العودة   منتدى النرجس > منتديات عالم الطفل > التربية الاسلامية والحديثة والنفسية للطفل



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 25-11-2016, 07:15 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
marouane
مشرف منتديات عالم الطفل
 






marouane غير متواجد حالياً

 

Icon Frown كيف تتعامل مع طفلك خجول وغيرواثق من نفسه

كيف نتعامل مع طفلك خجول وغيرواثق من نفسه

الأطفال لهم طباع مختلفة، فبعضهم اجتماعيون ويقيمون صداقات سريعة، وبعضهم خجولون وقد لا يشعرون بارتياح فى وجود أشخاص آخرين ويحتاجون لوقت طويل حتى يستطيعوا التكيف مع المواقف الجديدة. بعض الأطفال يولدون خجولين وحساسين والبعض الآخر يكتسبون هذه الصفة كنتيجة للتجارب التى قد يتعرضون لها فى المدرسه والبيت


تقول السيدة فرجينيا كابوانانيمك – استشارية التوجيه بأكاديمية حياة الدولية – أن أسباب الخجل تختلف تبعاً للظروف الفردية لكل طفل. قد يقلد الطفل سلوك والديه (اللذين قد يكونان خجولين)، أو قد ينتقد أحد الوالدين (أو أحد أفراد الأسرة) الطفل باستمرار مما يترتب عليه شعور الطفل بعدم الأمان وبالتالى الميل للخجل فى وجود الآخرين. أيضاً لا يجب الإقلال من دور المدرس، فمن الضرورى أن يعرف الوالدان علاقة الطفل بمدرسيه. على سبيل المثال، هل يضع المدرس مشاعر الطفل فى الاعتبار ويتجنب إحراجه وانتقاده أمام الآخرين؟

قد يؤثر أيضاً زملاء الطفل فى سلوكه، فإذا كان أغلب الأطفال الموجودين فى حياة الطفل خجولين، هادئين، ومتحفظين، فغالباً ما سيسلك الطفل نفس السن

كثيراً ما يقلق الوالدان عندما يكون طفلهما خجولاً لأنهما يفسران هذا السلوك على أن الطفل يعانى من ضعف تقديره لذاته، لكن هناك كثير من أنواع الخجل التى تقع فى النطاق الطبيعى. على سبيل المثال، من الطبيعى أن يحتاج طفلك لوقت حتى يعتاد على أى شخص غريب. يجب أن يعلم الوالدان أيضاً أن الخجل ليس صفة سلبية، فالخجل قد يساعد الطفل على قضاء وقت أكثر فى ملاحظة ما حوله.

متى يصبح الخجل مشكلة؟
قد يسبب الخجل مشاكل فى حياة الطفل عندما يتعارض مع قدرته على تكوين صداقات، أو عندما يجعله يشعر بتعاسة فى وجود الآخرين، أو قد يكون السبب فى عدم قدرته على التحصيل الجيد فى المدرسة. قد يلاحظ الوالدان أن طفلهما يجد صعوبة فى الكلام، يتلعثم، يتهته، يحمر وجهه، يرتعد، أو يعرق فى وجود الآخرين.

تقول السيدة فرجينيا: "الخجل يكون مشكلة كبيرة إذا كان سببه شعور الطفل بأنه غير كفء فى كل المواقف. من الطبيعى أن يخجل الطفل من بعض المواقف الاجتماعية لكن إذا امتد الخجل إلى البيت، المدرسة، وكل علاقاته الاجتماعية، إذا فهناك مشكلة قد تتطور إلى الأسوأ."

فى بعض الحالات، قد يصل خجل الطفل إلى حد عدم التحدث مع أى شخص خارج الأسرة مما يتعارض مع تحصيله المدرسى وقدرته على التفاعل الاجتماعى، وهذه الحالة تسمى "البكم الاختيارى". تقول السيدة فرجينيا أن البكم الاختيارى هو نوع من الاضطراب فى مشاعر القلق يصيب أساساً الأطفال، وتعتبر الآن هذه الحالة وراثية ومكتسبة فى نفس الوقت. من المهم أن يتعرف الوالدان على الفرق بين الطفل الخجول بعض الشئ وبين الطفل الذى يدل سلوكه على وجود مشكلة أكثر عمقاً مثل البكم الاختيارى. أحياناً يتم تصنيف الطفل الذى يعانى من حالة البكم الاختيارى على أنه طفل شديد الخجل، ويفترض والداه أنها حالة مؤقتة. يتم التعرف على الطفل الذى يعانى من حالة البكم الاختيارى عندما لا يستطيع التحدث فى المواقف الاجتماعية.

فى الواقع إن هذه الحالة تكون أكثر تأثيراً فى حياة الطفل المدرسية لأن الطفل لا يكون واثقاً من نفسه ولا يستطيع الكلام عندما يسأله مدرسوه عن شئ. قد يكون الطفل المصاب بالبكم الاختيارى متكلماً فى البيت بل قد يكون عنيفاً مع أفراد أسرته لكنه لا يستطيع أن يهمس أو يتكلم على الإطلاق مع زملائه أو مع أى شخص غريب.
نصائح للتغلب على الخجل:
1) ساعدى طفلك على ممارسة التفاعل مع الآخرين بتعريضه لمواقف وأشخاص غير مألوفين لديه مع إعطائه الوقت الكافى لكى يشعر بارتياح لهذه المواقف الجديدة. كلما مارس الطفل الخجول التفاعل مع أشخاص غرباء، كلما قل خجله بشكل أسرع.

2) كونى نموذجاً اجتماعياً لأن الأطفال يتعلمون من ملاحظة سلوكيات آبائهم وأمهاتهم.

3) تحدثى مع طفلك عن حياتك عندما كنت خجولة وكيف أصبحت اجتماعية ومدى الفائدة التى عادت عليك من هذا مثل تكوينك لصداقات جديدة واستمتاعك بالأوقات المدرسية والأنشطة الاجتماعية.

4) لا تطلقى على طفلك صفة "خجول" لأن هذا قد يجعله يشعر بالخجل من نفسه. أيضاً لا تنتقديه، بل يجب أن تحترمى خجله وتتحدثى معه عن مشاعره.

5) ابنى ثقته بنفسه. تقول السيدة فرجينيا: "يجب أن يمدح الوالدان طفلهما ويبحثا عن الفرص ليعترفا بإنجازاته. الإنجازات الصغيرة أيضاً تستحق التقدير وليست نتيجة نهاية العام فقط."

6) قومى بتمثيل بعض المواقف مع طفلك فى البيت. تقول السيدة فرجينيا أن ممارسة المواقف المختلفة وإظهار ردود الأفعال الصحيحة لهذه المواقف قد يزيد من ثقة طفلك بنفسه. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يخجل من مقابلة جاره الطفل، يمكنك مساعدته على تمثيل الحوارات المختلفة التى قد تدور بينهما.....




*هل تشعرين أن طفلك مدلل؟*

هل تحرجك تصرفات طفلك أمام الآخرين؟؟



لا تلومى طفلك فالسبب الأساسى وراء سلوكه هذا هو أنت أو والده

أولا ما هى صفات الطفل المدلل:



* لا يتبع قواعد التهذيب ولا يستجيب لأى من التوجيهات

* يحتج على كل شىء ويصر على تنفيذ رأيه

* لا يفرق بين رغباته وطلباته ورغباته

* يطلب أشياءكثيره غير ضروريه أو غير معقوله

* لا يحترم الآخرين ويحاول فرض رأيه عليهم

* قليل الصبر وغير قادر على التحمل عند التعرض للضغوط

* يصاب بنوبات بكاء وغضب كثيره عند عدم تلبية طلباته ورغباته

* يشكو دائما من الملل ويحتاج باستمرار لمن يلاعبه


كيف نتجنب تدليل الطفل :
1- تحديد قواعد ثابته لتربية الطفل مناسبه لسنه ويبدأ ذلك عند بلوغه السن التى يحبو فيها فالطفل فى هذا الوقت يحتاج لمن يسيطر على سلوكه حتى يخضع لقواعد التهذيب فكلمة لا فى هذا السن ضروريه جدا

2-إلزام الطفل بطاعة القواعد التى تم وضعها وأن يتعود عدم المناقشه فيها مثل الإلتزام بوقت النوم أن يكون مستعدا للخروج فى الوقت المحدد مع إعطاء الطفل الفرصه للتعبير عن رأيه فى الأمور القابله للمناقشه مثل ماذا يريد أن يلعب ماذا يحب أن يأكل ماذا يريد أن يلبس ويجب أن يفهم الطفل تماما الفرق بين ما يقبل المناقشه وما هو ثابت لا يخضع للنقاش

3-يجب أن تدركى جيدا الفرق بين إحتياجات الطفل ورغباته فالطفل عندما يبكى لشعوره بالخوف أو الألم أو الجوع فى هذه الحاله يجب أن نسرع بتلبية إحتياجه أما نوبات البكاء التى تنتج من حالات الغضب فعليك تجاهلها تماما مهما طالت فطفلك يختبر رد فعلك فعليك أن تكونى صبوره مهما طال الأمر وعوضيه عن هذا التجاهل فى الفترات التى لا يبكى فيها بقضاء وقت ممتع باللعب معه

4- لا تستسلمى أبدا لنوبات غضب طفلك مهما كانت شدتها فأحيانا يكتم الطفل أنفاسه أو يرمى نفسه على الأرض كل هذا ليجذب إنتباهك أو يثنيك عن قرارك فلا تخدعك تلك النوبال مادام لا يؤذى نفسه كونى هادئه تماما أمامه ولا تصدرى أى رد فعل إلا بعد أن يهدأ

5-لا تعتقدى أبدا أن وقت اللعب لا يخضع لقواعد التهذيب فإذا أساء طفلك التصرف وهو يلعب إلفتى نظره وذكريه بما يجب أن يفعله أو ما هو التصرف الصحيح

6- علميه كيف يشغل نفسه وكيف يتغلب على الملل فلعبك معه عدة ساعات كل يوم ليس معناه أن تشاركيه لعبه دائما فالطفل البالغ من العمر سنه يمكنه أن يشغل نفسه لمدة 15 دقيقه متواصله وببلوغه السنه الثالثه يمكنه تسلية نفسه لنصف الوقت على الأقل فأعطى طفلك مساحه للعب الإبداعى ويعتمد على نفسه

عزيزتى الأم سوف أتابع معك موضوع الطفل المدلل فى المشاركه القادمه فمايزال هناك طرق ونصائح لتجنب تدليل الطفل متعكم الله بالذريه الصالحه

همسه أخيره ......... أنت الأساس الذى يقوم عليه بنيان طفلك فكونى نعم العون له منذ نعومة أظافره حتى يشب على السلوك المهذب .






   رد مع اقتباس

قديم 27-11-2016, 03:10 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
rosana
إدارة الموقع
 







rosana غير متواجد حالياً







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم التربية الاسلامية والحديثة والنفسية للطفل
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير