العودة   منتدى النرجس > المنتديات السياحية > منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 12-01-2008, 01:22 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
etoile1980

عضو شرف

 







etoile1980 غير متواجد حالياً

 

طرابلس (لبنان)





هو أحد أقضية محافظة الشمال الثمانية، وتعتبر طرابلس العاصمة الإدارية للمحافظة و ضاحيتيها، البحصاص و البداوي، بالإضافة إلى شريطين ضيقين على امتداد شاطىء البحر، واحد باتجاه الشمال، و الآخر باتجاه الجنوب. لتلامس مساحته 24 كيلومترا مربعا.

يحد طرابلس من الشمال قضائي المنية - الضنية و من الشرق قضاء زغرتا و من الجنوب قضاء الكورة

أقسامها:
أبي سمراء ، قبة النصر ، باب التبانة ، السويقة و الجسرين ، الميناء ، باب الرمل ، ضهر المغر ، البحصاص ، المعرض و الزاهرية .

السكان
يبلغ عدد سكان القضاء القاطنين فيه600000 نسمة تقريبا، أي ما يعادل 15% من العدد الإجمالي لسكان لبنان، يتوزعون على ثلاث مدن و ثلاث بلديات، (طرابلس, الميناء و القلمون) و تعتبر الكثافة السكانية فيه الأعلى على الاطلاق حيث تصل إلى 7086 شخصا في الكيلومتر الواحد. وتتألف التركيبة الطائفية للقضاء من
مركز القضاء، مدينة طرابلس ثاني المدن اللبنانية بعد العاصمة بيروت من الناحيتين السكانية و الاقتصادية.

وتضم المدينة أكبر القلاع في لبنان وهي قلعة طرابلس التي حررها القائد الظاهر بيبرس من الصلييبين.

كما يوجد فيها أيضا مساجد قديمة جدا وفيها في منطقة القبة قصر الأمير عمر غسان زمرلي ويوجد في هذه المنطقة مسجد حمزة <رضي الله عنه> وهو من المساجد الذي عانا واستشهد فيه من أكبر وأعظم الرجال. ويوجد المسجد الكبير وهو من أقدم المساجد في لبنان ويقع في وسط طرابلس. وقلعة الخمسين الموجودة على العملة اللبنانية هي قلعة طرابلس و مسجد طينال و مسجد غوردون باشا ومسجد سيدي عبد الواحد.
تؤكد المصادر التاريخية والتنقيبات الأثرية وجود طرابلس منذ ستة عشر قرناً، ولا يمكن متابعة تاريخ طرابلس بدقة قبل أحد عشر قرناً. في ذلك الحين كانت طرابلس عاصمة الفينيقيين، حيث أسّسوا فيها أوّل اتّحاد لدويلات صيدا، وصور، وأرواد، وبذلك يمكن اعتبار طرابلس أوّل اتّحادٍ أممي في التاريخ. يتميّز ساحل طرابلس بمجموعة من التشكيلات الجغرافية التي يمكن استعمالها كموانئ للسفن والمراكب،ويتميّز أيضاً بوجود مجموعة من الجزر، هي الوحيدة في لبنان، وقد لعبت تلك الجزر دوراً هاماً في السيطرة على الطرق العسكرية والتجارية في المنطقة. ففي العصر الهيليني، وبالتحديد في ظلّ حكم خلفاء الإسكندر الأكبر، لعبت طرابلس دور قاعدة بحرية كبيرة وذات استقلالية نسبية. أمّا في العصر الروماني، بلغت المدينة أوج تطورها واحتوت على العديد من المعالم الهامّة. ودّمرت طرابلس في العام 551 خلال العهد البيزنطي وذلك بفعل زلزال مدمّر أدّى إلى انقضاض البحر عليها.

عادت طرابلس للعب دوراً هاماً كقاعدة عسكرية ابتداءً من العام 635 خلال العصر الأموي. وفي العصر الفاطمي، تميّزت طرابلس بحكم ذاتي مستقّل وأصبحت مركزاً للعلم لا مثيل له في المنطقة. وفي بداية القرن الثاني عشر، حوصرت طرابلس ثمّ سقطت بيد الإفرنج الصليبيين في العام 1109. تضررت معظم معالم المدينة بشكل كبير، وبخاصة مكتبتها المعروفة باسم "دار العلم" والتي كانت تضم في كنفاتها ثلاثة ملايين مخطوط وكانت تنافس في غناها مكتبة بغداد.

وفي العهد الصليبي، أصبحت مدينة طرابلس عاصمة كونتية طرابلس. وفي العام 1289، فُتحت طرابلس على يد سلطان المماليك الأشرف خليل بن قلاوون، الذي أعطى أوامره بهدم المدينة القديمة، والتي كانت تقع فيما يعرف حاضراً باسم الميناء، وبنائها من جديد في السهل المنبسط تحت قلعة طرابلس. واتخذها سلاطين المماليك طوال قرنين وربع القرن من الزمان عاصمة لنيابة السلطنة، وأقيمت فيها عشرات المساجد والمدارس، والزوايا، والتكايا، والخوانق، والرُّبط، والحمّامات، والخانات، والقياسر، والطواحين، ومن أشهر معالمها: الجامع المنصوري الكبير، وجامع التوبة، وجامع العطار، والبرطاسي، والسيد عبد الواحد المكناسي، وطينال، والمدرسة القرطاوية، والشمسية، والنورية، والناصرية، والخانوتية، والسقرقية، والطواشية، والخيرية حُسْن، والعجمية، والحمصية، والقادرية، والحججية، والظاهرية، ومن خاناتها: خان الحريريين، والمصريين، والعسكر، والصاغة (الصابون)، والتماثيلي (بالميناء)، ومن حمّاماتها: حمام الحاجب، وعزّ الدين الموصلي، والنوري، والعطار، والدوادار، وغيره. وأقيمت لها عدة بوابات في مختلف الاتجاهات، وتشعّبت حاراتها ودروبها وأزقّتها الملتوية والممتدّة تحت عقود الدّور والمنازل التي توفّر لها حماية ذاتيّة بحيث تحوّلت في معظمها إلى سراديب ودهاليز وساباطات سريّة لا يعرف السيّر فيها إلاّ أهلها، بمعنى أن بناءها وخِططها كانت عسكرية دفاعية حسب مقتضيات ذلك العصر، وأقيم على امتداد ساحلها من رأس الميناء إلى رأس النهر ستة أبراج حربية للمرابطة فيها، هي: برج الأمير أيتمش، وبرج الأمير جُلُبّان، وطرباي (الشيخ عفّان)، والأمير الأحمدي (الفاخورة)، والأمير برسباي (المعروف بالسباع)، وبرج السلطان قايتباي (المعروف ببرج رأس النهر)، وللدفاع عن المدينة إذا دهمها العدوّ. كما جرى ترميم الحصن الذي أسّسه "ابن مجيب الأزدي"، وأعاد بناءه "ريموند دي سان جيل"، وحوّله نائب السلطتة "سيف الدين أسندمر الكرجي" إلى قلعة كبيرة.

ودخلت طرابلس تحت السيادة العثمانية حين انتصر الأتراك على المماليك في "مرج دابق" سنة 922 هـ/ 1516 م. وأبقوا على النظام المتّبع فيها بتعيين الكُفّال والنوّاب لبضع سنوات، إلى أن أصبحت تؤجّر للإقطاعيين الذين ينيبون عنهم من يتولّى حكمها وذلك اعتباراً من سنة 928 هـ/ 1522 م.

وأوجد العثمانيون عدّة مناطق سكنية جديدة أحاطت بمدينة المماليك، فازدادت عمراناً واتساعاً، وتضاعف عدد مساجدها ومدارسها وزواياها وتكاياها وحمّاماتها وخاناتها، حتى بلغ ما فيها 44 خاناً، وتجاورت المساجد والمدارس، بل تلاصقت، وكثر عددها بشكل يثير العجب، حتى أنّ المدرسة كانت تفصلها عن المدرسة القريبة منها مدرسة أخرى مجاورة، وبلغ عددها قبل ثلاثمائة سنة ونيّف أكثر من ثلاثمائة وستين مسجداً ومدرسة، على عدد أيام السنة. ومن المعالم العثمانية: تكية الدراويش المولوية، وحمّام العظم (الجديد)، وجامع محمود بك السنجق، وجامع محمود لطفي الزعيم (المعلّق)، والجامع الحميدي، وسبيل الباشا الوزير محمد باشا، وسبيل الزاهد، والتكية القادرية، وساعة التل. وأعادوا بناء القلعة والأبراج والحصون الساحلية والبوّابات. واستعادت الميناء (طرابلس القديمة) دورها التجاري، فكثُرت فيها القُنصليات الأوروبية، وأقيمت الوكالات والمخازن الضخام لإستيعاب المنتجات والبضائع الصادرة والواردة من القطن، والسكر، والصابون، والقماش، والفواكه، والثمار، والعطور، والجلود، والحبوب، وغيره.

ويُعتبر عهد الأتراك في طرابلس أطول العهود الإسلامية التي خضعت لسيادتها، حيث امتدّ حكمهم نحو نيّفٍ وأربعة قرون، باستثناء ثماني سنوات خضعت فيها للحكم المصري حين دخلها "إبراهيم باشا" ابن محمد علي الكبير سنة 1832 م. واتخذها قاعدة عسكرية أثناء حملته على بلاد الشام وأقام فيها. وعادت إلى الأتراك العثمانيين بعد جلاء المصريين عنها سنة 1840 م. ثم خضعت للإنتداب الفرنسي سنة 1918 م. فكانت "ساعة التل" آخر ما تركه العثمانيون من آثار في طرابلس.


عائلاتها
الطرطوسي ،الحريري .الدبوسي ، الشعراني ،الجمل ، كبارة ، ميقاتي ، الجسر ، كرامي ، معصراني ، حسون ، زيادة ، التلي ، مرعب ، ستيتي ،المصري ،الشامي ، حجازي ، الخاني ، المقدم ،عواضة ، يوسف شيخ النجارين ، الحجار ، الماروق ، علوش ، مسقاوي ، يكن ، عبدو ، الأسعد ، شاهين ، الملة ،الكيال ، عثمان ، النشار ، نجار ،الحلاب ، شعبان ، خالد ، شكشك ، مولوي ، الذهب ، رملاوي ،نداف ، أفيوني ، الحمصي ، الحلبي ، بيروتي ، الحسيني ، الشعار ، طرابلسي ،حلاق , الحفار ، جزار ، نابلسي ، الأسمر ، وهبة ، الأبيض ، سنكري ، الرافعي ، ترشيشي ، حداد ، درنيقة ،الحلو ،درغام ، تدمري ،السودة ،صالح ، حسنين ، البقار ، العمري ، الحسن ،الأيوبي ، الراعي ، أيوب، الأحدب، معاليقي, الزعيم, الباي, بركة, بريص ، برشان .العبد الله . فيتروني . كريمة . غمراوي .حكوم.قدور. غنطوس .عمرية






   رد مع اقتباس

قديم 12-01-2008, 01:22 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
rakha

عضو شرف

ربى لا تذرنى فردا وانت خير الوارثين
 







rakha غير متواجد حالياً

شكرا اختى ايتوال


بالتوفيق


اخوكم رخا






   رد مع اقتباس

قديم 12-01-2008, 01:23 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو







سهر الليالي غير متواجد حالياً







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير