العودة   منتدى النرجس > المنتديات الإسلامية > السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 24-12-2019, 08:35 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليدالحمداني
إدارة الموقع
 







وليدالحمداني غير متواجد حالياً

 

Questionmark صحة حديث لا تجتمع أمتى على ضلالة


صحة حديث لا تجتمع أمتى على ضلالة












السؤال
هل من الحديث "لا تجتمع أمتى على ضلالة" ؟ وهل يعنى أن الإجماع حجة؟

الجواب
ذكر القسطلانى فى "المواهب اللدنية" وشارحه الزرقانى "ج 5 ص 388" أن من خصائص الأمة المحمدية أنهم لا يجتمعون على ضلالة أى إذا اجتمعوا على حكم كان عند اللّه كذلك ، رواه أحمد فى مسنده ، والطبرانى فى الكبير وابن أبى خيثمة فى تاريخه عن أبى بصرة مرفوعا إلى النبى صلى الله عليه وسلم بلفظ "سألت ربى ألا تجتمع أمتى على ضلالة فأعطانيها" والمراد بالأمة أمة الإجابة التى آمنت به ، وليست أمة الدعوة التى أُرسل إليها فقد كفر منها الكثيرون . ، ورواه ابن أبى عاصم ، والطبرانى أيضا من حديث أبى مالك الأشعرى "إن اللّه تعالى أجاركم من ثلاث خلال ، ألا يدعو عليكم نبيكم فتهلكوا جميعا ، وألا يظهر أهل الباطل على أهل الحق ، وألا تجتمعوا على ضلالة" .
قال السخاوى فى "المقاصد الحسنة" إنه حديث مشهور المتن وأسانيده كثيرة ، أى متعددة الطرق والمخارج ، وذلك علامة القوة ، فلا ينزل عن الحسن فقد أخرجه أبو نعيم والحاكم وابن منده عن ابن عمر مرفوعا بلفظ "إن الله لا يجمع هذه الأمة على ضلالة أبدا ، وإن يد اللّه مع الجماعة ، فاتبعوا السواد الأعظم ، فإنه من شذ شذ فى النار" وكذا أخرجه الترمذى ، وأخرجه أيضا ابن ماجه والدارقطنى عن أنس مرفوعا ، والحاكم عن ابن عباس ورفعه ، وابن أبى عاصم وغيره مرفوعا عن عقبة ابن عمرو الأنصارى ، وله شواهد متعددة فى المرفوع إلى النبى صلى الله عليه وسلم كقوله "أنتم شهداء الله فى الأرض" وفى غير المرفوع إليه وهو الموقوف ، كقول ابن مسعود : إذا سئل أحدكم فلينظر كتاب الله ، فإن لم يجد ففى سنة رسول الله ، فإن لم يجد فلينظر ما اجتمع عليه المسلمون ، وإلا فليجتهد .
يقول الزرقانى : هذا ، والاختلاف شامل لما كان فى أمر الدين كالعقائد أو الدنيا . كالإمامة العظمى ، ومعنى "فعليكم بالسواد الأعظم" الزموا متابعة جماهير المسلمين الذين يجتمعون على طاعة السلطان وسلوك المنهج القويم ، فهو الحق الواجب والفرض الثابت الذى يحرم خلافه ، فمن خالفه مات ميتة جاهلية .
ثم ذكر القسطلانى عقب ذلك من فضائل الأمة المحمدية أن إجماعهم حجة قاطعة ، وأن اختلافهم -أى اختلاف المجتهدين- رحمة أى توسعة على الناس ، وذلك فى الفروع ، أما الاختلاف فى الأصول فهو ضلال . انتهى .
وهذا لا يتعارض مع قوله تعالى{وإن تطع أكثر من فى الأرض يضلوك عن سبيل الله} الأنعام : 116 لأن المراد هنا أمة الدعوة، وكثير منهم لم يؤمنوا بالرسول صلى الله عليه وسلم كما قال تعالى{وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين} يوسف : 103 .
وحجِّية الإجماع أشار إليها القسطلانى بأنها من دعائم الاجتهاد لمعرفة الأحكام الشرعية ، وسيأتى الكلام عنها فيما بعد

المفتي
عطية صقر .
مايو 1997







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتدى النرجس لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتدى النرجس ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير