العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأسرية > منتدى برامج ودروس ونصائح لذوي الاحتياجات الخاصة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 30-10-2017, 03:49 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
rosana
إدارة الموقع
 







rosana غير متواجد حالياً

 

Sss20 المتوحدون عباقرة الاحتياجات الخاصة

المتوحدون عباقرة الاحتياجات الخاصة



المتوحدون عباقرة الاحتياجات الخاصة



العمل حق لمرضي التوحد» هذه هي الفكرة التي اختيرت هذا العام للاحتفاء بضحايا التوحد في الشهر الذي اختارته الجمعية العامة للأمم المتحدة

لتوجيه النظر لنوعية من ذوي الإعاقات لا تحظي بالاهتمام في معظم المجتمعات رغم تنامي أعداد المرضي ليصل الي67 مليون شخص علي مستوي العالم، أما في مصر فرغم تضارب الأرقام إلا أن هناك طفلا من بين كل 80 طفلا يعانون من هذا المرض، والمؤكد علميا وعمليا أن كثيرا من حالات التوحد قادرة علي العمل والإبداع إلا أن البطالة تمثل معاناة مضافة لمعاناتهم هم وأسرهم. وفي شهر أبريل يضيئون الدنيا باللون الأزرق ربما لغموض مرضهم وربما لصفاء قلوبهم كالسماء.
يشجعني بشكل كبير من قبل الوعي العام المتزايد من اضطرابات طيف التوحد وزيادة الخدمات العامة لكثير من المتضررين. إن الاحتفال باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد يعزز ليس فقط فهما أكبر، بل إنه يمكن الآباء والأمهات من السعي للعلاجات والتدخل المبكر وأدعو إلى الإدماج الكامل للأشخاص المصابين بالتوحد في المجتمع.
وإننى أدعو صانعي السياسات لتشجيع المدارس لفتح أبوابها أمام الطلاب المصابين بالتوحد. مع الدعم الكافي، فإنها يمكن - ويجب - أن يكون تعليما في قلب مجتمعاتهم، الآن هو الوقت المناسب لتوفير الفرص للأشخاص المصابين بالتوحد».» إنه في هذا العام، يسرني إطلاق «دعوة للعمل» فرص العمل، ودعوة الشركات لتقديم التزامات ملموسة لتوظيف الناس على طيف التوحد. ونحن نشجع المكاتب العامة، والشركات، والشركات الصغيرة لإلقاء نظرة فاحصة على الطريقة التي يشاهد الناس يعانون من مرض التوحد، أن تأخذ من الوقت للتعرف على حالة وخلق فرص الحياة، تلك هي الرسالة التي أطلقها بان كي مون الامين العام للامم المتحدة هذا العام لدعم مرضي التوحد الذين تتزايد أعدادهم بشكل كبير فعلي مستوي العالم بلغ أعداد مرضي التوحد وفقا لآخر الاحصاءات 67 مليونا يعاني 80٪ منهم من البطالة رغم ثبوت قدرات نسبة عالية من مرضي التوحد علي العمل والإبداع خاصة في مجال الكمبيوتر وتشير الدراسات إلى أن أصحاب العمل يضيعون فرصا من استغلال القدرات التي يتميز بها المصابون بالتوحد عن غيرهم مثل القدرات الفريدة في إدراك الأنماط والتسلسل المنطقي فضلا عن قدرة مذهلة في الانتباه للتفاصيل. وتعطيهم هذه الصفات الأفضلية في شغل أنواع معينة من الأعمال مثل اختبار البرمجيات، إدخال البيانات، والعمل في المعمل والمراجعة اللغوية، لكن العقبات التي تواجه هذه الفئة تمثل اهدارا لطاقات مبدعة خاصة مع نقص في التدريب المهني، والدعم الضعيف في التوظيف، والتمييز في المعاملة. وربما يصبح من المناسب هنا التعرف علي خريطة المرض وأعراضه للتأكد من حقيقة قدرات مرضي التوحد علي العمل. بداية تعني كلمة توحد المترجمة عن اليونانية «العزلة أو الانعزال». والتوحد هو إحدى حالات الإعاقة التي تمنع الدماغ من استيعاب المعلومات ومعالجتها مما يؤدي إلى حدوث مشاكل لدى الطفل في الاتصال بمن حوله واضطرابات في اكتساب المهارات السلوكية والاجتماعية. والجمعية الأمريكية للطب النفسي قدمت تعريفاً من حيث المعايير في التشخيص ورد في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الطبعة الرابعة المعدلة وهو قصور نوعي في التفاعل الاجتماعي، وقصور نوعي في التواصل واللغة والسلوكيات النمطية وممارسة النشاطات والاهتمامات المحدودة

قدرات فائقة
ربما تصبح أعراض المرض ميزات وقدرات فائقة لدي مريض التوحد فتتميز حركاته بالتكرار والنمطية بالأيدي والأصابع مثل لف الأصابع بطريقة معينة أو اللعب باللعبة نفسها بشكل مكرّر ونمطي ليس فيه تجديد أو تخيل، وكذلك الاهتمام بالأشياء المتحركة، مثل المراوح وعجلات السيارات، والاهتمام بتفاصيل الأشياء مثل نقاط في صورة أو حبة على الوجه، فيديمون النظر إليها أو تحسسها فالأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد لديهم إمكانات هائلة، ومعظمهم لديهم المهارات البصرية والفنية أو الأكاديمية بشكل ملحوظ
وبفضل استخدام التكنولوجيا ومساعدة الأشخاص المصابين بالتوحد يمكن التواصل معهم والاستفادة من قدراتهم الخفية.

أبحاث عالمية
انشغل الباحثون علي مستوي العالم بكيفية دمج الأشخاص المتوحدين واكتشاف قدراتهم علي التعلم بل والإبداع واعتمد البحث الذي أشرف عليه قسم الطب النفسي في جامعة نورث كارولينا الأمريكية على مشاركة مكثفة مع الأطفال، من خلال بعض السلوكيات اليومية، كتنظيف الأسنان والتعامل مع أفراد الأسرة أثناء وجبات الطعام والرسم.
وخلص برنامج التدخل السلوكي للمتوحدين، أو ما يسمى السلوكيات التنموية العادية، إلى أن التدريب يمكن أن يقود أدمغة الأطفال، خصوصا أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين السنة والنصف تقريبا والثلاث سنوات، فالدماغ في هذه المرحلة يستطيع أن يحفظ كل ما يتدرب عليه.
وتقوم فكرة هذا البحث على تغيير مسار الدماغ وأعراض المرض والسلوك، من خلال التدخل المبكر والتعليم المبكر على بعض المهارات

التوحد في مصر
تتضارب الأرقام حول واقع وحجم مرض التوحد في مصر حيث وصل إلى ما يقارب 800 ألف مصاب، في حين يشير تقرير منظمة الصحة العالمية إلى أن الإصابة بالمرض فى مصر عام 2008 بلغ 15%، فى حين أشار تقرير المجلس القومى للطفولة والأمومة أنه بلغ 8 % وأن عدد المصابين بالمرض عام 2001 بلغ 2 مليون و300 ألف وسيرتفع فى عام 2017 إلى 2 مليون و900 ألف. وأن طفلا من بين كل 80 طفلا ولكن وفقا لآخر تصريحات للدكتور عادل العدوي وزير الصحة فإن عدد مرضى التوحد على مستوى الجمهورية يتراوح بين 500 لـ750 ألف حالة على مستوى الجمهورية. واضاف عدوي أن الحالات تختلف بحسب تأثرها بالمرض ما بين شديد ومتوسط إلى درجة صغيرة من التأثر وقال إن الوزارة تسعى لسرعة اكتشاف المرض عن طريق دعم أساليب الاكتشاف المبكر تمهيدًا لسرعة معالجة المرضى وتقليل نسب الاصابة به وبعيدا عن الأرقام الرسمية يعاني مرضي التوحد في مصر من مشاكل الاندماج وتكاليف برامج التدريب ومعاناة الاهالي مع أبنائهم، لكن ومع هذا الواقع هناك حالات أشبه بمعجزات استطاعت من خلال المثابرة وصبر الأهالي أن تحقق إنجازات حتي أن بعض الحالات تعلمت ودخلت الجامعة دون أن يدري أحد حقيقة مرضها كان تقول عبير أمين رئيسة إحدي الجمعيات الخاصة العاملة في مجال تدريب ودمج مثل هؤلاء الأطفال ولديها اكثر من طفل تعلموا علي أيدي متخصصين ووفقا لبرامج تدريبية محددة وألحقوا بالمدارس دون أن يعلم أحد حقيقة مرضهم وأخبرتني مديرة إحدي الجمعيات أن لديها ولدين حصلا علي الشهادة الابتدائية والإعدادية وأهلهما رفضوا الإفصاح عن حالات ابنائهما خوفا من معاملة الآخرين مؤكدة أن الاهالي يخافون علي أبنائهم من المجتمع لأن أناس كثيرين لا يدركون كيفية التعامل مع مريض التوحد خاصة الأطفال منهم، وتقول ليلي محمود المسئولة بإحدي الجمعيات الخاصة بمرضي التوحد إن لديها أربعة أطفال يخضعون لبرامج تعليم منذ كان عمر الواحد منهم ثلاث سنوات وإنهم أصبحوا الآن علي درجة عالية من الفهم وعملهم يتراوح بين 9 و11 عاما كما أنها أحضرت لهم خبراء في الكمبيوتر ويتمتعون بقدرات خاصة في مجال البرمجة وتصميات الجرافيك .

اوتيزم
أول من استخدم لفظ الاوتيزم للإشارة الي مرضي التوحد هو الطبيب النفساني ليوكانر Leo Kanner الذي كتب مقالة تصف أحد عشر مريضا تابع حالتهم على مدى سنوات في عيادته، هؤلاء الأطفال كانوا يتصفون بمجموعة من الأعراض المرضية تختلف عن الأعراض النفسية التي تعود على متابعتها أو قرأ عنها في المنشورات والكتب الطبية، ووصفه بالإعاقة الغامضة وتتابعت البحوث والدراسات بعد ذللك في محاولة لإجلاء الغموض عنه.
يعتقد الباحثون أن الطفل قد يصاب بالتوحد بسبب عوامل بيئية كظروف في الحمل والولادة أو نقص الأكسجين عند الولادة أو أخذ بعض اللقاحات أو نقصانها أو من خلال انتقال بعض الفيروسات والأمراض المعدية التي قد تزيد وتتحول إلى توحد أو بسبب تناول بعض المواد الكيميائية السامة، أو خلل في المناعة. وغالبا ما يأتي التوحد بعد الحمى الشديدة وعدم الانتباه الي ارتفاع الحرارة التي تتجاوز الأربعين درجة ثم بعدها يصاب الطفل بإعاقة ومنها التوحد. يعتبر الأطفال الذكور أكثر عرضة للإصابة بالاوتيزم بنسبة 1 الي 4.






   رد مع اقتباس

قديم 20-11-2017, 02:09 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

سبحان الله وبحمده






   رد مع اقتباس

قديم 24-11-2017, 12:40 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
روح الهدى
عضو مجلس إدارة
 






روح الهدى غير متواجد حالياً







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى برامج ودروس ونصائح لذوي الاحتياجات الخاصة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير