العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11-07-2018, 01:20 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منتهى الحنان
عضو مجلس إدارة
 






منتهى الحنان غير متواجد حالياً

 

Icon23 مثل أهل الشهوات في السنة النبوية

الشهوة لحظة من لحظات الضعف البشري، قد تعمي صاحبها عن مصارع الهلاك، وتجعله يرى السعادة في لجة الشقاء، ينظر لكنه لا يبصر، فيرى ظواهر الأمور، ويعمى عن عواقبها ومآلاتها، وهي حالة تتلبس أصحاب الشهوات المغرمة نفوسهم في المحرمات، يلتذون بالمتع المحرمة، وقلوبهم سكرى بكؤس الغفلة المطبقة، فلا يفيقون إلا إذا صاروا تحت وطأة العقوبة وسندان العذاب.
وقد ضرب النبي -صلى الله عليه وسلم- لهؤلاء مثلاً بليغاً، يبين فيه حال الإنسان وهو ينساق وراء شهوات نفسه، غير مدرك لعاقبة ما يفعل، أو يكون مدركاً لحتمية العقوبة لكن نفسه قد ثملت بسكرة الهوى، فصارت غالبة لعقله وإدراكه، كمثل الفراش الطائر على أوراق الشجر، تستهويها الأشعة والأضواء، وتستميلها النار إذا رأت لهبها عن بعد، فتظل تدور حولها باحثة عن سعادة نفسها في تلك النار الموقدة، فتلتهمها النار وتحرقها، فتكون ضحية لجهلها، أو لتجاهلها العاقبة الأليمة التي وقعت فيها.

في صحيح مسلم عن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مثلى ومثلكم كمثل رجل أوقد ناراً، فجعل الجَنَادِبُ والفَرَاشُ يقَعْنَ فيها، وهو يذُبُّهُنَّ عنها، وأنا آخِذٌ بحُجَزِكم عن النار، وأنتم تّفَلَّتُون من يَدِى».

ولفظ البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إنما مثلي ومثل الناس كمثل رجل استوقد نارا، فلما أضاءت ما حوله جعل الفراش وهذه الدواب التي تقع في النار يقعن فيها، فجعل ينزعهن ويغلبنه فيقتحمن فيها، فأنا آخذ بحجزكم عن النار، وهم يقتحمون فيها».
قوله: «استوقد نارا»: أى أوقد نارا، واستوقد أبلغ من أوقد, فزياده المبنى تفيد زياده المعنى, والمراد بذلك ظهور الحق ووضوحه، مما يرفع عذر المعتذر.
«الجنادب» جمع جُنْدَب بضم الجيم وفتح الدال، وهي نوع على خلقة الجراد يصر في الليل صريراً شديداً.

قوله: «آخذٌ بحُجَزِكم»: مأخوذ من الحَجْز، وهو المنع، ومنه الحُجْزَة، وهي معقد الإزار، فإنها يمنع انحلالها، وإذا أراد الرجل إمساك من يخاف سقوطه أخذ بذلك الموضع منه.
أما التقحم فهو الإقدام والوقوع في الأمور الشاقة من غير تثبت.
قال النووي: ومقصود الحديث أنه -صلى الله عليه وسلم- شبه تساقط الجاهلين والمخالفين بمعاصيهم وشهواتهم في نارالآخرة وحرصهم على الوقوع في ذلك مع منعه إياهم وقبضه على مواضع المنع منهم بتساقط الفراش في نار الدنيا، والجامع بينهما اتباع الهوى وضعف التمييز وحرص كل من الطائفتين على هلاك نفسه.
قال القاضي أبو بكر بن العربي: هذا مثل كثير المعاني والمقصود أن الخلق لا يأتون ما يجرهم إلى النار على قصد الهلكة، وإنما يأتونه على قصد المنفعة واتباع الشهوة، كما أن الفراش يقتحم النار لا ليهلك فيها بل لما يعجبه من الضياء.
قال الغزالي: التمثيل وقع على صورة الإكباب على الشهوات من الإنسان بإكباب الفراش على التهافت في النار، ولكن جهل الآدمي أشد من جهل الفراش؛ لأنها باغترارها بظواهر الضوء إذا احترقت انتهى عذابها في الحال، والآدمي يبقى في النار مدة طويلة أو أبدا والله المستعان.أ.هـ
وهذه النار الموقدة هي البينات والحجج التي أقامها الله تعالى في نفوس المؤمنين ببيان الأنبياء والرسل، وقد أقيمت لتتنور بها قلوب الخلق فلا يتعدوا حدود ما أنزل الله، ومع ذلك يتجاهل بعض الناس تلك البينات، ويتجاوزون تلك الحدود، ويقعون في المحارم فيهلكون، وكذلك موقد النار إنما أوقدها لمصلحة الخلق من الاستنارة والاستدفاء وغيرها، ولجهل الفراش جعلتها سبباً للهلاك والعذاب.
وفي قوله -صلى الله عليه وسلم-: «وأنا آخذ بحجزكم»، استعارة بليغة، حيث شبه حاله -صلى الله عليه وسلم- مع أمته وهو يحذرهم من الوقوع المعاصي الموجبة للعذاب، بحال إنسان آخذ بحجزة آخر يمنعه عن التردي في مكان مهلك، وذلك الإنسان يحاول التفلت والهرب والتخلص من قبضة صاحبه الناصح له المشفق عليه، فلا يزال يتفلت من يده حتى يقع في مهلكته.
ومن اللطائف المتعلقة بهذا الحديث: أن بعض المشتغلين بالإعجاز العلمي في السنة أجرى تجربة علمية للوصول إلى تفسير لظاهرة تعلق الفراش بالنار وانهماكها عليها، ووضعوا لها المصائد المحتوية على المصابيح الزئبقية، فوجدوا هذه الظاهرة السلوكية لدى الفراش ذات النشاط الليلي، وأن الفراش لا ينجذب إلى النار لضعف تمييزه أو لجهل منه فقط، بل ينجذب للأشعة فوق البنفسجية التي تثيره للقيام بعملية التزاوج ويصر عليها، لكنه يفاجىء بمصيره الحتمي بوقوعه في النار.
وبهذا يظهر جليا وجه التطابق بين ركني التشبيه، فالجامع لهما البحث عن الشهوات، واللهث وراء المتعة واللذة، وهذا ملحظ نبوي دقيق، إذا أن الشهوة ضرب من الجنون تغطي العقل عن التفكر في العواقب السليمة، فكانت النتيجة هي الهلاك للفريقين.
ويظهر في المثل النبوي السابق وجه من وجوه الإعجاز العلمي، وهو تخصيص الرسول نوعين فقط من الحشرات للتمثيل بهما، الفراش وهي معروفة والجنادب وهي نطاطات الأوراق، والتي تنجذب بشكل واضح وظاهر لأي مصدر من مصادر النار المشتعلة التي يكون فيها الأشعة فوق البنفسجية.







   رد مع اقتباس

قديم 11-07-2018, 01:36 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير