العودة   منتدى النرجس > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 14-08-2018, 11:27 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

 

Questionmark غربة روحي

غربة روحي

الجزء الاول

سندس: هههههه لك اصلا هدول مو ابوكي وامك .. لك كلن عم يكزبو عليكي .. ابوكي وامك عمو عادل وخالتو لبنا

سجى: انت .. انت كزابة .. اي انت عم تكزبي علي مووو .. والله لخبر جدو والله (تبكي)

سندس: اي روحي خبريه .. لك اصلا كلن بيعرفو الا انت

ركضت سجى لجواة البيت عند جدها وهي عم تبكي..

زهرة: سجى .. شبك يامو شبك .. مين زعلك

ركضت سجى ع حضنا لزهرة وفرطت بكي ..

زهرة: لك شبك .. مين زعلك .. احكي

سجى: (تبكي) سندس .. سندس عم تقلي انت وبابا مو اهلي الحقيقيين

انتفض جسما لزهرة وعصبت كتير وكل الموجودين عنينهن ع سجى وزهرة ..

زهرة: لا تسمعي منا يامو .. انا هي امك .. انا وبس

جد سجى: بكفي يا زهرة .. البنت صار لازم تعرف كلشي .. مو هيك يا عادل

عادل: هااا .. م.. ما بعرف .. مو فارقة

زهرة: ما في داعي لهالكركبة كلا .. سجى بنتي انا .. انا وبس

اطلعت فيها لبنا بنظرة لامبالاة ورجعت ضمت ورد لحضنا اكتر .. وباستا من خدودا ..

جد زهرة: سجى.. تعي جدو لعندي .. تعي

زهرة: بس يابي ....

جد زهرة: ما في بس .. البنت من حقا تعرف

اطلعت سجى بزهرة وهي لساتا عم تبكي .. تبسمت زهرة ومسحتلا دموعا .. وهزتلا راسا لتروح لعند جدا ..

جد زهرة: قربي مني جدو .. تعي

قربت سجى من جدها لقعدت حدو .. ضمها وبلش يخبرا بالحقيقة يلي كانت ما بتعرفا ..

*قبل سبع سنين*

لبنا: كيف يعني نعطيها ياها .. ما فهمت

عادل: انت بتعرفي وضعنا منيح .. لساتو ما استقر بسبب مشاكل اهلي واهلك

لبنا: قصدك اهلك يلي ما بدن ياني لانو سمرة وفقيرة وانت اشقر وغني

عادل: فففففففف .. هلا سمعيني وبلا هالسيرة .. نحنا وضعنا مو مستقر .. وغير هيك لسا ما اتهنينا بحياتنا ودغري حملتي .. وانا حابب انو عيش معك كم يوم رياحة من غير نق وسق وصريخ بيبي .. وبتعرفي كمان انو ما معي مصاري لسدا لاختي .. والمبلغ فوق طاقتي بكتير

لبنا: مممم ما بعرف .. وكمان اختك يمكن ما تقبل

عادل: لااا .. بالنسبة لزهرة اختي اكيد رح توافق .. انت بتعرفي انو منى قلبها يكون عندا طفل .. ووضعن المادي فوق الريح .. يعني ما في شي بيمنع

لبنا: ما بعرف .. شوف المناسب انت

ومشت الايام وولدت لبنا وسلمت بنتا سجى يلي متل شقفة القمر لزهرة وامين .. يلي حسوها هبة من الرحمن .. وربوها متل بنت لالن .. لحتى الكل صار عم يغار منا ع دلالن الها واهتمامن فيها وبلبسا .. وبتربايتن لالها ..

وعاشت سجى معهن وتسجلت بدفتر العيلةع اسمن وما عرفت اب وام غير زهرة وامين .. لاجى هاليوم بعد ست سنين وانكشف كلشي قداما لسجى.. يلي ما قدرت تتخيل هالشي ..

جد سجى: وهلا فهمتي علي يا جدو

اطلعت سجى بعادل ولبنا يلي ما كان ظاهر عليهن ايا علامات تاثر بالموقف .. واطلعت بزهرة يلي عيونا تنفخو من البكي .. وبامين يلي الدمعة معلقة بعينو ..

رجعت عيونا كمان مرة ع لبنا .. واطلعت ببنتا للبنا (ورد) يلي كانت حاملتا بحضنا وعم تلاعبا وتبوسا ..

سجى: لا جدو .. انا امي زهرة وابي امين .. لا يا جدو لاا

وفرطت بالبكي كمان مرة وركضت لحضنا لزهرة يلي ضمتا بكل قوتها وبوستها وكانو صرلا سنين غايبة عنا ..

زهرة: يا روحي يا امي .. انت بنتي انا .. ما تخافي .. ما تخافي

الجزء الثاني

وهلا انا رح كفيلكن .. انا .. سجى .. رح بلشلكن من وقت كان عمري 15 سنة .. يعني صبية بشعر اشقر متل الشلال وعيون ملونة ..

من وقت هداك اليوم وانا عم حاول افهمن لامي وابي .. او بالاحرى للبنا وعادل ..

عم حاول افهم ايا قلب يلي هني عم يملكو .. وايا روح وايا ضمير .. ع طول كنت شوفن ببيت جدي .. ولا مرة سالو عني ولا حسسوني باني بنتن .. ع طول يعاملوني وكانن مانن شايفيني ..

كنت شوفن وهني عم يدللو اختي ورد وكيف بيحبوها وبيهتمو فيها .. حس بغصة بقلبي .. مع انو كنت مكتفية بامي زهرة وابي امين .. بس هالغصة ما عم تفارقني بكل مرة بشوفن ..

ومشت ايامي مع امي زهرة وابي امين لوقت اجا هداك اليوم المشؤوم .. كنت بوقتا رايحة ع مدرستي .. وحسيت بخطوات عم تلحقني ..

التفتت وكان شب ورايي بس كان في مسافة منيحة بيني وبينو .. متت رعبة منو وصرت امشي اسرع .. وهو وقت شافني عجلت بالمشي صار كمان هو يعجل بالمشي ..

ما بعرف كيف وصلت للمدرسة .. كان وشي اصفر وقلبي ع شوي رح يوقف ..

وتكرر هالشي مرتين .. خفت كتير انو يكون حرامي او انو يعمل فيني شي .. فكرت بوقتا خبر امي زهرة بس هي بالعادة بتموت رعبة علي ع اقلا شي .. لهيك ما خبرتا .. بس بنفس الوقت كان بدي شخص احكيلو لارتاح ..

وهالشخص هو مرت عمي لصغير .. كنت كتير حبا وهي كمان كانت تحبني .. بوقتا خبرتا كلشي ..

مرت عمي: وشو عملتي

سجى: هربت منو .. بس انا كتير خايفة

مرت عمي: وليش ما خبرتي امك وابوكي

سجى: كمان خفت .. لانو هني كتير بيخافو علي .. وما بعرف شو رح تكون ردة فعلن ازا عرفو

مرت عمي: لكن تركي هالموضوع علي .. وما تخافي

بوقتا ما عرفت شو رح تعمل مرت عمي .. يلي راحت لعند ابي عادل وخبرتو ..

عادل: شووووو ... هالبنت رح توطي راسي بين الخلق .. الكل رح يقول بنت عادل عم يلحقوها الشباب

مرت عمي: اي ليكني خبرتك لانو بنتك كتير خايفة

عادل: قلتيلي خايفة ؟!! اي انا هلا رح حلا

ووقف عادل وهو كتير معصب ..

مرت عمي: شو رح تعمل

عادل: رح روح جيبا لهون من شعرا .. وما رح استنى لتفضحني وتوطي راسي بالاراضي

كنت قاعدة بغرفتي وعم ادرس وقت سمعت صوتو لابي عادل عم يصرخ ويناديني .. نقز قلبي من صوتو .. وطلعت لبرا لشوفو ..

كان علقان مع امي زهرة .. ووقت شافني صرخ بوشي .. (لبسي بسرعة وامشي معي .. ما عاد الك مطرح هون)

حسيت قلبي رح يوقف من الرعبة .. اطلعت بامي زهرة ورجعت اطلعت فيه .. (بس انا ما بدي روح معك .. انا رح ابقى مع امي هون)

(هاي مووو امك .. امك لبنا .. لبنااا .. مشي معي)

وقرب مني ومسكني من ايدي لياخدني بالغصب .. صرت صرخ وابكي .. لوقت اجت امي زهرة وخلصتني من بين اديه ..

زهرة: هلا تزكرت انو بنتك ؟؟!!! بعد 15 سنة لتزكرت .. ليش ما تزكرت وقت بعتا بكم قرش لتتهنى انت ومرتك وما يعكر صفوكن شي .. هاي بنتي انا ومستحيل اسمحلك تاخدا

عادل: لا بدك تسمحيلي .. انا ما بسمح لحدا يجي يقلي بنتك بيلحقا شباب

زهرة: اي رح اقطع لسانو يلي بدو يجيب سيرتها بحرف

قرب منا ابي عادل ودفشا ع الارض وسحبني من ايدا وانا عم صرخ وابكي .. (امييييييي .. اميييي)

اخدني ع بيتو .. فتت وانا لساتني عم ابكي وحاسة قلبي ع شوي رح يوقف من القهر .. وعم فكر بامي زهرة وابي امين شو رح يصير فيهن ..

فتت اطلعت في امي لبنا وكانو شي ضيفة سقيلة جايي لعندا .. ما رحبت فيني ولا تبسمت بوشي مجرد ابتسامة وحدة ..

نحرق قلبي بزيادة .. لحشوني بغرفة وكانو عاملة شي عملة .. ومنعوني اطلع ع مدرستي ..

سجى: بترجاك .. والله ما عملت شي غلط .. تركني كفي مدرستي بترجاك

عادل: قلتلك خلصناااا .. مدرسة ما عاد في .. ما رح استنى لتوطي راسي بين الخلق

الجزء الثالث

عشت حياتي بينن متل الغريبة .. ما كانو يعاملوني ع اساس بنتن ابدا .. كل الدلال والمعاملة لمنيحة كانت لاختي ورد وانا ما يطلعو في ابدا ..

امي زهرة وقت صار هيك تعبت كتير ونامت بالفراش .. وقت عرفت جنيت بزيادة ..

سجى: بترجاك يابي تركني روح لعندا .. بترجاك (تبكي)

عادل: بكفيي .. خلص انسيها .. ما في روحة لعندا

سجى: بترجاك يابي .. قلبي ما عاد تحمل .. بدي شوفا واطمن عليها بترجاااك

وبعد محاولات كتيرة لحتى وافق ع شرط روح معو وارجع معو ..

رحنا سوا لهنيك .. دخلت لعندا كانت مسطحة بتختا ومهمومة وكانو جبال وجبال من الهموم ع كتافا ..

وقت شافتني من بعيد مباشرة دموعا بلشو يهرو ..
انا حسيت حالي ما عاد اقدر اتحرك بنوب .. هرو دموعي من شوفتا .. وبلحظة مدري كيف لقيت حالي ركضت لحضنا .. ضميتا وضميتا وضميتا .. لبرد شوي من نار قلبي ..

سجى: شتقتلك يا امي .. شتقتلك يا روحي (تبكي)

زهرة: يا روحا لامك .. يا عمرا لامك (،تبكي)

سجى: تعبانة يا امي تعباانة .. تعبانة يا امي ما عاد فيني اكتر

وهاد اخر شي بتزكرو .. بعدا حسيت بلساني تقل كتير وفتل راسي وما عاد شفت شي ..

فقت كنت مسطحة ع الكنباية وابي امين وابي عادل حدي ..

عادل: فقتي !؟ يالا قومي لنرجع ع البيت قومي

امين: لك يا رجال تركا شوي .. تركا

عادل: اي لاا .. انت ما دخلك

مسكني من ايدي ورجعني ع البيت وانا متل الصنم .. ما تنفست بحرف واحد .. دموعي ما عم اقدر سيطر عليهم وجواة قلبي سكاكين عم تقطع في ..

مشت الايام وانا عم حاول اتاقلم مع حياتي لجديدة ... كل اسبوع كنت روح مع ابي عادل لعند امي زهرة لاطمن عليها .. كنت روح وارجع ونحنا تنيناتنا عم تبكي ..

وبعد بفترة وبعد محاولات كتيرة ابي وافق انو كمل دراستي ..

عادل: بس طلعة من البيت ما في .. بتدرسي بالبيت ويوم لفحوصة بروح وبرجع معك

سجى : مو مهم .. المهم كمل دراستي

عادل: لكن من بكرة بتبلشي

وبلشت بدراستي يلي كتير خففت من الضغط النفسي يلي كنت فيه ..

كنت مل كتير بالبيت واطلع ع الاسطوح لادرس .. وبيوم وانا عم اتمشى وادرس رفعت راسي من الكتاب واتفاجات بشب ع اسطوح الجيران عم يطلع فيني ..

كان شب بقمة الجاذبية والشبوبية .. وهو كمان كان عم يدرس .. بعدت نظري عنو فورا وكملت دراستي ..

وكنت كل يوم شوفو وهو عم يدرس لوقت صار جزء من يومي .. وانطر اللحظة يلي رح شوفو فيها..

وبلشت الفحوصة وخلصت لفحوصة وما عاد شفتو لهالشب ولا عاد اطلعت ع الاسطوح..
الجزء الرابع

بعد فترة من انتهاء الفحوصة ندق باب بيتنا .. فتحت امي الباب وكانو اربع ستات ..

امي لبنا: سجى جهزي حالك وتعي بدن يشوفوكي

سجى: حاضر امي

لبست وطلعت لعندن واز بكونو هني اهلو للشب ..

اجو بوقتا وطلبوني من اهلي واهلي ما وافقو .. لانو هالجماعة فقرا وساكنين بالضيعة (الشب كان ساكن لوحدو ليتمم دراستو ) ..

وانا بوقتا ما كان هاممني شي .. ولا عم فكر بزواج او غيرو ..

بس هالشب ( داوود) ما ترك الموضوع وصار يبعت اهلو كل اكم يوم ليحاكو اهلي ويقنعوهم .. بصراحة انا وقت شفت اصرارو كتير تفاءلت وحبيت كون من نصيبو ..

واخر شي بعت ناس لعند عمي الزعيم .. وعمي عطاهن موافقة ...

انا كتير فرحت بهالخبر وخصوصي انو رح اخلص من حياة اهلي وارتاح ..

بس امي لبنا وقت عرفت جنت ..
امي: ما بعطيهن ياها والسما زرقا .. ابن خالتا بدو ياها .. مستحيييل هالشي مستحيل

عمي الزعيم: انا عطيت كلمتي للجماعة وكلشي انتهى

امي: اي لا ما انتهى .. رجاع قلن اهلا ما بدن

عمي: لك انت جنيتي .. وانا شوو وكلمتي شووووو (عصبية)

امي: اي ما حدا قلك تعطيهن موافقة .. هاي بنتي وانا اخبر بمصلحتا

عمي: هلا صارت بنتك !!؟؟ بس وقت كبيتيها ما كانت بنتك مووو .. الكلمة طلعت والبنت للشب ورح نقرا الفاتحة بعد يومين .. ازا عجبك عجبك وازا ما عجبك انت حرة

امي: اي بس سجى مو موافقة

اطلع عمي في وسالني .. ( شو يا سجى)

سجى: انا موافقة عمي .. وكلمتك ما بترجع

وانا قلت هيك وفتحت باب جهنم ع حالي .. وتمت خطبتي من داوود وامي مقاطعتني .. تلت شهور وهي ما تحكي معي بتاتا ..

ومشت هالايام .. وخطبتي مشت واستمرت تلت سنين .. بكل هالفترة ما شفتو لداوود غير مع اهلي .. ولا حكينا سوا غير بوجود اهلي واهلو ..

ومع هيك حبيتو كتير وتعلقت فيه ..
وخلصت الخطبة واجا وقت العرس ..

امي زهرة: انا يلي رح جهزك .. رح جبلك احلا جهاز .. انا مين الي غيرك يا روحي

سجى: يخليلي ياكي يا امي

جهزتني امي زهرة احلا واغلى جهاز .. ولبستني دهب اكتر من دهب صيغتي ..

بس ليلة عرسي كانت نذير الشؤم لحياتي المستقبلية ..

اول شي حفلتي كانت بالضيعة .. وكانت حفلة كتير بسيطة .. صح انا كنت حبو لداوود بس نفسيا كان بدي حفلة احلا من هيك ..

وتاني شي .. راح داوود ليجيب بنت اختو لتحضر العرس .. وعلق بالمواصلات وبلشت الحفلة وخلصت وما كان يجي داوود ..

ولاخر الليل لحتى قدر يجي .. وتم زواجنا بعد شد الاعصاب وتعب النفسية والحمد لله ..

الجزء الخامس

تم زواجي وبلشت بمرحلة جديدة من حياتي .. ما بعرف كيف رح اوصفا ..

داوود ع طول ساكت .. ما بيحكي .. ما بعلق .. شو ما لبست شو ما عملت بحالي ما كان يتحرك او يتغير ..

رضيت بنصيبي واتاقلمت مع هالوضع وربنا عطاني منو لداوود بنت وتلت صبيان صارو هني كل دنيتي والنفس يلي الي بالحياة ..

بهالفترة زوجي كان لسا ما ادى خدمة العسكرية وطلبو للعسكرية .. فاضطرينا ننتقل من الضيعة لضيعة تانية قريبة من عسكريتو ..



سكنت ببيت الله وحدو بيعلم بوضعو وشكلو .. كان كتير بيخوف ومبني من الحجر ..
وما قدرت اتاقلم فيه ..

داوود: يعني شو .. اخدك ع المدينة لعند اهلك

سجى: يا ريت .. والله ما عاد فيني .. عم موت رعبة

وبالفعل انتقلنا لبيت اهلي ..

امي لبنا: لشو رجعتي لعنا .. مانك قدرانة ع حياة هالاندبوري زوجك مووو

سجى: امي بترجاكي .. لشو هالحكي

امي لبنا: لشو هالحكي قلتيلي .. نحنا ما عنا مكان لالك غير انو عم نجهز لعرس ورد .. يعني ما الك مطرح عنا

سجى: ليش ايمت كان الي مطرح عندكن .. انا الغلطانة يلي اجيت لهون .. كنت مفكرتكن تغيرتو ونسيت انو الانسان مستحيل يتغير

وتركتن وطلعت من عندن بحسرة قلبي وحسرتي وما سالو ولا قالو ليش ..

اخدني بوقتا ع بيت اختو .. يلي كان عندا بيت عربي كبير عايشة فيه مع 13 صبي ..

كنت 24 ساعة عم لف وراهن ورتب ونظف وغسل لوقت وصلت لمرحلة ما عدت قدرت اتحمل ابدا ..

سجى: داوود انا تعبت ما عاد في

داوود: معك حق .. والله وشك باين عليه التعب .. بس شو طالع بالايد

سجى: داوود .. رح حاكي امي زهرة وقلا لنروح لعندا

داوود: بلالك ياها .. بلا ما تطرك متل اهلك

سجى: لا مستحيل .. امي زهرة ما بتعملا

داوود: اي ماشي براحتك

ومن تاني نهار رحت لعندا وشرحتلا كلشي صار .. وجن جنانا ..

زهرة: انا بنتي يصير فيها كل هالشي وانا موجودة .. ليش لهلا لجيتي عندي .. هلا فورا بتجهزي تيابكن وبتجو

سجى: يخليليلي ياكي يا امي

وبالفعل جهزنا تيابنا ونقلنا لعندا .. ورجعت لحياتي وارتدتلي روحي .. رجعت لحياة العز والخدم والحشم ..

بس للاسف ما تمت معي .. وبعد بفترة ربنا اخد امانتو وراحت امي زهرة ..

سجى: (تبكي) امي يا امييي .. وين رحتي وتركتيني يا امي .. ما الي غيرك يا عمري .. ااااخ يا ربي الصبر يا الله

قطعة من قلبي راحت معا لامي زهرة .. الست الحنونة يلي ما عرفت شو يعني حب وحنية غير معا .. الله يرحمها ويغفرلا ..

وبعد بفترة من موت امي زهرة مات ابي امين .. الرجال يلي رباني وصاني وحماني متل بنتو واكتر .. وصفيت بالبيت لحالي انا وعيلتي .. هالبيت يلي كانت امي زهرة كاتبتو باسمي هو وكتير املاك ..

سجى: ما رح اخد شي غير هالبيت .. لانو الي فيه كتير زكريات .. غير هيك ما رح اخود شي

وصفى هالبيت الي ولعيلتي .. بس كمان هالمرة ما لحقت اتهنى بحياتي ..

كان عندي عمة بنت .. وكيف ظهرتلي ما بعرف .. اجت ع البيت وعملتلي مشكلة كبيرة .. بلشت اولتا تعمل علي حماه او مرت اب وع كلشي تنق وتحاسبني لدرجة انو زوجي يتاثر بحكيا وصار يرفع ايدو علي ويضربني بسببا .. وانا احتراما لذكرى امي زهرة اختصرت وتركتلا البيت لتعيش فيه ..

انتقلنا من بعدا ع بيت سلفي لعيش فيه مع سلفتي ..
سلفي كان بشغلو وما بيجي بيتو غير كل فترة وفترة وسلفتي نص مجنونة .. وعندا اربع ولاد .. وكنت طول لنهار ع شغل لهالولاد ..
وصارو متل ولادي لانو ابوهن مو موجود وامن نص مجنونة ما بتتامن عليهن ..

داوود: هالولاد امانة برقبتك

سجى: ولا يهمك .. بعيوني كلن .. لا تاكل همن

وبالفعل كنت حبن متل ولادي وداريهن واشفق عليهن ..

الجزء السادس

ومشت الايام واوضاعنا لساتا متل ما هي .. وكبرو ولادي .. بنتي صارت صبية عمرا 16 سنة واخوها الاصغر لسا ما دخل المدرسة ..

بهالوقت ربنا اكرمنا وزوجي لقا شغل كويس بس بعيد عنا ..

داوود: رح اخدلكن بيت اجار وانقلكن عليه ومن بعدا سافر

سجى: بس شو رح نعمل بغربتك .. وكيف رح نمشي امورنا

داوود: ليكك شايفة وضعنا .. ما في غير هالحل

سجى: الله يسرلك ويفتحا بوشك

وهاد يلي صار اخدنا بيت اجار وسافر داوود وما عاد قدرنا نتواصل معو لانو بهداك الوقت ما كان عنا وسائل اتصال متل هلا ... ومتنا من جوعنا وما حدا سال فينا ..

امي لبنا: هههههه هلا عاجبك هالوضع هاد .. قلتلك بجوزك ابن خالتك بس انت عنيدة وكبيرة راس

ورد: تركيها يا امي تحمل نتيجة عنادا .. ليكا ما معا لتطبخلنا طبخة

وهيك كان وضعي .. اهلي واختي بدال ما يساعدوني يجو يتمسخرو علي ويروحو ..

كيف رح اوصف مشاعري وكيف رح اوصف وجعي .. ليالي نمتا بدموع عنيي وبقهري .. وبذلي وكسرتي ..

اخبار زوجي مقطوعة وولادي رح يموتو من جوعن .. لوقت ابني لكبير( 13 سنة ) ترك المدرسة وبلش يشتغل ليعيل اخواتو ..

موقف بحياتي ما بنساه لو ع فراش الموت .. كنا لسا ما عم نقدر نتواصل مع داوود .. بهالليلة تعبت كتير وكنت بحاجة لدكتور وادوية ونحنا ما معنا شي ..

بنتي: امي حبيبتي .. رح روح لعند خالتي ورد واطلب منا تساعدنا

سجى: لا يا بنتي .. ما بدي تكسري نفسك لمخلوق يخلق

بنتي: كرمالك بكسر نفسي مليون مرة .. رح روح

راحت بنتي لعند اختي ورد .. ويا ريت كنت كسرتلا رجلا وما بعتا ..

رجعت لعندي بنتي منهارة ومانا قدرانة توقف ..

سجى: قلعتك مو ؟؟

بنتي: ما خلت كلمة الا وحكتا (تبكي)

سجى: معلش يا امي .. انسي .. ربك بيسر

كنا لسا عم نحكي وقت اجت لعندي الجارة وشافت حالتي وخبرتا بنتي انو ما معنا تكاليف العلاج ..

وطلعت هالجارة احن من مليون اخت متل ورد .. دفعتلا لبنتي تكاليف العلاج وتعالجت بوقتا ..

الجزء السابع

مشت الايام ورجع زوجي من سفرو واستقر بشغلو حدنا .. وكبرو ولادي .. بنتي زوجتا وطمنت قلبي عليها والحمد لله ..
ابني لكبير مصطفى ما كفا دراستو وعم يشتغل مع ابو ليعيلنا ..
ابني خالد كفا دراستو وهو هلا قبطان .. وحب بنت ورح جوزو ياها ..

وبيوم ما بلاقي غير اختي ورد اجت لعندي .. حسبت مليون حساب لزيارتها ..

ورد: سمعي سجى يا اختي نحنا بنبقى اخوات وانا عندي سبع بنات خدي يلي بدك ياها لخالد وما بدي لا ذهب ولا شي

ما عرفت شلون جاوبها .. ما بدي اجرحها وبنفس الوقت ما بدي بناتها ..

سجى: والله يا اختي بشرفني نسبك بس انا خطبتلو لخالد بنت هو بدو ياها

ما عجبا وتغير لونا ..

ورد: هااا .. اي مو مشكلة مصطفى اكبر منو ولسا ما خطب .. خلص رح خطبو وحدة من بناتي

سجى: تكرمي يا اختي .. ان شاء الله خير

بالزور لحتى اقنعتو لابني ليخطبا .. ووافق من هون وانفتحت علينا طاقة من جهنم ..

بلشو يخربو بعلاقة خالد بخطيبتو من غيرتن وقهرن منا.. ويعملولنا مشاكل ع كلشي لوقت جن ابني مصطفى وتركا لبنت ورد .. وربنا عطاه بعد فترة بنت حلال عوضتو عنا ..

ومشت ايامي وما كنت اخلص من ظلم امي واختي .. عمتي يلي سكنت ببيت امي زهرة توفت وصفى البيت الي ..
وبيوم كنت رح سافر لعند ابني لصغير ع مصر .. واز بتجي اختي ورد وبتعطيني ورقة ..

ورد: سجى اختي ضروري توقعي ع هالورقة قبل سفرك

سجى: شو هالورقة

ورد: هاي كرمال بيت اهلي رح يعطونا ياه الي والك

سجى: بس انا ما بدي ياه

ورد: فففففف .. لك خلصنا بقى وقعي وقعي

وقعت ع الورقة بوقتا لحتى ما ردا لورد .. بس الفاجعة كانت وقت رجعت من مصر وتفاجات بانو ورد بايعة بيتي يلي من امي زهرة .. والورقة يلي وقعتني عليها كانت عبارة عن تنازل عن البيت والارض ..

وهالشي كلو بالاتفاق مع امي ليقتصو مني .. بس ع شو ما كنت بعرف ..

بس سبحانو ربي ما بيظلم انسان .. دارت الايام والشي يلي عملتو ورد معي بالاتفاق مع امي رجعت عملتو مع امي وابي وشلحتن بيتن وسكنت فيه هي وزوجا ..

بوقتا انتقلو امي وابي ع بيت تاني صغير سكنو فيه .. وامي ما تحملت يلي عملتو ورد وتعبت كتير ..

سجى: لك يا ورد هاي امك .. لك طول عمرا معتبرتك بنتا الوحيدة .. ع الاقل روحي زوريها وشقي عليها

ورد: تركيني منا هلا كتير صارت هاممتك يعني .. حكيلي لشو جايي .. شو بدك تطلبي

سجى: لا حول ولا قوة الا بالله .. الله يعينك ع اخرتك

تركتا بوقتا وطلعت وهي ما سالت .. ورحت لعند امي يلي حالتا كانت بتبكي الحجر واخدتا لعندي ع البيت وبقيت عندي فترة وانا عم اهتم فيها لوقت ربنا اخدا لعندو وماتت ...

الجزء الثامن

بعد وفاة امي ابي بقي عايش لحالو ببيتو لصغير .. كنت ع طول روح لعندو انا وولادي وزوجي ونشق عليه ..

وبعد بفترة توفى عمي الزعيم .. فربنا قدر وابي تزوج مرت عمي الزعيم ..

ومشت الايام والسنين ودارت وماتت مرتو لابي وورث ابي عنا بيت وارض ..

وبيوم كنت بزيارة لعند ابي .. فتت لعندو كانت حالتو بتبكي الحجر ..

سجى: شبك يابي .. خير خير

ابي: اختك ورد .. ورد ضحكت علي يابي

سجى: شو عملت كمان

ابي: ورد شلحتني البيت والارض

سجى: لا حول ولا قوة الا بالله .. يعني ما بعرف شو بدي قول .. لايمت رح تضل تلعب فيكن ورد .. امنتلا اول مرة وغدرت فيك ليش لترجع تامنلا يابي ليييش

ابي: (يبكي) غررت فيني يابي .. وعدتني تاخدني لبيتي القديم لعيش هالكم يوم البقياننينلي فيه

سجى: الله لا يسامحها .. الله لا يسامحها .. قوم يابي رح اخدك لعندي .. ما رح اتركك تحت رحمتها

ابي: (يبكي) الله يرضى عليكي يابي .. الله يرضى عليكي

اخدتو لابي ع بيتي وعم اخدمو انا وولادي وكنايني .. كتير اوقات بنكون قاعدين ما بشوفو غير عم يبكي ويطلب مني سامحو ..

ما بعرف ازا كان قلبي صافي اتجاهو واتجاه امي الله يرحمها .. عم حاول سامحن .. بس في شي بقلبي ما فيني شيلو .. يمكن وجع ويمكن غصة اوو.. ما بعرف شو هو بالزبط ..

وهلا بعد لسنين كل ولادي اتغربو وبعدو عني .. ابني لكبير مطلوب للجيش ما في يجي لعندي .. ومرتو وبنتو عايشين معي ببيتي مع ابي ..

ابني القبطان خالد عايش كمان بعيد وكل ست شهور لشوفو مرة ..

ابني لصغير يلي هو بلوة حياتي .. نسخة مصغرة عن خالتو ورد .. وربنا عطاه مرتو نسخة عنو كتير لئيمة وخبيثة .. لا عم شوفو ولا عم اسمع صوتو ..

اوقات كتيرة بحس قلبي رح يوقف من شوقي الو .. بجي لحاكيه اسمع صوتو .. بس بخاف ابكي وانا عم حاكيه ويبين ضعفي لهيك برجع بتراجع وبدعيلو بالهداية ..

زوجي داوود يلي كل هالسنين ساكت وما سمعت منو كلمة حلوة .. ع طول ع النت .. وبيوم فتحت تلفونو وبنصدم بمحادثة بينو وبين بنت .. جن جناني بوقتا ..

سجى: لك بعد كل هالعمر .. بعد 40 سنة عذاب وقهر بتحب علي يا داوود

داوود: اي انا من حقي عيش حياتي .. انت ع طول مريضة .. وانا رجال

سجى: رجااال !!! لك الله لا يسامحك .. لك كل هالمرض مو بسببك وبسبب فقرك والحياة السودا يلي عيشتني ياها .. لك اتقى ربك فيني

بوقتا تناقرنا كتير وحكينا كتير وختما بطلاقي ..

سجى: وكمان بتطلقني .. روح الله لا يسامحك

وبعد بفترة من طلاقي ولادي ما تركونا وبقيو يصالحونا لوقت رجعني ع ذمتو .. بس هو هو ما تغير .. جقر ونكد

بس ما عاد في شي بيهمني بعد هالعمر ..
ما بدي غير كحل عيني بشوفة ابني مصطفى يلي من سنة ونص ما شفتو .. وبتمنى ربنا يلم شملو مع مرتو وبنتو ..

وربنا يهديلي ابني لصغير علي هو ومرتو ..
وربي يحميه لخالد ولبنتي كمان ..

وربنا يهدي اختي ويشيل عنا .. اختي عندا سبع بنات وولاد تنين .. ولد منن عمل حادث وانخرس .. وبناتها تلاتة منن مطلقين وقاعدين عندا .. اياكم ومال الحرام .. اياكم والظلم .. لانو هاي نتيجتو ربنا رح يحرق قلوبكم ع ولادكم ..

حكيتلكن قصتي لورجيكن قديش هالحياة فيها ظلم .. ولحتى هالبنات لصغار يفهمو الحياة صح .. وما يبكو وقت ينكسرلن ظفر او يتعطل جوالن

دعولي وادعو لولادي ...

انتهت








   رد مع اقتباس

قديم 21-08-2018, 12:35 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ متواجد حالياً

رد: غربة روحي

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير