة مزيّنة بالزجاج المعشّق، والخشب المزخرف، والمنبر، والمحراب، أما الفرش فقد كان من أفخر السجاد الإيراني الناعم والوثير، وفيه أيضاً روعة بناء المآذن الثلاث الشهيرة، (مئذنة العروس، ومئذنة عين الشرق أو مئذنة عيسى، ومئذنة قاتيباي)، وبحرات الماء، والقباب الثلاث "قبّة الخزنة" وقد بنيت في العصر العباسي، وكانت بيت مال المسلمين، مرفوعة على أعمدة غاية في الروعة والجمال، "وقبة الساعات" أو قبة زين العابدين، "وقبّة البركة"، وتؤكد الروايات التاريخية أن رأس النبي يحيى مدفون تحت عامود يبدو مختلفاً بالشكل عن بقية أعمدة المسجد.

وبالقرب من صحن المسجد الخارجي، يوجد "مقام رأس الحسين"، أو "قبّة يزيد" كما يطلق عليها البعض، حيث مدفن رأس الحسين عليه السلام.

وكانت تقام فيه حلقات العلم والتدريس، وكان الخليفة يستقبل في رحاب الجامع ولاة المقاطعات، ورسل الدول الأخرى، وكان مكاناً للتقاضي بين الناس، ومن المشهور أن الإمام الغزالي درّس واعتكف في المسجد الأموي لكتابة بعض كتبه الشهيرة.

وللمسجد أربعة أبواب تفتح على جهات مدينة دمشق الأربع وهم على التوالي: " الباب الشرقي وسمي "بباب جيرون" ويطلق عليه الآن باب النوفرة. والباب الغربي، "باب بريد". والباب الجنوبي "باب الزيادة". والباب الشمالي "باب الكلاسة". بحيث يمكن دخول المسجد من كل الجهات، ويقوم المسجد على مساحة من الأرض تقدّر بـ 15229 متراً مربعاً.

وقد جرت تحسينات وإضافات على روعة هندسة المسجد الأموي عبر العصور اللاحقة، تأكيداً على تمسّك المسلمين بهذا الصرح الهندسي الرائع، والمعنى الكبير الذي يدلّ عليه.

لقد تعرّض المسجد الأموي إلى عدد من الكوارث الطبيعية، زلازل، وحرائق طبيعية ومفتعلة، ولكن وفي كل مصاب كانت تعاد عمليات الترميم والإصلاح على أحسن وجه.

إن المسجد الأموي صرح تاريخي، ما زال شاهداً على عظمة أجدادنا، وعظمة عمالنا وفنانينا ومهندسينا الذين اشتغلوا بحرفية عالية لإقامة صرح، أصبح موئلاً للزوار من كل حدب وصوب.

وقد أمر الرئيس الراحل حافظ الأسد بإجراء ترميمات وتحسينات أساسية للمسجد، وتشكيل لجنة دائمة للمسجد، ما كان له أطيب الأثر في نفوس الشعب العربي السوري.

وما زال المسجد الأموي إلى عصرنا هذا قبلة المسلمين، والمكان المختار لإقامة الشعائر الإسلامية، وسيبقى مفخرة الآثار التي تركها سلفنا الصالح.

























   رد مع اقتباس

قديم 03-01-2008, 11:24 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






المرأة القطة غير متواجد حالياً

صور حلوة اوى يا سهر الليالى

جزاكى الله كل خير






   رد مع اقتباس

قديم 03-01-2008, 08:19 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
Ąωtăăŗ ąlăňEeň

مستشار ومؤسس

 







Ąωtăăŗ ąlăňEeň غير متواجد حالياً

مشكوره اختي سهر الليالي

والله يعطيك العافيه






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير