العودة   منتدى النرجس > منتديات عالم الطفل > منتدى مناهج رياض الاطفال والبرامج التعليمية والقصص الهادفة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 21-05-2017, 10:53 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
marouane
مشرف منتديات عالم الطفل
 






marouane غير متواجد حالياً

 

A7 قصة عبد الكريم والتمر- قصص اطفال

قصة عبد الكريم والتمر- قصص اطفال


أقام أحد أغنياء الفلآحين وليمة بمناسبة زواج ابنته، ودعا جيرانه وأصاقاءه لحضور الوليمة . وكان عبا الكريم الفلاح الطيب من بين المدعوين. خرج عبد الكريم من منزله قبل غروب الشمس؛ لأن الطريق إلى القرية التى فيها الوليمة طويل.

وفى أثناء سيره رأى عبل الكريم على جانب الطريق سلة بها بعض التمر الحلو. تخيل عد الكريم الطعام اللذيذ الكثير الذي سيتناوله فى الوليمة، فاقترب من السلة وركلها بقدمه، فانقلبت وتبعثر التمر فى التراب . ضحك عبد الكريم وقال لنفسه : لا حاجه بى اليوم إلى هذا التمر، سوف أتناول فى الوليمة طعاما شهيا كثيرا، أما التمر، فسأتركه لتأكله الماشية والطيور.

واصل عبد الكريم طريقه إلى حفل الزواج . وكانت هناك قناة صغيرة تقطع الطريق، ولا بد لعبد الكريم أن يعبرها إلى الجانب الآخر ليصل إلى مكان الوليمة .ولم يكن هناك جسر قريب يعبر عليه عبد الكريم، اعتاد عبد الكريم أن يقفز من جانب القناة إلى الجانب الآخر؛ لأن الماء فيها لم يكن عميقا، ولأن عرض القناة ل ايزيد على متر واحد.


فوجئ عبد الكريم - فى ذلك المساء - أن الماء قد ارتفع فى القناة ارتفاعا كبيرا واتسع سطحه حتى زاد على ثلاثه أمتار. وأخذ عبد الكريم يسير على شاطئ القناة مرة إلى اليمين، ومرة إلى اليسار، يبحث عن موضع ضيق من القناة يستطيع ان يقفز منه إلى الجانب الآخر، لكنه لم يجد. واصل عبا الكريم السير على الشاطئ مسافه طويله، وكان ارتفاع الماء يزداد فى القناة شيثا فشيئا، وسطحه يزداد اتساعا، بينما أخذت الشمس تميل إلى الغروب .
بدأ الطريق يظلم ، وتذكر عبد الكريم أن هذا اليوم هو بداية الفترة التى تأخذ قريته خلالها نصيبها من الماء لرى الزرع ، فتمتلئ القناة بالماء بسبب فتح السد الذى يأتى بالماء من النهر، وعندما يزداد ارتفاع الماء فى القناة يتسع سطحها ولا يستطيع أحد عبورها.

وقف عبد الكريم حائرا حزينا ينظر إلى ملابسه الجديدة الغالية وقد أحسبالتعب . تصور عبد الكريم كيف سيكون شكله إن هو قفز ووقع فى الماء. وأخير قال : لن أتمكن من عبور هذه القناة، ولن أستطيع الذهاب إلى الوليمة .وهكذا استدار عبد الكريم عائدا إلى بيته .

كان الوقت قد تأخر، سار عبد الكريم والقمر يضىء له الطريق ، بدأ عبد الكريم يشعر بالجوع الشديد، وكلما سار اشتد إحساسه بالجوع . قال عبد الكريم لنفسه : يحسن بى أن أجلس قليلأ، لكن الجلوس معناه جوع أكثر! وفى الوقت نفسه صرت غير قادر على السير.

كان عبا الكريم يشعر بالجوع والتعب ، وتذكر فجأة التمر الأى ألقى به في التراب . أين هو يا ترى؟!. أخذ عبد الكريم يبحث فى ضوء القمر لعله يعثر على ذلك التمر لذى ركله بقدمه، بعد قليل شاهد عبد الكريم السلة، وأخذ يتحسس الارض حول السلة في لهفة شديدة ، ويتناول حبات التمر، ويمسح عنها التراب ، ويأكلها. وكم كان عبد الكريم سعيدا وهو يمضغ ذلك التمر الذى رمى به إلى الأرض منذ ساعات!

وعاد عبد الكريم إلى منزله وهو يقول لنفسه : ~الا ترم شيئا له فائدة - مهما كان بسيطا - فقد يسعدك أن تجده عندما تحتاج إليه، والذي لا ينفعك اليوم قد تحتاج إليه غدا!.






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى مناهج رياض الاطفال والبرامج التعليمية والقصص الهادفة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير