العودة   منتدى النرجس > المنتديات الطبية > منتدى الطب النبوي والتداوي بالاعشاب الطبيعية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 05-06-2019, 07:54 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

 

Questionmark علاج الافراط فى الاكل ـ طرق تناول الاكل

علاج الافراط فى الاكل ـ طرق تناول الاكل

هناك عواقب الافراط فى الاكل و هى السمنة عبارة عن زيادة الدهون فى الجسم وهذا يؤدى لزيادة الوزن و تكون السمنه مختلفه بين الافراد فمن الممكن ان تكون بسبب الاستعداد الوراثى و تقدم السن ايضا يقل معه النشاط الجسمانى والاطعمة التى تؤدى لزيادة الوزن مثل تناول المكسرات و الحلويات . السمنة هي مشكلة كل من البلدان المتقدمة ودول العالم الثالث أيضا, وقد تفاقمت بسبب الحضارة التي عطلت الإنسان عن نشاطه الجسماني و«أغرقته» بكثير من الأطعمة المصنعة ذات السعرات الحرارية العالية. والسمنة هي لفظ متداوَل، يقصد به زيادة الدهون في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة في الوزن، ولكنْ قبل أن نستطرد في الحديث عنها، فإننا ننبه إلى أن السمنة مشكلة شائعة حتى في البلدان المتقدمة، حيث بلغت نسبة من زاد وزنهم على المعدل الطبيعي في بريطانيا، مثلاً، 59 % بين الذكور و49 % بين الإناث. ولمعرفة ما إذا كان الشخص يعانى من زيادة فى الوزن أولا، نقوم بحساب ما يسمى مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن حاصل قسمة وزن الجسم بالكيلوغرام على حاصل مربع الطول بالمتر، فإذا كان الناتج ما بين 18.5 إلى 24.9، فإن الشخص يعتبر وزنه طبيعياً، أما إذا زاد عن هذه النسبة، فإن الشخص يعاني من زيادة في الوزن وتنتج السمنة نتيجة الخلل بين السعرات الحرارية التي تدخل الجسم عن طريق الطعام الذي نتناوله وبين السعرات المفقودة نتيجة الجهد المبذول، وقد يقول قائل: «إننى آكل أقل مما اعتاد الناس على أكله ومع ذلك فأنا سمين!»...
قد يكون ذلك صحيحاً ولكنك بالتأكيد تأكل أكثر مما يحتاجه جسمك، فزيادة الوزن ترجع إلى أسباب أخرى غير الطعام والطاقة المفقودة، وهي الاِستعداد الوراثي، حيث وجد أكثر من 20 جيناً وراثياً له علاقة السمنة. ولا يجب أن ننسى عامل التقدم في السن الذي، يقل معه النشاط الجسماني كثيرا. ومن المصابين بالسمنة وزيادة الوزن مَن يظنون أن الامتناع الشديد عن الطعام هو الحل السريع للتخلص من الوزن الزائد أيضاً. ويلجأ بعض البدينين إلى «الريجيم» ووصفات التخسيس التي تنشرها الصحف والمجلات دون استشارة المختصين، وهذا خطأ يقود البدين إلى الحرمان وبالتالي يقطع الحمية فوراً ويعود أكثر شرهاً إلى الأكل من السابق. كما أن استعمال بعض الأدوية يساهم في زيادة الوزن، مثل بعض مضادات الاكتئاب النفسي وعقار «الكورتيزون»، وهناك أيضاً السمنة المصاحبة لبعض الأمراض، كأمراض الغدد الصماء، والتي لا تشكل أكثر من
1 % من إجمالى عدد البدناء، وهذا لا يشكل سبباً شائعاً للسمنة ولا داعي إلى القلق منه. أما الأطعمة التي تؤدي إلى زيادة الوزن فهي تنتج غالباً عن عادات غذائية سيئة، منها مثلاً التناول المفرط للوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية، مثل المكسرات والشكولاطة والحلويات التي تحتوي على السكريات البسيطة والدهون.
ويجب الإشارة هنا إلى أن احتراقه الغرام الواحد من الدهون في الجسم تنتج عنه 9 سعرات حرارية، كما أن تناول الوجبات السريعة يزيد الوزن، لأنها غالباً ما تحتوي على نسبة عالية من الدهون ويصاحبها شرب المياه الغازية التي تحتوي على نسبة من السكريات البسيطة، وبالتالي تؤدي إلى السمنة، وبذلك إلى زيادة الشحوم في جسم البدين، زيادة نسبة «الكوليسترول» في الدم، صعوبة التنفس، حيث يشعر البدين بصعوبة بالغة في التنفس، خاصة بعد القيام بجهد حركي معين. كما أن عدم ثبات ضغط الدم يؤدي إلى إزعاج البدين ويصعب حركته وتنقله، مما ينجم عنه الخمول والكسل. كما تؤدي السمنة إلى أضرار اجتماعية وتكمن في تعرض البدين للسخرية من زملائه وأقرانه ومراقبته في الأكل والحركة، وهذا يولد لديه عقدة من شكله ومظهره أمام الناس بالإضافة إلى الأضرار الطبية والصحية، فهناك دراسة أجريت في فارمينغهام في أمريكا أكدت أن معدل الوفاة قد ازداد بنسبة 1 % عن معدله الطبيعي لكل نصف كليوغرام زائد على الوزن الطبيعي في الفترة العمرية من سن 30 إلى 42 عاما. كما أن للسمنة مضاعفات نذكر منها البول السكري، ارتفاع ضغط الدم، زيادة الدهون في الدم، زيادة معدل أمراض الشريان التاجي في القلب، نقص في معدل الخصوبة عند النساء، خشونة المفاصل، ولاسيما في الركبتين.
ويكفي أن نتصور أن البدين هو إنسان يتحرك وهو يحمل دائماً حملاً ثقيلاً قد يصل إلى عشرات الكيلوغرامات، وهو وزنه الزائد، الذي سيؤثر حتماً على الكثير من أجهزة جسمه وأعضائه المختلفة، فيمكننا تجنب كل هدا بتحسين نظامنا الغذائي، بالإضافة إلى أهمية المجهود الرياضي، فلا بد أن يصاحب النظام الغذائي رياضة من الرياضات التي يُنصح بها لتخفيف الوزن، مثل (رياضة المشي، المشي السريع، الجري الخفيف وإجراء بعض التمرينات) مع اتباع طرق حمية معينة للطعام، وهذا مهم جدا، إضافة إلى استخدام بعض الأدوات والأجهزة الرياضية، كالدراجات الهوائية.
وتختلف الأجسام في قابليتها لتخفيف الوزن، فهناك أجسام يقل وزنها حوالي 3 كيلوغرامات في الشهر وأجسام أخرى يقل وزنها في الشهر بمعدل 5 كيلوغرامات. وفي ما يتعلق بالبرامج الرياضية المقترحة لإنقاص الوزن فهي كثيرة، ولكنْ بدلاً منها، ننصح البدين باستشارة أخصائي التغذية الخاص به، لأنه هو الوحيد القادر على معرفة مدى حاجة جسمه من المواد السكرية والبروتينية والفيتامينات ووضع برنامج رياضي مقترَح. ويجب أن يكون هناك تعاون بين الطبيب الدي يهتم بالأدوية والأخصائي في التغذية، الذي يحدد الحاجيات الغذائية والرياضية المناسبة للبدين. إن الوقاية أهم من العلاج في موضوع إنقاص الوزن، وقد دلنا الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) على الوقاية من تلك السمنة، عندما أرشدَنا إلى أنه يجب ألا نزيد في غذائنا عن ثلث للطعام وثلث للشراب وثلث للنفس. وما أجمل ما دل عليه أحد أطباء العرب بقوله: «النظام أصل الدواء»، ويمكن تجنب كل هدا بالتشخيص المبكر لزيادة الوزن بل وتجنب حدوثه، إن أمكن، باتباع الإرشادات الغذائية الصحية السليمة، وهو الطريق إلى صحة جيدة.
ولا يفوتني أن أقول إن الطعام الطبيعي من الخضراوات الطازجة والمطبوخة والفواكه واللحوم والخبز الكامل، مع التخفيف من الدهون والالتزام بالسعرات الحرارية المذكورة، يمكن تقديمها بشكل جميل لا يشعر معه البدين بالحرمان، وبالتالي يساعده على الاستمرارية في هذا النمط الغذائي، على أن يقلع الشخص عن العادات الغذائية السيئة وعن وجود بعض الوصفات لنظام غذائي قاسٍ يؤدي إلى نقص سريع في الوزن. للأسف، كثر الحديث عن تلك الوصفات، ولاسيما بين النساء، وأغلبها يصعب الالتزام به، إذ إن السمنة لم تحدث بين يوم وليلة ولكنها نتيجة تراكمات امتدت لسنوات، لذا فعلاجها يكون أولا بإقناع المريض بضرورة الالتزام بنظام غذائي غير قاسٍ وليس فيه حرمان شديد له، حتى يتسنى له الاِلتزام به على المدى البعيد. وقد وُجد أن معظم من يبدؤون في اتباع الأنظمة الغذائية يقلعون عنها بعد فترة قصيرة ويعودون إلى زيادة أوزانهم. ومن أهم أسباب ذلك الحرمان الذي يعانيه البدين في فترة النظام الغذائي. كما أن الامتناع الشديد عن الطعام تصاحبه زيادة في معدل الإصابات بأمراض القلب، لذلك فالنظام الغذائي «الريجيم» ليس ثورة حماس يعقبها فتور، ولكنها إعادة لصياغة تعاملنا مع الغذاء على أنه شيء قد خلقه الله تعالى لنا لكي تستفيد منه أجسامنا، لا لكي تتضرر منه وتمرض.
وما أصبحنا نراه هو أن الكل يتكلم عن ما يصطلح عليه ب«الريجيم» والكل يحاول أن يجتهد فيه، دون الاستناد إلى قواعد علمية، وهذا قد يؤدي إلى تغيير العادات الغذائية نحو الأسوأ، ولهذا وجب التأكد من المعلومات قبل الإقدام على تطبيقها، وما وُجِد أخصائيو التغذية إلا ليكونوا عونا وموجها لجميع من طلب الاِستشارة. وكما يقال ف«كل ممنوع مرغوب»، والسمين -في جميع الأحوال- يبقي فردا من المجتمع وفرد من العائلة، ولهذا فالمسؤولية هي مسؤولية الأسرة، فيمكننا تجنب السمنة وأمراض العصر باتباع نظام غذائي متوازن وتربية أبنائنا على احترام وتبني عادات غذائية تجعلنا بعيدين قدر الإمكان عن أمراض العصر. ولا تنسوا أن المرض وارد والشفاء مطلوب والوقاية خير من العلاج...



لا شك أن الغزو الكبير الذي حدث لحياتنا من الكمبيوتر والإنترنت والقنوات الفضائية وألعاب الكمبيوتر قد أدى إلى تحول حياة الأطفال، وحتى الشباب، إلى أسلوب حياة يتسم بالجلوس
في أغلب الوقت. لقد تزايد تفضيل الناس للجلوس في البيت، لمجرد مشاهدة التلفزيون أو اللعب على الكمبيوتر. وعدم ممارسة الأطفال للرياضة بانتظام وميلهم إلى الجلوس، سواء بسبب كسلهم أو بسبب نقص التشجيع والإرشاد من جانب آبائهم لممارسة الأنشطة البدنية قد ينتج عنه أطفال غير أصحاء ويعانون من سمنة مفرطة. تلعب عادات أكل الطفل وكذلك نوعية الأغذية التي يتناولها دوراً في حدوث السمنة المفرطة، على سبيل المثال أكل الطفل كميات أكثر من اللازم من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، بدلاً من تناوله الأطعمة الصحية الطبيعية، أو أكل الطفل دون أن يجوع أو أكله أثناء مشاهدة التلفزيون أو تحضير الواجبات المدرسية.. كل ذلك يؤدى إلى السمنة المفرطة، كما أن الأكلات السريعة جعلت الأمر أسوأ، لأن ذلك شجع الأطفال على تناول أطعمة غير صحية.
إن المحصلة النهائية لتناول الأطعمة غير الصحية، وفى نفس الوقت، لأسلوب حياة الطفل، الذي يتسم بالكسل، هو زيادة السعرات الحرارية التي يتناولها الطفل وقلة نسبة حرقها، يضاف إلى ذلك الاعتقاد الخاطئ لدى كثير من الأمهات أنهن كلما أطعمن أطفالهن أكثر، كلما أصبحوا أكثر صحة، ونضيف أنه يمكن أن يكون عامل وراثي للسمنة عند الأطفال، لذلك يتوجب على الأهل الاعتناء بأطفالهم وتدريبهم من صغرهم على تفضيل الوجبات الصحية. أصبحت السمنة وزيادة الوزن سمةَ هذا العصر، وهي تنتشر بين الأطفال حول العالم بشكل مخيف يشبه الوباء، كما أنها تمثل مشكلة صحية على مستوى العالم، فبينما يعاني نصف أطفال العالم من السُمنة، يعاني الآخرون من المجاعة والجوع وسوء التغذية... وقد أثبتت الدراسات أن نسبة الأطفال الذين يصابون بأمراض، كارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول والسكري من النوع الثاني في ازدياد، والسبب المباشر هو السمنة. كما أظهرت الدراسات أن الأطفال البدينين أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية عندما يكبرون.
وبالإضافة إلى المخاطر الصحية للسمنة، فإن لها تأثيراً نفسياً على الأطفال، فغالباً ما يكون الطفل البدين محطَّ سخرية من الآخرين وأقل تقبلاً من الأطفال «العاديين»، مما يولد عندهم تراجع الثقة في النفس وقلة مشاركتهم في الأنشطة الرياضية. ومما يساهم في السمنة أيضاً أن الأطفال الذين يعانون من السمنة في مرحلة الطفولة يميلون إلى السمنة في مرحلة البلوغ، لذلك فإن الاهتمام بالسمنة في مرحلة الطفولة يجب أن يكون ذا أولوية. هناك اهتمام كبير بأهمية التغذية والنمو عند الأطفال، فآباء اليوم يريدون أن يكون أطفالهم الأحسن والأكثر وزنا وطولا وذكاء وجمالا... إلخ. لا بأس في ذلك، ولكنْ علينا أن نطلب المعقول والمستطاع. قال العرب: «خير الأمور أوسطها»، والإفراط يكون مشكلة أكثر من أن يكون حلا، فهل هذا ما نريده، فعلا، لأبنائنا؟ فنحن نذهب إلى الطبيب ونتابع وزن الطفل وطوله ومحيط رأسه.. ونقارنها مع المعدلات الطبيعية للأوزان ونتابع برامج غذائية ونعطي فيتامينات ليكون طفلنا معافى وينمو نموا جسديا وعقليا سليما، ولا ننسى النمو النفسي والاجتماعي، فكلها مقاييس مهمة لمستقبل طفلك.
يفحص الطبيب الأطفال حديثي الولادة ويدون كل هذه المقاييس ويكرر فحصها في كل زيارة، حتى إذا اختلّت «الموازين»، نعيد النظر في الأمور وندقق في أسباب الخلل.. ويعتبر الوزن من أهم المقاييس الجسمية التي يجب الحصول عليها، وهو دليل هام على كفاية الغذاء أو عدم كفايته، فالسمنة المفرطة في الأطفال هي أن يكون وزن الطفل أكثر من الوزن الطبيعي بالنسبة إلى سنه، نوعه (بنت أم ولد)، وطوله. وهناك عاملان رئيسيان وراء الإصابة بالسمنة المفرطة، العامل الأول هو أسلوب حياة الطفل، مثل عادات أكله وعاداته الرياضية، والعامل الثاني هو الأسباب الطبية، مثل عوامل الهرمونات أو العوامل الوراثية.
لا تجعلوا بكاء الأطفال نقطةَ ضعفكم لكي تصبح عادة يتخذونها للوصول إلى مطالبهم، فهم لا يعرفون الصالح من الطالح، أما الحل فليس سحريا أكثر مما هو عملي يقوم على زرع الثقافة الغذائية الطبيعية المتوازنة، القائمة على ضبط الوزن وتنظيم عاداتنا الغذائية التي أصبحت تقليدا لعادات شعوب أخرى، «سحقتها» الأمراض المزمنة وأصبحت شغلها الشاغل، ولهذا نتساءل عن الحلول، التي هي سهلة وفي متناول كل الأمهات لمنع سمنة الأطفال والاعتماد على ثلاثة مبادئ: أولا، الجلوس لتناول الوجبة الرئيسية مع العائلة، ثانيا، الحصول على قدر كاف من النوم، ثالثا، التقليل من مشاهدة التلفزيون يوميا. وقد خلصت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يتناولون وجبة مع العائلة أكثر من خمس مرات وينامون لعشر ساعات على الأقل يوميا ويشاهدون التلفزيون لمدة لا تتجاوز ساعة يوميا‏، يكونون أقل عرضة للإصابة بالسمنة بنسبة 40 %‏ مقارنة بالأطفال الذين لا يتبعون النصائح. وجاء في الدراسة أيضا أن اتباع نصيحة واحدة من الثلاث يمكنه أن يقلل السمنة بنسبة 25 %، وهناك بعض العائلات التي يعمل الوالدان فيها خارج المنزل، وبالتالي عند عودتهما، فهما يودان الجلوس برفقة أبنائهما حتى ساعة متأخرة من الليل لتعويض ما فاتهم. وفي حال السهر، تزيد كمية الطعام التي يتناولها هؤلاء الأطفال وتقل ساعات نومهم، وبالتالي يقل التوازن الجسدي والفكري والسلوكي واكتساب عادات غذائية سيئة، ولهذا وجب أن نراجع أنفسنا وأن نعلم أن الذنب ليس ذنب أطفالنا، بل هو ذنبنا وواجب علينا أن نقود عربة التربية بوعي ومسؤولية، لكي نصل إلى الهدف الأسمى، وهو العيش بعيدا عن شبح الأمراض والتسممات الغذائية التي لها نصيب من الوفيات، ولهذا وجب تبني نظام غدائي متوازن ونجنب أبنائنا شبح السمنة وعواقبها الجانبية التي تؤثر بشكل سلبي على النمو الطبيعي للطفل، وبالتالي مستقبله وطموحاته وطموحات آبائه.
أصبح مستوى انتشار السمنة بين الأطفال يقترب من نقطه الحذر التي لا يمكن تجاهلها عالميًا فقد وصل عدد الأطفال ذوي الأوزان الزائدة إلى أكثر من42 مليون في العالم، منهم 32 مليون في الدول النامية،إن هؤلاء الأطفال ستبقى أوزانهم عالية حتى في سن الشباب وهم أكثر من غيرهم عرضة للإصابة بكثير من الأمراض غير المعدية في سن مبكر. من المعروف إن الوزن الزائد والسمنة وكذلك الأمراض المتعلقة بها يمكن الوقاية منها في سن الطفولة وذلك يحتاج إلى اتخاذ سياسات واستراتجيات على أعلى المستويات في البلاد وجعل هذه المشكلة من أهم وأعلى الأولويات لما يترتب عليها من مخاطر على مستقبل هؤلاء الأطفال الذين يعانون من السمنة.
وتؤثر السمنة على الحالة النفسية للطفل فعلى الأم أن تأخذ ذلك على محمل الجد، فقد يصل الحد الى درجة الاكتئاب، عندها على الأم أن تكثر من الحديث مع طفلها أو تعرضه على الطبيب، أما بالنسبة إلى المضاعفات التي قد يتعرض لها الطفل فمن الممكن أن تكون مضاعفات جسدية مثل: الإصابة بمرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب والأوعية الدموية، ارتفاع الكلسترول ، ظهور الأزمة الصدرية مع مشاكل في التنفس، اضطراب في النوم وكذلك حدوث البلوغ المبكر . وهناك مشاكل من نوع آخر مثل المشاكل المجتمعية والنفٍسية مثل الاكتئاب، الوحدة، الخمول ، يفقد الطفل المهارات المجتمعية اذ يشعر بأنه عديم الفائدة، يفقد الأمل في الشفاء والتحسن وأيضا يفقدا الاهتمام بكل شيء.عادة ينام كثيرًا ويلجأ الى البكاء، بعض المرضى يخفون حزنهم ويبدون للآخرين سعداء .
علاج السمنة عند الأطفال
وحول علاج السمنة عند الأطفال ،يمكن القول أن الأمر ليس بالسهل ، إذ تعتمد طريقة العلاج بحسب عمر الطفل وكذلك وجود أي مشاكل صحية أخرى، فالعلاج يكون بالحمية، النشاط الجسماني، استخدام الأدوية الخاصة لتنقيص الوزن والتي تعمل على شعور الطفل بالشبع بسرعة من خلال تأثيرها على الدماغ أو تقلل من امتصاص الدهون في الأمعاء
والطريقة الأخيرة في العلاج تنقيص الوزن جراحيًا، وذلك بناءً على عمر الطفل وحدة السمنة عند الطفل يقرر الطبيب المعالج طريقة العلاج، فإذا كان عمر الطفل اقل من7 سنوات فإن هدف العلاج هو الحفاظ على الوزن وليس نقصان الوزن هذه الإستراتيجية تسمح للطفل الزيادة في الطول وليس بالوزن ومع الوقت يصل الوزن إلى المعدل الطبيعي .
أما إذا كان الطفل اكبر من7 سنوات يعتمد العلاج على نقصان الوزن بشكل تدريجي وببطء، أي حوالي نصف كيلو غرام في الأسبوع— نصف كغم الشهر، ويعتمد ذلك على الحالة الصحية للطفل.
وفي كلا الحالتين نقصان الوزن يعتمد أيضا على الحمية الغذائية والنشاط الجسماني والالتزام بهذه العادات الجديدة.
طرق علاجية أخرى
بالإضافة إلى ذلك هناك طريقة علاجية أخيرة التي يلجأ إليها الجراحون بعد استشارة فريق من أطباء الأطفال وأخصائيي الغدد ،يقرر إجراء هذه الجراحة لعلاج ألسمنه عند الأطفال ذوي ألسمنة الحادة والذين غير قادرين على نقصان أوزن بالطرق الأخرى . أن الموافقة على مثل هذه العملية ليس بالجواب السهل فتأثير ألجراحة على نمو وتطور الطفل مستقبلاً غير معروف كما أن الجراحة لا تعطي ضمانًا لنقصان الوزن الزائد ولا ضمان استمرارية بقاء الوزن قريب من الطبيعي لفترة طويلة وهي أيضًا لا تحل محل الحمية الغذائية ولا النشاط الجسدي . من هنا نلاحظ أن جميع أطباء العالم لا يوصون بإجراء عملية جراحية على المعدة للأطفال أعمارهم اقل من18 سنه نظرًا لعدم توفر معطيات تؤكد نجاح العملية على المدى البعيد وهم دائمًا ينصحون الأهل بان يشجعوا أطفالهم على تغيير نمط حياتهم .
السبب الرئيس للسمنة
إن السبب الرئيسي للسمنة عند الأطفال هو تناول كميات كبيرة من الأغذية الغنية بالطاقة والذي يؤدي إلى خلل في توازن الطاقة بين السعرات التي حصل عليها الطفل من الغذاء وبين السعرات المصروفة .وهناك عوامل عديدة تساعد على ذلك منها :
النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون، السكريات ويفتقر للفيتامينات والأملاح المعدنية والمغذيات الأخرى، والنشاط الجسماني القليل بسبب الحضارة، المواصلات وعدم ممارسة الرياضة وعوامل اجتماعية واقتصادية تتمثل في العادات والتقاليد والسلوكيات المتعارف عليها في المجتمع، طبيعة البيئة التي نعيش فيها,
أدوية تتسبب في السمنة
هناك كثير من الأدوية تؤدي إلى السمنة منها الكورتزون وأخيرا أمراض الغدد ، والآن ماذا نفعل أمام هذا الوباء المسمى بالسمنة؟.
إن السمنة مشكلة يمكن تجنبها والوقاية منها وهذا أفضل الخيارات , إن علاج السمنة والأمراض المتعلقة بها يهدف فقط إلى جعلها تحت المراقبة لا الخلاص منها , هناك العديد من التوصيات للوقاية من السمنة ومنها : زيادة تناول الخضار والفواكه .
تحديد تناول الدهنيات والسكريات والتحول من تناول الدهون المشبعة إلى الدهون غير المشبعة والنشاط الجسماني يوصى بممارسة الرياضة بمختلف أنواعها بما يتناسب مع عمر الطفل على الأقل ساعة يوميًا بشكل منتظم ودائم وبذل جهد متوسط ( مشي,ركض, قفز, سباحة الخ)


















   رد مع اقتباس

قديم 12-06-2019, 02:36 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
^كــاتم أســرار^
المدير العام
 






^كــاتم أســرار^ غير متواجد حالياً

رد: علاج الافراط فى الاكل ـ طرق تناول الاكل

شكرا لك والله يعطيك العافية


كاتم أسرار






   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الطب النبوي والتداوي بالاعشاب الطبيعية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير