العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 04-06-2019, 11:52 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

 

Questionmark تعلم مع الأصدقاء - الأنفعال ما هو ؟

تعلم مع الأصدقاء - الأنفعال ما هو ؟
السلام عليكم و رحمة الله

الانفعال


لا تضوج و لاتنفعل يمعود ما تسوة ( دعوف القلم مو راح تكسرة)

الانفعال affection أو emotion اضطراب حاد يصيب الفرد أو رد فعل هيجاني مصحوب بمشاعر قوية واندفاع نحو سلوك ذي صفة معينة يلاحظه الآخرون في سلوك الشخص المنفعل أو في نشاطه المضمر الداخلي الذي تقوم به العضلات الملساء والغدد الداخلية أو عضلة القلب بمساعدة أجهزة خاصة تكشف عن الانفعال. ويتحكم في نشاط هذه الأعضاء الجهاز العصبي اللاإرادي، وقد يرافقه نشاط عقلي، وتغير في إيقاع التنفس ودقات القلب وضغط الدم وإفراز الأدرينالين، ويتم كل ذلك لمواجهة الخطر في حالات الخوف والعدوان والغضب والأسى والاشمئزاز والألم، وفي حالات إيجابية جذابة كالفرح والبهجة والسرور والحب.
ويفرق بعضهم بين حالات الانفعال البسيطة والأخرى المعقدة التي تكون على شكل عواطف ثابتة نسبياً، وتتركز حول موضوع محدد مثل محبة شخص معين أو جماعة معينة، أو فكرة محددة، أو عقيدة قد تتوحد في شخصيته، فيعرف بها في سلوكه اليومي، وتسمى هذه الحالة «عاطفة».
ويظهر الانفعال البسيط منذ ولادة الطفل على شكل سلوك معبر عن السرور أو الألم. ويستجيب الطفل للأمر السار بأشكال مختلفة من التعبيرات كالابتسام والضحك وحركات الأطراف، ويستجيب للأمور المؤلمة بالبكاء والصراخ، وبتأثير الحياة الاجتماعية في الأسرة يتطور التعبير عن الانفعال بأشكال مختلفة في تعبيرات جسدية، أو بالرموز اللغوية التي تستخدم بدلاً من التعبيرات الجسدية.
تصنيف الانفعال وتعلمه والتحكم به
قسّمت جماعة تايلورTaylor الأهداف التربوية إلى ثلاثة مجالات هي العقلية والانفعالية والحركية، وصنفوا تربية الانفعال في خمسة مستويات حسب تصنيف كراثول Krathwahl ورفاقه:
1ـ استقبال مثيرات الانفعال والانتباه إليها.
2ـ الاستجابة للموقف الانفعالي استجابة ظاهرة بالعضلات واللغة.
3ـ تبنّي القيم التي تسهم التربية والحياة الاجتماعية في تكوينها وتطويرها.
4ـ تنظيم القيم المتبناة وتمثلها أي تقمص تلك الفكرة التي تنظم معظم سلوكه اليومي وحياته الخاصة، فتصبح الفكرة التي تقمصها أو تمثلها جزءاً لا يتجزأ من شخصيته وسلوكه، ويظهر هذا واضحاً في مرحلة المراهقة حين يضحي الإنسان بجهده وماله، وربما حياته من أجل فكرة تبناها وتمثلها في سلوكه، وتوحدت في شخصيته وتماهت فيها.
واستخدمت في العربية مسميات متعددة للدلالة على درجات الشدة في بعض الانفعالات والعواطف من دون اتفاق؛ إذ عبّر بعضهم عن عاطفة الحب بكلمات متنوعة ومختلفة في التدرج كالود، والمحبة والعشق والغرام والهوى. ولكن هذا التدرج غير متفق عليه إذ ورد الهوى في شعر بعض المتصوفين في قمة التشخيص والتقمص والتوحد للمحبة الإلهية:
أنا من أهوى ومن أهوى أنانحن روحان حللنا بدنا
<b>
في حين يأتي الهوى في تصنيفات أخرى في بداية المحبة والحب.
ويخضع تعلم الانفعال إلى قوانين الإشراط الكلاسيكي التي وضعها إيفان بافلوفل Ivan Pavlov ويسمى السلوك المتعلم السلوك الاستجابي، وطبقها جيمس واطسن James Watson في المدرسة السلوكية في علم النفس وطوّرها السلوكي بوروس فريدريك سكنر B.F.Skinner في الإشراط الإجرائي أو الإشراط الفعّال، ويتم الإشراط الاستجابي بتعلم السلوك الانعكاسي للعضلات الملساء والغدد داخل جسم الكائن الحي بربط مثيرين كان أحدهما قبل الإشراط مثيراً للانفعال فصار المثير الشرطي بعد الإشراط قادراً على جر الاستجابة الانفعالية، وبالتالي يحدث التعلم الانفعالي مثل سيلان اللعاب والدموع، وإفرازات الغدد الهضمية الداخلية، وزيادة نبضان القلب أو ضغط الدم بتنبيهات متعلمة جديدة. وقد يسهم السلوك الإجرائي (الفعال) في إثارة المظاهر الانفعالية، كأن تضع الممثلة البصلة لزيادة سيلان دموعها لإظهار الانفعال للمشاهدين، أو تستخدم الليمون أو قطعة الحلوى لزيادة إفراز اللعاب، أو أن يستخدم الانسان كلمات مؤذية لإثارة الانفعال لدى الخصم. وهكذا تسهم الكلمات في توليد الانفعال.
وحين يختل التوازن في الانفعال الشديد يحدث الاضطراب النفسي الذي يعالج بتخفيض الإحساس بالانفعال الشديد بالتحليل النفسي واستخدام أساليب العلاج المعرفي ـ السلوكي والعلاج بالأدوية والعقاقير المهدئة. وأثبتت البحوث فاعلية الجمع بين هذه الأساليب. وتسهم التغذية الراجعة الإيجابية والسلبية في تخفيض الانفعال في أساليب العلاج المعرفي ـ السلوكي؛ في حين تسهم المهدئات بتخفيض الانفعال والشدة النفسية. ويفضل البدء مبكراً بتعليم السيطرة على الانفعالات، فالأم، التي تعالج مخاوف الطفل من الظلام والحيوانات، قد تخفف من تلك المخاوف بجعل الطفل يقوم بأعمال ناجعة وممتعة في الظلام، وقد تُسمعه الحكايات الممتعة والموسيقى الهادئة، أو تطعمه في الظلام، فهذا الاقتران يؤدي تدريجياً إلى تحكم الطفل بانفعال الخوف والسيطرة عليه. وازدادت ضرورة التحكم بالانفعال في الحياة الحضارية المعاصرة وتستخدم تقنيات متعددة لضبط الانفعال منها:
الانشغال بعمل آخر بديل: ويحدث هذا عندما يعاني الإنسان مشاعر الخوف أو الكآبة أو الغضب، فيوجه انتباهه إلى أشياء أخرى، ويمارس أعمالاً تساعده على تخفيف توتره الانفعالي، واستهلاك طاقته الانفعالية في أعمال بديلة منها الأعمال السارة، كأن يشارك الطفل المنفعل بألعاب اجتماعية سارة، أو يلتحق الراشد بنادٍ رياضي يمارس فيه هواياته ومهاراته، أو ينشغل التلميذ بحفلة مدرسية أو نشاط يميل إليه داخل المدرسة أو خارجها. وعندما تتنوع الأعمال والأنشطة البديلة التي يقوم بها الإنسان تؤول هذه الأعمال إلى هوايات راقية في ميادين الفن والموسيقى والشعر والكتابة والرسم والتصوير والنشاط الرياضي والاجتماعي. وتسهم هذه الأنشطة في تخفيف الانفعالات وإعادة الاضطرابات النفسية إلى حالة التوازن والصحة النفسية.
تحاشي المواقف المؤلمة: يمكن ضبط الانفعال بتجنب المواقف المثيرة للألم، أو بالسيطرة المباشرة على المواقف المؤذية ومصادر الانفعال. وقد تبين مثلاً أن التدريب على المهارات القتالية يجنب الإنسان الخوف من المجهول، ويمكّنه، في الوقت نفسه، من الدفاع عن الذات، والهجوم على الخصم، ومواجهة الأعداء. وتجري مثل هذه التدريبات في الجيش فتخفف من مخاوف المجندين الأغرار وتكسبهم المهارات اللازمة للنجاح في مواجهة العدو في القتال الفعلي.
التعبير عن الانفعال واختزاله
تسهم التربية والحياة الاجتماعية في تعليم الأفراد طريقة التعبير عن الانفعال بالإيماءات وحركات الجسد أو تعبير الوجه والأطراف أو بألوان الملابس، فقد يعني فرك اليدين الفرح والسرور في حضارة ما، ويعني أشياء أخرى في حضارة أخرى. كما تدل حركات الرأس إلى الأمام والخلف أو إلى الجانبين على معانٍ مختلفة في التعبير عن الانفعال. وقد يدل رفع الحاجبين على الدهشة في حضارة ما، في حين يدل على ذلك بمد اللسان في حضارة أخرى.
ويتأثر التعبير عن الانفعال بنمو الإنسان ونضجه، واتساع ثقافته وطبيعة تربيته، فالإنسان الذي نشأ على الخجل والخوف من الكذب، قد يؤدي كذبه إلى زيادة ضغط الدم وبالتالي زيادة رطوبة جلده، مما يخفف من مقاومته؛ ويكشف عن ذلك بجهاز كشف الكذب الذي يقيس المنعكس الكهربائي «الغلفاني ـ النفسي». ويصلح هذا الجهاز لكشف الانفعال، ولكنه قد لا يصلح لكشف الكذب لدى الشخص الذي لاينفعل من الكذب بسبب تربيته السابقة. ولذلك فإن استخدام جهاز كشف الكذب، قد يكون مؤشراً غير كاف للدلالة على الكذب، ولكنه مؤشر على شدة الانفعال والهيجان في أثناء استجواب ذلك الشخص. وقد استخدم ابن سينا طريقة سهلة لكشف الانفعال وتشخيص عاطفة الحب لدى شخص مريض نفسياً بأن أخذ يسأل المريض أسئلة مثيرة، أو يطرح عليه أسماء تثير انفعال الشخص المريض، ومن رجفان أطراف أصابعه كان يتعرف مدى انفعاله، ومواطن عواطفه، وبعدها يقترح العلاج.
وتسهم التقنيات اليوم بالكشف عن الانفعالات وعلاجها باستخدام أجهزة التغذية الراجعة البيولوجية Biofeed back التي تكشف عن التوتر الانفعالي، ويسهم المفحوص نفسه في تخفيض التوتر بالاسترخاء واستبعاد الإحساس بالتوتر والانفعال تدريجياً. وهي أجهزة تستخدم في العلاج المعرفي ـ السلوكي واختزال الإحساس للوصول بالانفعال إلى حد طبيعي من التوازن النفسي. وتستخدم بعض أجهزة العلاج المعرفي ـ السلوكي ضمن برامج في التعلم الذاتي لاختزال الانفعال. وعلى العكس من ذلك تسهم المؤثرات البيئية الشديدة كالأصوات العالية والضجيج وتلوث الهواء في زيادة حدة الانفعالات في حياتنا اليومية، كما يسهم أي اختلال في التوازن الصحي والبيئي في زيادة حدة الانفعال في حياتنا المعاصرة.
الانفعال والأمراض النفسية الجسدية
تتفاعل العوامل النفسية مع الجسدية في تكوين الأمراض الجسمية المسماة النفسية الجسدية
فقد تؤدي شدة التوترات والضغوط النفسية والانفعالات المستمرة والحادة، إلى أمراض تصيب الجهاز الهضمي مثل القرحة المعدية، والقرحة المعوية الناشئة عن أسباب نفسية، وكذلك بعض حالات فقدان الشهوة







   رد مع اقتباس

قديم 12-06-2019, 09:08 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

رد: تعلم مع الأصدقاء - الأنفعال ما هو ؟

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى علم النفس وتطوير الذات وفن الاتيكيت
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير