العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 21-03-2017, 10:52 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

 

Questionmark لدى تشتت ذهنى ماذا افعل؟

لدى تشتت ذهنى ماذا افعل؟



السؤال
تتلاشى أفكاري عند الحديث؛ ولا أستطيع الكلام بسرعة شديدة ولا متوسطة ولا بطيئة, وأجد صعوبة في نطق الكلمات, ثم آكل الحروف, مع أني أتعب وأجتهد لأخرج الحرف، ولم تكن هذه عندي إلى سن الرابعة عشرة, وقد حاولت أن أتكلم ببطئ شديد, لكن بلا فائدة, وعندي ضعف غير معقول في التركيز, فإذا سأل المدرس - مثلاً - سؤالاً أرفع يدي للإجابة, فإذا اختارني أنسى الإجابة مع السؤال, ولا أعلم ما هو الموضوع؟

وأنا كثير السرحان, كثير النظر في الأرض, لا أعرف لماذا هذا التحول بعد أن كنت أنظر إلى السماء بكثرة؟!

وأنا كثير التشتت بالكلام والتفكير, وأعاني من صداع بالرأس: أحيانًا في مقدمته, وأحيانا خلفه إلى أسفل الرقبة, وأحيانًا في جميع الرأس؛ حتى أني لا أستطيع النوم, وكانت تصيبني آلام آخر الظهر, وأشعر بالكسل حتى أني لا أقدر على الحركة والنهوض .. إلى غير ذلك.

انخفض المستوى الدراسي بعد أن كان ممتازًا جدًا, لا أستطيع مواصلة الحديث؛ لأني لا أستطيع ذلك, فالكلام يذهب, ولا أدري ما هو الموضوع؛ لذلك أفضل السكوت ولو طال, وأنا سريع الغضب جدًا جدًا, ولا أستطيع أن أتمالك نفسي, وأنسى بسرعة, وأشعر بالاختناق, وفي بعض الأحيان تتراخى قدمي وأنا أمشي - كأني سأسقط ثم أقف - مع العلم أن قدمي غالبًا ما تكونان حارتين من الداخل, وعمري 18سنة.




الإجابــة

لديك أعراضًا نفسية واضحة جدًّا، أهمها الشعور بالقلق، وسرعة الغضب، والصداع، وتشتت التفكير، وعدم القدرة على التركيز.

وشعورك بأنك لا تستطيع أن تُخرج الكلام, أو تنطق به في بعض الأحيان - خاصة أمام الآخرين - فيه جزء كبير جدًّا سببه لك القلق النفسي، وربما يكون لديك درجة بسيطة جدًّا من الخوف الاجتماعي.

الأعراض الأخرى من شعور وإحساس بالإنهاك والإجهاد، هذه أيضًا يمكن أن تفسر بما تعانيه من قلق نفسي، وكذلك الشعور بتراخي القدمين.

مثل هذه المشاعر يتولد منها شعور بالإحباط، ولا أقصد بذلك اكتئابًا حقيقيً، ولكنها درجة بسيطة من عسر المزاج.

الذي أنصحك به هو أن تدرس الأسباب، هل هنالك أسباب جعلت هذا التغير يحدث لك؟ هل هي مجرد التغيرات العمرية والتي تشمل تغيرات هرمونية ونفسية واجتماعية في مثل هذه السن؟ أم أن هنالك أسبابًا أخرى؟ ويجب أن تركز إن كان هنالك نوع من القصور من جانبك، خاصة فيما يتعلق بالأداء الدراسي والأكاديمي.

الخطوة الثانية هي: أن تذهب وتقابل الطبيب – طبيب الأسرة, أو حتى طبيب الباطنية, أو إذا كان بالمدرسة طبيب فيمكن أن تذهب إليه – ليقوم بفحصك فحصًا عامًا، وربما يطلب منك إجراء بعض الفحوصات المختبرية البسيطة، وذلك للتأكد من سلامتك الجسدية.

بعد ذلك أنا أرى أنك محتاج لأحد الأدوية التي تحسن من مزاجك ومن الدافعية لديك, وتزيل القلق، وهنالك أدوية بسيطة مفيدة جدًّا، مثل عقار يعرف تجاريًا باسم (تفرانيل), واسمه العلمي (إمبرامين), وهذا يمكن تناوله بجرعة عشرة مليجرامات ليلاً لمدة أسبوعين، ثم تجعل الجرعة خمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم عشرة مليجرامات ليلاً لمدة شهر، ثم يتم التوقف عن تناول الدواء, وهذا الدواء ليس من الضروري أن يكتبه طبيب نفسي، فحتى الأطباء العمومين يمكن أن يقوموا بكتابته, وتوجد أدوية أخرى مثل: البروزاك.

من الأصول الرئيسية أيضًا لتحسين المزاج وإزالة القلق هو: أن تكون لك خلة وصداقات طيبة مع أناس فعالين وصالحين ومتميزين؛ لأن القدوة والنموذج الحسن يُحسّن من مقدرة الإنسان على الأداء لكل ما يريد أن يقوم به.

لابد أن تكون لك مشاركات أساسية داخل المنزل، وتجتهد في بر والديك، وتكون حسن العلاقة مع إخوتك وأرحامك وجميع من حولك.

الحرص على الصلاة في وقتها في المسجد يرفع من درجة الانضباط لديك، ويزيل عنك الكسل والهم والغم - إن شاء الله تعالى -.

بالنسبة لموضوع تلاشي الأفكار: فهذا ناتج من القلق، فالأفكار موجودة لكن القلق يهيئ لك أنك افتقدت أفكارك, وأنك لن تستطيع أن تؤدي بصورة جيدة، مثل الإنسان حين يكون في بداية الامتحان, فقد يكون قلقًا جدًّا لدرجة أنه يعتقد أن كل المعلومات قد ذهبت عنه، وهذه ليست حقيقة.

عمومًا: لتخطي هذه العقبة – عقبة تلاشي الأفكار – أريدك أن تقوم بلعب أدوار هي في الأصل تمثيلية لكنها مفيدة، وهذا نسميه بالتعريض أو التطبيق في الخيال, اجلس في مكان هادئ في المنزل، وبعد ذلك قم بقراءة موضوع معين، وكرره أكثر من مرة وتفهمه تمامًا، ثم بعد ذلك قم بتسجيل ما قرأته، واستمع لما قمت بتسجيله، وسوف تجد أن أداءك أفضل مما تتصور، والموضوعات التي تتطلع عليها وتكررها اجعلها تكون على شكل حوار، كأنك توجهها إلى أناس آخرين، أو كأنك تحاور مجموعة من الشباب – وهكذا – وهذا إن شاء الله تعالى يحسن من طلاقة لسانك وترتيب أفكارك.

والتزود بالعلم والمعرفة هو من الخزائن الثمينة جدًّا التي تُحضر الإنسان لحسن الأداء، فكن حريصًا على ذلك.

وقراءة القرآن أيضًا وتلاوته بتدبر وتفكر وتمعن - إن شاء الله تعالى – ستزيد من طلاقة لسانك, وشعورك بالطمأنينة.







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير