العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 05-10-2018, 03:12 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
rosana
إدارة الموقع
 







rosana غير متواجد حالياً

 

Sss20 تعطُّل مسيرة الدعوة في مكة للدكتور راغب السرجاني

تعطُّل مسيرة الدعوة في مكة









وضح أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين أن الدعوة الإسلامية قد توقَّفت تمامًا في مكة في الشهور الأخيرة؛ بل لعلها متوقِّفة بالفعل منذ أربع سنوات كاملة! فمنذ دخلت بنو هاشم في الشِّعْب والمسلمون لا يكتسبون أفرادًا جددًا من داخل مكة، والدعايات الفاسدة ضدَّ محمد صلى الله عليه وسلم على أشدها، ولا شكَّ أن الأمر قد زاد بعد موت أبي طالب، وانقسمت مكة بوضوح إلى فريقين صُلْبين لا سبيل إلى تفكيكهما؛ فريق المؤمنين وفريق الكافرين. لقد وضحت الرؤية للجميع، خاصة بعد قراءة سورة النجم في أكبر اجتماعات قريش، وسماع كل أهل مكة للقرآن. لقد ألقى المشركون كل ما في جعبتهم من شبهات، وردَّ المسلمون عليها بكل ما آتاهم الله عز وجل من حجج وبراهين، ولم يعد هناك في البلد الحرام إنسان جاهل بالدعوة الإسلامية وحقيقتها، وصار أمر الإيمان مسئولية فردية لكل رجل أو امرأة في مكة، أو كما قال الله عز وجل: {وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}[الكهف: 29]، أي يمكن لنا أن نقول: إن الكلام مع أهل مكة، والذين خبروا الإسلام وعرفوه تمامًا في السنوات الماضية، لن يُجدي كثيرًا، على الأقل في هذه الظروف؛ ومن ثَمَّ وجب البحث عن منفذ آخر للدعوة بدلًا من بذل الجهد كله في طرق تكاد تكون مسدودة. نَعَم اللهُ قادرٌ على فتح أي قلب للإسلام، وفي أي وقت؛ لكن على الرسول صلى الله عليه وسلم أن يبني حساباته في المرحلة القادمة على الوضع الجديد الذي برز فيه جحود الكافرين بشكل غير مسبوق.

فإذا أضفنا إلى حقيقة انغلاق قلوب أهل مكة حقيقةً أخرى؛ وهي أن الطاقة الإسلامية قد نقصت إلى النصف أو أقل أدركنا صعوبة الموقف! وأعني بنقصان الطاقة أن هناك قرابة المائة من المسلمين رجالًا ونساءً قد تركوا مكة كليَّةً إلى الحبشة، وقد تركوها دون تحديد موعد للعودة، فقد لا تتغير الأوضاع في خلال السنوات القريبة القادمة؛ ومن ثَمَّ فبقاؤهم في الحبشة أقرب احتمالًا من عودتهم إلى مكة؛ خاصة أن الظروف تتطوَّر في مكة إلى الأسوأ دائمًا، وحنق الكافرين على المسلمين يزداد كما فصَّلنا في النقطة السابقة.

إن الأفراد المسلمين الباقين في مكة بعد هجرة مَنْ هاجر إلى الحبشة لا يزيدون في تخيُّلي عن مائة؛ بل لعلهم أقل من ذلك بكثير، وحتى هذا العدد القليل لا يُسْمَح له أبدًا بالكلام عن الإسلام، وقد بدا لنا هذا واضحًا في قصة إسلام أبي ذرٍّ رضي الله عنه، حيث مكث مدَّة شهر في مكة، قضى معظمها في البيت الحرام، أكثر أماكن مكة ازدحامًا، ومع ذلك لم يسمع كلمة واحدة عن الإسلام! ولم يرَ فردًا واحدًا يُحتمل في ظنِّه أن يكون مسلمًا! فلا صوت لعمر رضي الله عنه، ولا حديث لأبي بكر رضي الله عنه؛ بل إنه لم يعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم كل هذه المدَّة ولم يَرَه! ولولا أن عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنه تكلَّم معه لمكث شهورًا قبل أن يصل إلى مراده!

هذه هي الحالة التي وصلت إليها الدعوة الإسلامية في هذه الفترة!


د.راغب السرجاني






   رد مع اقتباس

قديم 06-10-2018, 05:41 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

رد: تعطُّل مسيرة الدعوة في مكة للدكتور راغب السرجاني

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

قديم 11-11-2018, 04:34 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
rosana
إدارة الموقع
 







rosana غير متواجد حالياً

رد: تعطُّل مسيرة الدعوة في مكة للدكتور راغب السرجاني







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير